رواية لماذا هذا الفصل السادس 6 بقلم إسراء احمد

 رواية لماذا هذا الفصل السادس 6 بقلم إسراء احمد

 رواية لماذا هذا البارت السادس

 رواية لماذا هذا الجزء السادس

رواية لماذا هذا الفصل السادس 6 بقلم إسراء احمد

 رواية لماذا هذا الحلقة السادسة

_ليان برقت وخافت والقهوه وقعت من ايديها 
_انتي اية الي عملتيه ده 
_ليان بتوتر وخوف:أنا... انا اسفه اوي ..هنضف الارض 
ليان نضفت الارض... وجت تمشي 
_استني 
_بصت عليه:نعم يا بيه 
_انتي بتعملي ايه هنا 
_بشتغل خدامة عند حضرتك 
_خدامه!!!! 
_اه ...عن اذنك 
ليان خرجت من الاوضه وكانت خايفه اوي.. نزلت و راحت ع المطبخ 
سوسن شافتها ماسكه الفنجان متكسر
_ايه الي انتي نيلتيه ده 
_غصب عني وقعتها واتكسرت 
_تلاقي عبدالله بيه اتعصب دلوقتي 
_انا هعمل غيرها
_استني متعمليش حاجه انا الي هعملها 
_حاضر
سوسون عملت القهوه واديتها ليان وخدتها وطلعت عند عبدالله 
عبدالله كان قاعد بيفكر في ليان وجات هنا ازاي ..قطع تفكيره دخول ليان 
_بتوتر وخوف:عبدالله بيه اتفضل القهوه 
_حطيها ع المكتب 
_تؤمرني بحاجه تاني يابيه 
_لا
ليان خرجت من الاوضه واتنهدت براحة ...ونزلت للاوضته الي مليانه تراب 
نضفتها كويس...وشالت كل حاجه مش نضيفه.. وجابت الشنطه بتاعتها عشان تتطلع هدومها 
طلعت هدومها حطتهم في الدولاب... وخدت صورة مامتها وبابها باستها وفضلت تعيط 
عبدالله كانت نازل عشان يعقد ف الجنينة... فجأه عنينه جات علي ليان وهي بتعيط وحضنه صوره... استغرب اوي وكان عايز يروح يسألها بتعيط ليه وايه السبب.. بس اتراجع ف كلامه.. وراح يقعد في الجنينة 
_مساء الخير يا أمي عامله ايه دلوقتي
_اتنهدت بحزن:كويسه 
عبدالله قعد جمبها وباس ايديها بحنية:إن شاء الله حور هتبقي كويسه وهترجعلنا بس عشان خاطري متعيطيش 
_وحشتني اوي.. نفسي اخدها ف حضني 
_وانا كمان وحشتني اوي... بس هي اكيد هتخف وهترجع احسن من الاول 
_يااارب 
_احم.. ماما هي مين البنت الي جوه دي 
_دي بنت غلبانه اوي.. جابتها أم محمد انهارده الصبح وهتساعد سوسن
_اممممممم بس شكلها صغير اوي 
_عندها 17سنه 
_بصدمه :اييييه17سنه
_ايوه.. مالك استغربت كده ليه 
_لا مستغربش ولا حاجه 
_اه.. طيب انا هقوم انام.. عايز حاجه
_لا يا امي تصبحي علي خير 
_وانت من اهل الخير
_عبدالله فضل قاعد وبيفكر في ليان:مش عارف ليه حاسس ان في حاجه ورا البت دي...
****************************
عند ادهم كان قاعد مع نوجه في اوضتها ومقربين من بعض اوي 
_اتكلمت بدلع:وحشتني اوي يا حبيبي 
_أدهم بص لها من فوق لتحت بخبث:وانتي كمان 
_اممم أدهم مش انت قولت انك هتتجوزني 
_بستهزاء:اتجوزك انتي 
_اه.. مالي يعني.. مش انت قولتلي كده 
_اه قولت ...بس رجعت ف كلامي 
_نعم.. رجعت فكلامك
_ببرود:ايوه 
_يا ادهم انا بحبك 
_انا مش بحبك.. وميشرفنيش انك تبقي مراتي 
_بغضب :مش كان اتفاق م بينا.. انت نسيت
_لا منستش... كنت باجيلك بقضي وقت معاكي وكلو بحسابو 
_اه يا حيوان.. والله لوريك 
وقربت منه ورفعت ايديها عشان تضربو 
