رواية أحببت والدي الفصل الثامن 8 بقلم رؤيا محمد

 رواية أحببت والدي الفصل الثامن 8 بقلم رؤيا محمد

رواية أحببت والدي البارت الثامن

رواية أحببت والدي الجزء الثامن

رواية أحببت والدي الفصل الثامن 8 بقلم رؤيا محمد

رواية أحببت والدي الحلقة الثامنة

لكنها رفعت راسها بصدمه لما عامر قال:

_أنا قررت اخطب سوزي رسمي انهارده..

ريحانه بصتله بصدمه ودموع اتجمعت في عينيها، وكذالك الجميع..سوزي طلعت على المسرح بغرور ووقفت جمب عامر وهي بتبسم لـ ريحانة بشماته..

ريحانه حست بالدنيا بتضلم من حَوليها..استلمت الضلمة وغمضت عينيها..كُل بص لـ ريحانة بـفزغ..عامر حَس أن قلبه انتفض عليها..نزل وجري بـأقصى سُرعة وقال بصوت عالي وحدة لـ أسر اللِ كان هيشيل ريحانة:

_إياك تلمسها..

شال ريحانة وطلع بيها الأوضه واسر ومامته طلعوا وراه..وناس كُلها بدأت تنسحب واحد ورا التاني..

مامة عامر حاولت تفوق ريحانه..وفاقت وبصت حوليها بـأستغراب..وعينيها وقعت على عامر اللِ كان واقف بـخوف عليها..الدموع اتجمعت في عينها..بدأت تصرخ وتقول:

_اطلع برا اطلع برا..اعااا

_بغضب:اطلعوا وسيبونا لوحدنا!

_أسر بأعتراض:ازاي يعني..مش هنسيبها اكيد..

_بزعيق:قولت برا..

_بعند:قولت لأ مش هنطلع..

_ماشي..

عامر شال ريحانه اللِ كانت بتصوت وبتضرب برجليها في الهوا وتقول:

_اعععع سيبني بالله عليكم يا تيتا بالله متسبنيش يا تيتا..

عامر شال ريحانه وهي مُتجاهل صُراخها وطلع بيها على اوضة تاني..ودخلها وقعدها على السرير وريحانه كانت بتصرخ كُل ده عامر قاطعها وقال بزعيق:

_بس هشش كفايه كلام!اخرصي..

_بقوة زائفة:لا مش هخرص، أنتَ عايز تتجوز ازاي يا عامر انا زهقت حقيقي لازم تسمعني..انا هربت يومها عشان سوزي قالتلي أنك مش عايزني اعيش معاك عشان كده هربت وخصوصًا لما اكدتلي كده لما زعقتلي عشان كده هربت يا عامر!، وقالتلي انك مش عايز تقولي انك زهقت مني وعايز تتجوز..وان كفايه السنين اللِ ضيعتها في تربيتي!تربيتي بعد ما جبتني من الملجأ..انا هربت عشان كده..هربت عشان هي كذبت عليا وتيتا قالتلي أنك عُمرك ما تقول كده!، ودلوقتي جاي تتجوزها لأ كده كتير..

بفرحة لكنه داراها بالبرود:

_اه هتجوزها..أنتِ مالك؟

_بدموع:مالي؟..انا فعلًا مالي يا عامر..

وكملت بوجع:

_طلقني يا عامر...

_ببرود:مُستحيل..شيلي الكلمة دي من قاموسك..

_بصوت عالي:يعني ايه..انا مش عايزه اكمل معاك..اتجوزها براحتك بس طلقني انا مش عايزه حاجه تربطني بيك!

_بغضب:صوتك يبقى واطي..ومعنديش طلاق..

ريحانة جريت وقفت على سور البلكونه وقالت بغضب ودموع:

_والله لو مطلقتنيش لـ هرمي نفسي يا عامر!

عامر قرب بخوف:

_انزلي يا ريحانة وبلاش هبل..

_بزعيق:متقربش بقولك، طلقني..

_طب انزلي وهطلقك..

_بجد..

_اه بجد انزلي بس..

_ماشي..

ريحانة جات تنزل لكن رجليها اتزحلقت و..

ريحانة جات تنزل لكن رجليها اتزحلقت وعامر جرى عليها ومسك ايديها في آخر لحظة، ريحانه بصت لـ عامر بـخوف وقلبها دَق خايفه تقُع وتكون دي آخر مره تشوفه فيها فـ قالت بدون تفكير:

_انا بحبك.

_ايه!

_بخوف:اععععع الحقني هقع بالله..

في الوقت ده أسر ومامته جُم وشافه الموقف..مامت عامر دموعها نزلت..أسر كان هيساعد عامر، لكن عامر سحب ريحانة بـقوة، ريحانه طلعت وسكنت في حضنه بـخوف ودموعها نازله وعامر كمان دمع من فكرة انه يخسرها صعبه اوي..ريحانة فضلت حاضنه عامر بخوف وكانت متبته فيه..كأنها لو خرجت العالم هيأذيها هي مش عايزه الأذيه هي عايزه حُضنه اللِ بتحس فيه بـأمان..حُضنه وبس..

مامت عامر خرجت هي وأسر..وعامر شال ريحانه ونايمها في حُضنه وريحانه كانت ماسكه فيه ومش راضيه تسيبه..

ريحانه بـهلوسة:

_اهههه بابا مَتسبنيش يا بابا..

عامر غمض عينه بألم وشدد على حُضنها..

_مش هسيبك يا ريحانة أنا قدرك وأنتِ قدري..مقدرش اسيبك!

عامر قال كده وخرج من الأوضه..وقابل مامته اللِ وقفت قُدامه..وقالت بـغضب:

_تفهمني حالًا أيه اللِ حصل!، ريحانه كانت هتموت بسببك!

وكملت:

_انا حظرتك قبل كده يا عامر..وزي ما عرفت اخُدها قبل كده هاخُدها المرة دي!

_بصوت عالي:محدش يقدر...محدش يقدر يبعدها عني تاني!، فاهمه مُستحيل ده يحصل..

_متعليش صوتك!..انا مبعدتهاش عنك، أنتَ اللِ ضيعتها بـغبائك..بسبب سِت سوزي لولا أن الحُارس شافها وهي بتهرب الله اعلم كان زمانها فين دلوقتي، أنتَ ضيعتها قبل كده يا عامر..وهتضيعها تاني بـغبائك لو اتجوزت سوزي..ريحانه بتحبك يا عامر صَدقني..

عامر بصلها ومشى وهو عقله مشوش كُل اللِ عارفه أنه مش هيسمح لحد يقرب من ريحانه تاني او يبعدها عنه..

______________________

ريحانه صحيت وبصت حواليها بـحُزن وافتكرت اللِ حصل امبارح ودموعها نزلت تلقائي...دخلت تاخد شاور..تهدي بيه نفسها..لكنها كُل ما بتفتكر دموعها بتنزل تلقائي..خرجت من الحمام ولبست تيشرت اسود وبنطلون اسود...وسابت شعرها مفروض على ضهرها..

نزلت بهدوء من غير كلام وقعدت على السُفره وهي سرحانه وبتقلب في الأكل...دمعه من سجن جِفونها..

جدتها كانت بتبصلها بـحُزن على حالها..وكذالك أسر..فـ هو من ساعة ما جَه مشافش ريحانه بتضحك زي عادتها..

_بـحزن عن أذنكم يا جماعه..

_اذنك معاكِ يا بنتي..

ريحانه خرجت قعدت في الجنينة..سرحت في السماء..

اسر بصلها من جوا بـحُزن وقال:

_ماما متعرفيش فين عامر؟

_والله يا بني معرفش من امبارح مرجعش البيت..والله قلقانة عليه يا بني هو كمان..

_طب انا هروح اشوفه في الشركه يا حبيبتي..

_ماشي على لله تلاقيه..

اسر خرج وركب عربيته وساق للشركه..

وصل ودخل لـ عامر..عامر كان نايم فـ أسر حاول يصحيه..

_عامر..اصحي، عامر، يا عـــــــامــــــر

_بـقلق:ايه ايه؟، ريحانه حصلها حاجه!انطق في أيه..

_بسخريه:طلما أنتَ بتحبها اوي كده وبتخاف عليها..بتعمل كده ليه!

_ببرود:مكلش فيه..

_لا يا عامر ليا فيه، انا لازم افهم فين عامر اخويا اللِ مكنش بيطيق على ريحانه حاجه تزعلها؟..

_ما انا موجود اهو.."وكمل بحدة"ومحدش يقدر يزعلها طول ما انا عايش..

_ايوه محدش يقدر يزعلها..عشان أنتَ بقيت سبب حُزنها يا عامر..

_بس يا أسر أنتَ مش فاهم حاجه..

_ما تفهمني!طلما مش فاهم فهمني!

عامر سكت فـ اسر قال:

_عامر أنتَ بتحب ريحانه صح؟

_رُد يا عامر صح؟

_بتنهيده:ايوه بحبها ارتحت..

_طلما بتحبها ليه عملت كده يا عامر، عايز تخطب وتتجوز وهي مراتك ليه؟

_عشان...

قاطع عامر رنة السكرتيرة:

_في حد عايز يقابل حضرتك..

_بصرامة:قوليله مش موجود..

_حضرتك هو عايزك في حاجه  بخصوص ريحانه بنت حضرتك..

_بـقلق وأستغراب:دخليه..

_تمام يا فندم..

دخل شاب في العشرينات..طويل وشعره ناعم وبشرته خمري وعنده غمازه خفيفه ودقن مُحدده..وعنده عضلات....دخل بهدوء، عامر وقال بـحدة:

_مُمكن اعرف حضرتك عايز تقولي ايه بخصوص ريحانه..وأنتَ تعرفها منين اصلًا..

_حضرتك انا سليم سَلام..كُنت شوفت بنت حضرتك من فترة في الشركه وكُنت عايز يعني..

_بحدة:عايز ايه؟

_عايز اتقدم لـ بنت حضرتك..

يتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent