رواية وماذا بعد الفصل الثامن 8 بقلم سهيله فهد

 رواية وماذا بعد الفصل الثامن 8 بقلم سهيله فهد

 رواية وماذا بعد البارت الثامن

 رواية وماذا بعد الجزء الثامن

رواية وماذا بعد الفصل الثامن 8 بقلم سهيله فهد

 رواية وماذا بعد الحلقة الثامنة

آدم قرأ الرسالة وكان متعصب قوى من سيرين وهيموت من القلق ع سيلا 
خرج آدم بعصبية  وقال : فين آمن المستشفى فين الدكاترة اللى هنا 
جالو دكتور:  خير ي استاذ آدم فية اية 
آدم : خير اية انا هبلغ عنكم 
الدكتور : قولى بس فية اية 
آدم :مراتى تعبت وجبتها هنا وكنت قاعد جنبها وخرجت اتكلم ف الموبايل ودخلت ملقتهاش
الدكتور : طب اهدى ممكن تكون راحت الحمام او ف اى مكان هنا 
آدم : كان مغمى عليها عشان كان عندها حالة تسمم 
الدكتور باستغراب حالة تسمم ازاى انا شوفت الكشف بتاع المرضى ومكانش فية حالات تسمم جت النهاردة 
آدم : لا احنا لسة جايين من ساعة 
الدكتور : لو عندها حالتة تسمم زى ما حضرتك بتقول يبقى هى عاوز ع الاقل ساعتين عشان يعملوها غسيل معدة ويحاول يطلعو السم اللى اكيد بدأ ينتشر ف جسمها  
آدم  بعصبية : انت بتقول اية دا كلام الدكتور اللى عالجها 
الدكتور : طيب اهدى ي استاذ آدم وخلينا نفكر 
آدم بسرعة : مش المفروض فية كاميرات مراقبة ف المستشفى هنا 
الدكتور :  ايوة 
آدم : راح بسرعة عشان يشوف الكاميرات 
والدكتور معاها طبعا 
وصلو وشافو الكاميرات وجم عند مقطع آدم وهو بيتكلم مع الدكتور 
آدم بسرعة : هو دا الدكتور 
الدكتور دقق ف الشكل :  ايوة عن عرفته الدكتور دا معروف عنه  ان انسان قذر وكلب فلوس ويعمل اى حاجة عشان الفلوس 
بقلمي Söhila fahd 
آدم : عاوز اوصلو
الدكتور : ممكن نشوف عنوانة ف الاستقبال   
ومشى آدم والدكتور ووصلو واخدو عنوان الدكتور 
وآدم كان كلم صهيب وصهيب كان مسافر لادم اصلا 
آدم :اخد عربيتة ومشى ع العنوان 
وصل ورن الجرس مفيش حد بيرد فضل لمدة ربع ساعة ومفيش حد بردو  
آدم حاول يدخل جوا بأى طريقة فضل يلف حول البيت 
وبعدين لقى شباك المطبخ مفتوح طلع منه ودخل البيت 
فضل يدور ف البيت ع اى معلومة ملقاش 
نزل قعد تحت مستنى الدكتور  بعد ساعتين 
آدم لقى  حد  بيحاول يفتح  الباب فضل باصص يشوف مين هيدخل 
وهوب لقى الدكتور 
آدم كان قاعد ف الضلمة ف الدكتور مش شايف حاجة 
شغل النور واتفاجأ بآدم قاعد الدكتور طبعا اتوتر  لانه عارف آدم وعارف هو جايلو لية 
الدكتور بتلعثم : ا نت انت مين وبتعمل اية ه هنا 
آدم وقد انقض علية : انتطق وقول مراتى فين واية حوار السم دا والا ورحمة امى  اطلعك جثة من هنا 
بقلمي Söhila fahd 
الدكتور خاف وقال بسرعة : لا لا  انا هعترف ع كل حاجة خلاص
وبدأ الدكتور يحكى  وقال 
فية واحدة ست جت واتفقت معايا انى اقولك ان المدام عندها تسمم و اشغلك لحد ما هى تاخد المدام  وتخطفها بس مع الاسف حضرتك كنت مصر تقعد  معاها وكنت قريب منها  ع طول ولما طلبت منى انك تدخلها انا خفت ارفض ف حضرتك تشك ف وافقت وخليتك دخلت ورنيت عليك من رقم غريب عشان تطلع تكلمنى وفعلا نجحت الخطة
آدم :  وكل الكلام اللى قلته  ف الموبايل 
الطبيب:  هى اللى طلبت منى اقولو  
Flash back 
آدم خرج يتكلم ف الموبايل 
آدم : آلو 
المتصل : ازيك ي بشمهندس آدم 
آدم : اهلا بحضرتك بس هو حضرتك مين 
المتصل: مش لازم تعرف انا مين انا حابب بس ابلغك ب حاجة 
آدم : تبلغنى ب اية 
المتصل :مراتك بخونك ومش بتحبك ومتحةزاك عشان فلوسك وعشان تاخد شهرة من وراك مراتك بتحب صهيب صاحبك وهو كمان بيحبها هو اصلا اللى اتفق معاها ع الخطة دى عشان يتولى ع الشركة بتاعتك 
آدم بعصبية : انت كداب 
المتصل : انا عارفة انها صدمة كبيرة ع عليك بس انا مش بحب الظلم وبلغت حضرتك وانت حر 
آدم : وانت عرفت ازاى الكلام دا 
المتصل ان ليا تار قديم مع صاحبك وكنت برتقبة وسمعت الكلام دا وحاولت اوصلك واهو  حصل 
آدم بعصبية أكثر : انت كداب وقفل السكة ف وجهة 
Back 
آدم :يعنى كل الكلام دا كذب 
الطبيب :ايوة 
آدم بعصبية  : طب انا اقدر اوصلها ازاى 
الدكتور : انا سمعتها بتكلم واحد وبتقولو استنوني عند المصنع المهجور 
آدم : فين دا 
الدكتور :انا اعرف واحد قريب من هنا ممكن نشوفة 
آدم : بالله بسرعة 
ومشى آدم والدكتور ووصلو للمكان وكان آدم بعت الموقع لصهيب من غير ما الدكتور يلاحظ تحسبا لاى غدر 
ووصلو المكان وآدم والدكتور دخلو وهوب آدم أخد خبطة ع رأسة واغمى علية 
بعد شوية آدم فاق لقى نفسة مربوط وبعدين لقى سيرين قاعدة وجنبها الدكتور 
آدم بعصبية : ي ابن .....والله لاندمك ع اللى عملتو فيا وف مراتى 
الدكتور بضحك :وانت فاكرنى  هقولك ع المكان ع طول وبعدين اصلا احنا عاملين حسابنا والدكتور اللى قابلك هناك دا تبعنا وهو قالك كل الكلام دا عشان يخليك مصر انك توصل وحصل 
سيرين بدلع :  انا بقا هقولك كل الحوار  انا بردو مرضاش ان دماغك تودى وتجيب ي دومى
آدم بصلها بقرف 
سيرين كملت 
انا مراقباك انت والمدام من لحظة ما خرجتو الصبح 
ولما رجعت البت انا كنت موجودة ومنتظراكو وخليتك نمتو وكنت جايبة حقنة سم واديتها للمدام  والدكتور قالى انها اول ما تخدها مش هتحس بحاجة وبعد مرور ساعتين هتموت ع طول 
بس للأسف الدكتور ادانى حقنة غلط وانا انصرفت معاه بطريقتى   والحقنة بتعمل تلبك معوي وبتجيب مغص عشان كدا هى قامت تصرخ 
ولما اخدتها ع المستشفى والدكتور قالى خللتها قلتلو يقولك انها عندها حالة تسمم عشان اعمل الحوار دا كلو واخليك تيجى عشان اقتلها قدام عينك 
وبعدين لما الدكتور قالك انها عندها تسمم وسمحلك تدخل وكلمك ف الفون وانا دخلت اخدتها وخرجت وخليت الدكتور اللى قابلك ف المستشفى يخليك تشك ف الموضوع  زف الدكتور شخصيا 
وانت فعلا اصريت انك تشوف الدكتور وهو ساعدك عشان تقابله والدكتور جابك لحد هنا وحصل كل اللى انا عيزاه
آدم بعصبية : يعمى انتى دخلتى بتنى وكنتى هتموتى مراتى  بس ربنا ستر  ودلوقتي خطفتيها وخطفتينى وعاوز تقتليها بس انا مش هسمحلك  ورحمة امى هندمك  ع كل اللى عملتية 
سيرين بضحك  : هكون قتلتها وخلصت منها خلاص 
آدم بعصبية : والله هندمك ي سيرين وهتشوفى 
سيرين شاورت للحراس عشان يجيبو سيلا 
وجابوها  
سيلا اول ما شافت آدم  ببكاء :  الحقني ي آدم
آدم بقلق : متخافيش ي سيلا مش هتقدر تعملك حاجة 
سيرين : اخدت سكينة وحطتها وحول رقبة سيلا 
وقالت انا هوريك هعمل اية ولسة مكملتش الجملة لقت صهيب جه ومعاها الشرطة 
صهيب:  آدم انت كويس 
آدم : انا كويس ساعد سيلا بسرعة من المجنونة دى 
سيلا خبطت ايد سرين وطلعت تجرى بس سرين كانت اسرع وضربتها ف بطنها بالسكينة سيلا صرخت وقالت : أه ه ه ه    
آدم بصرهة :سيلاااااااا
الشرطة مسكت سرين وهى مانت بضحك بهستيرية وبتقول : قتلتها وخلصت منها وخلصتك منها ي آدم 
آدم بعد ما صهيب فكة راح جري ع سيلا وقعد يفوق فيها وهو بيعيط 
سيلا بصعوبة : آدم انا بحبك ي آدم وعمرى ما حبيت غيرك 
بس اوعى تنسانى ي آدم لما اموت انا حاسة انى خلاص فاضل لحظات واموت 
آدم بسرعة : متقوليش كدا انتى هتبقى كويسة  متتكلميش بس عشان متتعبيش 
آدم بزعيق:اسعااااااااف حد يجيب اسعاااف بسرعة 
سيلا :خلاص ي آدم  حكايتنا انتهت لحد هنا 
آدم ببكاء :متقوليش كدا  لسة العمر طويل قدمنا اهدى بس 
آدم بغضب : الاسعاف فين اتأخرت صهيب جهز العربية بسرعة 
سيلا :خلاص ي آدم خلص الوقت 
آدم :اسكتى متتكاميش 
سيلا  ببطء شديد: آدم انا ب ح ب ك 
اشهد ان لا اله الا الله وانا محمد رسول الله 
وسكتت 
آدم بصدمة : سيلا فوقى متسبنيش ي سيلا اوعى تسبيني انا ما صدقت لقيتك ي سيلا 
آدم بصرخة: سيلاااااااااااااا
...
يتبع 
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية وماذا بعد)
google-playkhamsatmostaqltradent