رواية العزف بشغف على الاوتار الفصل الرابع 4 بقلم رقية محمد

 رواية العزف بشغف على الاوتار الفصل الرابع 4 بقلم رقية محمد

 رواية العزف بشغف على الاوتار البارت الاول

 رواية العزف بشغف على الاوتار الجزء الاول

رواية العزف بشغف على الاوتار الفصل الرابع 4 بقلم رقية محمد

 رواية العزف بشغف على الاوتار الحلقة الاولى

ولم يمهلها وقت للحديث فقد التهم  شفتيها في شفتيه بعنف وهي تحاول ابعاده وتضربه علي صدره بيديها ولكنه كبلها خلف ظهرها وازداد في قبلته قسوة حتي شعر باختناقها فابتعد عنها ....  نظرت له بخوف وأنفاسها غير منتظمة وشفتيها مجروحتان وجسدها يرتعش ليغشي عليها من الصدمة 
-شغغغفف 
حملها ووضعها على الفراش واتصل بمديره أعماله 
وتر : في ايه يا مصطفي مبتردش ليه
مصطفي: آسف يا افندم 
وتر : تجيب لي دكتورة بسرعة 
مصطفي: حاضر يا وتر باشا 
وتر: دكتورة يا مصطفي سامع دكتورة 
وأغلق الهاتف وجلس ينظر لها بندم هي من تقوم بإثارة غضبه وتجعله يفقد السيطرة متذ متي وهو ضعيف هكذا مع داليا يضعف بجسده أما معها ضعيف في كل شي وبعد مرور نصف ساعة دلف مصطفي وبصحبطه الطبيبة وخلفه سارة وداليا 
مصطفي: الدكتورة يا  ..
نظر له شرازا كيف له أن يدخل الغرفة ويري صغيرته نائمة.... ابتلع مصطفي ريقه وخرج مسرعا ...
الطبيبة: ممكن تخرج علشان أشوف شغلي 
جلس علي الأريكة المقابلة للفراش وكأنه يخبرها بأنه لن يخرج لتزفر الطبيبة بضيق وتبدأ بفحص شغف وما هي إلا دقائق معدودة حتي انتهت.
الطبيبة: ضغطها وطي فجأة فتلتزم بالأدوية دي ويا ريت مفيش أي ضغوط حوليها وتنتظم في الأكل لأنها ضعيفة .
سارة : تمام ..... شكرا يا دكتورة 
واصطحبتها للخارج وطلبت من مصطفي إحضار الدواء بينما وتر كان يجلس بجانب صغيرته يربت علي شعرها. 
داليا بسخرية : حبيتها 
وتر : خليكي في حالك يا داليا 
داليا بصراخ : أنا بكلمك يبقي ترد عليها 
التفت لها بغضب عارم ونهض وأمسك معصم يدها
وتر : ما تخلقش اللي يقولي أعمل ايه ويا داليا هانم افتكري كويس أن اللي انتي فيه ده خيري أنا 
داليا بغضب: يا سلام ....أنا هانم من قبل ما أعرفك 
وتر : صحيح بأمارة أبوكي اللي ديونه كانت متلتله وحاتم مكنش راضي يساعده وأنا اللي سددتها ولا نسيتي يا داليا هانم .
داليا : أنا .....
وتر : بره 
داليا : نعم 
وتر : بقولك بره 
نظرت له بكره لم يراه يوما ولكن بدأ يلاحظه الآن يبدو أن هناك الكثير من الأشياء ليست واضحة وبدأت تظهر الآن قاطعت تفكيره سارة قائلة : الدوا يا ابيه
وتر: تعالي يا سارة 
سارة: نعم يا ابيه 
وتر : لما تصحي اديها الدوا وأكليها وياريت لو حصل أي حاجة تبلغيني. 
سارة : حاضر يا ابيه ومتنساش تشوف ماما 
وتر بتعجب : ليه مالها 
سارة : مش عارفه بعد ما انت خدت شغف وطلعت وهي زعلانه 
وتر : تمام خلي بالك انتي من شغف
سارة : ماشي 
وتحرك وتر نحو غرفة والدته وطرق الباب 
وتر : صباح الخير 
-
وتر: مالك يا امي .... مبترديش ليه يا حنون 
حنان : صغيرة اوي العروسة صح يا وتر 
وتر بارتباك: يعني يا ماما.... عندها ١٩ سنة 
حنان: يااه دي أصغر من سارة اللي بتقولك يا ابيه 
وتر بضيق: قصدك  ايه يا ماما 
حنان:  هتجوزه ليه يا وتر 
وتر : علشان ....
حنان : بص أقنعتنا إن جدك هو اللي عايز كده ومشيتها إنما تجيب بنت أصغر منك ب١٥سنة  واكتر كده كتير 
نهض وتر بغضب وهو يقول: أنا حر وبعدين محدش من حقه يدخل. 
حنان : طب وعدل ربنا 
وتر : تقصدي ايه أنا مظلمتهاش مش مجوزها غصب
حنان : أقصد بتعدل بينها هي داليا 
وتر :أكيد ....
حنان بسخرية : طبعا هتقولي هتبقي ليلة هنا وليلة هنا... العدل مش في كده وبس كمان حبك ليهم وقتك كل ده مبيبقاش عدل .
وتر: أنا ماشي 
ورحل وتركها تدعو له بالهداية بينما هو اعلن ضميره حرب جديده مع قلبه الذي يفضل أن بقائها معه. 
                 ________في غرفة داليا _________
أخذت الغرفة جيئة وذهاب حتي رن هاتفها 
- الو
= أيوة كل ده تأخير 
- معلش ما انتي بردو متأخرة 
= عالعموم أنا موافقة 
- حلو اوي .... امتي الورق
= لما يبقي في ايدي هقولك 
- وانتي هتجيبي ازاي
= ملكش دعوة 
- انتي يعني 
= أيوة انت كل اللي ليك عندي الورق اجيبه ازاي منين شئ ميخصكش 
- تمام ... اهم حاجه رجلنا متجيش في الموضوع وعرقك هتخديه 
= تمام .... أنا عايزة عشرة مليون 
- نعم يا اختي 
= نعم الله عليك ... انت فاكرني مش عارفه ان الصفقة دي فيها مكسب ٢٠ مليون دولار 
- تمام 
= عايز النص يدخل حسابي 
- لأ يا حبيبتي وأنا أضمن منين
= أنا اللي أضمن منين انك بعد ما تاخد الورق متدفعش 
- يبقي أول ما الورق يبقي في ايدك هبعتلك النص الأولاني تبعتي الورق النص التاني يوصل. 
= اوك سلام .
___________ في حديقة قصر عتمان القاسم ___________
تجلس علي الأرجوحة  شاردة ولا أول مرة تتمني أن تستيقظ تجد نفسها في كابوس ولكن للأسف إنها حقيقة وليست حلم كم مؤلم هو أن يطعنك من احببت أن يغدر بك من وثقت به 
- حلو أوي الجو 
التفت ياسمين لتجد مراد يقف بابتسامته الجذابة 
ياسمين: فعلا الجو جميل 
جلس بجانبها على الأرجوحة وهو يزفر في الهواء 
ياسمين : اكيد مش بتعمل كده علشان اسألك مالك .
مراد : ههههه ... قديمة اوي 
ياسمين: فعلا قديمة 
كانت تقولها بحرقة فقد تذكرت سليم 
مراد : لا كده انا اللي اسألك مالك 
ياسمين : ههههه 
مراد : تحبي تتمشي 
ياسمين : فين 
مراد : في الجنينة. 
ياسمين : فعلا محتاجه حد معايا الجنينة كبيره اوي 
مراد : علشان كده بقولك اتمشي معايا 
رافقها وظلت يثرثران واكتشفت ياسمين أن مراد شخص مرح وندمت علي اختياراتها وتمنت لو قابلته من قبل 
ياسمين : انت حبيت قبل كده 
مراد : آه يعني كام مرة كده 
ياسمين : يااه كام مرة كده..... 
مراد : أيوة البنات بتموت فيه 
ياسمين بضحك: ههههه أنا بكلم جد 
مراد : هي مرة واحدة وطلعت خاينة 
ياسمين: خاينة إزاي 
مراد : كانت علي علاقة بواحد وخبت عليا و بس .... وانتي 
ياسمين بتوتر: أنا....
وفجأة دوي صوت هاتفها يعلن عن اتصال فزفرت في الهواء وشكرت في المتصل ولكن عندما استأذنت منه وعلمت هوية المتصل دعت عليها 
- الو 
= ازيك يا ياسو 
- عايزة ايه يا داليا 
داليا: براحة كده 
- يوووه خلصي 
داليا: في ملف مهم عايزاه 
- بس انا مش هقدر اسرق حاجه  من جدو 
داليا : ومين قالك أنها من  جدك 
- امال من مين 
             _________في غرفة شغف ________
تفتح عينيها بوهن شديد تحاول استيعاب ما يحدث حولها 
- حمد لله على سلامتك 
اخترق صوت وتر اذنها لتفزع وتقوم بدفعه بعيدا عنها 
وتر : انت اتجننتي إزاي  تعملي كده
شغف بصوت مرتفع  : إزاي اعمل كده .. لا ده انا اعمل كده وأكتر من كده
وتر : صوتك ميعلاش يا شغف 
شغف : اسمي متجبهوش علي لسانك .... ده انت بجح اوي يا شيخ بعد كل اللي عملته عايزني اقولك الله يسلمك 
وتر : ليه عملت ايه . ...... انتي مراتي 
شغف: ويل تري بتعمل كده مع مراتك داليا ولا أنا الجارية اللي تصرفها وتهينها قدام الكل وتيجي تقولك معلش أنا اللي غلطانه..... بس العيب مش عليك العيب عليا اني سكت ورجعت اتعامل معاك تاني بس خلاص من النهاردة كل حاجه  هتتغير 
وتر: قصدك ايه 
شغف: من النهاردة لا ليك دعوة بيه ولا أنا ليا دعوة بيك 
وتر : نعم .
شغف: أيوة وهما كام شهر وهطلقني 
وتر : وأنا ايه اللي يجبرني أعمل كده 
شغف : لا هتعمل كده الابقي او كرامتك تسمح لك تعيش مع واخدة مش عايزاك
وتر: فعلا انت عندك حق 
وتركها ورحل ودلفت من بعده سارة 
-حمد لله علي سلامك يا شغف 
= الله يسلمك يا سارة 
- بقولك ايه متيجي تاكلي معانا 
= ماشي .... أنا نازلة
وهبطت للأسفل ووجدت وتر ومعه داليا جالسين بصحبة حنان علي الطاولة 
حنان : حمد الله علي سلامتك يا بنتي 
شغف: الله يسلمك يا طنط 
حنان بطيبة: طنط ايه انت تقول لي يا ماما 
شغف بوجع : حاضر يا ماما 
اغتاظت داليا بشدة وتذكرت عندما نادتها بامي وقالت لها حنان أنها حماتها وليست أنها وأنها لم تنجب الا سارة ووتر ومراد وأحبت أن ترد الإهانة 
داليا بمكر: صحيح يا سارة أنا ووتر رايحين فرح هيثم لو حبيتي تيجي معانا 
سارة بدهشة : ايه اخيرا حددوا معاد الفرح 
داليا : آه والله دول تعبوا بجد وكانوا مل مايشوفونا يقولو لنا يا بختكم نفسنا نبقي زيكم صح يا بيبي 
قالتها وهي تتحس وجهه مما جعل الصغيرة تتحترق ولكن ما ألمها حقا أنه وضع يده علي يدها قائلا : طبعا يا روحي 
في الحقيقة ليست شغف فقط من تضايقت لكن حنان حزنت من أجلها ستواجه الافعي والاعيبها .
             _____في غرفة خالد _______    
أمسك هاتفه وضغط بعض الأزرار ووضعها علي أذنه 
- آلو .... أيوة يا ماجد .... خلاص ماشي هبلغ مراد... تمام ... لا معرفش ... هبقي اتصل اطمن عليها .
أغلق الهاتف وهو يفكر بالاتصال بشغف وبعد تردد كبير اتصل بها .
- آلو
= أيوة يا بابا 
- ازيك يا حبيبتي 
= الحمد لله انت عامل ايه 
- بخير
صمت قليلا لن يكن هناك بينهم حديث أو حوارات للتحدث فيها لطالما كان متشدد وقاسيا عليها
شغف: انت وحشني اوي  يا بابا 
خالد : وانت كمان يا روحي 
ولأول مرة يخبرها أنه يشتاق لها أو يتحدث معها بهذه العاطفة بكت رقة قلبه وانقبص 
خالد : في ايه يا شغف بتعيطي ليه 
شغف ببكاء: أنا عايزاك تيجي القاهرة 
خالد: بس يا حبيبتي أنا ورايا شغل كتير هنا 
شغف بحسرة : آه صحيح نسيت طب سلام يا بابا روح شوف شغلك  
وأغلقت الهاتف وحزن هو من أجلها ونهض فجأة وهو عازم علي فعل شئ. 
              ______ في مكتب مراد ______
 كانت  تسلسل تحاول ألا تصدر صوتا حتي وصلت للمكتب وبدأت في البحث عن الملف لكنها لم تجده لتبدأ بفتح الأدراج 
وفجأة وقع منها بعض الأوراق علي الارض وعندما فحصتها وجدت ما كانت تبحث عنه وارجعت الاوراق مكانها و
- انتي بتعملي  ايه هنا 
اخترق هذا الصوت اذنها صوت تعرفه جيدا إنه صوت ....
يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية العزف بشغف على الاوتار)
google-playkhamsatmostaqltradent