رواية مقتحمة غيرت حياتي الفصل الرابع 4 بقلم نورهان ناصر

 رواية مقتحمة غيرت حياتي الفصل الرابع 4 بقلم نورهان ناصر

رواية مقتحمة غيرت حياتي البارت الرابع

رواية مقتحمة غيرت حياتي الجزء الرابع

رواية مقتحمة غيرت حياتي الفصل الرابع 4 بقلم نورهان ناصر

رواية مقتحمة غيرت حياتي الحلقة الرابعة

لم تشعر بنفسها إلا وهي ترفع رأسها مرة واحدة لتقوم بصفعه علي وجهه بيد ترتعش 

فاقت من شرودها علي صوته الحاد الغاضب لما فعلته تراجعت للوراء تتمسك بملابسها جيداً

هو غاضباً: هتتدفعي حق القلم دة غالي أوي

عاملالي فيها محترمه وبتمدي إيدك عليا جبتي الجرأة دي منين ولا هو إنتي بس إللي تلمسي مش عارفه إن دة بقا غلط يا محترمه إنك تلمسي وشي حتي لو كان بالضرب  

هي بارتعاش أخفضت بصرها للأرض وبصوت هامس لايسمع : أنا.. أنا... أسفه....معرفش....عملت كده... إزاي

هو ساخراً: واللهي ههههه 

أكمل غاضباً

بقولك إيه جيبي أخرك معايا وإخلصي إنتي مين يلا عشان صبري بدأ ينفد وأنا مقولكيش عليا لما صبري بيروح إخلصي إنتي مين  

هي بارتعاش: أنا إسمي أسم........

لم تكمل ووقعت مغشي عليها من جديد

هو بسخرية وغضب: إحنا فينا من دة بقا كل شوي 

شد علي خصلات شعره بغضب شديد ثم خرج من البيت بالكامل وتركها كما هي فاقدة للوعي

صافقا الباب خلفه بغضب شديد وأحكم إغلاقه من الخارج حتي لا تهرب 

تحت العمارة 

أخذ سيارته وانطلق إلي وجهته

هو بهدوء مصطنع : ألو يا جاسر ال.....

جاسر بسخرية: يا أخي نفسي مرة تقول السلام عليكم أي ياعم السلام لله

هو بغضب: ملكش فيه واسمع بقي الاخبار عندك أي 

جاسر بضيق من صاحبه : تمام المدير قالب الدنيا عليك حضرتك مجتش ليه لدلوقت يا سيف مش عوايدك يعني

سيف بشرود: هتعرف لما أقابلك سلام أنا داخل عليك أهو

جاسر بسخرية: داخل أي يا منحرف أنت قول قربت أوصل لكن هقول أي كاتك نيله عليك وعلي ألفاظك

سيف بضحك: هههههههه إنتي إللي مخك شمال يا بطه 

آه وهي دي طريقتي وكلامي أي جديده عليك يعني هههههههه أنت متعرف عليا انبارح دة إحنا دفنينو سوا يا شقيق 

جاسر بضيق: روح كاتك نيله في شكلك يلا غور كانت صحبه جايبه همها

سيف بضحك: من قلبك يا بطتي

جاسر بضيق: لما نفسك أنا مش ليك دي أعراض ناس يا منحرف أنت عايز ندي تولع فيا لو سمعت كلامك دة 

سيف بضحك: ندي قولتلي بقا طيب سلام يابتاع ندي ثم أكمل ساخراً قاصداً يضايق صديقه

قربت أخش عليك أهووو

جاسر بضيق: إتفوووو عليك تربيه قذره و

لم ينتظر سيف حتي يكمل وأغلق الهاتف في وجهه

******************************

ستوووووب نعرفكم سيف ضياء الكيلاني ( منحرف الروايه😂بس مش هيستمر في اللقب دة كتير لأن بطلتنا ليها رأي تاني 😂)

(30 سنه رائد في المخابرات له مكانته وهيبته معروف بانتظامه في شغله بيحبه جدا رغم رفض عائلته إلي أنه إتمسك برأيه ودخل كليه الشرطه 

عائلته من أغني أغنياء مصر هما مش هنا كلهم عايشين برة في كندا هو بس إللي عايش هنا 

طبعا يا جماعه ده رائد في مجال المخابرات المصرية يعني طول بعرض وحاجه آخر حلاوه ومش هنقعد نوصف كتير بقا عشان الأوفر تمام هو وسيم جدا وكفي😂

نيجي بقا لمجال الاخلاق 

زيررررررررو أخلاقه يعني تحت الصفر لو في أقل من الصفر أو حاجه تحته كنت قولت منحرف منحرف جدا 😂😂 ميعرفش يعني أي أخلاق إطلاقاً كله مباح عنده بس بطلتنا بتقولكم مش هيستمر كتير 

نرجع لسيف تاني 

مقضيها من شغله لل...************** وكفايه منحرف بقا يا ناس ورائد من هيكلمه يعني + مشفش بربع جنيه تربيه😂😂🤦)

بعد ربع ساعة كان قد وصل المقر

جاسر بضيق: اتأخرت ليه كانت السهرة صباحي الله يقرفك ولا أي

سيف وهو يترجل من سيارته: طب وسع كدة الأول كاتك داهيه 

ولا صباحي ولا زفت كانت ليله مهببه علي رأسك أوعي من وشي كده

جاسر بسخرية: ليه متكيفتش ولا أي إيمتي تتوب بقا يا صحبي وترجع لربك يابعيد 

سيف بضحك: مليش غير الانحراف أنت تعرف عني غير كده أنا والإنحراف مرتبطين وحبنا عمر ماحد يقضي عليه أو يفرقنا أسكت أسكت هههههه حبنا أقوي من كل حاجه هههههههه حبنا ضد الكسر أنا إبن مصر😂

جاسر بضيق🙂🙄: آه يا.....

سيف بضحك: أي يا بطه هتشتمي ولا أي الشتيمه حرام يا بطتي 

جاسر بضيق: أمشي من قدامي يلا 

ستوب نعرفكم جاسر 

(جاسر صديق سيف الوحيد اتعرف عليه في الكليه الشرطه ومن وقتها وهما صحاب جامد ونفسه يغير صحبه الرايتر إللي هي أنا بتقولك ياجاسر متتعبش نفسك بطلتنا هي هتقوم بالمهمه دي عنك 

نرجع لجاسر  

في نفس سن سيف وسيم جدا ومرتبط ببنت عمه ندي 

كاتبين الكتاب والفرح لسه بعد سنه عشان ندي في أخر سنه في كليتها وجاسر مش عايزها تركز في حاجه غير في دراستها عشان تخلص بقا هي في كليه إعلام 

بالنسبه للأخلاق 

فشتان مابينه وبين سيف فرق السما للأرض يعني😂

هو مش ملتزم أوي يعني بس عارف ربنا كويس ومحافظ علي صلاته ومبيعملش حاجه تغضب ربنا منه عكس بطلنا المنحرف ده 😂🤦)

دخلوا الاتنين للمقر وجاسر توجه ل مكتبه 

أما سيف فذهب يقابل المدير

طرق الباب  وانتظر  حتي سمح له ودخل

المدير نجدت : إتفضل تعالي يا سيف

سيف بجدية فهو في عمله يكون شخص آخر ولا مكان  للهزار: أوامر ماعليك يافندم 

المدير نجدت: الأمر لله يا بني أقعد يلا

جلس سيف في المقعد الأمامي لمكتب المدير وانتظر حتي يكمل كلامه

المدير نجدت: هاااا أخبار جماعه الإرهاب دول أي لسه متمركزين بردو في سينا 

سيف بجدية: هما آه لسه هناك بس القائد بتاعهم مش موجود لسه ماوصلش وسيادتك عارف طبعا هما مش هيتحركو من غيره فالازم نستني شوي 

سيف في نفسه :دول جماعه وسخين يفكروا هياخدوا الأوراق إللي معايا دي بسهوله وبعتلي بنت هبله من عندهم تضحك عليا بكلمتين وتاخد مني الأوراق مستحيل ماعاش ولا كان إللي يضحك علي سيف الكيلاني  تفكر إن كلامها هياثر فيا كدابه وأنا هعرف ده بنفسي لما أروح الصبر بس  

المدير نجدت: يا سيف يا سيف أنت يا إبني مالك شارد كدة ليه بقالي كتير بنادي عليك أي روحت فين كدة 

سيف بانتباه: لا أنا هنا معاك يا فندم 

المدير نجدت: في جديد ولا أي؟! 

سيف بجدية: في موضوع كدة هشوفه وأبقي أقول لحضرتك تؤمرني بحاجة تاني 

المدير نجدت بتنهيدة: الأمر لله روح أنت علي مكتبك 

سيف استأذن وخرج أتوجه إلى  مكتبه 

راجع بعض الأوراق المهمه ثم  أخذ مفاتيحه وحاجاته وخرج 

_سيف أنت يا زفت خد هنا أنت ياااااض مش بكلمك يخربيتك بتجري ليه كدة أوقف عندك 

سيف بضحك: نعم يا بطتي عايزة أي لا لا متقوليش

عارف أنا واحشك صح 😂 طب تعالي في حضني جي خوش في لحم أخوك يا فواز ( افتكروا أنه هيتغير🙂) 

جاسر بقرف: كاتك سد نفسك يابعيد عيل ساءيل غور من هنا

أنا ماشي أروح أشوف مراتي أحسن ده لو سمعت إللي بتقولو لتطلقني بالتلاته 

سيف بضحك: هههههههه ليه مين فيكم الراجل هي العصمه بقت في إيد مين هههههههه فعلاً الرجاله ماتوا في الحرب

جاسر بضيق: طب بس أخرس بقا أي مبتفصلش خالص غلبت أختي ملوكه الصغيرة كاتك البلاه في شكلك 

سيف بضحك: مش ملاحظه يا قطتي لسانك طول عليا حبتين شكلك عايزة تتربي وأنا بقا فضتلك و بعون الله هشكومك واعرفك حقي برقبتي ثم غمزله😉🤭

جاسر بضيق: ممكن لو فقرة الطرافه دي خلصت نتكلم جد شويه 

سيف بضحك: طرافه ولا ظرافه 

جاسر بضيق: بايخه زيك 

سيف بجدية: تمام يا أستاذ جادي نعم عايز أي؟!

جاسر بسخرية: وأنا هعوز أي منك أنت 

سيف بوقاحه: أنا أقولك إنتي مكسوفه عايزة بوسه صح  معنديش مانع ( منحرف أوي😂🤦+ هيتغير يا جماعه 😂 بس اصبروا)

جاسر بضيق: روح إلهي يابعيد .....مش قادر حتي أدعي عليه ياربي 

سيف بضحك: عشان بتحبني صح صح ( بطريقه البت بتاع  عندكو شامبو 😂😂😂)

جاسر لم يتمالك   نفسه  وضحك بشدة  😂 😂😂

سيف بمرح: الله العب هو ده متفك كدة يا إبني الدنيا آخرها متر ✖️متر

جاسر و قد توقف عن ضحك: طب وعملت أي لأخرتك بقا يا أستاذ أنت

سيف بضيق: يوووووه بقا ياخي ده أنت فصيل بجد 

طب بقولك أي تعالي أنا عايزك في حوار كدة

جاسر : لا حوارات لا أنت عارفني دة ندي تقتلني

سيف بضحك: يخربيتك خلاص كل تفكيرك بقا شمال يابني متخفش حاجه محترمه إنما أي هتعجبك يلا بس

جاسر بضيق: لا أنا هحافظ علي نفسي للي هتكون حلالي 

سيف بضحك: طب بس يلا والله موضوع جد تعالي هنروح علي الكافيه ده إللي علي أول الطريق ده وهحكيلك يلا بقا 

جاسر : ولو إني مش مرتاح لك بس اشطااا هاجي معاك وأنت إللي هتدفع 

سيف بضيق: مادي واطي 

جاسر باستفزاز: مانا مصاحب مين في الآخر تربيتك يا معلم ( بطريقه حسن حسني في غبي منه فيه😂 )

سيف بضحك: توبتني وبقت حرامي يا معلم 😂

جاسر بضيق : طب يلا 

سيف وجاسر ركبوا السيارة وبعد قليل  كانوا قد وصلوا  الكافيه لا يبعد  عن المقر إلا بربع ساعة فقط 

جاسر : وأدي قعدة هاااا بقا أي الموضوع ده

سيف بجدية: طب نفطر الأول بس وأحكيلك مستعجل علي أي بس

جاسر بضيق: سيف متنرفزنيش واتهبب قول يلا

سيف بضيق: طب بعد اتهبب دي مش قايل حاجه هه كدة

جاسر بضحك : خلاص يا قلبي متزعليش بقا بهزر 😂

سيف ضحك: مسمحاك بس متعملهاش تاني وإلا هخاصمك هههههههه و هاخد العيال ولا أقولك هسيبهملك يطلعوا عينك 

جاسر بضحك: يخربيت عقلك ياشيخ 

سيف بجدية: هقولك ياسيدي الموضوع وما فيه بنت

جاسر بشهقه: بنت لا لا مليش فيه أنا .....

سيف بضيق: أقعد الله يحرقك هتفضحنا ووطي صوتك دة واسمع الكلام للآخر 

جلس جاسر  علي مضض ينتظره ليكمل كلامه

سيف  :اسمع كنت نايم بعد ما رجعت من الشغل مهدود حيلي وفجاءة عند الساعه 12 كدة و........

( حكاله كل حاجه)

جاسر بضيق: طب وحبسها ليه متسيبها تمشي باين عليها مش من إللي تعرفهم

سيف بضيق: أنت غبي صح 

جاسر بضيق: اللهم طولك يا روح

سيف بضيق: اسمع بس أنا مش هعملها حاجه ياعم أهدي بقا أنا بس مش واثق فيها واحدة زي دي بلبسها دة وخمارها أي إللي يدخلها شقه شاب أعزب يعني فهمني ياعم الفصيح أنت وضيف علي ده كله إيه اللي يخرجها برة بيتها في نص الليل كدة 

جاسر: طب ما هي قالتلك ظروف وإنها مكنتش تعرف يبقي لزمته أي إللي بتعملوا دة

سيف بضيق: يابناءدم أفهم مش ممكن دي تكون خطه من أبو عاصم عشان ياخد الأوراق مننا ياغبي 

جاسر بتفكير: هو إحتمال وارد بردو بس أنت متأذهاش 

سيف بضيق:مقولنا مش هنقرب نحيتها  متقرفناش بقا

جاسر: طب أنا عندي فكرة أنت أسمعها الأول وأنت هتعرف إذا كانت بتقول الحقيقه ولا لا أنت ناسي إنك رائد في المخابرات ولا أي وليك نظرتك في الناس وهتعرف إذا كانت بتكذب ولا لا وبعدين أنت بتقول حاسس انك مصدقها صح 

( جاسر حس إن صحبه فعلا البنت دي شقلبت تفكيرو لأنه كان بيحكيلو علي المحاضرة إللي سمعتهال وعنيه كانت متأثرة فعلا بالكلام ده فحس إن دي إشارة ربنا بعتها لصاحبه عشان يتغير)

سيف بضيق: مش عارف 

جاسر بضيق: مش عارف أي ركز كدة وأنت هتعرف بعدين مش بتقولي لما أغمي عليها مقدرتش حتي تقرب منها وتفوقها أو حتي تشيلها من علي الأرض 

سيف بضيق: مش عارف حسيت إن في هاله محيطه بيها منعتني إني أقرب منها دة غير لبسها المستفز دة 

فرح جاسر من داخله لصديقه لأنه ولأول مرة لا يقدر على الإقتراب من فتاة وأعتبر هذه الفتاة بشرة خير علي صديقه ثم تابع كلامه

جاسر بسخرية: لبسها دة كدة مستفز في أي بقا في إنها بتحافظ علي نفسها للي هيبقي جوزها دي هي البنات إللي الواحد يفكر يتجوزهم ياسيف 

سيف بسخرية: ههههه يتجوزهم واحدة دخلت شقتي الساعه 12 باليل وتقولي يتجوزهم هههههه حلوه

جاسر بضيق: ربنا بيقول قال تعالي " إن بعد الظن إثم"

صدق الله العظيم والرسول صلى الله عليه وسلم بيقولنا" ألتمس لأخيك سبعين عذراً" 

سيف بضيق: أنا ماشي هروح أشوف ماتت ولا لسه

جاسر بضيق: ياخي حرام عليك ماتت أي بس أنت أصلاً إزاي تسيبها وتمشي كدة وهي فاقدة للوعي؟! وبتقول شكلها كان مرهق أوي وتعبانه أي الإسانيه والرحمه ماتت جواك خلاص

سيف بضيق: أوف بقا يا جاسر كنت عايزني أعمل إيه؟! 

جاسر بسخرية: بسيطه كان ممكن تقول لمرات عم صالح بواب العمارة تطلع تشوفها 

سيف بسخرية: وكنت هقولها إيه بقا تعالي شوفي مراتي تعبانه شوي

جاسر باستفزاز: وليه لأ مش يمكن تكون مرات أخويا مستقبلاً يعني 

سيف بضيق: لا أنا مهجوزش خالص أقعد بقا مش هكرر الخيبه دي تاني ( مكنش مجوز قبل كده بس كان في بنت بيحبها وطلعت خاينه فهو قرف من صنف بنات حواء خالص 🙂🤦 دي أحد الأسباب اللي منعته يصدقها وأنا أشرت إليه في البارت اللي فات)

جاسر : ربنا يهديك يا رب ويجعل هداك علي أيديها شوقتني أشوفها 

سيف بسخرية : لا  إطمن مش هتعرف تشوف وشها خالص

جاسر متسائلاً: ليه هي منتقبه ؟!

سيف بسخرية: لا بس علي طول دافنه رأسها في الأرض غلبت النعامه ياخويا

 ( مفروس منها أوي😂 عشان أول مره يبقي في بنت قدامه ومش عارف يشوفها كويس )

هز  جاسر رأسه بقلة حيلة (يعني مفيش فايدة فيك بردو )

سيف بضيق: أنا ماشي حتي مفطرتش داهيه تسد نفسك أنت وهي يا بعيد 

جاسر ضحك وقاله بصوت عالي

جاسر ضاحكاً:أبقي سلاملي علي مرات أخويا هههههههه

سيف في نفسه  شتمه شتيمه بذيئة

ثم تركه وغادر صعد سيارته وانطلق إلي وجهته إلا أنه أوقف سيارته قليلاً عند أحد المحلات التجارية* سوبر ماركت*  ليشتري بعض الطلبات الضرورية ثم ترجل من سيارته وخرج دلف إلي السوبرماركت ولفت انتباهه رجل كبير في السن برفقة شاب في حدود 18 سنه كانوا واقفين يتحدثون في أمر ما وهو بدون قصد سمع حديثهم 

الرجل الكبير : يا إبني  إفهم ما ينفعش 

الشاب : ليه بس يا شيخ ؟!

الرجل الكبير : قولي هتصرف عليها منين  أنت قد المسؤوليه دي دلوقت 

الشاب : بس أنا بحبها يا شيخنا وهنتجوز

الرجل الكبير: هههه أهو دة بقا الغلط بعينه يا إبني

الشاب : ليه هو الحب حرام يعني ؟!

الرجل الكبير بهدوء: لا يا إبني الحب مش حرام بس ليه ضوابط وحدود مش معني إني بحب البنت الفولانيه إني  أعشمها بكلام حلو وأخليها تكسر ثقة أهلها فيها وتكلمني من وراهم دة ما يرضيش ربنا أبداً ومش هيباركلهم في الحب دة طب تعرف حتي الشاب إللي هو بيحب البت لو اتجوزها حبه ده ليها هيقل مع الوقت وهيقول لنفسه أنا إزاي ارتبطت بواحدة زي دي كلمتني من وري أهلها وزي ما كسرت ثقة أهلها فيها هتكسر ثقتي أنا كمان ومش بعيد تكلم حد غيري 

الشاب : عندك حق يا شيخنا بس بنت عمي دي محترمه يا شيخ والله وحتي مش بترضي تطلع تسلم عليه لما أكون عندهم وبتتجنب أبسط الكلام معايا 

الرجل الكبير: هو دة الصح يا إبني هي كدة بتحافظ علي نفسها للي هيكون حلالها فهمتني

الشاب : فهمت بس أنا مش عارف أمنع نفسي من إني أحبها يا شيخنا أعمل إيه؟! وهي بردو لسه صغيرة

الرجل الكبير: عليك بالدعاء والصلاة إن كان خير ليك اطلب من ربنا يجعلها من نصيبك ويحفظها ليك واصبر يا إبني أنت لسه صغير وأنت أهو قولت بردو أنها صغيرة صح كدة يعني مش قد المسؤوليه لا أنت ولا هي يبقي تجوزوا إزاي بس أنا والله يا إبني بستغرب علي أبهات اليومين دول إللي يجوزوا أولادهم صغيرين كدة 

الشاب : عندك حق يا شيخنا كلامك ريحني وأنا عشان بحبها هحافظ عليها ومش هخليها تعمل حاجه غلط عشاني تحت مسمي الحب والكلام الفاضي دة 

الرجل الكبير: كدة أنت إبني يا حمزة وتلميذي المجد 

حمزة : يسعدني والله ياشيخنا بس أنا عندي سؤال كان في حديث كدة بيتكلم عن القدرة علي الجواز وإللي مش قادر بس أنا مش فاكره ممكن تقولي عليه يا شيخنا أصل صحبي بردو كان بيتكلم علي نفس الموضوع دة هو أكبر مني وعايز يتجوز هو خاطب بس يعني  

( قرب الشاب علي الشيخ أكتر عشان محدش يسمع إللي هيقولو بس علي مين دة بطلنا بيسمع دبة النمله )

الشاب بخفوت وإحراج: مش قادر يعني يبعد عنها احم احم احم مستعجل يعني 

الرجل الكبير بهدوء : الرسول صلى الله عليه وسلم قال" يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة،فليتزوج ،فإنه أغض للبصر،وأحصن للفرج،ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"

قوله يصوم ويدعي إن ربنا يبعد عنه الأفكار دي لحد أما يجمعهم في الحلال  وربك يهدي الجميع

الشاب حمزة: ماشي يا شيخنا درس القران هيكون في ميعاده صح 

الرجل الكبير حك زقنه وقال: النهارده يا حمزة هزور قرايبيني في الريف بس هقولك أحفظ واجتهد أنت وأنا لما أرجع إن شاء الله هراجع علي إللي حفظته وبعدين أنت خلاص يا إبني بقت ماشاءالله عليك ملم بأحكام التجويد وقراءتك صحيحه

(سيف طبعا واقف بيتنصت عليهم أقصد بيسمع 😂

ولما حمزة قرب علي الشيخ أوي هو قرأ حركه الشفايف وعرف هو سأله عن أي والكلام أغلبه مكنش فاهمه والحديث إللي قالو الشيخ في حاجات هو مفهمهاش بس طبعا مش هيروح ويسأله )

بعد وقت كان سيف أخذ الطلبات اللازمة ثم خرج من السوبر ماركت ثم صعد سيارته وانطلق إلي وجهته 

وصل العمارة ترجل من سيارته 

وصعد الدرج فشقته في الدور الأول فتح الباب بيده واليد الأخري بها الطلبات وعندما دلف إلي الداخل وجد ماجعل لسانه يعجز عن الكلام

يُتبع..
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول اللرواية اضغط على (مقتحمة غيرت حياتي)
google-playkhamsatmostaqltradent