رواية اوقعتني في غرامك الفصل الرابع 4 بقلم مريم حسن

 رواية اوقعتني في غرامك الفصل الرابع 4 بقلم مريم حسن

رواية اوقعتني في غرامك البارت الرابع

رواية اوقعتني في غرامك الجزء الرابع

رواية اوقعتني في غرامك الفصل الرابع 4 بقلم مريم حسن

رواية اوقعتني في غرامك الحلقة الرابعة


عدى الأسبوع على مريم ما بين العمليات المستعجلة اللي كانت بتحاول تخلصها بأسرع وقت وما بين ضغط محمد على مريم في الشغل وكل شوية تحصل خناقة ما بينهم.


--------------------------------------------


في اليوم اللي المفروض حبيبة توصل فيه، مريم راحت عالمطار واستنتهم هناك. فجاة حد حضنها من ورا.


-: وحشتيني يا كلبة.


مريم سمعت الصوت وفرحت جامد ولفت بسرعة وحضنت صاحب الصوت.


مريم: وانتي كمان وحشتيني يا توته.


-: واحنا موحشنكيش ولا ايه؟!


مريم طلعت من حضن حبيبة وبصت على مكان الصوت: طبعا وحشتوني يا احلى ملاك.


ملاك: اه ما انا شايفة.


بعدين حضنتها.


-: وانا مليش حضن ولا ايه؟!


مريم بضحك: لا ملكش حضن يا ياسين.


ياسين حس بايد بتخبطه على راسه.


-: ما تلم نفسك يا قليل الادب انت.


ياسين: ااااااه.... وانا عملت ايه طاه؟ المزة قدامك وقابلة المعاكسة وفرحانة زعلان انت ليه يا بابا؟!


عمرو: بني ادم معندكش ريحة الدم.


-: افضلوا كدا اتخانقوا في الشارع وافضحونا قدام الناس.


مريم: عمو... طنط عاملين ايه؟


عمرو: الحمد لله يا بنتي احنا كويسين.


ام حبيبة مسكت وش مريم وبصت تحت عنيها: مالك يا بت؟ عينك تحتها اسود ليه؟


مريم وهي بتضحك: يعني انا يا طنط بقولك عاملة ايه تقوليلي عينك تحتها اسود ليه؟! ايه الفصلان دا؟


حبيبة: متبقاش امي لو مفصلتش الجو.


ام حبيبة: ملكيش دعوة انتي.


ورجعت بصت لمريم: بردو ايه اللي تحت عينك دا؟


مريم: مفيش حاجة والله يا طنط انا بس كنت متحمسة انكوا جايين ومقدرتش انام.


طبعا اللي مريم قالته دا كدب لان السواد دا من الإرهاق وقلة النوم بسبب الشغل بس هي محبتش تقلقهم.


حبيبة: خلصتوا فقرة العشق الممنوع ولا لسه؟ وعهد الله انتي مابتعملي معايا كدا هو انا لقيطة ولا ايه يا جدعان؟!

ياسين: اه لقيطة ولقوكي على باب الجامع فصعبتي عليهم واتبنوكي.


حبيبة: ههه خفة!


مريم: اومال فين__


لسه مكملتش كلامها وحست بايد صغيرة بتشدها: مليم (مريم)


مريم لفت بسرعة وشافته قاعد على الشنط وبيضحك فراحت عنده وشالته وباسته.


مريم: حمادة حبيب مريم عامل ايه؟


احمد: مليم بيبتي (مريم حبيبتي)


مريم: يا خراشي يا ناس عالقمر.


ملاك: لا مش قادرة الدمعة هتفر من عيني.


مريم: يوووه يا حمادة عالناس الغيرانة.


حبيبة: يا اختي امشي عايزين نروح.


مريم: ماشي خلاص يلا هاخد انا شوية شنط وهاخد معايا حبيبة وملاك واحمد بالعربية وعمو وطنط وياسين يجوا بعربية تانية.


ياسين: ماتخديني معاكي بالمرة اصلك واحشاني اوي.


عمرو خبطه على راسه تاني: انت بني ادم معندكش دم.


ياسين بشهقة وهو بيخبط على صدره: وبتقولها في وشي طب كنت استنى الف وقولها في ضهري.


كلهم ضحكوا عليه الا عمرو: يا ابني انت بارد؟!


ياسين: اه ليه؟


عمرو وهو بينفخ: يلا يا مروة بدل ما اولع فيه.


كلهم ركبوا العربية ومشيوا راحوا البيت.


------------------------------------------


استنوا بقى نعرفكوا على الاسرة الكريمة.


عمرو: الاب وبيشتغل دكتور أعصاب وبيسافر كندا يشتغل هناك وكان عايش هو وولاده هناك ومكنوش بينزلوا غير في الاجازات بس نزلوا بعد ما حبيبة خلصت الثانوية هناك وبقوا يروحوا فترة في الصيف كندا وهو كمان ينزل مصر كام شهر في السنة. راجل متدين ومحترم وبيعامل مريم زي واحدة من ولاده.


مروة: الام مش بتشتغل وبتعتبر مريم بنتها زيها زي حبيبة وخاصة بعد ما أهلها توفوا وبقت مريم فرد من عيلة حبيبة وطبعا هي محجبة وملتزمة.


حبيبة: وهي اكبر واحدة وطبعا هي معروفة.


ملاك: 21 سنة، بتدرس إدارة اعمال دي عندها غمازات ووشها مدور وعنيها بني وبشرتها فاتحة زي حبيبة ورفيعة وهادية جدا على عكس حبيبة وملتزمة بردو.


ياسين: 20 سنة، في كلية حقوق وهو راجل طول بعرض عنده غمازة واحدة في خده اليمين شعره اسود وعينه بنية بيحب الضحك بس بيتقى الله ومش بيكلم بنات غير اخواته ومريم بيعتبرها اخته الكبيرة وهي تعتبر اللي ربته.


واخر العنقود احمد: 4 سنين لسه بيتعلم الكلام ومتعلق بمريم جدا.


-----------------------------------------------


وصلوا كلهم الفيلا وبداوا ينقلوا الشنط جوا.


مريم: تمام كدا اساعدكم انا في التنضيف وياسين ياخد احمد ويمشوا يسلموا على قرايبهم على ما احنا نخلص تنضيف.


ياسين: لا احمد مين؟! انا هروح عند اصحابي اسلم عليهم واخرج معاهم شوية ومش هينفع اخد احمد معايا.


عمرو: يابني اسمع الكلام مرة واحدة وخد اخوك معاك.


ياسين: الله وانا مالي يا بابا؟! وبعدين هو هيقعد يعيط وانا ماليش دماغ ليه.


مروة: خلاص يا عمرو انا هاخد احمد وروح انت يا ياسين عند اصحابك.


حبيبة: روحي انتي يا ماما مع بابا عند قرايبنا وخدي معاكي حمادة وياسين يروح مع أصحابه وهقعد انا ومريم وملاك ننضف البيت.


ياسين وهو ماشي: شوفت؟ اهي اتحلت سلام بقى يا جدعان.


ياسين مشي وخرج وراه عمرو ومروة ومعاهم احمد واتبقى مريم وملاك وحبيبة.


مريم: يلا بقى يا جدعان ننضف قبل ما يرجعوا.


ملاك: يلا.


بداوا ينضفوا ويرجعوا كل حاجة مكانها وخلاص خلصوا وكان الليل دخل.


حبيبة وهي بترمي نفسها عالكنبة: اااااه ضهري.... ابقوا تفوا في وشي لو سافرت تاني دا انا حيلي اتهد.


ملاك وهي بتقعد جنبها: اه والله.


مريم: اااااه جسمي... دا انا عايزة تريلا تمشي على جسمي عشان يتفرد مش مساج.


ملاك: يلا نشغل حاجة نسمعها على ما يرجعوا.


حبيبة: اه قومي شغلي التلفزيون وانا هتصل على ياسين عشان يجيب حاجة معاه وهو جاي ناكلها.


