رواية بطوطة عمر الفصل الرابع 4 بقلم فاطمة محمد

 رواية بطوطة عمر الفصل الرابع 4 بقلم فاطمة محمد

رواية بطوطة عمر البارت الرابع 

رواية بطوطة عمر الجزء الرابع 

رواية بطوطة عمر الفصل الرابع 4 بقلم فاطمة محمد


رواية بطوطة عمر الحلقة الرابعة

البارت الرابع / بطوطه عمر / بقلم فاطمه♥️
فاطمه سافرت البلد بتاعه امها وعدا سنين وكل يوم كانت بتموت فيه منغير عمر وعمر نفس الشعور كان بيموت من غيرها .
وفاطمه كانت بتقعد مع عبد الرحمن و كريم ( ده اكبر منها بسنه وهو شبها جدا  وهما قريبين من بعض اكتر من اخوات ) .
وأخيراً بعد 10 سنين 
فاطمه داخله أوله كليه تمريض .
وعبد الرحمن بقا في تانيه كليه هندسه 
وكريم مكملش تعليم .
في اوضه كريم وعبد الرحمن .
كانوا قاعدين كل واحد علي الفون بتاعه فاطمه دخلت براحه علشان محدش يحس.
عبد الرحمن: مالك داخله كده لي .
كريم : طلما داخله كده يبقا في مصيبه.
فاطمه : انتوا اخواتي صح .
عبد الرحمن : اظن اه .
كريم : نيلتي اي قولي.
فاطمه : أنا عايزه ادخل كليه تمريض .
عبد الرحمن : ادخلي فيها اي .
فاطمه : ما هي في القاهره .
كريم : وانتي عايزه تفهميني أن بابا هيوافق .
فاطمه بعصبيه : هو ابوك ماله اصلا بيا علطول بيتحكم فيا خلاني اعيش في المكان الي هو عايزه منعني اروح القاهره و أكل اي ومكلش اي لي بيعمل كل ده .
عبد الرحمن : ده زي ابوكي لو ابوكي كان عايش كان هيخاف علي مصلحتك .
فاطمه بكسره : أنا عمر ما حد هيكون زي بابا ولا يخاف عليا زي بابا .
كريم : أنا مقدر كل كلمه بتقوليها وعارف أن بابا بيتحكم فيكي معرفش لي خصوصا انتي مش اخوكي او أنا .
فاطمه : ارجوك ساعدني واكون زي عبد الرحمن وادخل كليه .
عبد الرحمن : اه وبعدين تتخانقي انتي وامك وعمك صح .
فاطمه : أنا مش فارق معايا حد أنا المهم مستقبلي حتي لو هتوصل للهروب ( بصت لي كريم ) هتساعدني .
كريم : اكيد وانا أمته مش ساعدك .
الاتنين بصوا لي عبد الرحمن .
عبد الرحمن : مالكوا بتبصوا كده لي اكيد هسعدك .
كلهم ضحكوا .
  *# في القاهره #*
عمر كان فتح شركه وأسس حياته ورافض اي بنت تدخل حياته.
ومريم داخله أوله كليه.
مريم : يسطا .
عمر منغير ما يبصلها : نعم .
مريم : أنا هدخل كليه اي؟ .
عمر : عندك امك وابوكي أنا مالي .
مريم : ماما قاعدة مع بابا وبتلم الشنط.
عمر : خلاص استني لما ابوكي يسافر .
مريم : اي رأيك ادخل كليه تمريض .
عمر ببرود : انتي حرا .
مريم : ده انت بارد.
عمر : شكرا اتفضلي اطلعي برا بقا.
  *# عند فاطمه #*
فاطمه : خالو .
طارق : نعم .
فاطمه : انت عارف.اني خلصت أوله ثانوي صح .
طارق : خلصي.
فاطمه : أنا عايزه ادخل.كليه تمريض في القاهره .
طارق بزعيق ؛ نعم! تدخلي كليه لا وكمان في القاهره ده ابني معملهاش ولا انتي بصيتي لخوكي الفاشل أنه وقف قصدنا طب ده صايع و.
فاطمه قطعته : متقولش عليه صايع هو عمره ما كان هيعمل زي كريم ويقعد لكن ده فكر في مستقبله وانا كمان هكون زيه حتي لو همشي من هنا خالص .
وفاء ضربتها ب القلم : انتي ازاي تكلمي خالك كده ده زي ابوكي .
فاطمه بزعيق : عمر ما حد هيكون زي ابويا ابويا كان بيخاف علي مصلحتي أما ده بيتحكم بس .
كريم كان نازل هو وعبد الرحمن .
كريم ب استغراب: اي ده في اي صوتكم عالي لي.
طارق : الهانم عايزه تروح الجامعه وفي القاهرة.
عبد الرحمن بهمس : غبيه .
طارق : اعملي حسابك بكره هيكون كتب كتابك علي ابن خالك .
فاطمه : نعم .
كريم : اي ده وانا مالي .
طارق مسك فاطمه ودخلها الاوضه وقفل عليها ...يتبع
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية بطوطة عمر)
google-playkhamsatmostaqltradent