رواية زئير الاسد الفصل الرابع 4 بقلم ايه محمد

 رواية زئير الاسد الفصل الرابع 4 بقلم ايه محمد 

رواية زئير الاسد البارت الرابع

رواية زئير الاسد الجزء الرابع

رواية زئير الاسد الفصل الرابع 4 بقلم ايه محمد 

رواية زئير الاسد الحلقة الرابعة

في مكان غريب فتاه جميله و بشعر احمر طويل و جسد مشدود و اعين رصاصيه

يا تري انت فين يا فراس 

**********************

تحول حيدر من هيئة الاسد الابيض لهيئته كبنأدم و كان اخر شئ تغير به لون عيونه من السوداء الي الاخضر 

اما الاسد الاسود فتحول لهيئة البشري ذو الشعر الاسود الغزير و العيون الصفراء المائله للبنيه 

حيدر بغضب و قد لاحظ جرح بصدره : اي ده ليه الغباء ده 

فراس بغضب : هو ده الي كل الي في الحفله ماتوا لا و كمان روحت انقظتها مننا 

حيدر ببرود تام : واذا 

فراس غضب : انت ازاي تعمل كده و ليه اصلا دي بشريه 

حيدر .......

فراس : حيدر انت ناوي علي اي 

حيدر بزهق : انت عاوز اي يا فراس 

فراس : روح اقتلها او تسيبني اقتلها انا 

**********************

لتين بدموع و قد ماتت رحيق الان امامها 

حيدر ظهر فجاء امامها علي هيئة بشري و كان ينوي التهامها لكن هي اول ما شفته جرت و حضنته 

لتين بدموع : الاسود.  قتلوا   اختي و.    و ووو صحبتها و. و يزن 

حيدر شعر بلقليل من الذنب نحيتها 

حيدر : لتين لازم نمشي من الغابه فورا 

و بدا بجرها ورائه دون سماع لردها 

لتين في افكارها (انا عاوزه اموت هعيش لمين دلوقت )

كان حيدر سامعها و حزين اجل الاسود المتحوله يستطيعون قرائة افكار البشر عن قرب و ايضا يستطيعوا معرفة مشاعرهم بمجرد نظره و فور شعورهم بأنك تخافهم يأكلوك فورا 

وصلوا للطريق بسرعه رهيبه جعلت لتين تشك فيه 

في افكارها (هو ازاي عرف طريق الخروج من الغابه بالسهوله دي ولا كأنه متربي هنا)

حيدر في افكاره (هه! حتي لو مش متربي هنا انا اقدر اسمع صوت العربيات من بعيد فحست السمع و النظر اقوي حواس عندي كأسد )

**********************

ترف هذه الفتاه ذات الشعر الاحمر و الاعين الرصاصيه 

ترف بغضب : كنت فين ؟

ليظهر فراس علي هيئة الاسد الاسود و كأنه لا يهتم 

لها 

لتتحول ترف لهيئة الاسد بجلد احمر كالدم و اعين سوداء 

و تبدأ بالهجوم علي فراس ليكون اسفلها ليتحول الي هيئته البشريه لتفعل هي بالمثل 

ترف بغضب : كنت فييين 

فراس بضعف فهي من فصيله اقوي منه : كنت مع حيدر

ترف بعدت عنه فكانت تغرس اظافرها في عنقه 

ترف بتساؤل : ليه ؟ و هو فين ؟

فراس بغل من حيدر : مش مهم من امتي و انتي بدوري عليا 

ترف : من اول مرجعنا كلنا بعد ما ملقناش حد في الغابه شكل في حد نجي من الموت النهارده 

ليغضب فراس لتذكره فعلة صديقه : طيب و بدوري ليه عليا في حاجه مهمه 

ترف : حاجه زي كده 

فراس قام من علي الارض ليتحول في ثوان و يقفز علي شجره و يتحول مره اخر لبشري و يجلس علي فرع من فروع الشجره 

لتفعل ترف المثل و تجلس بجواره 

ترف بتفكير : تفتكر مين الي هيفوز بكره فينا احنا السته 

فراس بعدم اهتمام : معرفش 

ترف : اتمني الاربعه الي هيفوزوا يكونوا اد الثقه 

فراس بملل : بكره نعرف مين الي هياخد قوي اكبر و يكون يستاهل يحكم الاربع فرق 

ترف : اتمني اكون واحده من الاربعه المحظوظين 

فراس ابتسم : ممكن تحصل يا جبانه 

ترف بغضب : انا جبانه 

فراس : اهااا 

ترف بغضب طفولي : هنشوف بكره اي الي هيحصل بكره مع الشعاع الذهبي 

يتبع..

لقراءة الفصل التالي: اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent