قصة مالي عشقت (كاملة) بقلم جنى محمد

 قصة مالي عشقت (كاملة) بقلم جنى محمد

قصة مالي عشقت (كاملة) بقلم جنى محمد


قصة مالي عشقت لـ جنى محمد

"مَالي عِشقت .."

كيف للمرء أن يعيش بعد خُذلان أقرب الناس إليه، مهما مرت الأيام، ومهما حدث، بالطبع سيترك ندبة بداخله يشفي منها الباقي من عمره .

_أنا مفيش أي حاجة واحدة مدياني أمل في الحياه أنا خسرت كل حاجه.
_أحيانًا بتبقى الحاجات اللي خسرناها كان لازم نخسرها عشان نعرف نكمل المشوار صح، أغلق النوت وأكمل بهدوء،  استشاره النهارده خلصت فكري في كلامي نتقابل الأسبوع الجاي 
_ابتسمت بهدوء وقالت: إن شاء الله، عن إذنك وانصرفت  من العيادة
خرجت من العيادة واتجهت نحو السيارة، نظرت إلى المقعد المجاور للسيارة ووجدته فارغًا كما اعتادت الفترة الأخيرة، لا زالت تنتظر رجوعه، علي الرغم من كل شيء حدث لا زالت تشعر بالحنين،  تنهدت وقالت: يالله أنت اللي عالم بحالي العالم مش سوي بس أنا عارفه أن دي حكمتك .
_إي يا فرح اتأخرتي كده لي يا حبيبتي
_الطريق كان زحمة بس عن إذنك يا ماما 
اتجهت نحو غرفتها وألقت بنفسها على الكرسي وافتتحت  العلبه المجاورة للكرسي، وسحبت الورقة، واستحوذ على عقلها ذكريات ذاك اليوم وتذكرت كل حرف كانت تكتبه بكل فرحة .
،،
Hi, daddy ! I Can't wait to meet you .

_لا بتهزري 
_ابتسمت وقالت: عيب الحاجات دي فيها هزار مش مصدقة بجد أنا هبقي ماما 
_قبل رأسها، وأجمل مامي كمان
_أنا عايزاه ييجي دلوقتي  هو لازم أستني 9 شهور 
_الفرحة لسعت مخك ولا إي 
_أنت مش متخيل فرحتي مش مصدقه إني هبقي أم لابنك، بغض النظر أننا لسه في أول سنه جواز وأننا مش لازم نستعجل إلا إني عايزه البيت كله يبقي عيال 
_ لازم نروح للدكتورة الأول عشان نعرف انتي في الشهر الكام ونتابع.....

من شدة سعادتها غفلت عن مرضها ،وسهت عن ميعاد دوائها 

_انتي اتجننتي يا فرح إزاي تحملي 
_ نزل رد الدكتورة كالصاعقة على فرح، كانت تعلم أن الأمر خطر ولكن، حاولت التماسك وقالت بهدوء: هو أي اللي إزاي طبيعي إني احمل أظن أنو حقي إني أبقي أم 
_أنتِ عارفة أن كل ما البيبي بيكبر الخطر بيزيد عليكي وعضلة القلب بتضعف لازم البيبي ينزل يا فرح وكل ساعة ويوم بيعدوا الخطر بيزيد عليكي 
_لا استحاله انزلوا أنتِ  بتقولي أي أنتِ عارفة أنا مستنية إزاي متخيلة أن هيجيلي قلب أنهي حياته من قبل ماتبتدي أصلًا د 
_ولا هيجيلك قلب تجيبي الدنيا وتسبيي فيها لوحده عارفة إن الموضوع مش سهل عليكي يا حبيبتي بس لازم تفكري كويس حياتك اهم وإن شاء الله مع العلاج تبقي تحملي تاني بعدين شوفي خالد وتعاليلي العياده بكره عشان مينفعش نتأخر أكتر من كده انتي في الشهر التاني والموضوع بيزيد خطورة 
_عادت للمنزل بكل كسرة وحزن فالجميع في انتظارها لكي يحتفلوا، خالد يعلم بمرضها  ولكنه لم يعلم تلك الاثار السلبيه، وكانت قلقلة من فعله،  دخلت وهي تجهش بالبكاء،  اقتربت منها أمها وحماتها 
_فرح في اي يا حبيبتي
_بتعيطي لي يا قلب أمك خير آي الحمل كاذب 
_هزت رأسها  بنفي، اقترب خالد منهم وهو ممسك بالبلالين 
_بصي دي كتبت عليها زين عشان لو ولد يبقا أسمو زين لو بنت إسمها مرام زي متفقنا  وعندما وجدها تبكي أقترب منها بسرعه وقال: في أي يا فرح بتعيطي لي 
وسردت لهم كل شيء
_ذهلت من رد والد خالد وهو يقول: يعني اي ابني كان مخدوع كل ده وميعرفش إنك مينفعش تخلفي
_كانت والدتها ممسكه بيدها وتبكي أكملت فرح وهي تقول: لو سمحت يا عمي إبنك عارف كل حاجة من قبل منتجوز مش مشكلتي إنه معرفكوش حاجة 
_ ردت والده خالد: يا عيني عليك يابني وعلى حظك 
_نظرت لخالد بقوة، ووجدته يقول: أنا كنت عارف إنك تعبانه بس مكنتش أعرف إنك مينفعش تخلفي 
_كداب أنا معرفاك كل حاجه 
_ قالت أم فرح بقوه: أعتقد يا خالد أن أبو فرح كان حاكيلك عن تعبها كذا مرة 
_منكرتش بس مكنتش عارف ان عندها مشكلة في الخلفة
_ أم خالد: لو كنا نعرف مكناش جوزناهالو من الأول يا أم فرح 
_أبو خالد: مادام عارفين من الأول إن بنتكوا مينفعش تخلف جوزتوها لي 
_شعرت فرح بالانهيار أمام كل تلك الأتهامات وصرخت فيهم وهي تقول: أي أي حرام عليكوا، مش ذنبي إني مينفعش أخلف، حرام عليكوا،  واتجهت نحو الباب للنزول، حاولت أمها أن توقفها ولكن دون جدوى فهي لا تستطيع الصمود أمام كل هذا 
_أتجهت نحو منزل والدها فورًا فهي تود الهرب منهم، ازداد ألم قلبها،  ضربت الدركسيون بقوه وقالت: أنا تعبت.
_خشي يا فرح هي مش ماما عندك..... أي ده مالك أنتِ معيطة شكلك تعبان 
_كانت تنتظر أي شيء لتخرج كل ما بداخلها بكت بشدة، ضمها إلى صدره وحاول تهدأتها 
_أي اللي حصل ماما كويسة، طب أنتِ أهدي طيب كفاية عشان قلبك 
_هزت رأسها، كل حاجه بتنتهي بالتدريج وأديني بخسر، مش مشكلتي يا أحمد إني مش هينفع اخلف مكنتش مستنية غير إنه ياخدني في حضنه ويطمني إن كل حاجة هتعدي اتفاجئت بيه كل قسوة وجبروت واقف قصادي بيقولي إنه مكنش يعرف وإنه لو كان يعرف مكنش اتجوزني من الأول، أي ناقصني عشان متجوزش، لو هو فعلًا همه الخلفة لي كان بيقولي إني بنته وحبيته وكلام كتير، كتير أوي مخدتش منو غير كل وجع قلب 
_تحولت عين أحمد للون الأحمر واتكلم  بغيظ: أهدي ومتعيطيش عشانه مش كلب زي ده اللي يستاهل عياطك وحيات دموعك دي لوري وشرع في تهدأتها قليلا حتي نامت 
باك .
_أمسحت دموعها وخرجت من الأوضه ووجدت والدها يجلس في الصالون لقيت  
_يحلو صبح يا حلو طل إي يا حبيبتي فينك مش باينة
_أهو موجودة كنت بريح بس في الاوضة شويه خلي أحمد يروح يجبلي باقي الحاجة اللي في الشقة 
_ربط علي يدها، متقلقيش كل حاجة نقلتهالك في شقه أكتوبر وقفلنا عليها أنتِ بقا مش ناوية تنزلي الورشة تاني سمعت من أحمد أن طلبات الأونلاين كترت ومطلوب منك كذا أوردر 
_مبقتش تفرق يا بابا أنا مش عايزة أخرج من أوضتي أصلًا ولولا إنكم انتوا اللي مصرين إني اروح عند الدكتور النفساني ده مكنتش هروح، أنا مش عايزة اشوف أي ناس الناس مؤذية أوي يا بابا، لي العالم قاسي أوي كده؟
_معلش يا حبيبتي ولا تزعلي نفسك كل شيء بيحصلنا تحت تدبير ربنا، رب الخير لا يأتي إلا بالخير وإن شاء الله ربنا يعوضك خير أهم حاجه خدتي أدويتك 
_أه عن إذنك أنا داخله أنام 
_تحدثت أمها وقالت: إستني يا حبيتي خليكي قاعدة معانا شوية أعملك كوباية عصير وتتفرجي معانا علي المسرحية
_لا شكرا هخش أنام عن إذنكم
_دخلت لغرفتها وجلست في البلكونة وأمسكت بالورقة والقلم وكتبت كعادتها فهذا الشيء الوحيد الذي يشعرها بشيء من التحسن، كانت دائماً في منزلها تجلس مع خالد بذاك الشكل ويشاركها كل مَتكُتب،  وأمسكت بالقلم وكتبت: لم أتوقع هذا ذاك يوم، لم أتوقع خذلانك، أعجز عن التعبير حقًا، لا أعلم كيف حالي، لكني لست بخير يا عزيزي.
أغلقت النوت وتنهدت لتتذكر أ
آخر لقاء بينهم حين كانت في العيادة لإجهاض البيبي منذ شهرين ومنذ ذلك الحين وهي لم تسمع عن أخباره شيء، و أكتشفت منذ أسبوع أنه تم عقد قرآنه.
 وضعت يدها علي بطنها تتحسس مكان الجنين تشعر ان لا زال روحه تحاوطها،  شعرت لولهه أنها كرهت كل شيء جمعها بخالد وكرهت كل شيء، تنهدت وقالت:
 بس لي الذكريات موجودة؟
لي مش بنسى؟
فين الحبيب اللي وعد؟
وجدت أحمد فتح الباب ودخل  
_أه يا سوسا ده هتنامي وجلس بجوارها  وصمت قليلًا وقال: تفتكري ده الحل 
_هو أي 
_هروبك ده وحبستك وعدم خروجك هو ده الحل 
_هتصدقني لو قولتلك مش عارفة
_طب أنا أعرفك بقا عمر الهروب مكان الحل كل حاجة بتحصل فحياتنا بنتعلم منها درس ولازم نتعلم من أخطائنا ونواجه مشاكلنا 
_بس أنا حتي مفييش حيل أواجه أنا فقدت كل طاقتى، إديته كل حاجة حبي وعصبيتي و صحتي وكل حاجة هو ردهالي بقسوة مع إني مستاهلش كده 
_أنتِ تستاهلي كل حاجة حلوه يا فرح لكن هو اللي خسرك والله هو ناقص اتجوز علي طول بيدور عليكي في أي واحدة بس أقسم لك بالله مش هيلاقي زيك في أي مكان أنتِ فرح فعلا لاي حد واللي خسرك حياته هتبقي حزن 
_ربنا ميحرمنيش منك يا أحمد مش عارفه اقولك أي بجد 
_ربط علي كتفها وقال: أي رايك تخلصي مني وتبقي عمتو كده
_عايز تتجوز
_وفيها أي أنا قربت اجيب الـ 30 وصحتي فالنازل وكده ميصحش نلحق نفسنا في عز شبابنا وبعدين الشقة جهزت ومعظم العفش فاضل العروسة 
_أهم حاجه أنت مستعد للجواز الجواز مش كلام وخلاص يا أحمد مش فرح وهيصا وحبيتي وحبيبي أنت هيبقا معاك إنسانة هتشاركك  في كل شيء في حياتك يعني تكملوا بعض وتسندوا بعض لو مش مستعد لكل ده متعلقش واحده بيك وتشيل ذنبها وتسببلها جرح تفضل تتعالج منو طول عمرها 
_متخافيش يا حبيبتي خير إن شاء الله المهم مش عايزه تعرفي مين العروسه 
_مين اللي أمها داعية عليها اااه قصدي دعيلها 
_سُندس أعتقد شوفتيها مره ساعه الفرح كويسه وبنت حلال هخليها تشوف معاد وشدي حيلك كده ونروح
،،
_ مرت فتره تقدم أحمد  لخطبه سندس .
حان موعد  الدكتور، ارتدت ملابسها  واتجهت نحو العيادة في الفتره الأخيرة  و كانت تشعر بتحسن إلي حدًا ما، وصلت العيادة وكنت تجلس تنتظر يأتي دورها لن تكون العيادة مليئه بالناس ولكن لفت انتباهها تلك الطفلة الصغيرة التي يبدو أنها في السادس من عمرها لديها ضفيرة تزين عنقها وتحضتن عروستها، جلست فرح بجوارها ظنًا منها أنها تنتظر أمها، أخرجت من حقيبتها شوكولاته وأعططتها لها ولكن الغريب أنها نظرت لها وصمتت . 
_مريم يا حبيبتي تعالي هنا 
_انتفضتت مريم وذهبت لذلك الشخص الذي ينادي عليها وأختبئت خلفه، أعتقدت فرح أنه والدها ولكنها لا زالت صامته 
_ ابتسمت فرح بإحراج وقالت: احم آسفه مقصدتش أضيقها انا بس لقتها قاعدة لوحدها فخوفت عليها وكمان إدتها شوكولاته بس مرديتش تاخدها 
_أبتسم بهدوء وأخرج مريم من خلف ظهره وقال:لا أبدا  مفيش حاجه هي مريم بس تعبانه شويه 
_لا سلامتها، أعطت لها فرح الشوكولاته ولكن مريم لا زالت صامتة، ولكن بعد دقائق فتحت مريم الشوكولاته وتناولتها وأبتسمت بقوة، تفاجأت فرح حين قفز والدها وشرع  في ضمها، سألت فرح نفسها: معقول عشان كلت الشوكولاته ؟
_نادت الممرضه علي فرح لكي تدخل 
_أهلًا يا فرح أزيك 
_أزيك يا دكتور، أناا الحمدلله بخير
_شايف في تحسن اي الدنيا 
_اه الحمدلله بس خلاص قررت اتأقلم مع الوضع 
_قوليلي في اي جديد حصل 
_ترددت قليلًا وشعرت بثقل الكلمه وقالت:خالد اتجوز
_مالك مترددة تقوليها لي، الأمر ده كان هيحصل خالد عندو نقص وبيحاول يكمله أو بيدور عليكي بمعني أصح مستحملش أن تكون حياته فاضيه 
_ولي منقولش أنو اتجوز عشان غيري تعمل اللي أنا مقدرتش أعمله
_بدليل أنو اتجوز عشان تخلفلوا بس الخلفه مش كل حاجه وبدام علاقتهم مش مبنيه على حب وموده مش هتكمل هو دور على الزرع ومدورش على الارض الصح اللي ينفع يبني فيها، أنتِ كمان لازم تدوري صح على الأرض اللي ينفع تبني فيها والمره دي اختاري محصول غالي يستاهل تبني بي 
_مبقاش ينفع خلاص الأرض اتهدت عليا ومبقاش فاضلي غير حبه طاقة يدوبك بعيش وادي  لنفسي أمل بيهم 
_ بس مش ده الصح فتحي عينك على الحياة كويس هتلاقي أن الدنيا لسه بخير 
،،
_شعر عمرو بالتردد وهو يراها تخرج من غرفه الدكتور وتمالك شجاعته لكي يشكرها تردد وقال: لو سمحتي 
_أيوا
_كنت عايز أشكر حضرتك يا
_ فرح عفواً بس علي أي أعتقد عشان يعني أديت لمريم شوكولا 
_مريم ضحكت وده ف حد ذاته إنجاز كبير اوي يمكن حاولت معاها بكل الطرق هي بدات تتكلم شوية من ساعة مبدأت استشارات هنا لكن أنها تضحك معرفتش أحاول معاها
_شكلها متعرضه لحاجه شديدة بس عمتا هي طفلة والحاجات دي بتفرح الاطفال  
_هي فعلا متعرضه لصدمه شديده من ساعه وفاه مامتها وهي بالحاله دي ومش عارف أعملها اي 
_صمتت فرح قليلًا وقالت:مريم طفلة وأي طفلة في سنها بتبقي محتاجه حد ياخد باله منها ويجبلها بقا فساتين وعرايس ومكيب بنات وحاجات كتير ف لو مثلاً حضرتك عندك أخت ممكن تبقي تعملها كده لازم يبقي معاها بنت 
_اه فهمت مش عارف اقول لحضرتك اي بس شكراً جدا 
_العفو مفهاش حاجه، عن إذنك 
 وتركتهم فرح وخرجت
_بابي
_نعم يا روح بابي 
_هي طنط دي جبتلي شوكولا  زي ما ماما كانت بتعمل بس هي   كمان سابتني ومشيت 
_لا يحبيبتي أحنا ممكن نشوفها تاني عادي 
_يعني هشوفها علي طول أنا عيزاها معايا عشان هي جابتلي شوكولاته 
_إن شاء الله يحبيبتي عارفه لو سمعتي كل كلام الدكتور هجبلك أنا كمان شوكولاته 
_بس أنا عيزاها هي تجيبلي شوكولاته عشان هي بنت زيي 
_خلاص أسمعي الكلام وهعملك كل اللي انتي عايزاه 
_طب هاتلي مامي 
_شعر بسكينه باردة تغزو قلبه وتنهد وقال: وبعدين بقا يا مريومي اتفقنا علي أي مش قولتلك ماما في الجنة عند ربنا 
_طب هو لي ربنا خدها عندو ومسبهاليش زي صحابي 
_علشان ربنا بيحبها خدها عندو ربنا جميل وبيحبنا كلنا 
_يعني هيخدنا عندها
_ايوه اكيد أن شاء الله في يوم من الأيام كلنا هنبقا سوا هناك 
_طب أنت هتخلي طنط دي تجبلي شوكولاته عشان هي مش عند ربنا صح 
_اه يحبيبتي يلا بقا نخش للدكتور 
_ازيك يا مريم 
_الحمدلله 
_ماشاء الله يا أستاذ عمرو مريم اتكلمت لوحدها 
_ايوه عشان بابي هياخدني لطنط فرح 
_في واحدة هنا في العيادة أدتت لمريم شوكولاته وكلمتها شويه من ساعتها مريم عايزه تشوفها تاني 
_قصدك فرح اللي كانت عندي هنا 
_ايوه عينيها خضره تقريبا كنت عايز حضرتك تديني أي رقم ليها شايف ليها تأثير كبير علي مريم وده في صالحها 
_اه أكيد قوليلي يا مريم عايزه تشوفي طنط فرح لي
_عشان هي عملتلي زي ماما وحته قالتلي أنها هتشوفني تاني أنا عيزاها متسبنيش زي مامي 
_ماشي يا حبيبتي أنا ممكن اكلمها يا أستاذ عمرو فرح إنسانة جميلة ومحترمه مش هتعترض خصوصا أنها بتحب الأطفال 
_شكرًا جدًا يا دكتور، وأكملو الاستشاره تعجب عمرو من تأثر مريم بتلك السرعه وتفهم أنها حقًا كانت تريد أن يكون بجوارها أحد . 
_أخذ عمرو مريم وركبوا السياره وقال: قوليلي بقا عايزه تروحي فين 
_عايزه أروح عند طنط فرح يا بابي دي حضنتني قبل متمشي انا بحب اي حد بيحضني 
_أي ده أي ده فين الحضن بتاع بابي
_ضمته وقالت:يلا بقا يا بابي كلمها 
_أمسك هاتفه وهو يشعر بالتردد ولكنه ضغطت علي الاتصال، و ظهر صوتها وهي تقول
_الو 
_أحم أستاذه فرح معايا 
_ايوه مين معايا 
_معاكي أستاذ عمرو لو تفتكري انا والد مريم اللي كنت في العيادة الصبح 
_أه أهلًا  بحضرتك 
_مريم اتكلمت بسببك والدكتور لاحظ تحسن كبير عليها 
_ الحمدلله يارب دائماً تكون أحسن 
_مريم كانت حابه تشوفك تاني لو مش هيضايق حضرتك انا اسف
_لا لا ولا يهم حضرتك أكيد طبعًا أنا كمان عايزه أشوفها أنا حبيتها جداً هبعت لحضرتك لوكيشن الورشه بتاعتي أنا هبقا موجوده انهارده طول اليوم 
_تمام شكرا جدا ليكي   


