رواية كدبة إبريل الفصل الرابع 4 بقلم حبيبة محمد

 رواية كدبة إبريل الفصل الرابع 4 بقلم حبيبة محمد

رواية كدبة إبريل البارت الرابع

رواية كدبة إبريل الجزء الرابع

رواية كدبة إبريل الفصل الرابع 4 بقلم حبيبة محمد

رواية كدبة إبريل الحلقة الرابعة

ايليا بهدوء: هحكيلك علي كل حاجه 
ادهم قعد جمبها ولأول مره يطيق يسمع منها حاجه او حتي يقعد جمبها 
******
أسر كان بيخبط علي شباك نيرا بهمس 
أسر بهمس: انتي يا جاموسه ياللي نايمه 
نيرا فتحت الشباك وقالتله: نعم يا أسر جايلي الساعه ١٢ بليل ليه؟ عايزه انام ورايا شغل بكره 
أسر بهمس: اخرجي عايزك 
نيرا بعصبيه: مش شايفني بقولك ورايا شغل بكره وبعدين انت من امتي وانت سرسجي كدا هو اي الاخرجي عايزك!
أسر سكتت وجمع كل مشاعره وقالها: نيرا ..
نيرا بصبر: ها سمعاك؟
أسر بهدوء: نيرا انا بحبك عارف انك هتضايقي وهتتذهلي لدرجه انك ممكن متكلمينيش تاني بس انا بحبك من غير سبب والله حبيتك اوي من غير اسباب 
ال ١٠ سنين ال فاتو دول حياه انا اعتبرتهت صحبتبي واختي
لاكن انتي لا عمري ما اعتبرتك اختي كنت بعتبرك حبيبتي ومراتي المستقبليه مقدرتش اشوفك غير كدا مهما حصل مقدرتش افكر فيكي غير كدا صدقيني انا حبيتك من قلبي كل يوم بشوفك فيه كنت بحبك اكتر من الاول 
نيرا فتحت بوقها بذهول مكنتش متوقعه ان كل ده يطلع من اسر 
نيرا بذهول: كل دا منك يا أسر ؟ دا انا اعتبرتك اخويا لدرجه اني بشاركك لبسي دا انت قضيت معايا حاجات انا مقضيتهاش مع اختي تيجي تقولي بحبك !!! انا طول عمري بعتبرك صاحبي وابويا  كمان عشان فعلا كنت بحكيلك علي كل حاجه حلوه او وحشه وثقت فيك ثقه عمياء واعتبرتك صاحبي واخويا وابويا تيجي تقولي بحبك!!!!
انت فعلا خونت ثقتي فيك انا فعلا اتذهلت ومن دلوقتي انا بنسبالك انتهيت انا خلاص بحح بس تعرف انا زعلانه اوي مش عشان بتحبني، لا عشان هبعد عنك و انا اتعلقت بيك اوي يا أسر احنا عيشنا ١٠ سنين مع بعض انت متخيل؟ بس خلاص يا أسر انت خونت ثقتي فيك انا مبقتش قادر استحمل اي كلمه منك تاني بعد القولته ليا دا ؛  وال هيفرق بيني وبينك الشباك الحديد الهعمله خلاص مفيش تخبيط تاني ومفيش نيرا تاني انا من طريق وانت من طريق 
دخلت وقفلت شباك الاوضه وهي بتعيط
****
أسر مشي من المكان كلو وكان رايح ل حياه وهو عارف انها عند ادهم...
***
ايليا كانت بتترعش من صدمتها وخايفه وعماله تعيط 
ادهم لامس شعرها بحنيه: خلاص متعيطيش انا جمبك اهدي متخافيش خلاص اهدي محصلش حاجه 
ايليا بدمووع: مش قادره احكيلك بس قادره اقولك اني مطمنه متقلقش ، عارف انا اول اسم انا ندهت عليه وانا بتخطف هو انت !! عشان متأكده انك هتلحقني وهتنقذني كنت واثقه انك مش هتسيبني ، عشان كدا دايما بحس بأمان لما بنطق اسمك او حتي لما بكون جمبك بطمن 
ادهم مشاعره اتحركت وهو مكنش عايز كدا مكنش عايز يعلق نفسه بيها 