أدهم مسك ايديها ولفها ورا ضهرها واتكلم بغضب 
_ايدك دي لو اترفعت تاني.. انا هقطعهالك 
_مش هسيبك يا أدهم 
أدهم زقها ووقعت علي الارض.. وبص عليها بقرف ومشي 
_وحيات الي خلقني يا أدهم مش هسيبك وهتكون ليا انا وبس 
أدهم نزل وكان سكران اوي ..راح نحية عربيتة طلع المفاتيح من جيبو وركب العربيه ومشي
كان بيسوق وهو مش ف وعيو... لدرجه انه كان هينام وهو بيسوق 
فجأه طلعت عربيه قدامه وكان هيخبط فيها بس بحركه سريعه منو اتفداها 
فضل يمسح علي وشو ويتمتم بكلمات غير مفهومه ... فضل ماشي بسرعه.. وفجأه طلع قدامه راجل كبير ف السن 
أدهم راح في اتجاه بعيد عن الراجل... بس مكنش مركز ان في عربيه الي قدامه اتفزع وحاول انه يبعد بس معرفش.. وخبط فيها وعربيته اتقلبت 
***************************
عند شادي (اخو ليان)
شادي كان قاعد لوحده في البيت ...
"البيت بقا زي المهجور بظبط... حاسس اني وحيد مليش حد.. حتي ماما الي كانت كل حاجه ليا سابتني وماتت... وليان.. انا كنت بعاملها وحش وكنت بضربها وحقها تكرهني.. بس انا غلط ف حقها اوي ونفسي ترجع نعيش انا وهي مع بعض زي زمان انا لازم اروح اشوفها عند خالتي سماح " 
شادي قام ونزلت وراح عند سماح 
****************************
ف بيت سماح 
كانت قاعده مع هناء بنتها 
_يعني يا ماما ليان مش هاتيجي عندنا تاني 
_لا ...هي خلاص بقت تشتغل وتصرف علي نفسها 
_احسن برضو ...انا مكنتش بطقها 
الباب بيخبط 
_قومي افتحي الباب 
_حاضر 
هناء قامت فتحت الباب ولقيت شادي واقف قدامها 
بأبتسامه:ازيك يا شادي 
_الحمدلله يا هناء.. هي ليان فين 
_بتوتر:لياان ...طب تعالي ادخل الاول
شادي دخل وسلم علي سماح وقعد 
_احم.. خالتي هي ليان فين انا مش شايفها خالص 
_وانت جاي تسأل عليها ليه ..عشان تضربها 
_لا عايز اشوفها.. واقنعها ترجع معايا البيت
_ليان مش هنا يا شادي 
_مش هنا ازاي.. امال راحت فين 
_بتشتغل 
_ايوه يعني فين 
_مش هقدر اقولك يا شادي 
_بغضب:ازاي يعني مش هتقدري تقوليلي
_كده. ليان لازم تبعد عنك 
_بزعيق:انطقي وديتي اختي فين 
هناء حاول تهدي فيه 
_اهدي بس ياشادي 
_اهدي ايه..نا مش همشي من هنا غير لما اعرف اختي فين 
_وانا مش هقولك حور فين 
_بغضب وزعيق:انا مش عايز اتصرف تصرف يضايقك ...قوليلي حور بتشتغل فين 
_ونا قولتلك لا مش هعرفك مكان حور 
_أخر كلام عندك 
_ايوه 
_طيب هتشوفي انا هعمل ايه 
شادي مشي وهو في قمة غضبه.. وقفل الباب جامد 
هناء قعدت وكانت مضايقه:ايه ياماما مقولتيش ليه علي مكان ليان 
_نا مصدقت ان ليان بعدت عنو وهترتاح
 شويه ..وهو عايزها عشان تشتغل وتصرف عليه ويجيب الهباب الي بيشربو ده 
_لا ياماما كان باين عليه انه عايز يتكلم معاها ونيتو مكنتش كده 
_اسكتي ...انتي متعرفيش شادي تفكيرو ازاي
_سكت اهو.. خلاص انا هدخل اذاكر 
هناء دخلت تذاكر و سماح فضلت قاعده بتفكر في ليان وشادي.
***************************
في ڤيلا عبدالله 
ليان قامت الصبح بدري.. رتبت سريرها واتوضت وصلت الفجر وقرأت قرآن وفضلت تدعي لوالديها .
بعد كده خرجت من الاوضه ....وراحت عند سوسن
سوسن كانت في المطبخ بتعمل الفطار 
_صباح الخير يا طنت سوسن 
_صباح النور ...شاطر صحيتي بدري 
_انا متعوده علي كده من زمان 
_جدعه.. مفيش احسن من انك تنامي بدري وتصحي بدري 
_طب انا عايزه اساعدك في تجهيز الفطار 
_لا انا قربت اخلص .. انتي هتوديه للهانم أم عبدالله في الجنينه 
_طب وهما مش بيفطرو ع السفره ليه 
_هما متعودين يفطرو في الجنينه .
_اممممم.. اكلك ريحتة حلوه يا طنت سوسن 
_تسلميلي يا ليان
في اوضه عبدالله 
عبدالله صحي وخد الشاور بتاعو ولبس بنطلون اسمر وقميص اسمر وكوتشي ابيض وخد موبايله ومفاتيح عربيته ونزل 
راح عند مامتو
_صباح الخير 
_صباح النور ي حبيبي
_يوسف فين مش شايفو
_راح عند صاحبه.. عشان يذاكر 
_ماشي
ليان كانت جايبه الاكل وجايه... عبدالله شافها وفضل باصص عليها لحد م حطت الاكل 
_الفطار يا هانم 
_ تمام ي ليان 
_ليان كانت باصه ع الارض ومتوتره:تؤمريني بحاجه تانيه يا ست هانم 
_لا ي حبيبتي
_ليان دخلت الفيلا تاني 
_عبدالله.... عبدالله 
_هه نعم يا امي
_ايه مالك سرحت في ايه 
_لا مفيش حاجه 
_اممم طب افطر يلا 
عبدالله فطر هو ومامتو وبعد كده ركب عربيته وراح علي الشركه 
عبدالله دخل الشركه وكانت الي تشوفو تعجب بيع ع طول ؛ قعد ع مكتبه وطلب السكرتيره بتاعتو 
_ايوه يافندم
_أدهم لما يجي قوليلو يجي علي مكتبي 
_ حاضر يا فندم 
بعد ساعتين عبدالله كان بيشتغل ...بس كان في ملفات مهمه اوي وناسيها ف البيت ..وفضل يرن علي أدهم عشان يجبهم بس تلفونه كان مقفول 
_رد بقا مش وقتو تقفل تلفونك... مش عارف مجاش ليه لجد دلوقتي 
عبدالله اخر م زهق خرج من الشركه وراح  ع البيت عشان يجيب الملفات
***************************
عند ليان كانت واقفه مع سوسن وبتقولها تعمل ايه 
_بصي انتي هتطلعي فوق هتنضفي اوضه يوسف بيه... بس متقربيش من الاوضه الي جمبو
_ليه 
_من غير ليه اسمعي الكلام ومتجدليش 
_حاضر 
_يلا علي شغلك
_ليان طلعت فوق وفضلت تنضفت اوضة يوسف ..وبعد وقت طويل خلصت 
_وهي خارجه كانت عايزه تدخل الاوضه دي وتشوف فيها ايه وليه سوسن منعتها انها تتدخلها.. الفضول اتغلب عليها ودخلت  الاوضه لقيتها كلها تراب بس الاثاث بتاعها جميل 
_اي ده هو ليه محدش منضفها ..مع ان الاوضه شكلها حلو 
فضلت تبص علي الاوضه ولفتت نظرها صوره بنت متعلقه ع الحيطه بس مليانه تراب... ليان اخدت الصوره ونضفتها وبصت عليها
 (البنت كانت جميله اوي وملامحها هاديه) 
_ياترا مين دي.
فنفس الوقت ده وصل عبدالله الفيلا وطلع علي طول علي اوضته عشان يجيب الورق 
فجأه شاف بابا الاوضه دي مفتوح اتجنن واتعصب اوي.. ودخل بسرعه 
وشاف ليان واقفه وماسكه الصوره 
_عبدالله بغضب وصوت عالي :انتي بتعملي ايه
 هنا... ومين الي سمحلك تدخلي اصلا 
ليان اتفزعت من الصوت والصوره وقعت من ايديها 
_عبدالله اتعصب اوي وقرب عليها :......

يُتبع

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية لماذا هذا
google-playkhamsatmostaqltradent