رواية حب وراء الانتقام الفصل التاسع 9 بقلم نورهان عبدالستار

 رواية حب وراء الانتقام الفصل التاسع 9 بقلم نورهان عبدالستار

رواية حب وراء الانتقام البارت التاسع

رواية حب وراء الانتقام الجزء التاسع

رواية حب وراء الانتقام الفصل التاسع 9 بقلم نورهان عبدالستار

رواية حب وراء الانتقام الحلقة التاسعة

جذب سليم نور بالقوة وادخلها غرفته واغلق الباب ثم القا بها علي السرير

نور بغضب وتحذير 😡 : انت عايز مني اه ......اوعي تفكر تقرب مني......لو قربت هقتلك

اقترب سليم منها بتحدي وكانت هي تتراجع للخلف امسك سليم بيدها وقال وهو ينظر في عينيها : انا اصلا مش عايز اقرب منك...... بس لو حبيت اقربلك مش هتقدري تمنعيني......اه اوعي تفكري انك بقيتي مراتي وست البيت لاء انا اتجوزتك علشان تبقي خدامه..... فاهمة

نور بدموع  : قولي انا اذيتك في اه علشان تعمل معايا كل ده

سليم بغضب 😠 : بطلي تمثلي البراءة احسنلك.... وبعدين هو انتي لسة شوفتي حاجه.........ماتنسيش انا وعدتك اني هوريكي الجحيم بعنيكي

نور ببكاء : انت هتستفيد اه ملي بتعمله ده

اقترب منها اكثر وهمس في اذنها ببتسامة 😏 : بستمتع لما بشوفك بتتعذبي قدامي

نظرت له نور بصدمه اما هو فابتعد عنها واتجه للباب وقال : مفيش خروج من الاوضة دية غير باذني.... مفهوم

كانت نور تنظر له وهي في حالة انهيار واحمرت عينيها من كثرة البكاء 

احس بقلبه يعتسر الما عليها ولكن عقله يذكره بخداعها فقال بانفعال 😡 : اوعي تفكري ان هتفرق معايا دموع التماسيح ديه....ابقي خلي بقي سي معتز ينفعك

وخرج واغلق الباب خلفه بقوة نادي علي ام السعد الخادمه وهو يحكم اغلاق باب الغرفة بالمفتاح

سليم : محدش يقرب من الاوضة ديه ولا يفكر انه يفتحلها ولا يجبلها حاجة لحد مرجع مفهوم

ام السعد بخوف : حاضر

خرج سليم من البيت وكان يشتعل غضبا اما هي فجلست في احد اركان الغرفة تبكي وتدعو الله 

نور : ساعدني يا رب....يا رب انت متطلع على كل شيء.....انا ما اذتهوش في حاجة والله.....مش عارفه بيعمل معايا كدة ليه

توفقت عن التحدث عندما تذكرت كلامه : (ابقي خلي بقي سي معتز ينفعك ) 

نور بتسائل وحيرة 🤨 : مين معتز ده......انا معرفش حد بالاسم ده.....بس ما دام قال اسمه يبقي هو سبب كل المصايب ديه......لو انا سالته عن معتز ده مش هيجاوبني  وهيفكرني بمثل اني معرفوش.... .طب اعمل ايه....انا لازم افهم

ظلت تفكر حتي وقفت فجاة وقالت بفرح : مفيش الا شخص واحد هو اللي هيفهمني

واكملت بجدية : سارة... معدش ينفع الصمت ده....جه الوقت المناسب..لازم تحكيلي كل حاجة

ذهبت ناحية الباب محاولتا فتحه لكنها لم تستطيع بدات تنادي بصوت عالي علي ام السعد

ام السعد : نعم يا انسه نور

نور : لو سمحتي افتحي

ام السعد : مينفعش والله هو امرني اني مفتحلكيش تحت اي ظرف ولا حتي اجبلك حاجة

نور برجاء 😔 : يعني يرضيكي افضل محبوسه كدة....متخفيش وهو هيعرف منين انك فتحتيلي

ام السعد : اسفة يا انسه نور......انتي ميردكيش ينقطع عيشي بعد العمر ده......مش هقدر افتحلك.    وذهبت

نور لنفسها بعصبية 😡 : طب اعمل اه دلوقت

واكملت بخوف 😨 : و هو ناوي على اه .....ده انسان مجنون ازاي بس هستحمل العيشة معاه....طب واهلي هواجههم ازاي

وعادت لجلستها الاولي باحد اركان الغرفة وظلت تبكي وتدعو الله حتي غفت عينيها وغاصت في نوم عميق كما لو انها تهرب من الواقع لعالم اخر