ساب شعرها العمال يلمس فيه وحاول يغير الموضوع: 
هر.. هروح اجيبلك حاجه تشربيها
اول ما خرج من الاوضه وقف لثواني وافتكر كلامها ال لما نطقته قلبه دق 
***
أسر وصل للقصر بتاع ادهم وفضل يندهه بصوت عالي: حياااااه يا حيااااه 
خرجت نارين وهي ماسكه اللاب توب ولابسه بجامه فراوله وشبشب لونه احمر وعامله ضفيره 
قالتله بعصبيه: انت بتزعق كدا ليه ودخلت هنا ازاي اصلا 
أسر بدوخه: ا ...انا عايز حياه 
نارين حاولت تتعاطف معاه: انت!! انت سكران؟
أسر بهلوسه: فين حياه؟ يا حيااااه 
نارين بهدوء قربت منه: طب ينفع اعرف فيه اي؟
أسر الدموع نزلت من عينه ووقع علي ركبته علي الجنينه وهو بيقول: انا بحبها و مش قادر ابعد عنها 
نارين زعلت اوي اما شافته كدا حضنته وهي بتقول: خلاص انا فهمت الموضوع في بنت
ادهم  كان طالع لأوضه ايليا وهو في ايده عصير وطبق فيه اكل وهو بيحط الاكل علي الترابيزه لقي نارين حاضنه واحد في الجنينه 
ادهم اتعصب انزل يجري و ايليا وراه 
ادهم شد نارين بعصبيه: انت مين يلا؟ وانتي حضناه ليه؟
أسر كان دايخ ومش واخد باله من البيحصل غير انه بيهلوس بأسم حياه 
حياه اول ما شافت أسر بالمنظر دا طلعت تجري عليه وبتحضنه 
ادهم بغيره: هو في اي انتوا نازلين فيه احضان ليه؟
ايليا مرردتش وحاولت تشوف اسر: اسر في اي مالك ؟
ودعت ادهم بأيدها وودعت نارين وخدت أسر وخرجت برا القصر 
ادهم كان لسه هيقولها لا متمشيش ويعارضها انها تمشي مع أسر بس هو ملهوش حق ف منع نفسه ودخل مع نارين
*****
حياه قعدته علي الرصيف ونزلت بركبتها قدام اسر: 
ينفع تحكيلي في اي ؟ واي الحاله الانت فيها دي؟
أسر بحزن بصلها و كل دمعه في عينه قد كدا 
حياه قلبها اتقطع عليه وقالتله : طب ينفع تهدي 
أسر حاول يهدي و مسح دموعه وقالها بهلوسه: مفيش حاجه 
هه انا كويس انتي شيفاني بشد في شعري؟ انا بس جيت اجيبك من عند ادهم الوقت اتأخر!!
حياه حضنته وحاولت تطمنه: انا عارفه انك زعلان و في حاجه مضايقاك بس انت دلوقتي مش في وعيك من المخروب البتشربه دا 
حطت ايدها علي كتفه وهو حط ايده علي كتفها ومشيوا هما الاتنين يهلوسوا 
حياه بضحك بصوت عالي: بقيت بحس بأمان جنب ادهم 
أسر بهلوسه: وانا بحس بأمان جنب نيرا 
حياه: وانا بحس بأمان وانا جمبك عشان انت اخويا وسندي 
أسر بضحك: وانا اخوكي 
حياه بتضحك علي كلامه: يبني انت بتقول اي ؟ يخربيت الهلوسه الانت فيها دا انت هتولع في جهنم 
وصلوا البيت وحياه دخلت بيتها وأسر روح بيته 
***
حياه بتريقه: اخيرا لقيتك مخموده و مش مستنياني زي كل مره 
نيرا اول ما سمعه صوتها صحيت من النوم وفضلت ساكته وهي بتعيط 
حياه اول ما فتحت النور لقيتها قاعده بتعيط 
حياه بخضه: نيرا؟ مالك؟ هو في اي انهارده؟ مره أسر ومره انتي!!
نيرا بدموع: تخيلي أسر قالي اي؟
حياه بتحاول تفهم: عمل اي؟ 
نيرا بدموع وشهقات بكاء: قالي انه بيحبني!!! بيحبني انا!! صاحبه عمره الكنت بعتبره اخويا 
حياه قعدت جمبها وافأفت بزعل وقالت: انتي عارفه قد اي أسر بيحبك؟ لدرجه انه جالي عند ادهم وهو سكران طينه وعمال يعيط وحالته بالبلا 
نيرا بدموع وصوت عالي : انا محبتهوووووووش افهمي بقا انا بس محتاجاه جمبي محتاجه ضهري يكون موجود بس انا دلوقتي من غيره ملييش ضهر دا كان ببساعدني في كل حاجه كنت بثق فيه اكتر من اي حد في الدنيا كنت بحبه اوي ( زي اخوها) 
حياه بهدوء: و رد فعلك كان اي
نيرا مسحت دموعها وقالت: قولتله ان انا وهو انتهينا وانه مش هيكون صاحبي تاني 
حياه ضربتها في كتفها بعصبيه: انتي مجنونه؟ دا صاحب عمرنا!! ولو انتي خسرتيه انا عمري ما هخسره 
أسر دا مش من دمي لاكن انا بعتبره اخويا وسندي انتي اتجننتي 
حياه سابتها ونامت وسابت نيرا 
****
في صباح يوم جديد
مرات عمه: مين البنت ال كل شويه عندنا دي؟ 
ادهم بتوتر: د..دي المساعده بتاعتي
مرات عمه: اسمها اي؟ 
ادهم قالها وهو بيلبس الجرفته: اسمها حياه 
مرات عمه: ياااه نفس اسم بنتي ؛ حياتي صعبه اوي يا ادهم بنتي غرقت وابني الوحيد اتخطف 
ادهم غمض عينه بحزن ورجع يلف لمرات عمه وهو بيقولها: انتي عارفه يا مرات عمي؟ انا كنت بحب حياه ازاي؟ حياه بنتك كانت حب طفولتي لحد ما غرقت عارفه عملت اي لما غرقت دخلت اوضتي و حطيت مخده علي بوقي وفضلت اصوت بصوت مكتوم عشان محدش يسمعني او يعرف اني بحبها انا فاكر اليوم دا كان عندها ٩ سنين تقريبا 
مرات عمه حضنته وعيطت في حضنه 
***
حياه خرجت مع أسر عشان تروح شغلها 
حياه بحزن: نيرا فعلا مبتحبكش يا أسر وانا مش عايزك تزعل اكتر من كدا خلاص حاول تشوف غيرها عشان متجهدش قلبك علي حد مش بيحبك 
أسر سكتت وحط راسه في الارض 
حياه كانت وصلت و قدام الشركه خلاص 
وادهم كان في مكتبه بيبص عليهم من فوق ونيرا كانت في الشركه 
حياه مسكت رقبه أسر بحزن وهي بتقوله: اسر انت اقرب حد ليا انا حسيت معاك بأمان وبراحه اكتر من اي حد معرفش ازاي بس عمري ما افتكرتك صاحب دايما بعتبرك اخويا وكل حاجه ليا 
مش عايزك تزعل عايزك تحب تاني اداما قلبك لسه شغال هتحب مره واتنين وتلاته كمان 
ادهم اتعصب مبيعرفش اي بيحصله لما بيشوف أسر مع حياه بالمنظر دا 
نزل من مكتبه بعصبيه وكان رايحلهم 
أسر بحزن ودموع بيقولها بندم: انتي متستاهليش مني ولا من ماما وبابا اي حاجه من كل دا 
احنا وحشين لدرجه!! 
حياه مسكت دموعها وهي مش فاهمه حاجه: ماما وبابا !! اي دخل بأيام ومامتك في الموضوع دلوقتي ينفع تفهمني 
أسر حاول يشم هواء بنفس عميق وقالها: باباكي ومامتك دول مش اهلك الحقيقين لأني انا اخوكي فعلا 
الاحنا عايشين معاهم دول مش اهلنا يا حياه 
_ انا اخوكي !
ادهم خرج بعد ما أسر قال الكلام دا و.... 

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية كدبة إبريل
google-playkhamsatmostaqltradent