رواية اقدار الفصل الرابع 4 بقلم إيمي احمد

 رواية اقدار الفصل الرابع 4 بقلم إيمي احمد

 رواية اقدار البارت الرابع

 رواية اقدار الجزء الرابع

رواية اقدار الفصل الرابع 4 بقلم إيمي احمد

 رواية اقدار الحلقة الرابعة

بص في الروشته و رجع وبص في الموبيل في أيده وشاف صورتها وهي في حضن واحد
وبتضحك معا جننته اكتر وراح وراها الاوضه 
حازم رفع الفون وورها الصوره ..طيب انا غلطان فهمني ايه دا ومين اللي في انت في حضنه دا 
ورد ..هو انت عملت كل الفلم دا عشان الصوره دي 
حازم .. هو طبيعي اشوف مراتي في حضن راجل تاني 
واسكت 
وردت ..دا ياسين 
حازم ..بجد والله طلع ياسين مش  حد غريب يعني
ورد ..الصوره دي اتصورتها  يوم خطوبتي انا و هو .. ياسين طلب أننا نتصور وهو بياخد الصوره قرب كده .. وكانت من اكتر من سنتين
حازم ..انت كنت مخطوبه قبل كده 
ورد ..اه في استفسار تاني ..وكان ممكن تسأل من غير اللي عملته دا وكنت هجوابك ..وبعدين انت قولت أن اللي بنا مجرد ورقه ليه عايش الدور اوي كده
حازم ..طول ما انتي علي زمتي فانا المسئول عنك وعلي فكره الخطوبه بردو ماتدكيش الحق انك تقفي معا كده 
ورد  .. عارفه انه كان غلط وحرام كمان وندمانه أني اتصورت كده معا ..وبعدين شوف  نفسك الاول وبعدين اتكلم
حازم بتهرب ..ماتقرنيش نفسك بيا تاني فهما 
ورد ..اطلع بره يا حازم عشان عايزه انام ومش قادره اتكلم
حازم ..عملت ايه في المستشفى وايه اللي كان تعبك
ورد ..مالكش دعوه ومن النهارده كل واحد فينا خليه في  حاله  واعتبرني مش موجوده معاك في البيت
حازم ..عملتي ايه في الوفاه انطقي 
ورد ..مافيش شويه صداع وكتبلي مسكن والموضوع خلص اطلع بقي عشان عايزه انام 
خرج من الاوضه ودخل اوضه تانيه ونام فيها هو بيفكر فعلا الصوره مدايقه طيب ليه دي قديمه وكمان هو مابيحبش ورد ليه فرقه معا الصوره ..بس هي مراتي وأكره أن حد يقرب منها ..طيب ما انا علطول مع شهد وبيحضنها عادي ليه مابيحسش أنه غلط .. ما انا هتجوز شهد وهتبقي مراتي ..اكيد بردو ياسين لما أتصور معاها كده كان بيقول هتبقي مراتي
ورد افتكرت لما راحة الصيدليه والدكتور هناك نصحها انها تروح المستشفي وتكشف احسن وهناك الدكتور طلب منها تحاليل كتير وكلامه ماكنش بيطمن ابدا ..
......
عده شهر وورد وحازم مابتكلموش ومهما حاول حازم يصلاحها أو يتكلم معاها هي بتصده وبقي كل يوم ينزل الشغل ويرجع و تفضل ورد في اوضتها لحد ماينزل تاني يوم والكلام بنهم اتقطع نهائي ودا كان مفرح شهد جدا بس دا ماممنعش المشاكل مابينهم مستمره بسبب وجود ورد 
في يوم رجع حازم من الشغل ومعا بوكيه ورد 
وشاف ريم وورد قاعدين مع بعض 
ريم ..ايوا بقي ياعم الرومانسي  الورد الجامد دا 
حازم ..طول عمري رومانسي وقلبي طيب مش زي ناس 
ريم ..طيب اطلع انا بقي ونكمل كلامنا بكره ياورد
ورد ..ماشي ياريم تصبحي علي خير 
ريم طلعت وورد كانت داخل الأوضه 
حازم ..استني ياورد رايحه فين  
ورد .. عايز ايه
حازم ..ورد انا بقالي شهر بحاول اعتذرلك عارف اني غلطان وعمرها ما هتتكرر تاني 
ورد ..انا اللي مش هسمحلك ترفع ايدك عليا تاني
حازم .. ايوا يا جامد انت ..والله ياورد انا اللي زعلان من نفسي عشان مديت ايدي عليكي ومش عارف اعتذرلك ازاي بس الصوره كانت مجنناني و كلامك كان مستفز غير اللي قولته لامي ينفع يعني
ورد . .خلصت بعد اذنك انا داخله انام 
حازم ..خلاص بقي ياورد وبعدين الورد دا ماعملش معاكي حاجه 
وهو بيقدملها الورد ..سماح المرادي بقي 
ورد بصت علي الورد اللي في أيده بضعف لأنها بتعشقه .. هسمحك المره دي عشان الورد بس 
حازم ..طيب ممكن نفتح صفحه جديده مع بعض ونبقي صحاب احنا بردو ولاد عم 
ورد ..افكر
حازم .. طيب يلا اجهزي عشان ننزل نتعشاه بره  انا ميت من الجوع
ورد .. بلاش عشان شهد ماتزعلش
حازم ..مش هتزعل يلا
نزله سوي وراحه علي النيل والجو كان هادي جدا وبعد العشاء
حازم ..ورد ممكن تكلمني عن نفسك انا معرفش عنك اي حاجه تصدقي 
ورد بضحك ..ولا انا اعرف عنك حاجه 
حازم ..طيب تعالي نتعرف ياستي ..٠ إبداء انا  ..حازم حسين عندي ٢٦ سنه مهندس وشغال في شركه كويسه وابن عمك 
ورد ..وانا ورد محمد عندي ٢٣ سنه اتخرجة من  حقواق بتقدير مقبول .. ممتازه انا 
حازم ..لا واضح ياختي 
ورد ..كليه غبيه اصلا  علي فكره
حازم ..هي اللي غبيه كملي كملي 
ورد ..مابشتغلش حاجه ولا بعمل حاجه في حياتي غير الرسم بحبه جدا 
حازم..انت بتعرفي ترسم 
ورد ..علي قدي يعني هو مش واو بس ببقي مبسوطه وانا برسم 
حازم ..انا لزم اقيم بنفسي بقي 
ورد ..لو من غير تريقه ماشي 
حازم .. ماوعدكيش ..
قوليلي ياورد هو انت عمرك ماحبيتي 
ورد بتردد ..لا 
حازم ..ولا ياسين 
ورد ..موضوع ياسين كان مختلف شويه انا كنت ديما بشوفه زي اخويا ..الاخ الجدع ديما كان واقف جانبي في كل وقت من اليوم اللي مات فيه ابويا وامي سابتني عند جدي عشان تتجوز والكل ساعتها كان بيعملني وحش اوي  عارف كان ممنوع اكل او اشرب معاهم علي السفره الكل كان شايف أن أمي كانت السبب في موت بابا واني بنتها هي وبس جدي كان مانع  يشوفني نهائي حتي لو صدفه ولما كنت أخرج من الأوضه ويشوفني كان يزعقلي وممكن توصل للضرب كان شايف اني بنت منال الخائنه اللي ماحزنتش علي جوزها يومين واتخطبت واتجوزت بعد أشهر العده علي طول  ماحدش خد باله في مره اني بنت ابنهم اللي مات واني جزء منه ابدا كان الكل بيكرهني من غير ذنب  وعمتي كانت ديما تقولي كلام زي السم بس ياسين كان ديما جانبي بيواسيني ويلعب معايا كنا بناكل سوي وبنقضي وقت كبير مع بعض لحد ما في يوم طلب ايدي واتخطبنا 
حازم ..وبعدين سبته بعض ليه 
ورد ...خاني بعد ماكان كل حاجه في حياتي خاني وشوفته بعيني وهو  في واحده في حضنه كنت فاكره أنه مكاني انا وبس ..طلع متاح لكل ما هو مؤنث
.شعر حازم بالغيره تنهش بقلبه ..فهل كان يحتضنها حقا ..كانت بين أحضانه ..وتقولها امامه بمنتهي البسيطه تلك الغبيه
ورد ...انت روحت فين صعبة عليك صح ...هو انت تقدر تعمل كده مع شهد تقدر تخونها 
صمت حازم بعض الوقت وتجاهل سوالها..كملي عرفتي ازاي 
ورد ..شوفته كان اقعد مع واحده وماسك اديها وجو عشاق بقي 
ولما واجهته عرفت انها حبيته الأولي وأنه بس خطبني عشان بيشفق علي حالتي وسابني ورجعلها بس بالنسبالي الموضوع خلص كنت مجروحه بس مافرقش معايا ايوه لاني ماحبتوش 
ولما ماكانش معاها حب يرجع تاني وانا رفضت 
........
شهد كانت كل شويه ترن علي حازم والموبايل مغلق كانت هتتجنن 
شهد بغضب ..ماشي يا حازم تلقيك اقعد مع ست الحسن بتاعتك 
الام ..يابنتي سيبك منه هو دلوقتي اتجوز شوفي انت حياتك 
شهد .. انت بتقولي ايه يا أمي انا بحبه انت  مش فهماني ليه 
الام ..يابنتي مش عايزه توجعي قلبك علي الفاضي وفقي علي العريس اللي متقدملك واديله فرصه وسيبك من حازم دا ماينفعكيش 
شهد بدموع ..انا مايقدرش ابعد عنه والله يا أمي انا بحبه اوي بس هو ليه يوجع قلبي كده ويتجوز عليا قبل مايتجوزني حتي في الشقه اللي حلمت انها بتاعتي وتجمعنا  سوي كان خلاص هيتقدملي فجأة القيه اتجوز واحده تانيه مش قادره اتقبلها بس مش هسيبه ليها لو ايه اللي حصل هو ليا انا ومن حقي
الأم ..ربنا يهديكي يا بنتي وتعقلي
.......
ورد وحازم كل يوم علاقتهم كانت بتقوي اكتر واكتر 
حازم ..بقولك يا ورد كان في حفله تبع الشركه بكره عشان كسبت مناقصه ماتجي معايا 
ورد ..انا مابحبش الدوشه والحافلات خالص.. روح انت
حازم ..طيب لو قلتلك عشان خاطري 
ورد بابتسامه ..في المعاد بالظبط هكون جاهزه 
حازم بضحك ..احب الناس اللي بتتمسك برائيها  دي 
ورد ..طيب يلا بقي عشان تنام عشان الشغل يلا 
حازم ..طيب ماتجي تنامي في حضني 
يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية اقدار)
google-playkhamsatmostaqltradent