رواية حب وراء الانتقام الفصل السابع 7 بقلم نورهان عبدالستار

 رواية حب وراء الانتقام الفصل السابع 7 بقلم نورهان عبدالستار

رواية حب وراء الانتقام البارت السابع 

رواية حب وراء الانتقام الجزء السابع 

رواية حب وراء الانتقام الفصل السابع 7 بقلم نورهان عبدالستار


رواية حب وراء الانتقام الحلقة السابعة

القا سليم الهاتف بغضب 
سليم بغضب شديد 😡 : يعني اه........يعني نور هيا الجسوسة.......يعني قدرت تخدعني......بس انا كنت مراقبها كويس........معقول كانت متفقا معاه انها تخليني احبها........لو كده تبقي نجحت
واحس بنار مشتعلة في قلبه فهو بين نارين حبه لها وخداعها له فهي تابعة لعدوه اللدود
سليم بغضب 😡 : هدمرك يا نور......هدمرك
ثم خرج من البيت
في الصباح 🌅........
تسللت نور لغرفه سارة
نور : عاملة اه
سارة: الحمد لله
وغمزت لها 😉 : ها يا قمر......اه اللي حصل امبارح.....احكي بسرعة
نور بغضب مصطنع : مش تقوللي اقعدي الاول بس ازاي
متبقيش سارة
سارة بضحك : طب يلا اعترفي بسرعة
نور : حاضر يا فندم......وحكت لها كل ما حدث
سارة وهي تنظر لنور وتضحك 😆 : اه ده سليم الانصاري اعتزر......ولا ووقعت ومحدش سما عليك
نور : انتي قصدك ايه
سارة 😉 : لا والله.........ماشي يا عم
نور بغضب : اه يا بنتي الهبل ده........مفيش حاجة خالص مالي بتفكري فيها ديه
سارة بسخرية : بجد..........طب طمنتيني
وبدأت تضحك 😄
نور بغضب 😠 : أنا اللي غلطانه اني بحكيلك اساسا
سارة : ليه بس......... طب خلاص اوليلي بقي هتلبسي ايه
نور بتعجب 🤨: ايه
سارة 😔 : صبرني يا رب........لحتي تنسي علشان هتخرجي معاه
نور : اه........مش عارفه لسة........ صحيح تتوقعي هنرح فين ؟!
سارة وهي تبتسم بمكر 😏 : ماعرفس اصل سليم بقالو يومين محدش قادر يتوقعه
نور بغضب بعد ان فهمت قصدها  : يعني مش هتتكلمي جد.......خلاص انا ماشيه وماعدتش هحكيلك حاجه تاني
سارة : لا.....ليه.... خلاص ده انتي حتي بتسليني
نور بغضب 😠 : ليه يعني شايفاني ارجوز
ساره بضحك 😂 : تصدقي فيكي شبه منه
نور بغضب 😡 : طب لو انا شبهه يبقي انتي اه
سارة بسرعة : اوعي تكمليها.......يا ستي انا غلطانه.......انا اسفه
نور : خلاص سامحتك.........طب كفاية كده بقى علشان محدش يعرف اني بجييلك.......وسعتها هتطلعوا عليا الارافة بكرة
ساره بهزار : لا والله ابدا......ماحد قاري عليكي الفاتحة قبلي.....وانا لو عليا هبقي اجي ازورك من وقت التانى وادعيلك بالرحمة يا....... صحيح هو اسم الست الوالدة اه
نظرت لها نور بغضب شديد 😡
سارة بخوف : علشان الدعوة تستجاب مش اكتر
نور بغضب 😤 : الهم طولك يا روح.........انا ماشية بدل مصور قتيل
خرجت نور وظلت سارة تضحك 😄
ذهبت نور لغرفتها وبدأت تبحث بين الثياب حتي وجدت فستانا ازرق جميل وحجاب ابيض ارتدتهم وكانت في خاية الجمال ثم ذهبت عند ام السعد الخادمه
ام السعد : نعم يا انسه نور
نور : هو استاذ سليم لسة مجاش من الشغل
ام السعد : لا ومحدش شاف سليم باه من الصبح
نور : طب شكراً
فجاة وجدت سليم داخل من الباب ذهبت اليه 
سليم بهدوء : نور جهزتي
نور : اه
سليم بابتسامة : طب .... يلا بينا
ركبوا السيارة
وكانت نور تشعر بالسعاده لتغير طريقته معها (يا حبيبتي...ما تعرفش أن ده هو الهدوء قبل العاصفة )
نور بتسائل  : احنا رايحين فين
سليم ببرود : حالا هتعرفي
بعد قليل اوقف سليم السياره بين الاراضي الزراعيه بعد تاكده انهم ابتعدوا عن البيت
نور بتسائل : احنا وقفنا هنا ليه
سليم وهو ينظر لها بغضب شديد 😡 : انتي مفكره اني مش هعرف انتي مين وناوية علي اه
نور بتعجب 🤨 : انت قصدك ايه
سليم بغضب 😡 : اني هتستهبلي.......والقي بعض الاوراق في وجهها
نور : انا مش فاهمه حاجه.......وايه الاوراق ديه
سليم بحدة 😡 : من غير نقاش وقعي عليهم بسرعه
نظرت نور للاوراق وشعرت بالصدمة بعد أن وجدت الاوراق مكتوب بها عقد زواج رسمي ورأت توقيعه وتوقيع الشهود
نور بصدمة  : ايه ده.
سليم : اه مبتعرفيش تقري ......ديه اوراق خاصه بجوازنا يلا بسرعة وقعي عليهم
نور بغضب شديد 😡 : انت اتجننت...... لاء طبعا
في نفس اللحظة في بيت سليم بغرفة وفاء
وفاء وهي تتحدث علي الهاتف : طمني..... عملت ايه
المتحدث الاخر : متخفيش......ها لقيتي الاوراق
وفاء بغضب 😠 : اوراق اه دلوقت.......قولي عملت ايه يا معتز
معتز بغضب 😠 : هكون عملت ايه يعني......بعت رسالة لتليفونها
وفاء بصدمة : نعم ! .......تليفونها اللي مع سليم
معتز ببرود : اه كنت اعمل ايه يعني بعد اللي قولتهولي
فلاش باك
في الامس
وفاء وهي تحدثه علي الهاتف بخوف 😧 : الحقني يا معتز سليم بدأ يحس ان نور بريئة وان مش هيا الجسوسة واحتمال يبتدي يشك فيا
معتز بصدمة : نعم!!!.......انتي بتقولي ايه......ازاي يعني
وفاء : مش عارفه بس هو بدا يتعامل معها عادي...... ونور معدش بتحكيلي علي اي حاجه بتحصل بنهم.........وهما دلوقتي مع بعض برا البيت
معتز بغضب 😡 : طب اقفلي وانا هتصرف
وفاء بقلق : نعم!!!........يعني هتعمل ايه
معتز بغضب 😠 : قولت هتصرف
واغلق الهاتف
رجوع من الفلاش باك
وفاء بخوف 😮 : كتبت اية في الرسالة ديه
معتز : يعني هكون كتبت ايه (طمنيني..... عملتي اللي اتفقنا عليه ) كدة هخليه يرجع يشك فيها تاني ده لو طبعا متاكدش
وفاء بغضب شديد 😡 : انت عارف بعد اللي عملته ده هيعمل معاها ايه ده احتمال يقتلها
معتز ببرود 😏 : ما يقتلها واحنا ملنا
وفاء بزعيق : انت اتجننت نور دية تبقي صاحبتي وزي اختي
معتز بسخرية  : صاحبتك وزي اختك بجد ....ده انتي اللي بتقولي كدة
واكمل بغضب 😡 : وبعدين كنت اعمل ايه يعني.....اسيبه يعرف انك انتي هيا الجسوسة ويقتلك
وفاء 😔: يعني مكنش في حل تاني
معتز بغضب 😠 : لاء........المهم دلوقتي تلاقي الاوراق اللي جاية علشانها وتخرجي من هناك بسرعه
احست وفاء بقدوم احد
وفاء بخوف : حاضر......اقفل انت دلوقت....بدل ما حد يعرف اني معايا تليفون تاني ويسمعنا
معتز : تمام...هكلمك بعدين
اغلقت وفاء الهاتف وخباته في خزانتها وخرجت لتري من بالخارج
.............يتبع......................

لقراءة الفصل التالي : أضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حب وراء الانتقام

google-playkhamsatmostaqltradent