رواية احببت مجرما الفصل السابع 7 بقلم روان ابراهيم

 رواية احببت مجرما الفصل السابع 7 بقلم روان ابراهيم

 رواية احببت مجرما البارت السابع

 رواية احببت مجرما الجزء السابع

رواية احببت مجرما الفصل السابع 7 بقلم روان ابراهيم

 رواية احببت مجرما الحلقة السابعة


ماجد وحازم بِصدمة:- ملاااااااك
(أخترقت الرصاصة ذراع تلك الصغيرة الضعيفة وسقطت ملاك على الأرض بِشدة)
حازم بصراخ وهو يركض نحوها:- ملاااااااك
(ركض ماجد وحازم وخرج من بالقصر من سعاد وصباح وسمر وألتف الجميع حول ملاك)
ملاك بِوهن:- با بابي بابي حبيب حبيبي أنت أنت و و وحشتني أوي، جيت م م متأخر ي ي يا ب با بابي(ثم فقدت وعيها)
ماجد ببكاء حاد:- ملااااك قومي يا بنتي قومي يا حبيبة بابي، ملااااك متسيبيش بابي لوحده قومي علشان تروحي معايا يا حبيبتي
(كان حازم في صدمة لرؤية الدماء حول ملاك وسريعًا أتت سيارة الإسعاف وحملت ملاك وذهبوا إلى المُستشفى)
في المستشفى:-
حازم بصوت مرتفع:- عايز دكتور حالا، بسرعة يا بهايم
ممرضة:- الصوت من فضلك أنت في مستشفى عيب كدا
حازم بصراخ:- أنا صاحب المخروبة دي هاتولي دكتور بسرعة يا إما هتخرب عليكم كلكم
الطبيب بهرولة:- خير يا حازم بيه!!
حازم بانفعال:- شوف ملاك بسرعة شوفها أهي بسرررررعة
الطبيب بعملية:- الهانم محتاجة عملية حالا الرصاصة دخلت دراعها، ودوهالي بسرعة على أوضة العمليات
(دخلت ملاك غرفة العمليات)
خارج الغرفة:-
ماجد بصراخ:- أنت السبب يا حازم أنت السبب طلعت انتقامك في بنتي أنا مش هرحمك هشرب من دمك يا حازم بنتي تفوق بس وأنا أفضالك ودلوقتي مكانك هو السجن
ماجد لتوفيق:- توفيق خد حازم واللي معاه عالسجن حالاااا
(كاد توفيق أن يُجيب ولكن خرج الطبيب من غرفة العمليات، وأسرع حازم من بين يدي الشرطة إلى الطبيب)
حازم بلهفة:- ملاك مالها يا دكتور طمني عليها هي هي فين يا دكتور
ماجد بقلق:- طمني على بنتي يا دكتور
الطبيب باطمئنان:- متقلقوش يا جماعة، احنا خرجنا الرصاصة من دراعها؛ لكن الهانم ضعيفة جدًا ودا مأثر عليها نفسيًا وجسديًا، الهانم محتاجة راحة تامَّة يا حازم بيه
حازم بإرتياح:- تمام يا دكتور أنا هوفرلها كل حاجة، متشكر جدا، أقدر أدخلها؟
الطبيب:- هتتنقل أوضة تانية وتقدر تدخلها، عن إذنك
ماجد وهو يمسك ذراع حازم:- أبعد عن بنتي يا حازم، مجرم زيك مكانه السجن
حازم بصوت حاد:- مقدرش أبعد عن مراتي يا ماجد باشا
ماجد بِصدمة:- ايييييييه، مين دي اللي مراتك؟!
حازم بثقة:- ملاك يا ماجد بيه
(أخرج ماجد مسدسه ووضعه في وجه حازم)
ماجد بغضب كبير:- شكل نهايتك هتبقى على إيدي النهاردة يا حازم.
يُتبع..
لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الراوية اضغط على (رواية احببت مجرما)
google-playkhamsatmostaqltradent