_كنت قاعده واتفاجئت بي بيتصل بيقول أن مريم عايزه تشوفني 
_مريم بردوو
_قصدك أي يا ماما مريم عندها مرض نفسي وأكيد الدكتور أدالو الرقم عشان كده وبصراحه يا ماما انا حبيت مريم يمكن ربنا بعتها ليا عشان اتلهي فيها وانسي 
_هتنسي يا حبيبتي والله وبعدين كده قلبي بيقولي أن في فرحه جايه 
_أكيد مهو احمد هيتجوز في فرحه اكتر من كده 
_لا يبت بطلي تتوهي مش قصدي علي أحمد 
_ماشي يا ماما بالله عليكي بلاش بقا الحركات بتاعتك دي هما زمانهم علي وصول أنا هخلص بس بقيت السلسله اللي ف أيدي وأنتِ شوفي اتصلي بأي حد يجي يوصل الاوردر 
_ماشي يا حبيبتي أهم حاجه متعمليش مجهود 
وبعد ساعه كانوا  وصلوا كان  باب الورشه مفتوح ووالدتها تجلس 
_اهلًا وسهلاً نورتوا 
_ذهبت مريم إلي فرح بسرعه وضمتها بدالتها فرح العناق وقالت: حبيبتي عامله ايه
_الحمدلله أنا بحبك عشان أنتِ رضيتي تشوفيني 
_يحبيبي أنتِ أنا كمان بحبك وكمان هشوفك علي طول ولا تزعلي تعالي سلمي علي تيتا هتحبيها خالص
_أقترب عمرو من أم فرح والقي السلام عليها وجلسوا يتحاوروا أقتربت فرح منهم وقالت: ماما انا هخش أعمل شاي خلي مريم جمبك 
_لا اقعدي انتي متتعبيش نفسك وارتاحي 
_تعالي يا مريم، حملتها فرح وأجلستها  على التربيزه وبدأت في تلبسيها سلسال كانت قد صنعته مؤخرًا ظنًا منها أن الجنين فتاه وكانت تنتظر أن تكبر وتلبسه لها
_دي جميلة اوي 
_مسحت فرح دموعها  بسرعة وقالت:حافظي عليها عشان خاطري ومضيعهاش خالص اتفقنا 
_اتفقنا بس انتي بتعيطي لي 
_أقترب عمرو منهم وقال: في حاجه 
_طنط فرح بتعيط يا بابي 
_اههه أه أصل مفيش حاجه ممكن بس تخلي مريم تحافظ علي السلسله دي كويس 
_خرجت ام فرح ووضعت الشاي علي الطاوله وأعطت العصير لمريم .

_اي ده لبستي مريم السلسله
_رفعت مريم يدها وقالت:بصي شكلو جميل إزاي يا تيتا 
_ان شاء اعملك زيو تاني يا حبيبتي 
_قاطعهم عمرو وهو يقول بإمتنان:حقيقي مش عارف اقولكوا أي صحيح لسه عارفين بعض بس حسيتكم أهلي وبجد يا انسه فرح مش عارف اقولك ايه شكراً جداً 
_إبتسمت أم فرح وقالت: مفيش حاجه يابني الناس للناس 
_مفيش حاجه يا أستاذ عمرو أنا حبيت مريم جداً يعني يمكن  ربنا  له حكمة وأنو عوضني بيها عن البيبي اللي خسرتو ويمكن انا اللي محتجاها أكتر مهي محتجاني 
_وجدت علامات الأستفهام تعلو وجهه أكملت أم فرح وقالت:  فرح للأسف اضطرت تجهض الفتره اللي فاتت الحمدلله ومحصلش نصيب أنها تكمل في 
_يظهر أن الصدفه ليها راي أنها تجمعنا  
واستمر الحوار لأكثر من ساعة، ثم قرر عمرو قرر يأخذ مريم ويرحلوا نظرًا لتأخر الوقت .
_هبقا أشوفك تاني 
_هستناكِ يمريوم
ورحلوا
_لُطاف اوي وعسوله أوي مريم 
_ايوه يلا نروح عشان تعبانه اوي 
_يلا يحبيبتي
عادوا إلى المنزل واستقبلهم أحمد وجلسوا بهدوء 
_بابا راجع انهارده من السفر صح
_اه لسه مكلمني وزمانه علي وصول 
_وحشني اوي 
عاد والدههم ومر اليوم وقرروا تحديد خطوبة أحمد بعد شهرين .
طوال الشهرين كانت فرح تتقابل مع  مريم وعمرو بإستمرار وخرجوا لأكثر من مره وتعرفت عليهم أكثر ، كذلك علاقتها مع عمرو تطورت كثيرًا حتي أصبحوا يتحدثون كثيرًا، وحين علم عمرو بإنفصال فرح، سعد كثيرًا ، وعملت فرح أن والده مريم توفيت في حادث منذ سنه أو أكثر ، وعملت مدي حب عمرو لها وأن فراقها لا زال تارك أثر بداخله .
"غدًا خطوبه أحمد"
_كان عمرو يتصل بفرح، اغي يا فرح عامله ايه
_يوو لا لا مش هنا يا ماما حطيها جوا أستني يا عمرو....... معاك اهو 
_شكلك مشغوله 
_لا بس الخطوبه بكرا متنساش لسه مشترتش الطرحة ومتلغبطة مش عارفة أعمل ايه 
_أهدي طيب وتعالي ننزل نجيب الحاجات اللي ناقصه وكمان نجيب حاجه لمريم 
_ماشي هلبس وأكلمك 
أرتدت فرح ملابسه بسرعه ونزلت ووجدتهم قد وصلوا تحت المنزل
_ركبت العربيه وقبلت مريم وقالت: مريومي عامله إيه 
_الحمدلله وأنتِ عامله أي 
_هطلع علي فين يا ست فرح 
_شوف أي مول هتجيب لمريم أي صح
_عايزه اجيب لبس جديد عشان البسو في الفرح
_أي رايك نجيب الفستان لون فستاني 
_سقفت مريم بحراره، الله أنا عايزه البس زيك أوي 
_خلاص اشطا يلا يا عمرو بيه وصلنا بسرعة 
_بسرعة يا بابي بسرعة
_ياربي جايب معايا شويه أطفال 
_وصلوا إلي المول واشترو جميع مستلزماتهم  
_مجتش عليا أنا كمان هشتري أي حاجة ألبسها بكرا 
_البس كلاسيك قميص وبنطلون بتبقا شيك
_طب مبدام شايفة كده اختاريلي أنتِ 
شعرت فرح لولهه بالخجل وأرتعش جسده حتي هي جهلت سبب هذا الأمر ولكن الأمر تكرر أكثر من مره، اختارت قميص ابيض وبنطلون أسود وقالت بداخلها وهي تنظر إليه: بصراحه كده هما هيبقوا قمر عليه 
_نظر لها وقال: ايوا أنا عارف إني قمور في كل حاجه
_نظرت له بغضب وخجل وشعرت أنه يقرأ أفكارها نظر إلي عينها وأكمل: عينك فضحاك يجميل 
_ هه اي  علفكرا بقا أنت بتغش 
_نظر لها أكثر مريم بهمس غير مسموع: لا والله كده أكاد من فرط الجمال أذوب وعيب كده
_بتقولي اي 
_انتبهت إلي صوته وقالت:مش بقول يلا روحني عشان أتأخرت 
_ماشي اربطي الحزام كويس يا مريم 
_حاضر يا بابي 
_وصلت للمنزل  ونزلت بسرعه، وأيضًا عمرو وبقيت مريم في السياره 
_خلي بالك من نفسك 
_أشوفك بكرا  
_سلام يجميل 
طلعت فرح بسرعه وتشعر أنها تطير من السعاده ولكنها لا زالت خائفه . 
_إشتريتي الطرحه 
_كنت فرح شارده انتبهت وقالت: أي أه اشتريتها 
_سرحانه في أي يعين امك 
_مش في حاجه يا ماما بس خلاص احمد خطوبته بكرا وكمان شهر الفرح والبيت هيفضي وهقعد من غيرو 
_يختي هو يعني أنتِ اللي قاعده منتي شكلك هتحصلي 
_لي بتقولي كده
_مش علي ماما  يبت أنتِ عارفه  كويس انا بقول كده لي 
_ابتسمت فرح وقالت وهي تخرج من الغرفة:بس بقا مش هبيقي أنتِ وهو عليا

كان عمرو يتحدث مع أحمد ويقول:
_كل حاجة تمام يا أحمد أنا عايز تبقي مفاجأه 
_كلو تمام يا أبو النسب والحاج بنفسو ظبطلك كل حاجه
_ربنا يباركلنا في مبروك بقا 
_أنت ربنا يستر واللي فرح هتعملو فينا بكرا لما تتفاجىء 
_بس يا حقود انتَ بتحبني ومتقدرش تعملي حاجة
_انت بتقولها في وشي عارف لو كنت قصادي كنت عملت منك خرايط ومكنتش خليتلك ملامح 
_تسلم حبيبي يا ابو النسب يلا سلام في رعايه الله يا عريس 
_سلام
وأنتهت المكالمه ونده عمرو علي مريم 
_مريم تعالي يا حبيبتي
_نعم يا بابي 
_مش نفسك فرح تبقي معاكي علي طول علي طول
_ايوه نفسي اوي يا بابي بس إزاي 
_أي رايك لو اتجوز فرح وتبقي معانا علي طول
_ياريت يا بابي هيبقي أحسن حاجه بس أنت هتفضل تحبني  علي طول صح 
_أكيد يا حبيبتي لي بتقولي كده 
_يعني عشان أنا خايفه هي تكون علي طول معاك وأنا لا
_لا يروحي أنتِ علي طول هتبقي معايا وبعدين انتِ عارفه فرح بتحبك اوي 
_وانا كمان بحبها ونفسي تبقي هنا دلوقت 
_قريب يحبيبي قريب 
،، 
_انا نازل للحلاق قوموا اجهزوا يلا وأنتِ يختي خشي شوفي وراكي أي والبسي لحسنك عارفك هتخلصي بكرا 
_نينيني ملكش دعوه يا رخم أنت 
_رخم وحياتك انهارده هتيجي تبوسيني علي الجميل اللي هعملهلوك 
_هتعمل أي يخويا 
_كل خير يا حبيبتي كل خير 
_يلا طريقك أخضر 
نزل  أحمد وأتجهت فرح نحو غرفتها وبدأت في تجهيز الميكب بعد أن أرتدت الفستان وأمسكت هاتفها وأتصلت بعمرو 
_يا عنياا يا عنيااا 
_صباح الخير 
_صباح الهنا علي قلبي انا 
_أنت شارب أي علي الصبح كده 
_شاي بس تقريبا زودت سكر 
_اه عشان كده خف عسل بقا يا عسل ولبس مريم والبس 
_أحنا لسه هنستناكي أحنا خلصنا من بدري 
_يحلاوتكوا انا لبست وقاعده بحط الميكب 
_مكياج كتير وشك مش هتلاقي اللهم بلغت اللهم فاشهد
_واتت وأنت مالك 
_ردي اللي في دماغي مش هيعجبك فأنا هسكت كلها ساعات وتعرفي أنا مالي 
_دمك بقا خفيف اوي علي فكره
_ايوه عارف عارف 
_فين مريم 
_قاعده بتسرح شعرها 
_وانت مبتسرحهاش لي أتشيليت في ايدك 
_عملت اي في حياتي يارب عشان أصتبح بواحده تقولي أتشليت في أيدك لا يستي هي عايزه تسرح نفسها بكرا تبقي تسرحيلها أنتي 
_بقولك أي اقفل سيبني أخلص خلص اللي بعملو
_يلا يا فرح العربيات جت تحت انزلي 
_نازله اهو يا ماما 
نزلت فرح ووجدت عمرو يستند بظهره عند العربيه ومريم في السياره 
_عينك هتطلع عليا عارف إني قمور بس مش للدرجادي 
_علفكرا أنت رخم والله
_طب أركبي 
_وانا اركب معاك بتاع أي انا راحه أركب مع أخويا 
_أخوكِ مع عروسته  وأنتِ تبقي مع عريسك مفهاش حاجه
_اها اه؟؟ ايي عريس في عينك يا بعيد قال عريس قال نجوم السما أقرب لك
_طب مهو القمر والنجوم وكل حاجه واقفه قصادي أهو 
_بتثبت أنا صح قول قول متتكسفش 
_ايوا حصل بثبتك 
_حصل يا نجم وانا اثبت 
_نجم واحده زيك في جمالك في دلالك تقول يا نجم 
_معلش معلش 
_مش هقولك تاني أركبي تحبي تروحي العربيه متشاله؟
_ذهبت فرح بسرعة للعربيه وقالت:قلبك أبيض هركب أهو مريومي أي القمر والحلاوه والجمال والدلال ده كلو 
_حلوه بجد 
_قمر يروحي أحلي من بابي ده 
_كدابه كدابه 
_واتجه بالسياره نحو القاعه، نزل كلًا منهم ودخل للقاعه ولكن أمسك عمرو بفرح  
_نظرت له وقالت:سيب ايدي أي ده
_راحه فين يا فرح 
_أي اللي راحه فين راحه أقف جمب اخويا أومال مين اللي هيزغرطلوا 
_أي حد وأنتِ مالك تزغرطي لي أنتِ عروسه في عروسه بتزغرط يوم فرحها ؟
_مش بقولك أنت زودت سكر كتير في الشاي ودمك بقا خفيف مين اللي عمل الشاي لـ بابا يا مريم 
_هو اللي عملوا لنفسو 
_عشان كده 
_مبهزرش يا فرح انهارده كتب كتابك 
_بتهزر يا رمضان أومال محدش عزمني لي  
_مفأجاه مش كده 
_بطل هزار وسيب ايدي يا عمرو عايزه اخش مينفعش زمانهم بيسألو عليا 
_قولتلك يا فرح اللي فيها بلاش كلام كتير 
_هو اي اللي فيها متهزرش 
_ نظر لمريم وقال:مريم روحي لـ تيتا أمسكي أيدها علي مجيب فرح ونيجي بس خلي بالك من نفسك
_حاضر يا بابي 
_اي وبعدين ممكن أفهم في أي
_هتجوزك يا فرح فيها اي 
_لا والله مفهاش حاجة أنت لقيت نفسك قاعد زهقان قولت متتجوز هو هزار يا عمرو 
_لا يحبيبتي والله مش هزار أنا كلمت عمي وهما وافقوا وأنا قررت أن هنعمل كتب الكتاب انهارده وتبقي مراتي علي سنه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم 
_أحنا نعرف بعض بقالنا أربع شهور وانا مطلقه بقالي 5 شهور اتجوز إزاي هو عبط؟ وبعدين انت مش عارف أنا أي ولا فيا أي مش هينفع يا عمرو أنت بتقول أي 
_يستي انا راضي بكل حاجه أنتِ مالك بقا 
_راضي بأي يا عمرو بالله عليك خلي اليوم يعدي انا مش حمل أي تعب تاني ولا حمل إني اتساب تاني 
_طب بذمتك حد بيسيب روحه 
_كلو كلام يا عمرو انا مخدتش أكتر من الكلام حرام والله انا تعبت خلاص 
_مش كلام يا فرح  أنا لو مكنتش بحبك بجد مكنتش عجلت في كتب الكتاب أنتِ قبل ميكون عليكي تأثير علي مريم كان ليكي تأثير عليا أنا، أنا يمكن كنت بحب مراتي الله يرحمها أوي درجه حب أنتِ متتخيلهاش بس صدقيني أنتِ بنظره واحده قدرتي تشقلبي كل حاجه وغيرتي كل حاجه فرح أنا بحبك 
_بكت فرح وقالت: أنا تعبانة يا عمرو والله مش بايدي أنا حبيتك وكان غصبن عني بردو مش ذنبي إني المفروض مخلفش ولا إني اعمل مجهود 
_خلفه أي يا فرح 
_أناا تعبانه يا عمرو عندي مشاكل كتير في القلب سقطت في أول الجواز وبعدين محصلش نصيب وانفصلنا بسبب الموضوع ده اتسابت في عز تعبي وضعفي مش مستعده كل حاجه تتعاد تاني 
_أقترب منها وجفف دموعها وقال بابتسامه خفيفه:كده الايلاينر يبوظ كل الكلام ده ميهمنيش يا فرح أنا عايزك أنتِ لا عايز عيال ولا عايزك تعملي مجهود ولا تتعبي نفسك انا عايزك زي منتي كده مش عايز غيرك والله يا فرح، ولازم تقلبيها نكد يعني ده كتب كتابك يا حبيبتي كتب كتابك 
_أوعدني يا عمرو أن أنت بجد مش همك كل ده 
_أوعدك والله مش هممني اي حاجه، مش هممني غيرك ، أتجوزيني يا فرح عارفه بعرف ادفر الشعر وهدفرلك شعرك زي مريم، متعود علي النكد كمان يعني ليكي حريه النكد وبعرف اعمل شاي و أطبخ كمان 
_ضحكت، أنت غريب والان
_أقترب منها وهمس بهدوء: أنا غريب عشان بحبك أنتِ جيتي ك عوض بتعتذريلي عن كل حاجه وحشه حصلتلي في حياتي أنتِ جميله اوي يا فرح وأنا محظوظ عشان قابلتك 
_أحمر وجهها من شده الخجل
_منتا حلو اهو و بتعرف تتكسف يلا نخش لحسن اتأخرنا 
_بحبك أوي يا عمرو 
_وفجأها أزداد صوت الزغاريط عليّ أحمد لبس سندس الدبله وعمرو كذلك أخرج خاتم من جيب قميصه وألبسه لفرح و وفي ظرف دقائق كان المأذون  قد وصل وتم عقد قرآنهم 
_يلا يا حاج ابو يا احمد قول زوجتك ابنتي البكر الرشيد...........
_بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
_أحتضنتها مريم وقبلتها  
_علي فكره أنا المفروض اللي أعمل كده انتي كده بتقطعي عليا يا مريم 
 _ وأقتربت أم فرح من فرح وضمتها وكذلك أخوها وأبيها 
_طب اي مش الدور عليا حرام والله كده 
_أبتسمت بهدوء
_مبارك يا فرحتي 

""""""""""""
وكان وجودك الشيء الذي يجعل كل هذا الضجيج جميلًا، كنتِ العوض الذي عفا جميع أوجاعي، كنتِ الفرحة التي أضافت إلي حياتي معنى ""

________________
_جَـني مُحـمد | ليل""

تمت.

google-playkhamsatmostaqltradent