رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الثالث 3 بقلم سمسة سيد

 رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الثالث 3 بقلم سمسة سيد

 رواية عذراء بين احضان شيطان البارت الثالث

 رواية عذراء بين احضان شيطان الجزء الثالث

رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الثالث 3 بقلم سمسة سيد

 رواية عذراء بين احضان شيطان الحلقة الثالثة

في منزل والدة منال .. 

 اخذت منال تجوب الطرقه امام والدتها ذهابا وايابا لتصرخ بها والدتها بحدة : 

_اقععععديلك في حته بقي خيالتيني 

 

منال بصياح : 

_شوفتي ياماما شووفتي ولاعبرني ولااتصل بيا وطردني ومخلنيش اخد العيال ، والعيال المعفنه اتمسكوا فيه هو  

 

صاحت والدتها مردده : 

_عشان تستاهلي ده لانك حلوفة وبارده انا معرفش واحده عندها تؤام زي القمر وجوز زي اوس تبقي بارررده ومعندهاش دم كده ازاي  

 

منال بضيق : 

_ماما انتي عارفه اللي فيها انا اصلا مكنتش حابه اخلف بس اهي غلطه بدفع تمنها لحد دلوقتي واوس مبحبوش وانتي عارفه انه جواز صالونات مش اكتر 

 

 

_وطالما هو جواز صالونات ياحيلة امك هتتجنني عشان مااتصلش بيكي ومشاكي من غير عيالك ليه ؟ 

كان هذا مااردف بها والدها الذي جاء من الخارج واستمع الي كلماتها.... 

 

نظرت منال اليه بحنق لتصمت بعد ماان لم تجد ردا لسؤال والدها ... 

 

اردف والدها بهدوء : 

_خرستي يعني ؟؟ جميل ، اقسم بالله يامنال لو مااتعدلتي لهكون انا ال عادلك ساااامعه 

 

صرخ بكلمته الاخيرة ليرتجف جسد منال بخوف  هزت راسها بالايجاب علي حديث والدها خوفا من بطشه .... 

 

عند اوس كان قد استيقظ وارتدي ملابسه وقام بجعل اطفاله يرتدون ملابسهم ايضا ، واتجه الي الاسفل وقف امام باب منزل ملك بتردد هم ليطرق الباب لينفتح الباب في نفس اللحظه  

 

نظرت ملك اليهم لتبتسم بتلقائية بادلها اوس الابتسامه بااحراج ليردف قائلا : 

_معلش يامدام ملك انا عارف اني بتقل عليكي اا 

 

قاطعته ملك قائلة : 

_ياخبررر بتقل عليا ايه بس يااستاذ اوس ده كلام برضو  

 

اوس بااحترام : 

_انا متشكر اووي ومش هتاخر ان شاء الله  

 

ملك بهدوء : 

_ولايهم حضرتك.... 

 

نظرت الي الاطفال لتتابع بحنو : 

_ يلا ياحبايبي ادخلوا 

 

دخل اسر وياسين ليستاذن اوس مغادرا ، اغلقت ملك الباب لتتجه نحو الاطفال واخذت تلهوا معهم.... 

 

في فيلا ارسلان.... 


 
 


 



هبط بااستعجال وهو يهندم ثيابه واتجه نحو باب الفيلا لتقف تلك المتمرده امامه 

عقد حاجبيه بضيق وهو ينظر اليها ، لتقترب هي اكثر واخذت تهندم من رابطة عنقه ، رفع حاجبه وهو ينظر اليها بترقب لتنتهي سريعا وهي تنظر اليه باابتسامه مردده : 

_خلي بالك من نفسك ومتتاخرش  

 

امسك يدها الموضوعه علي مقدمه ثيابه ليدفعها بقوة مبتعدا دون ان يتفوه بشئ 

اتجه الي الخارج قاصدا شركته  

 

بعد مرور بعض الوقت في شركة الاسيوطي جروب ..... 

 

كان ارسلان يجلس علي المقعد الخاص بمكتبه يراجع ذلك الملف الذي بين يده ، زفر بملل وهو يلقي الملف بااهمال علي المكتب ، وقف ليخلع الجاكت الخاص ببدلته وقام برفع اكمام قميصه بااهمال امسك برابطة عنقه ليتذكر ماقامت رسيل وهي ترتب رابطة عنقه 

 

زفر بضيق علي ماتفعله تلك الفتاه وتلك القوة التي تواجهه بها لايعلم مصدرها ، طرد تلك الافكار المتعلقه بها تزامنا مع طرقات باب المكتب  

 

اردف بصوته الاجش : 

_ادخل  

 

دلف اوس وهو ينظر اليه بااستغراب ليردف قائلا : 

_ايه ياعريس لحقت تزهق بسرعه  

 

رمقه ارسلان بنظرة تحذيرية ليحمحم اوس مرددا : 

_طيب الاوراق دي محتاجة امضتك  

 

اشار ارسلان اليه ليضعهم علي مكتبه ومن ثم نظر الي ارسلان ليردف قائلا : 

_حاسك مضايق من حاجه ؟ 

 

تنهد ارسلان ليبدء في سرد ماحدث له فهو بالنهاية صديقه ربما يجد لديه اقتراح لترويض تلك المتمرده ..... 

 

انهي ارسلان سرد كل ماحدث ليجد اوس يكابح ان ينفجر ضاحكا ولكن فشل لينفجر ضاحكا علي مايحدث مع رفيقه ...نظر ارسلان اليه بحنق ليردف قائلا بضيق : 

 

_ممكن اعرف ايه اللي بيضحك حضرتك اوي كده ؟ 

 

اوس وهو يحاول ايقاف ضحكاته مرددا : 

_انا اسف ياصاحبي بس مكنتش متخيل ان هيجي يوم واحده تقف قدامك ومتخافش ولاوكمان تطلع مش من نوعها المفضل هههههههههه 

 

ارسلان بعصبيه : 

_هتفضل تضحك كتير ومش هتديني حل ؟ 

 

اوس بجدية : 

_بص طلاما هي كده يبقي مينفعش معاها لاعصبية ولاشدة  

 

لمعت عيني ارسلان بفكرة ليبتسم بمكر ، نظر اوس اليه بتوجس ليردف قائلا : 

_ناوي علي ايه ؟ 

 

اتسعت ابتسامته وهو يسرد لااخر ماسيقوم به ......

يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية عذراء بين احضان شيطان)
google-playkhamsatmostaqltradent