رواية لماذا هذا الفصل التاسع 9 بقلم إسراء احمد

 رواية لماذا هذا الفصل التاسع 9 بقلم إسراء احمد

رواية لماذا هذا البارت التاسع

رواية لماذا هذا الجزء التاسع

رواية لماذا هذا الفصل التاسع 9 بقلم إسراء احمد

رواية لماذا هذا الحلقة التاسعة

ليان فضلت تتمشي في الجنينة وفجأة حد حط ايدو علي بقها... ليان حاولت تفلت ايدو عشان تصرخ بس مقدرتش

بهمس:ششششش اهدي انا شادي 

_ليان برقت بعنيها وخافت اوي منه 

في الجانب الاخر كان عبدالله واقف زي م هو وبيسأل نفسه :_هي أختفت راحت فين دي 

وفضل يدور عليها بعيونه مش شايفها خالص 

_فقرر ينزل في الجنينة يشوفها 

ليان كان بتحاول تشيال ايد شادي ونجحت في كده ... بعدت عنه وفضلت تكح وبصتلو بخوف

 ودموع: ان انت عايز ايه

_بهدوء: اهدي بس وانا هفهمك 

_ابعد عني انا مش عايزه اشوفك 

_ليان انا اتغيرت والله وعايزك ترجعي معايا البيت 

_بدموع:لا انا مش هاجي معاك... انا بكرهك ياشادي بكرهك 

_انا عارف وحقك تكرهيني والله... بس انا سبت الشغل واتغيرت عشانك ..انا مستحيل اسيبك تشتغلي هنا 

_ليان كانت بتبعد وبتعيط:لا لااا انا مش هاجي معاك 

في الوقت ده كان عبدالله واقف مستخبي ورا شجرة وسمع كل حاجه... 

راح عند شادي ومسكو من هدومه بغضب:انت مين ودخلت هنا ازي

_وانت مالك انا جاي اشوف ليان 

_عبدالله اتعصب اوي وراح ضربه بالبونه علي وشه ووقع علي الارض وأنفه بينزف :قوم ياروح امك انت يومك اسود. 

_ليان جريت علي شادي:شادي انت كويس

_بغضب:انتي تعرفيه ياليان

_اه دا دا اخويا 

_اخوكي 

_ايوه وكان جاي ياخدني معاه البيت

_بغضب:لا مش هتروحي معاه

شادي قام من الارض ومسح الدم :وانت مين اصلا عشان تقولها كده

_عبدالله قرب منه بغضب :هعرفك انا مين دلوقتي 

عبدالله كان هيضربة بس ليان وقفت في النص :خلاص يا عبدالله بيه متضربوش انا ..انا هخليه يمشي دلوقتي.

_لا مش همشي غير لما تيجي معايا 

_لا مش هاجي معاك انا مصدقت خلصت منك

_ليان عشان خاطري 

_امشي يا شادي ..ومتجيش هنا تاني 

شادي قرب منها ومسك ايديها جامد:قولتلك هاتيجي معايا 

_عبدالله اتعصب اكتر لما مسك ايديها:انت  زودتها اوي وشكلك مش هتعديها ع خير.

_بغضب :انت بتتدخل ليه دي اختي 

_ليان:خلاص ياشادي قولتلك انا مش جايه معاك

_امشي دلوقتي بدل م هندمك ع اليوم الي اتولد فيه 

شادي بص علي ليان بغضب:مش هسيبك يا ليان

شادي خرج من الفيلا... وعبدالله واقف هو وليان 

بدموع:انا اسفه يا بيه علي الي حصل

عبدالله لما شاف خوفها ودموعها قلبه وجعو شويه :خلاص ياليان متعيطيش عشان خاطري

_طيب ياعبدالله بيه بعد الي حصل هتخليني اشتغل هنا 

_اكيد طبعا ياليان

_متشكره جدا يابيه 

_مفيش داعي للشكر.. بس انا عايز افهم حاجه هو انتي مكنتيش عايزه تروحي مع اخوكي ليه

_اتوتر:انا انا عايزه ادخل انام يابيه 

_عبدالله حس انها بتتهرب :اممم ماشي ياليان

_تصبح علي خير 

_وانتي من اهل الخير 

ليان مشيت ودخلت اوضتها...وافتكرت الي حصل وفضلت تسأل نفسها:هو عرف مكاني ازاي... تكون خالتي قالتلو.. انا خايقه اوي انا مصدقت خلصت منو.. خليك معايا يارب ..

تعبت من كتر التفكير ونامت

عبدالله كان قاعد ع السرير وبيفكر في ليان وخوفها من أخوها :انا حاسس ان في حاجه مش كويسه حصل مع ليان.. اصل مش معقول وحده تبقي خايفه من اخوها بالطريقه دي.. مسيري هعرف كل حاجه  ....غمض عينه ونام 

***************************

تاني يوم الصبح عند ادهم في المستشفي 

كان صاحي وحاول يقوم من ع السرير وكان هيقع... بس حد مسكه من دراعه في اخر لحظه

_أدهم اتألم شويه وبص وراه: انتي

_ادهم بيه انت مش شايف نفسك تعبان بتقوم ليه 

_انا اتخنقت وعايز اخرج 

_طب اهدي انا هتكلم مع الدكتور 

_لا كلمي عبدالله 

_ح حاضر هكلمو 

_انتي جيتي هنا تاني ليه

_عشان اطمن عليك 

_شكرا 

_تاني يا بيه ..انا قولتلك ده وجبي 

_بجد انت إنسانه جميله ومحترمه اوي .

_شكرا يابيه ..انا هكلم عبدالله بيه وهجيلك 

_بأبتسامه:تمام

حبيبه خرجت عشان ترن علي عبدالله ومبيردش عليها ...ف راحت تكلم مع الدكتور

دكتور هو ممكن ادهم بيه يخرج من هنا انهارده

_اها ممكن ... بس بشرط لازم يكون في حد معاه ياخد بالة منه الفتره دي

حبيبه فكرت ان ادهم بيه قاعد لوحده ومفيش حد بياخد باله منه.

_تمام ي دكتور اكتبلو ع خروج

_تمام 

حبيبة راحت عند ادهم 

_عبدالله رد عليكي 

_لأ مردش 

_بحزن :طيب 

_بس انت هتخرج انهارده

_ازاي 

_انا كلمت الدكتور.. وقالي انك ممكن تخرج انهارده

_بجد 

_اه بس لازم يكون معاك حد عشان ياخد باله منك 

_حد مين !انا عايش لوحدي 

_م نا عارفه بس ممك..... 

_خلاص ياحبيبه.. انا هتصرف المهم اخرج من هنا 

_تمام يا أدهم بيه 

ادهم وحبييه فضلو يتكلومو في الشغل 

***************************

في فيلا عبدالله 

قام الصبح خد الشاور بتاعو ولبس بنطلون لون رمادي وتيشرت اسمر وكوتش ابيض وراح علي اوضه حور.. فتح الباب براحه وبص عليها لقها نايمه زي الملايكه... دخل الاوضه براحه ومسح

 علي شعرها واتنهد بحزن:متقلقيش يا حببتي هتعملي العمليه بتاعتك وهتقومي بسلامه ونا هعمل اي حاجه لحد متسامحيني... قبّل دماغها وقام 

نزل وركب العربيه بتاعتو ومشي 

في الاوضه عند حور...كانت حاسه ان في حد بس مش عارفه مين ...قامت براحه وفضلت تتمشي وتسند علي الحيطه لحد م وصلت للباب خرجت وفضلت تنده علي سوسن ... 

ليان كانت مع سوسن في المطبخ.. فجأه سمعو صوت حور 

_ليان روحي شوفي حور هانم بسرعه 

_ليان سابت كل حاجه وراحت عندها بسرعه:محتاجه حاجه يا حور هانم 

_انتي ليان 

_ايوه انا... 

_اعمليلي نسكافيه وهاتيه وتعالي عشان عايزاكي 

_حاضر يا هانم 

ليات عملتلها النسكافيه وطلعت فوق

_حور هانم النسكافيه اهو

_تمام حطيه جمبي هنا 

_حاضر ...تؤمريني بحاجه تاني 

_تعالي اقعدي هنا جمبي

_حاضر 

_بصي انا معنديش صحاب ونا بزهق وبتخنق من الوحده ونا حاسه انك صغير وقريبه من سني... ف ممكن نبقي صحاب.

_ليان فرحت اوي:اكيد طبعا

..انا كمان معديش صحاب ونفسي يكون ليا صحاب

_تمام ياليان من انهارده احنا صحاب 

_تمام.يا حور هانم 

_لا متقوليش هنام دي انا بضايق منها اوي قوليلي حور 

_حاضر يا حور 

ابتسمت لها 

_طب بعد اذنك انا رايحه اكمل شغل عشان طنت سوسن متزعقليش 

_ماشي ي قلبي

ليان نزلت وفضلت تنضف في الفيلا 

وفجأه يوسف دخل ومعاه شنطته

 (يوسف سافر عند واحد صحبة قبل م حور تفوق من الغيبوبه) 

_بالهفه :ليان هي حور فين

_في اوضتها فوق 

_يوسف طلع يجري علي الاوضه وفتح الباب بسرعه لقي حور كانت قاعده في البلكونه واول م سمعت الباب بيتفتح كده قامت مفزوعه:مين الي في الاوضه 

_جري عليها وخدها في حضنه بدموع:حورر وحشتيني اوي

_يو يوسف.. وحشتني اوي اوي 

_انتي كويسه طمنيني عليكي 

_انا كويسه الحمدلله ...المهم انت طمني عليك 

_انا كويس...وحشتني رخمتك اوي

حور ابتسمت:لسه زي م انت رخم... المهم عامل ايه في المذاكره 

_الحمدلله كلو تمام 

_امتحاناتك امتي يافالح

_بعد شهر 

_ده قرب اوي.. وانت رايح تتصرمح عند صحابك 

بضحك:كنا بنذاكر يا حور 

_اها م نا عارفه المذاكره بتاعتكو دي 

_خلاص بلاش فضايح

_امممم ماشي بس اهم حاجه تركز في المذاكره بتاعتك 

_حاضر

**************************

في الشركة 

عبدالله كان قاعد مع حازم 

_ها يا حازم عملت ايه في الصفقه 

_كسبنها 

_بتتكلم بجد 

_ايوه يا عبدالله بيه

_طب ومصطفي عمل ايه

_كان هيقتلني...طول الرقت بيهددني

_مش هيقدر يعمل حاجه

..بس كويس اوي ان احنا كسبنها.. والبركه فيك ياحازم 

_انا تحت امرك يا عبدالله بيه

_ليك مكافأه

_ربنا يخليك يا عبدالله بيه.. صحيح أدهم بيه بقا كويس

_بحزن:لا انا هكلمو وبعدين هاروحلو المستشفي

_تمام ي عبدالله بيه ...انا هقوم هكمل شغلي

_تمام.

.. 

حازم خرج وعبدالله فضل يرن علي أدهم

_بحزن:عامل ايه يا أدهم 

_بضيق:كويس

_انا هجيلك المستشفي دلوقتي

_لا متجيش.. انا في البيت

_بأستغراب:انت خرجت امتي وازاي 

_انهارده الصبح ...حبيبه كانت عندي واتكلمت مع الدكتور وخرجت 

_طيب انا هجيلك 

_تعالي 

عبدالله قفل معاه وطلب حبيبه تجيلو المكتب 

_نعم يا عبدالله بيه 

_انتي كنتي عند أدهم الصبح 

_اه كنت بطمن عليه وانا رنيت عليك عشان تيجي 

_ليه أدهم كان تعبان اوي

_لأ كان عايز يخرج من المستشفي.. وقالي ان اكلمك

_امممم والدكتور قالك ايه

_قالي لازم يكون حد معاه يخاد باله منو ويساعدو 

_طيب اتفضل كمل شغل 

_حاضر يافندم 

حبيبه خرجت وعبدالله نزل وركب العربيه ومشي راح عند أدهم

*************************

ليان كانت قاعده مع حور في الجنينه 

_ليان احكيلي عن نفسك وحياتك شويه

_ليان بصت في الارض بحزن:

 بابا وماما ماتو وكنت عايشه مع مرات ابويا واخويا... كانو معملتهم ليه وحشه اوي كأني كلبه عندهم...لحد م مرات ابويا ماتت وخالتي خدتني اعيش معاها وبعدين جيت اشتغل هنا

_بحزن: ربنا يرحمهم.. متزعليش ربنا هيعوضك عن اي حاجه وحشه شفتيها 

_يارب يا حور 

_انتي في سنه كام

_انا المفروض اكون رايحه اوله كليه بس مكملتش تعليمي 

_ليه بس كده 

_اخويا موافقش تشان المصاريف ..بس عبدالله بيه قالي انه هيقدملي علي مدرسه

_عبدالله قالك كده 

_اها 

_ماشي.. ممكن اطلب منك طلب 

_اتفضلي اكيد 

_انا زهقت من قعدت البيت وعايزه اخرج ف ممكن تيجي معايا

_اكيد... انا وطنت سوسن رايحين نجيب شويه حاجات ناقصه هنا في الڤيلا ممكن نروح سوا 

_تمام ي ليان قبل م تروحي ابقي تعالي عندي في الاوضه عشان انزل معاكي

_حاضر 

************************

عند ادهم كان قاعد في الصاله ونايم ع الكنبة وفجأه سمع حد بيخبط ع الباب 

_ايوه ثواني 

قام بكل صعوبه وفتح الباب لقي عبدالله مسلمش عليه وسابو واقف

_عارف انك زعلان مني بس غصب عني يا أدهم 

_عادي ولا يهمك

_حور فاقت من الغيبوبه وعشان كده مجتش عندك 

_اييه فاقت امتي 

_من يومين 

_هي كويسه ..واحكيلي عملت معاك ايه 

_اها كويسه...هبقي احكيلك بعدين ..المهم طمني عليك

_انا كويس 

_طب دلوقتي مين هيقعد معاك وانت في الحاله دي وهياخد بالو منك

_اتنهد بحزن :انا هتصرف

_انا هبقي اشوف وحده كده تبقي تيجي تاخد بالها منك 

_لا متعملش كده ...احم ممكن تخلي حبيبه 

_واشمعنا حبيبه! 

_عادي انا واثق فيها وهي محترمه وعارفاني.. واحسن الغريب

_ماشي براحتك

بعد وقت طويل وعبدالله مشي و راح البيت وهو في الطريق تلفونه رن وكانت مامته 

_الو يا ماما في حاجه 

_لا ي بني.. بس حور كانت عايزه تخرج هي. ليان 

_ماشي.. انا هكلم إبراهيم ياخد العربيه ويوصلهم ويبقي معاهم 

_ماشي يابني 

عبدالله فصل مع مامتو وكلم إبراهيم السواق

_الو يا ابراهيم.. عايزك تاخد العربيه وتروح مع حور هانم وليان توصلهم للمكان الي عايزينو وتبقي معاهم ع طول متسبهمش ثانيه 

_حاضر يابيه 

عبدالله قفل معاه وكل سواقه

*******************************

عند ليان كانت في اوضتها بتلبس (دريس ازرق وطرحه اوف وايت) وطلعت فوق عند حور 

_حور 

_تعالي ياليان اي رأيك في الطقم ده

(كانت لابسه دريس بيبي بلو وطرحه زرقه زي لون عيونها وكوتشي ابيض وكانت جميله اوي .)..

_جميله اوي مشاء الله 

_بأبتسامه:تسلمي ..المهم خدي الفلوس دي عشان لو احتاجتي حاجه هاتيها 

_لالا ياحور انا مش عايزه حاجه 

_هزعل منك ي ليان 

_انا مش محتاجه حاجه يا حور 

_عشان خاطري خديهم 

_ماشي 

حور ابتسمت لها... طب يلا ننزل عشان اتأخرنا 

_حاضر 

ليان مسكت ايد حور ونزلت 

مامت حور:ليان خدي بالك من حور كويس وخليكي ماسكه ايديها ع طول 

_حاضر ياهانم 

_إبراهيم مستنيكم بره ...يلا ياسوسن تعالي 

_حاضر يا هانم انا خلصت اهو يلا يا حور

كلهم خرجو وركبو العربيه ومشيو 

بعد وقت قصير وصلو المول وإبراهيم كان معاهم 

_طنت سوسن انا رايحه اجيب حاجه من المحل ده انا وحور 

_طيب متتأخريش ..وإبراهيم هيكون معاكو 

_حاضر 

ليان وحور راحو المحل وليان حابت واشترت دريس  لونه نبيتي..  .. ورجعت عند سوسن 

_خلصتي ياسوسن 

_اها ياحور هانم جبت كل حاجه 

_طب يلا عشان نرجع البيت 

_ماشي تعالي 

_إبراهيم:انا هاروح اجيب العربيه وهاجي

كلهم خرجو وإبراهيم راح يجيب العربيه وليان وحور كانو واقفين مستنين

فجأه ظهرت عربيه قدامهم نزل منها تلات شباب خطفو ليان وحور وسوسن فضلت تصوت وواحد منهم ضربها علي دماغها ..واغمي عليها 

يُتبع

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية لماذا هذا

google-playkhamsatmostaqltradent