اما ليلي فذهبت لغرفت رشا بغضب شديد 😡. بعد ما تأكدت من ذهابه

فتحت ليلي باب غرفه رشا

رشا بعصبية 😠 : انتي متخلفة....ازاي تفتحي باب اوضتي بالطريقة ديه

ليلي بتجاهل لكلامها : ها بقي فهميني اه اللي حصل من شوية ده

رشا ببرود : انا معرفش بتتكلمي عن اه

ليلى  : متستعبتيش........مراته ازاي نور احنا عارفنها كو

يس مستحيل توافق ابدا وواضح زي الشمس انها مغصوبه على الجوازة ديه

رشا : وانا مالي...ما اللي يتجوز يتجوز واللي متجوزش عنه ما اتجوز

ليلي وامسكت يدها بانفعال😡 : رشا انتي تعرفي اه اللي خلى نور توافق علي الجوازة ديه

رشا : اااه سبيني يا غبية .... يعني هتستفيدي اه يعني لما تعرفي

ليلي : احكي وخلاص

رشا : عايزة تعرفي....حاضر هقولك.......وحكت لها اتفاقها مع سليم

تركت ليلي يدها بصدمة  : انتي اتجننتي....... ايه اللي هببتيه ده...... و علشان ايه علشان انا الرهان ما في داهيه ......وبعدين استفادتي ايه خلاص بقى متجوز ونور بقت مراته رسمي

رشا بغضب 😠 : لاء .... مش مراته ده متجوزها علشان يدمرها وينتقم منها بس

ليلي  :انا دلوقتي فهمت انتي معملتيش كدة علشان الرهان.....انتي طول عمرك بتغيري منها وبتحقدي عليها لانها احسن منك واتفوقت عليكي واجمل منك......اه يا رشا نور احسن منك لان عنها الاخلاق مش زيك حقودة وتعملي اي حاجه علشان تاذيها

رشا بسخرية : لا والله.......لو كدة بقي يبقي انتي اكتر مني ولا ناسية انك كنتي بتكرهيها اكتر مني بكتير وبتتمني اذيتها

ليلي بعصبية 😠 : لأ منستش.....انا فعلا كنت بغير منها علشان شطارتها وحب الناس ليها واخلاقها العالية......بس مستحيل اضعنها في ظهرها زي ما انتي عملتي واكسرها بالطريقة البشعة ديه.......لانها بالرغم من معرفتها اننا بنكرهها ......لكن عمرها ما اذتني ولا اذيتك.. ... وكانت بتعاملنا زي اخواتها ........وكل ما نقع في مشكلة كانت اول واحدة توقف معانا وتساعدنا وما زالت ......ولا انتي اللي نسيتي

رشا بزعيق : يعني هيا بقت الملاك وانا الشيطان.....ماشي انا بقي مش ندمانة علي اي حاجة عملتها.......وهفطل على طول اذيها..... وهاخد سليم منها باي طريقه

ليلي بغضب 😡 : انتي خلاص غللك وحقدك موتوا ضميرك.........وهوسك بتدمير نور عماكي عن الصح..... وسيطر على عقلك ........لحد لما تموتي نفسك بايدك

رشا ببرود 😏 : مش هيحصل.....انا عارفة انتي بتقولي كدة ليه علشان انا وسليم هنخرج سوا بعد ما اتجاهلك وحاسيتي انه فضلني عليكي واني احسن منك

ليلى بسخرية : احسن مني انا !!!....... عندك حق انا اللي استاهل لاني عرفت واحدة زيك......اما بخصوص الرهان فيه كانت لعبة يعني للتسلية

واكملت هي تبتسم : اوعي تفكري ان سليم ممكن يحبك او حتي يفكر فيكي.........ده خدك طريق بس علشان يعرف يتجوز نور

واتجهت للباب وقالت لها : نصيحة ما تحويش هي دايما هتكسبك لان ربنا معاها..... مع الحق 

وخرجت بعد ان قالت كلماتها التي نزلت علي رشا كالرعد فبدات بتكسير كل شئ في الغرفه وهي تصرخ 👿 : لااااااء.....هي مش هتفضل دايما تاخد  كل حاجة مني ......خدت الاهتمام والمحبة حتي ليلى اللي كانت صاحبتي بقت معاها........مش هخليكي تدوقي طعم السعاده طول ما انا عايشه

وفي غرفه وفاء فكانت تحاول الاتصال بمعتز

وفاء بضيق : رد بقا.....لازم تعرف اللي حصل هنا

ولكنه لم يرد عليها

عند منتصف الليل 🕛......

عاد سليم للبيت وصعد لغرفته فتح الغرفة وبدأ يبحث بنظره عليها فراها نائمة علي الارض وتستند براسها علي الحائط ودموعها ماذالت علي وجهها

اقترب منها بحنان ....سليم : ازاي يبقي ورا البراءة ديه كل الكذب والخداع ده

واغمض عينيه بحزن 😔 ثم حملها ليضعها علي السرير

فجأة استيقظت نور وفزعت عندما وجدت نفسها علي ذراعيه ...............

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حب وراء الانتقام
google-playkhamsatmostaqltradent