رواية هاربة إلى قلبي الفصل التاسع 9 بقلم مريم فهمي

 رواية هاربة إلى قلبي الفصل التاسع 9 بقلم مريم فهمي

رواية هاربة إلى قلبي البارت التاسع

رواية هاربة إلى قلبي الجزء التاسع

رواية هاربة إلى قلبي الفصل التاسع 9 بقلم مريم فهمي

رواية هاربة إلى قلبي الحلقة التاسعة

-ده مش هيحصل 
لفت وراها لقت شخص طويل وابيض ولابس قميص اسود وبنطلون اسود 
انت مين ؟! 
- مش لازم تعرفي انا مين 
- ده الي هو ازاي 
- عاوز اقلك اني احلامك كلها هحققهالك عاوز اعرفك انك اختارتي غلط وانا هكون اختيارك الصح انا هعوضك عن كل الي مريتي بيه في حياتك يا اسيل 
- انت عارف اسمي منين 
- انا عارف عنك كل حاجه اهم حاجه مش عاوز في عنيكي الحزن تاني اتفضلي روحي ومتقعديش لوحدك تاني فاهمه 
(ولا تاخدوا في بالكوا خالص دي روايه عادي مش عاوزاكوا بقي تحلموا بالشخص ده لانه مش جاي 😹😹😹) 
روحت اسيل وهي مستغربه جدا وعندها فضول تعرف مين الشخص ده والي عارف اسمها اي وعارف عنها حاجات كتير 
- مين الشخص ده ومين الي جه ورايا يارب مش ناقصه تعب تاني يارب 
آدم : انتي نسيتي اني كل ده تمثيل ولا اي 
اسيل : وانا ممثلتش يا آدم كمل مع هند هي دلوقتي خطيبتك ...
آدم : اسيل انتي هتكوني مراتي انا محتاج اخليها تمضي علي التنازل بتاع القصر مش اكتر 
اسيل : ياريت تنسي ده يا آدم انا مش هكون كده مهما كان وبعد اذنك كفايه الي حصل 
آدم : يعني اي يا اسيل 
اسيل : يعني مفيش خطوبه يا آدم ومفيش اسيل تاني 
آدم  : مش هسمحلك بده لانه مش لما تحبي تقربي تقربي ولما تحبي تبعدي تبعدي عن اذنك 
ساب اسيل وكانت قمر سامعه الكلام وكانت حزينه علي قلب اسيل 
تاني يوم الصبح 
قمر : قومي يا اسيل بقي 
اسيل : قمر انا مش رايحه انهارده 
قمر : لاء هتروح يا اسيل لاني الشركه محتجاكي 
اسيل : هند فيها !
قمر : هند اي بس بصي يا اسيل انتي عارفه اني انا امك وعارفه مصلحتك بلاش تضيعي آدم منك يا اسيل آدم بيحبك والله بس هو لما عرف اني العقربه دي هتقعد معانا في البيت ومتنسيش اني دي فكرتك يا اسيل 
اسيل : يا قمر مش قصدي بس انا خلاص تعبت وهي مش هتسكت يا خالتوا صدقيني انتي متعرفيش اني هيا الي وقعتني من علي السلم وانا مرضتش ااذيها 
قمر اتصدمت واتعصبت : انتي هتفضلي طيبه لحد امته قوليلي 
اسيل : اعمل اي بس يا خالتو انا مبقدرش ااذي حد 
قمر : اهدي عليا تعمل مصيبه كمان وانا هحبسها 
اسيل : لاء يا خالتو بلاش ااذيه 
قمر : اسكتي انتي خالص وعلفكرة انا كنت حسه 
اسيل : انا هبدا حياتي تاني وهقوم ومش هسمح لحد ياذيني او يوقفني 
قامت اسيل ولبست ونزلت تحت ومستنتش آدم اصلا وراحت الشركه 
رشا : ايوة يا عم اي القمر ده 
اسيل : انا طول عمري قمر اصلا 
رشا : التواضع هياكل منك حته 
اسيل : طبعا يبنتي اهم حاجه التواضع 
رشا : انتي هتقوليلي 
اسيل : هي اي الدوشه الي هناك دي 
رشا : لاء لاء مفيش حاجه 
اسيل : هم الموظفين بيسقفوا ليه 
رشا : اصل العقربه قالت للموظفين علي خطوبتها من آدم 
مشيت اسيل وراحت لحد الدوشه دي ولقت فعلا آدم وهند 
هند : انا وآدم اتخطبنا وكلكم ليكم يوم مكافاه 
آدم مكنش مبسوط ولا زعلان هو كان عادي هو مييحبهاش هو بيحب اسيل بس احيانا القدر بيفرض عليك اشياء في حياتك 
جه صوت من ورا اسيل 
- هتفضلي زعلانه كده طب اثبتلك قدام الناس دي اني هحميكي من كل ده وهعرف اجيب حقك من هند انا مالك يا اسيل وانا عارفك من زمان وهعمل الي كنت بتمناه من وقت طويل جدا انتي تستاهلي الاحسن بسبب الي شفتيه في حياتك انا هخطبك وهتجوزك واوعدك انك مش هتندمي 
اسيل بصدمه : انت مجنون انا اعرفك 
مالك : مش مهم المهم اني انا عارفك مش هسمح انك تضيعي من تاني 
مالك سكت الكل ونزل علي ركبته قدام الكل ... اسيل تتقبلي تتجوزيني 
آدم : مالك انت بتعمل اي 
مالك : تقبلي تتجوزيني ردي 
اسيل بصدمه وعدم وعي ومش فاهمه حاجه ، هزت راسها بآه 
لبست الخاتم الي مالك جابهولها وهي مش فاهمه اي حاجه بس يمكن كانت بتشفي غليلها من آدم 
آدم : كله علي مكتبه فورا 
الكل مشي وقرب آدم من مالك 
تقدر تفهمني اي ده 
مالك : هو اي 
آدم : انت ازاي تعمل كده 
مالك : فوق انت خاطب هند انت عارف اني بحب اسيل من زمان جاي تخطفها مني دلوقتي 
آدم : بس انا الي حبيتها انا ابن خالتها واولي بيها 
مالك : ده مجرد كلام ملوش لازمه من الاساس انت الي خنت الصحوبيه الي بينا عن اذنك 
آدم : هتندم يا مالك 
مالك : آدم عن اذنك 
اسيل واقفه مصدومه من الكلام وحست انه اتلعب عليها عي واقفه ومش فاهمه حاجه نهائي 
مالك : تعالي المكتب وانا هفهمك 
راحت اسيل مكتبها ومالك كان قاعد قدامها 
مالك : رفضتيني ليه 
اسيل باستغراب : رفضتك ؟؟! 
مالك : انا كنت العريس يا اسيل 
اسيل : عريس اي ؟! 
مالك : الي ابوكي كان عاوزك تتجوزيه 
اسيل بصدمه : نعم 😳 
مالك : شفتك مره انتي ومامتك نازلين من شركة والدك حسيت اني اعجبت بيكي انا ووالدك ما بينا مصالح كتيره عرفت عنك كل حاجه وكمان عرفت بمعاملة والدك ليكي وعرفت بموت مامتك وكنت متقدملك قبلها بس حصل الي حصل ووالدتك توفت قلت لباباكي انه ينتظرني في البيت عندكم  بس هو فهم غلط وفهم اني جاي اتقدم سمعت بعدها انك مش موجودده في البيت ومن حسن الحظ اني قمر هانم تبقي خالتك الي هي تبقي شريكتي وانا وآدم صحاب وحكيله عنك كتير ولما جيتي هنا هو قلي بقيت متابعك وعاوز اظهرلك في الوقت المناسب لحد ما شفتك في حفله آدم ولقيتك فجاه خرجتي والدموع مليانه في عيونك خفت عليكي وخفت تعملي حاجه في نفسك لحد ما لقيتك رحتي البحر بس الي عرفته انك انتي وآدم كنتوا هتتخطبوا وده اعتبرته خيانه ليا من آدم لانه عارف اني انا الاحق بده انا عارف انك مذهوله ومش مصدقه بس هو ده الصح 
اسيل مصدومه منطقتش بكلمه واحده 
مالك : هسيبك تفكري واعملي حسابك لو وافقتي كتب كتابنا الخميس الي جاي سلام 
مشي مالك وساب اسيل في حيرتها وصدمتها ومش عارفه تعمل اي يعني مين دلوقتي بيحبها بجد مين الاولي انه يكون زوجها والاتنين عاوزين يتجوزوها الاختيار بقي صعب ( صعب عليا انا كمان وربنا ) .....بس اسيل لازم تفكر كويس 
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية هاربة إلى قلبي)
google-playkhamsatmostaqltradent