رواية رب صدفه خير من ألف معاد الفصل التاسع 9 بقلم ضحى ربيع

 رواية رب صدفه خير من ألف معاد الفصل التاسع 9 بقلم ضحى ربيع

رواية رب صدفه خير من ألف معاد البارت التاسع

رواية رب صدفه خير من ألف معاد الجزء التاسع

رواية رب صدفه خير من ألف معاد الفصل التاسع 9 بقلم ضحى ربيع

رواية رب صدفه خير من ألف معاد الحلقة التاسعة

بدأ يبكي ويتنفض وصوته بيتقطع من كتر البكي

انا كنت ببصله وببص للحالة الي وصلها ورعشته الي قطعت قلبي عليه

كان قلبي بيبكي قبل عيني اكتفيت اني افضل بصاله وعيني بتبكي وكأن دموعي سابقت دموعه ف مين ينزل اكتر وكأن قلبه طبع وجعه في قلبي

"كن كنت عايزها ج جنبي

كن كنت عا عايزهم بس يسيبوها والله والله العظيم كنت مستعد اموت بدالها بس بس هما موتوها وموتوني 

بقيت اصلي كل يوم الفجر وابكي وادعي ربنا ياخدني ليها 

هدي شوية وكمل

عدي شهر وانا مش قادر اعيش هنا من غيرها فقررت ارجع بلدي واعيش مع والدي جهزت شنطي وحجزت وانا رايح المطار كأن كان في حد ماشي ورايا طنشت لغاية ما وصلت المطار وانا قاعد في غرفة الانتظار لاحظت شخص بيبصلي ومركز معايا حاولت اعمل  نفسي مش واخد بالي منه

سبت شنطي وكنت رايح الحمام وانا طالع لمحته واقف في اخر الممر بس صوته واضح وكانت بيتكلم انجليزي 

وكان بيقول ان مهمته خلصت واني خلاص هسافر وانا بسمع كلامه لمحت علي ايده نفس الوشم الي شوفته ليلتها وقتها هو اخد باله اني عرفته 

جري وانا فضلت اجري  وراه لغاية ما طلعنا من المطار خالص وقدرت اني امسكه

فضلت اضربه واصرخ فيه كنت بطلع كل الوجع الي جوايا فيه وانا بصرخ وبسأله لي عمل كده لي قتلها

لقيته بيتكلم بصعوبة بس حاولت افهم كلامه ويارتني ما فهمته 

قالي ان الهدف كان مراتي مش أنا وانه اتأمر بقتلها هي بس وان مكنش مطالب بقتلي ولا انه حتي يأذيني

ولما سألته مين عمل كده كان للاسف رده انه والدي الي امره بكده

انا كنت متخيل انه راجل بلا مشاعر او بلا قلب حتي لكن متخيلتش انه بلا رحمة ولا حتي ابوة

كرهته وكرهت اليوم الي اعتبرته فيه اب

كنت هقتل الحيوان ده في ايدي بس في حد جي ضربني علي راسي صحيت لقيت نفسي مرمي غي نفس المكان الي وقعتي فيه وكان عم محمد وشباب من هناك لقوني مرمي وساعدوني 

كنت تايه ضايع مش عارف اؤوح فيت ولا اعمل اي 

مش هينفع اروح اقتله ديني وانسانيتي تمنعني من كده وفي نفس الوقت يستحيل اغفرله او اسامحه مكانش في قدامي غير اني استني ساعتي واقابلها عند ربنا

مكنتش بتكلم مع حد لان مكنتش شايف ولا عارف اتعايش مع حد بقيت واحد مستني لحظته ومش فارق معاه حاجة تخيلي انا الحمد لله ختمت القرآن لاني كنت بعمل لتقي ولوالدتي ورد يومي لغاية ما حفظت القرأن كله

وبصلي 

"الظاهر اني مش بسببلك غير الوجع والبكي انا اسف يانور بس انا مش عارف سبب تصرفاتي معاكي بس بحس اني مرتاح وانك الشخص الوحيد الي حابب يسمعني

*مكدبش قلبي عليا لما كان مصدقك من اول مرة شافك فيها ومتعتذرش تاني انا بكيت لان قلبي وجعني عليك وعلي الي مريت بيه 

يلا بقي عشان خلاص المغرب علي اذان

وصلنا عاي اذان المعرب وكان عم عادل صاحب العمارة فعلا مجهز مائدة كبيرة فيها مالذ وطاب.

جي ادم عشان يطلع بس عم عادل وعم محمد ندهوا عليه وقالوله انه خلاص واحد منهم ولازم نفطر سوا

فطرنا وصلينا المغرب وجي وقت اذان العشاء وراح عم محمد وشباب الحارة للجامع

وطلبت مننا خالة سعاد مرات عم محمد نصلي معاها انا وفاطمة وفعلا روحنا سوا الجامع

وبدأ الشيخ يقرأ الفاتحة الصوت مش غريب صوت ساحر في القرآن صوت اللهم بارك تحس انك في الجنة 

وكان هو صوت ادم صلي بينا رجالة وستات......

يُتبع..
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية رب صدفه خير من ألف معاد
google-playkhamsatmostaqltradent