رواية عاشقي الفصل السادس 6 بقلم روان فايز

 رواية عاشقي الفصل السادس 6 بقلم روان فايز

 رواية عاشقي البارت السادس 

 رواية عاشقي الجزء السادس

رواية عاشقي الفصل السادس 6 بقلم روان فايز

 رواية عاشقي الحلقة السادسة

ريناد بصدمة. راغ.. راغب مين اللى فايدك دى ؟؟ 
راغب واقف بيتنهد بيبص عليهم ومش عارف يبتدى منين. دى ..  تبقى كارما 
ريناد. ....... 
راغب لكارما. كارما اقعدى خمس دقائق كدة 
وبيسحب ريناد معاة الاوضة وهى عمالة تبصلها بغل ..
راغب. ريناد انتى بتعملى أية ؟؟ 
ريناد. بلم هدومى .. بحاول ألم اللى باقى من كرامتى يا اخى!!
راغب. بيمسك ايديها .. هتمشى دلوقتى وتسيبينى ، انتى استحملتى معايا كتير خليكى معايا 
ريناد بتبصلة وعيونها فيها عتاب وخوف من أنها تضعف قدامة تانى وبعدين بتقولة . الظاهر هو دة اللى بوظك وبتسحب ايديها بعصبية 
راغب. يا ريناد استنى .. ريناد راحة فين طيب ؟ قوليلى أنا مش فاهم بتعملى كدا لية دى بنت كانت فى المستشفى عندى اتعرفت على باباها وكانت محتاجة علاج .. فعرضت علية أنها تيجى عندى علشان هما ساكنين بعيد وطمنتهم بالخدم و بانك موجودة .. قولتلها مراتى معايا.. وانا بحب مراتى !!
ريناد. بتقف بصدمة مراتك؟؟ 
راغب. أيوة يا ريناد أنا عارف انى عصبى وصعب فى أحيان كتير معاكى بس ولا مرة فكرت فى البعد .. لانك خطيبتى وحبيبتى واللى هتبقى مراتى .. وام ابنى 
ريناد لنفسها. لا انا مش لازم اضعف .. كل مرة يقول كلمتين ويضحك عليا بيهم وفى الاخر أنا اللى يتقل منى .. لا يا راغب أنا مش هضعف المرادى واكون تحت طوعك .. 
راغب. أنا عمرى ما جبرتك على حاجة .. ومبحبش الأسلوب دة ، اينيكن قرارك اتمنى انك تكونى سعيدة بية 
ريناد بتفيق من شرودها. متاسفة يا راغب 
وبتطلع برة تفتح الباب وقبل ما تخرج .. بتبص على كارما نظرات ملام وغضب ... انتى السبب 
كارما. هى راحة فين ؟ 
راغب. مش عارف .... 
كارما بتبص على راغب اللى فعنية حزن مكان ما ريناد مشيت.انا السبب صح .. وبتحاول تمشى بكرسيها المتحرك ولكن راغب بيمسكة ... انتى راحة فين انتى كمان يا حجة؟؟ 
كارما. سيبنى يا راغب أنا مروحة.. أنا اصلا غلطانة ال أنا  سمعت كلامك وكلام بابا أنا غلطانة .. 
بيمشى بالكرسى معاها يدخلها الاوضة .. دى هتبقى اوضتك 
كارما. قولتلك عايزة امشى ... 
راغب. مفيش مرواح يا كارما .... قالها بزعيق خلت كارما يصعب عليها نفسها و تدمع .. راغب بيحاول يهدأ وبيفتكر اللى حصل واللى خلاه يعمل كدة 
فلاش باك فى مكتب الدكتور بعد محادثة بينة وبين راغب اللى هبد ايدة على مكتب الدكتور وقال 
راغب. يعنى.. يعنى تقدر تتعالج !!!! 
الدكتور. لما جيت ابص على الاشعة الجديدة .. مصدقتش نفسى.. اقصد أنة ممكن دة يحصل ، ربنا أدانا امل جديد وممكن تخف ! 
راغب. قام وقف وسلم على الدكتور بلهفة .. عيونة كانت مدمعة وشة احمر قادر يسمع نبضات قلبة .. احمدك واشكرك يا رب وبيجرى على اسماعيل ... 
راغب. حاااج اسماعييل ... كارما .. كارما هتعيش الدكتور قال إنها هتعيش وهتخف 
اسماعيل قام وهو على وشة الصدمة وبعدها تحولت لملامح فرح .. حضنة بعض جامد وهما بيتنططوا .. مهما مكنوش متوقعين ، ربنا كريم يا جماعة 💕 
راغب. دعاك جة بمعفولة يا حاج ... الحمد لله 
بيقاطعهم دخول الدكتور 
الدكتور. مالكوا فرحتوا كدة لية ... أنا قولت فىة امل جديد .. بس محصلتش وقولت أنه خلاص بقت زى الحصان ، افتحوا الستاير دى .. دخلوا شمس للمريضة وكفاية إزعاج عايز اكلمكم فى مكتبى ... اذا سمحت يا راغب بية 
راغب بيفتح ادية بمعنى وراك يا دكتور 
الدكتور. الرحلة مش هتبقى سهلة .. وخصوصا أنة سرطان من الدرجة التانية .. فهى محتاجة الملاحظة والرعاية علطول وطبعا هنبتدى العلاج بالكيماوى .. فأتمنى الحماس الزائد ميخلكوش تنسوا الواقع .. المشوار هيبقى صعب عليها كمان على حسب معرف .. انتو من ****
اسماعيل كان قاعد قلقان ... كان مش على بعضة راغب لاحظ دة ففهم الدكتور أنهم عارفين الكلام دة .. وانهم مستعدين يعملوا اى شىء علشانها وبعدها بياخد اسماعيل وبيطلع برة على جنب ... 
راغب. مالك يا حاج اسماعيل .....
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent