رواية احببته رغم صغر عقله الفصل السادس 6 بقلم أمنية وسلمى

 رواية احببته رغم صغر عقله الفصل السادس 6 بقلم أمنية وسلمى

رواية احببته رغم صغر عقله البارت السادس

رواية احببته رغم صغر عقله الجزء السادس

رواية احببته رغم صغر عقله الفصل السادس 6 بقلم أمنية وسلمى

رواية احببته رغم صغر عقله الحلقة السادسة

=ايه!! 

مسكت التليفون الي كان في الاوضه وكلمت الدكتور، الدكتور جه

_فيه حاجه يمريم؟

=دا مش فاكرني!!

_فقد بسيط في الذاكره هيبقى كويس خلال الساعاتت الجايه

=طب وممكن يخرج؟

_..

=متخافش هخلي بالي منه كويس

_وانا واثق في دا، هكتبله خروج، بس بعد ساعه يرتاح بس شويه

=تمم شكرا اويي يدكتور مش عارفه اقولك اي

خرج وقعدت قدامه

_أنا مريم، مراتك، حمدالله على السلامه

=الله يسلمك

مسك دماغه=اه دماغي بتوجعني اويي

_هتبقى كويس ان شاء الله، عملت عمليه صغيره ودا تأثيرها

=اه تمم

فضل ساكت، مبيتكلمش نظره عيونه اختلفت معتتش طفوليه بقت حاده، كان قاعد هادي مش المشاغب الي بحب اتكلم معاه، كان مختلف! مكنش احمد!!

خرجنا بعدها بساعتين وروحنا البيت، اول مشاف باباه جري عليه وحضنه باباه كان بيدمع وكان فرحان اوي كنت مبتسمه وفرحانه انهم فرحانين، دي أهم حاجه

_حمدالله على السلامه يبني

=الله يسلمك يبابا

_اطلع ارتاح بقى شويه

=حاضر

طلع وانا قعدت مع باباه

_شكرا، شكرا على كل حاجه عملتيها

=معملتش حاجه، دا جوزيي ولازم أقف جمبه

_شكرا انك واقفتي من الاول، انتي بنت حلال قلبك ابيض طيبه وبنت أصول وتستاهلي كل خير

بوست ايده=ربنا يخليك ليا

_ويخليكي لينا

=هعمل عصير لأحمد واطلع اقعد معاه شويه 

_ماشي يبنتي 

عملت مانجا طلعت 

_أحمد أحمد 

=اي دا مش المفروض تخبطيي؟ 

_أ أسفه، انا كنت عاوزه أديك مانجا 

=مانجا؟ 

_ايوه الي بتحبها يبني!! 

=بس انا مطلبتش مانجا، ولا انا ابنك، انا جوزك بتهيقليي 

_اه، جوزي اه، طب هسيبك تستريح، بعد اذنك 

خرجت وبصيت على كوبايه المانجا، هو مش هيشدها مني؟ مش هيقولي تسلم ايدك يحلوه؟ مش هقوله اطلع برا كل لما اشوفه؟ هزيت دماغي

_اكيد دا بس شويه تعب وهيرجع زيي الأول، اكيد

نزلت قعدت مع باباه وحكيتله على الي حصل في العمليه، لقيت احمد جاي، قمت مسكت ايده، سحب ايده بالراحه 

_شكرا، انا كويس

ابتسمت وهزيت راسي وقعد مكاني وهو قعد قدامي

_بابا انا عاوز ارجع الشغل

=طب لما ترتاح يبني

_أنا كويس والله يبابا، لازم بقى ارجع لشغلي وحياتيي

=الي تشوفه، الشركه مستنياك

_متحرمش منك ابدا، مريم عاوزك

طلع وانا فضلت قاعده، هو قال مريم عاوزك!! هيرجع احمد صح؟ قولوا صح كده

طلعت وكان قاعد على السرير، قعدت جمبه وهو بصلي واتعدل

_عاوز أسألك سؤال

=اسألي سؤال

_هو اي الي حصل؟ كنت عامل ازاي؟ الحادثه حصلت ازاي؟ كان مالي الفتره دي!!

=عملت حادثه رجعت عشر سنين في العقل، بس كشكل فضلت زي منتا، كنت احسن واحد قبلته في حياتيي، كنت طفل حلو اويي وحنين وطيب اويي اويي، بيحب المانجا وبيحب مريم، كنا صحاب جامد، كنت لما اضايق او تشوفني زعلانه تفتح درعاتك عشان ابقى في اكتر حضن دافي بالنسبالي، كانت نظراتك بريئه، كنت تستنى اي وقت وتقولي يحلوه، كنت بتحكيلي كل حاجه تحصل معاك، وتحكيلي كل اسرارك، تحكيلي اي حاجه عملتها وكانت انجاز بالنسبالك انك مثلا فتحت برطمان المربى من اول مره كنت بشوف اي حاجه بتعمليها عظيمه، كنت انا كل صحابك، كنت بتمسح عياطيي، بتساعدني في المطبخ، كنت صاحبيي الوحيد، بتنصحني بحاجات انا متأكده انها صح عشان طالعه منك انت، كنت بستنى نتكلم كل ليله في اي حاجه، في كل حاجه المهم نتكلم، مكناش بنسكت الا لما كان في حد فينا ينام، كنت اجمل حد شفته عيني لما كنت بتضحك، كنت جميل اويي، عقلك مكنش فارق معايا بحاجه، كنت عوزاك على طول بقلبك الي ميعرفش حاجه وحشه، قلبك الي ساع مريم وحبها اويي، كنت كل لما اشوفك اضحكك كنت بستنى انك تصحى عشان تقولي جملتك الي طول الشهرين بتقولهوملي"هو انا هصحي على القمر دا كل يوم الصبح؟ "، متقلقش انت كنت كويس اويي وكانوا احلى شهرين عشتم في حياتي والله

_انتي بتعيطي لي؟

=مفيش، مفيش نام عشان ترتاح، هنزل اعمل حاجه

طلعت من الاوضه، ودخلت الاوضه الي قدامها وعيطت، مش عارفه ماليي، هو انا غلطانه اني وافقت على العمليه ديي!!

دخلت بعدها بشويه الاوضه لقيته نام، نمت جمبه وقولت هنسي كد حاجه واتمنيت يرجع زي مكان، احمد الوحيد الي حبيته

صحيت الصبح لقيته صاحيي قبلي

_انت صحيت؟ غيبوبه بتصحي بعدي دايما وصحيت قبلي هل يعقل!!

=عنديي شغل

_دلوقت يا أحمد دلوقت!

=ايوهه

_طب ارتاح شويه عشان دماغك

=انا فل

_دايما، هعملك الففطار

=لا، هفطر في الشركه

_انت مش بتاكل غير من ايدي

خد نفس بملل=مريم انا معتش صغير، انا خفيت لازم تتأقلمي بقى، انا عنديي27 سنه مش 17 لازم تفهمي دا، صباح الخير

=..

_طيب انا ماشيي، مع السلامه

=خلي بالك من نفسك

_حاضر

انا عنديي 27 مش 17!! عنده حقق لازم افرق، لازم افهم ان خلاص بقى بالغ ومعتمد على نفسه، احمد وحشني اوي حقيقي وحشني، الشخص دا مين انا معرفوش! الشكل لسه زي مهو بس مش عارفه لي اتغير، لازم أتأقلم زي مقال... 

يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية احببته رغم صغر عقله
google-playkhamsatmostaqltradent