مريم: وانا هقوم اخد دش وهلبس حاجة من عندك يا حبيبة لان هدومي اتبهدلت خلاص.


حبيبة: ماشي شوفي اللي يعجبك بس بسرعة عشان ياسين هايجي بعد شوية وعشان نلحق نعمل الاكل.


هزت راسها بماشي وراحت خدت دش ولبست من هدوم حبيبة ولبست حجابها وخرجت لقت ياسين جيه وجاب معاه شوية حاجات يعملوا بيها عشا فراحت مع حبيبة وملاك عملوا عشا ويادوب خلصوا وكان عمرو ومروة واحمد رجعوا.


حبيبة: كويس انكوا رجعتوا الاكل اهو للي عايز ياكل ومريم ماشية انا هنام عندها.


مروة: ليه يا مريم؟ خليكي شوية كمان.


مريم: معلش يا طنط انا هروح دلوقتي وابقى اجي بكرا عشان الوقت اتاخر وهاخد حبيبة تنام معايا.


عمرو: ماشي يا بنتي خلي بالك من نفسك.


حبيبة: استني اغير هدومي واجيب غيار.


مريم: ياستي اخلصي البسي هدومك ويبقى البسي حاجة من هدومي وخلاص.


حبيبة: تمام.


راحت لبست هدومها وخرجت.


ياسين: مش عايزين راجل معاكوا؟


حبيبة بتريقة: فين الراجل دا؟!


ياسين بفخر: انا طبعا هو---


مكملش كلامه ولقى ايد نزلت على قفاه.


عمرو: اتلم شوية يا بني ادم يا مقرف انت.


ياسين: انا عندي سؤال يا حج هو انت ليه كل ما تشوفني تضربني زي ما أكون اقتلك قتيل ولا زي ما أكون من المساد الإسرائيلي؟


ملاك: معلش يا ياسين تعيش وتاخد غيره.


ياسين: ايه دا؟! ملاك! اختي الخرساء! انتيب تتكلمي من امتى؟ ايه اللي جرا فيكي يا دنيا؟!


ملاك كانت لسه هترد بس حبيبة قاطعتها: باااااس يلا يا مريم مش هنخلص انهاردة.


مشيوا مع بعض وراحوا عند مريم البيت.


حبيبة: ااااااه وحشتني الشقة دي اوي.


مريم: ادخلي خدي دي وغيري هدومك على ما اجهز القعدة واعمل فشار وعصير واجيب فيلم نشوفه.


كل واحدة خلصت اللي بتعمله بعد وقت وقعدوا يتفرجوا على الفيلم وبعدين قعدوا يتكلموا.


حبيبة: مالك بقى يا ستي كدا مش بتكلميني بقالم كام يوم ليه؟


مرسم بعصبية: كله من الزفت اللي اسمه محمد يشيل ويحطوا عليك يا محمد يا ابن ام محمد.


حبيبة: ايه يا ماما؟ مسورة واتفتحت؟! كل دا عالراجل؟! ليه؟ عمل ايه؟ احكيلي باين قعدتنا طويلة.


حكتلها كل حاجة من لما قابلت دينا لحد الاخر.


حبيبة: طب هو بيعمل كدا معاكي انت بس ولا مع كل الموظفين؟


مريم: مش عارفة بس هو حاطت نقره من نقري كل ما اعمل حاجة متعجبوش.


حبيبة: اصل الصراحة انتي ردودك مش معقولة وبتتعصبي بسرعة. يا رب بس ما يكون بيعمل كدا مع كل الموظفين والا وربنا هعيط وانا واقفة.


مريم: اه صح انتي هتقدمي في المستشفى بردو... مش مهم سيبك منه وخلينا ننام عشان نلحق نروح عندكوا بكرا.


ناموا الاتنين مع بعض وعدا اليوم اللي بعده بدون أي احداث تذكر غير ان حبيبة قدمت على موعد لمقابلة عمل في المستشفى.

يُتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent