رواية صعيدي دمر لي حياتي الفصل الخامس 5 بقلم جنة الورود

 رواية صعيدي دمر لي حياتي الفصل الخامس 5 بقلم جنة الورود

 رواية صعيدي دمر لي حياتي البارت الخامس

 رواية صعيدي دمر لي حياتي الجزء الخامس

رواية صعيدي دمر لي حياتي الفصل الخامس 5 بقلم جنة الورود

 رواية صعيدي دمر لي حياتي الحلقة الخامسة

قصة صعيدي دمر لي حياتي
البارت الخامس 
........
كنزي فتحت الهديه اللى فهد بعتها لقت فيها إسدال شكله حلو اوي وزوقه تحفه
بدريه: يلا ياسيتى الفجر هيأذن وما نجصينش مشاكل
كنزي: حاضر
ولبست الاسدال لان مفيش عندها اي لبس ينفع للصلاة 
بدريه: واه واه ماشا الله عليكي كيف البدر المنور
كنزى: شكرا
ونزلت مع بدريه اول فهد ماشافها ابتسم ولحد صلاة الفجر عيونه مانزلتش من عليها
الفجر اذن وفهد كان هو الامام كان صوته حلو اوي 
كنزي طول الصلاه ودموعها بتنزل من جمال صوته شويه وعلى نفسها شويه
بعد الصلاه ما انتهت 
الجد: حرما يا ولدي
فهد: جمعا أن شاءالله
الجد : اجهز يا فهد انت وصجر عشان كتب كتابكم في الصباح أن شاء الله 
صقر: ياجدى ماينفعش نصبر انا هتجوزها ازاي وانا ماعرفش هى حلوه ولا لا
الجد: دي عوايدنا يا ولدي 
صقر: ما فهد شاف كنزى يا جدى 
الجد: انا جولت اللى عندى وما عايزش كلام كتير
تاني يوم اتكتب الكتاب وبقت كنزي زوجه لوحش الصعيد
فهد: مبروك يا عروسه 
كنزى:.......
ونظرتها ليه نظرة كره 
فهد: على كيفك يا بت عمى ما عوزاش تردى ماشي بس كلها ايام بالمناسبة اللبس الواعر ده مايليجش بمرت فهد الدمنهوري من النهارده لبسك يكون صعيدي ومفيش خروج من الباب ديه وعيونك تكون في الارض لما اتحدت معاكى وما عايزش كل اماجى اكلمك تبكى كيف الاطفال انا جولت اللى عندى اللهم بلغت اللهم فاشهد
وسابها ومشى
كنزى ببكاء: ليه يابابا جيبتنى هنا ليه ضيعت مستقبلى بالشكل ده ليه يوم ما اتجوز اتجوز واحد على شكل ده 
وفي وسط بكاءها 
رؤوف اخو فهد: بتبكى ليه يابت عمى
كنزى: مفيش حاجه
رؤوف: انا سمعت كلام فهد 
كنزى بتمسح دموعها: وايه رأيك فيه
رؤوف: اسمعى كلامه عشان مايأذكيش فهد اخوى كيف النار اللى بيجريب منها بتحرجه 
كنزى: هو هيروح فين دلوقتي
رؤوف: عند شهد
كنزي: شهد الحصان صح 
رؤوف: ايوه 
كنزي: انا عايزه أشوفها 
روؤف: هتشوفيها كيف يعني 
كنزي: زى الناس
رؤوف: لو فهد شافك هناك هيجتلك 
كنزي: مش هيشوفنى انت هتكون معايا
رؤوف: انا لا يابت عمى انا اخر مره فهد ضربني فيها كسر لى يدى ورجلي 
كنزي: ليه يعني الغباء ده
رؤوف: هو أكده
كنزي: عشان خاطري دا اول مره اطلب منك حاجه
رؤوف: حاضر بس من بعيد
كنزى: اوكى
اول كنزي ورؤوف ما وصلوا كان فهد هناك استخبوا منوا هما الاتنين
كنزي: ايه الهبل ده في حد بيحمى الحصان بشامبوا
رؤوف: يلا نمشي
كنزي: اصبر بس
فهد خلص اللى هو بيعمله وفضل يغنى الحصان 
كنزى: اي ده معقول يكون فيه كده انا كنت فاكره أن ده في افلام كرتون وبس
الحصان صوت صهيله كان عالى وبيهز رأسه كأنه فاهم الاغنيه 
فهد كان بيغنى باللغة الإنجليزية وصوته كان حلو اوي وبعد كده بدء يلعب معاه 
كنزي شافت الحصان وهو بيرفع رأسه وبيشاور لفهد بيها أنه يركب على ظهره
وبالفعل فهد ركب على ظهر الحصان 
كل ده وكنزي مصدومه من اللى هى شايفاه
فهد كلامه اتحول من اللهجة الصعيدية للهجه المصرية
فهد: مبسوطه ياشهد
وحشتيني اوي ياترى دلوقتي بقى شكلك ايه واتجوزنى ولا لسه ياترى ممكن ييجى يوم اقابلك تانى ولا لأ
كنزي: ههو فهد بيه بيعرف يتكلم مصري
رؤوف: انا كل اللى أعرفه عنيه أنه بيعرف يتكلم ييجى ٦لغات
كنزي: المعفن دة
رؤوف: يلا نرجع بقى
كنزي: يلا
كنزي ورؤوف رجعوا البيت لكن الفضول اخد كنزى انها تعرف حقيقة الشخص ده
كنزى: ازيك يا جدوا عامل ايه
الجد: نحمد ربنا يابتى وانتى كيف احوالك
كنزى: مبقاش فيها احوال يا جدوا بعد اللى حصل
انا كنت عايزه اسال حضرتك كم سؤال كده
الجد: اتفضلى ياجلب جدك
كنزى: انا سمعت فهد بيتكلم مع الحصان باللهجه المصريه هو فهد مش صعيدي وليه هو بيكره والدته كل الكره ده وايه اللى في الاوضه المقفوله دى 
الجد: ولسه هيتكلم فهد دخل
فهد: وانتى عايزه تعرفي الحاجات دي ليه 
كنزي جرت وقفت ورا جدها: خبينى والنبي ياجدوا منه
فهد: انا مش جولتلك ما تخرجيش من اهنيه 
الجد: خلاص ياولدى
فهد: ولسه لابسه الخلجات المايعه اللى شكلك دى
ماشى ربايتك على يدي
مر الاسبوع وفهد طول الوقت متحكم في كنزى وغصب عليها تلبس لبس صعيدي
وجه يوم الزفاف ومن هنا بدأ العد التنازلي للايام السوداء اللى هتشوفها كنزى مع فهد
نروح عند صقر
صقر: هتجوزها كيف يعني ياعمه وانا ماعرفش هى حلوه و لا شكل واحد صاحبي
العمه: استهدى بالله ياولدى أن شاءالله هتعجبك
صقر: بجولك ايه يا عمه
العمه: جول
صقر: انتى خدى المحمول ده ولما تدخلى عنديها لو هى حلوه رنى رنه ولو وحشه رنى رنتين اتفجنا
العمه: اتفجنا يا ولدي
العمه اول ما وصلت وشافت العروسه رنت رنتين
صقر كان هيتجنن ولحد ماجه الليل وهو كان بيفكر يهرب 
بالليل 
فهد وصقر اتجوزوا وكل واحد راح عند مراته
فهد: مالك يا بت عمى واجفه ليه
كنزي: بص يا فهد انا ماكنتش عايزه اتجوزك بس لولا العمله السودا اللى عملتها ما كانش زماني متجوزاك دلوقتي
فهد: مش فاهم حاجه يعني ايه
كنزي: يعني هنكون قدام الناس متجوزين وهنا هتكون بنت عمك وانت ابن عمى مش اكتر
فهد اتعصب ومسك شعرها في أيده 
فهد: عايزه تلوي دراعى يعني مفيش واحده في الصعيد كيله جدرت تجول كلمه زى دى لجوزها تيجى مفعوصه زيك تجولها ليا دا انا هشرب من دمك النهارده
وراح مديها علقه مظبوطه
عند صقر خايف يكشف وش عروسته وقاعد يستغفر ربنا 
صقر: هو انتى هجولك ايه بس الله يسامحك ياجدى انت وابوي 
وبعد شويه كشف وشها وهو مغمض عيونه
واول مافتح كانت قدامه بنت جميله اوي 
صقر: انتى مين
وفاء: انا وفاء
صقر: وفاءمين
وفاء: وفاء مرتك
صقر: هو انتى مش وحشه
وفاء: وحشه كيف يعني
صقر: مش مهم دا احنا ليلتنا جشطه
تانى يوم
خيري: انا لازم ارجع يا بوى عندي شغل كتير في مصر 
الجد: ارجع ياولدى ومتخافش على كنزى هى مع جوزها 
خيري: بس يابوي دا ضربها ونكد عليها
الجد: هى مرته وهو حر معاها مش ده كان اتفاجنا 
خيري: ايوه
كنزى لما عرفت أن والدها راجع مصر
كنزى: لا يا بابا والنبى ما تسبنيش هنا ارجوك
فهد: سلمى عليه واطلعى على فوج
كنزي: والنبي يابابا
فهد: جولت ايه
خيري: بالراحة ياولدى مايبجاش أكده
فهد: دى مرتى ياعمى وانا حر معاها
يلا سلمى عليه واطلعى
كنزى سلمت على والدها وطلعت فوق زى فهد ما قال
خيري سافر مصر من هنا وجيت والدة فهد من الجهه التانيه
الجد: حمد الله بالسلامه يا بتى
نهال: الله يسلمك يا حاج
الجد: شوفى يابتى فهد مبجاش فهد بتاع زمان بيجى واحد تانى خالص
ماعايزش يعرف انك امه ولا صجر كمان 
نهال: حاضر يا عمى بس اشوف ولادى بس
الجد : بدريه يابدريه 
بدريه: ايوه يا سيدي
الجد: خلى الاولاد ييجوا هنا مريم ورؤوف وسيف وسيبى فهد وصجر كل واحد مع عروسته
بدريه: حاضر يا سيدي
الولاد اتعرفوا عليها بس مايعرفوش انها امهم لأن كانوا لما بيسالوا عنها بيكون الرد عليهم ماتسالوش السؤال ده تاني
بعد كده جه وقت نزول فهد وصقر
الجد: ديه يبجى صجر وديه يبجى
فهد: مريم رؤوف سيف كل واحد. منكم على جاعته
فهد باللهجه المصريه: ممكن اعرف انتى جيتى ليه
نهال: عشان اشوفكم
فهد: امممم وكنتى فين بقى من١٣سنه 
نهال: .......
فهد: مفيش حاجه تقوليها صح انتى فاهمه انك لو جيتى من مصر للصعيد ممكن حد فينا يسامحك 
صقر: ماكنش ليه لزمه وجودك هنا مفيش حد يعرف انك للاسف امنا  غيرنا احنا الاتنين وبس تعرفى لو رؤوف ولا سيف ولا مريم عرفوا انك امهم مستحيل يعترفوا بيكى 
نهال: انا اسفه على كل حاجه حصلت
فهد: اعملى حسابك مع اول طياره هترجعى مصر
نهال نزلت على ركبتيها قدام فهد ابوس ايدك لا يافهد انا اسفه اسفه اوى 
فهد: كلامى يتسمع ياجدوا انت وبابا وأقسم بالله لو مارجعتى مصر يانهال لتكون نهايتك على أيدى 
صقر: احنا مش محتاجينك معانا كفايه علينا بابا وجدوا وعمتوا 
يلا يافهد
نهال فضلت تعيط كتير اوى على والدها اللى مابقوش محتاجينها
الجد: استهدي بالله يابتى وانا هعرف اتحدت معاهم بدريه خديها على جاعة الضيوف 
بدريه: حاضر يا سيدي
نهال دخلت اوضة الضيوف وفضلت تعيط وتفتكر زكرياتها مع اولادها وضحكهم وهزارهم مع بعض وبعد كده افتكرت ايه اللي فرقهم عنها  وضيعهم منها


لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية صعيدي دمر لي حياتي)
google-playkhamsatmostaqltradent