رواية كدبة إبريل الفصل الثالث 3 بقلم حبيبة محمد

 رواية كدبة إبريل الفصل الثالث 3 بقلم حبيبة محمد

رواية كدبة إبريل البارت الثالث

رواية كدبة إبريل الجزء الثالث

رواية كدبة إبريل الفصل الثالث 3 بقلم حبيبة محمد


رواية كدبة إبريل الحلقة الثالثة

ادهم بصوت مقنع: طبعا لو حلفتلك ان انتي فاهمه غلط مش هتصدقي صح ؟
مرات عمه بذهول: نهارك مهبب وانتي يا بت مش مستحيه 
ايليا بتحاول تفهمها: لا والله يا طنط حضرتك فاهمه غلط خالص انا مش زي ما حضرتك..
ادهم بصلها بقرف 
مرات عمه: انت يا ادهم انت تعمل كدا يبني!! بتلعب ببنات الناس! و من امتي وانت كدا دا انت مبطيقش بنت تدخل بيتك 
ادهم بعصبيه: افهمي بقا يا مرات عمي دي المساعده بتاعتي في الشركه و هدومها اتغرقت بدون قصد امبارح عشان كدا اطرت تبات لتاني يوم 
مرات عمه سكتت وبصت في الارض بكسوف: معلش يبنتي معلش يا ادهم فهمتكم غلط 
ادهم برود: مش مشكله ادخلي انتي ومتتعبيش نفسك 
بص لنيرا بحده: وانتي مش المفروض وراكي شغل اي جايبك 
نيرا بتمرد: جايه اخد اختي
ادهم بذهول: انتوا اخواات؟ بس تعرفي انا مش مصدوم نهائي عشان انتوا الاتنين مجانين زي بعض 
شاور ل ايليا تدخل تغير لبسها عشان تمشي 
ايليا دخلت وسابتهم 
ادهم دخل لمرات عمه 
مرات عمه بهدوء وتعب: اختك هتيجي انهارده بليل من السفر 
ادهم بأبتسامه بارده: تيجي بالسلامه..
ايليا خرجت بلبسها وهي بتسلم علي مرات عمه: عايزه حاجه يا طنط؟ فرصه سعيده 
ادهم في سره: فرصه زي الخرا 
بصوت عالي ل ايليا: متنسيش تجهزي نفسك عشان تروحي الشغل مع نيرا 
ايليا بفرحه: من عيوني 
**** 
نيرا بعصبيه: انتي يا بت اتجننتي انتي عارفه ابوكي لو عرف الوقعه المهببه الانتي عملتيها دي كان عمل فيكي اي 
ايليا قعدت علي الرصيف وشاورت لأختها تقعد جمبها:
نيرا قعدت وهي بتضحك: مجنونه والله 
ايليا بهدوء: في حاجه محيراني و نفسي اعرفها 
نيرا: احكي؟
ايليا بتساؤل: ليه ماما محرجه عليا مطلعش اسمي الحقيقي * حياه* لحد؟ 
نيرا بهدوء: معرفش بس ماما قالت ان فيه عصابه كبيره خطفوكي منها زمان ومصممين يخطفوكي وهددوها كتير علي خطفك وعشان كدا قررت تغير اسمك عشان ميعرفوكيش لما تكبري
ايليا بتساؤل: حاسه اني في فيلم سيكا 
نيرا ضحكت عليها وقامت ومدت ايدها لأختها عشان تسندها تقوم 
***
ادهم بعصبيه: هي فين لحد دلوقتي مخصوم لها نص المرتب
نيرا ببرود: ليه طيب ما انا كمان اتأخرت زيها 
ادهم: بس انتي جيتي هي لسه
نيرا بأبتسامه: ايليا بتغير هدومها بتاعت امبارح و زمانها جايه 
دخلت ايليا بتخبيطه خفيفه وهي بتبتسم: هالووو 
ادهم بتريقه: ما لسه بدري يا ست هانم 
ايليا ببواخه: هو فعلا كان لسه بدري كنت محتاجه احط بقيت الميكب واعمل تسريحه تانيه بس معل.. 
ادهم قاطع كلامها بعصبيه: 
انتي بتستعبطي؟ 
ايليا ببرود: لا خالص بقول الحقيقه ولا عايزني اكدب عليك تحت مسمي بتحترم مواعيد المدير 
ادهم بعصبيه: انتي هتكوني المساعده بتاعتي لمجرد كام يوم وهطردك و مش هشوف وشك ال شبه البرتقانه دا تاني 
ايليا افأفت بقرف: يا سيدي متشكره فين مكتبي بقا 
ادهم بقرف: ملكيش مكتب هتفضلي كدا زي الناموسه تلفي وتدوري علي حبه دم تشربيهم بس مش هتلاقي 
ايليا فضلت تهوي وشها بأيديها عشان متتعصبش عليه وخرجت وقفت قدام باب المكتب بعصبيه وتشتم فيه 
نيرا خرجت وراها: هو ليه بيعاملك كدا ؟ 
ايليا بعصبيه: هحكيلك بعدين عشان حرفيا انا مش طايقه اتكلم خالص 
نيرا مشيت وسابتها 
وهي فضلت تتمشي ف الشركه مش لاقيه حاجه تعملها 
موظفه من ضمن الموظفين 
: بث بثثث انتي يااااه 
ايليا لاحظت ولفت بصتلها 
قربت منها بعفويه: اتفضلي؟
هي بتنمر_ روحي هاتيلي كوبايه شاي وهاتي ل اياد فنجان قهوه 
ايليا بعفويه راحت تعمل القهوه والشاي 
هي بضحكه سخريه: الحق دي راحت بجد شكلها عبيطه 
اياد بسخريه: دي الشركه كلها من بكره هتتنمر عليها 
ايليا خرجت ومعاها كوبايه الشاي وفنجان القهوه وبتقدمه ليهم بعفويه 
خرج ادهم في اللحظه دي واتعصب جدا لما عرف انها بتقدم شاي 
ادهم بصوت عالي وعصبيه: وانتي من امتي يا مريم اي حد تشوفيه تقوليله هاتلي شاي ما عنان قدامك اهو مقولتهاش ليه تجيبلك الشاي هو انتي متعرفيش ان دي المساعده بتاعتي؟
مريم بخفوت خبيث: والله ابدا انا لو كن..
ادهم بمقاطعه حاده: دي مساعدتي من هنا ورايح
مشي علي مكتبه وشاور ل ايليا تيجي وراه 
ايليا طلعت تجري وراه وهي مبسوطه و فرحانه انه اخيرا اعترف بيها ك مساعده عنده ف الشغل 
ادهم بصوت حاد: بما انك مساعدتي من انهارده وراكي شغل كتير اوي هتقدري تشيلي مسؤوليته أو لأ حاجه متخصنيش شغلك يتعمل زي ما انا عايز اي غلطه هتحصل هتطردي ف ثانيه وتهديدك ساعتها مش هيهمني انتي سامعه 
ايليا حركت راسها : سامعه 
ادهم بهدوء: في اجتماع الساعه ٩ بليل ولازم تيجي 
ايليا بتساؤل وهي ماسكه ورقه في ايدها: فين الاجتماع ؟ 
ادهم : انتي بتعملي اي
ايليا بعفويه؛ بكتب كل الملاحظات عشان منساش ها فين المكان؟
ادهم اتنفض وهو بيدعي عليها: يارب خلصني منها في اقرب وقت 
ايليا: ها فين المكان
ادهم ببرود: في بيتي 
ايليا ادتله ضهرها بتفكير: 
يا تري لو روحت الاجتماع بابا هيوافق؟ اه صح ما هو عارف اني بت غنيه بقا ومفيش مني اتنين 
لفتله تاني بأبتسامه: هاجي يا ادهم باشا 
خرجت راحت لأختها 
نيرا كانت بتمضي علي شويه اوراق 
ايليا من وراها: بخخخ 
نيرا بصويت: اعاااا وقفتي قلبي يا بنت المجنونه 
ايليا بتوتر: فكك من كل دا في اجتماع بليل وادهم باشا محتاجني 
نيرا بغمزه: هو اي حوار ادهم باشا ؟
ايليا خبطتها في كتفها: اتلمي دا مجنون وانا استحالة افكر فيه مهما حصل 
نيرا: طب بتقوليلي ليه؟
ايليا بعفويه: بستأذنك يعني عشان تعملي نفس العملناه المره الفاتت تحطي مخده مكان السرير متعرفيش ماما وبابا 
نيرا بتحذير: اياكي تتأخري هاجي اجيبك من شعرك 
ايليا: متقلقيش 
****
في المساء💖
ادهم بأبتسامه وشوق: ياااااه يا نارين وحشتي اخوكي الكبير
نارين حضنته بشوق  : وحشتني اوي يا ادهومه بقالي سنتين كاملين مشوفتكش 
ادهم بفرحه: هتشوفيني في وشك علطول بس اهم حاجه تكوني خلصتي دراستك 
نارين قعدت علي الكنبه بهدوء : خلصتها 
ادهم كان لسه هيقعد جمبها الجرس رن 
افأف بضيق و قام فتح لقي ايليا 
ادهم ببرود  : اي جايبك بدري الاجتماع الساعه ٩ 
ايليا بهمس: مينفعش كان لازم اجي بدري عشان بابا هيزعقلي 
ايليا: هتسيبني واقفه علي الباب 
ادهم بقرف: ادخليي 
ايليا دخلت لقت بنت قاعده الاول سلمت علي مرات عمه وبعد كدا علي نارين 
نارين بطيبه: قوليلي بقا انتي مين؟ 
ايليا بعفويه: انا مساعده ادهم باشا 
نارين امأت: امممم ادهم باشا 
طب تعالي اقعدي جمبي 
ايليا قعدت جمبها وفضلوا يتكلموا كتير وادهم مش طايق نفسه 
نارين: المساعده بتاعتك دي قمر اوي بجد شكلنا هنكون صحاب 
ايليا ابتسمت بفرحه 
نارين شدتها: تعالي بقا هوريكي اوضتي 
ايليا قامت معاها وبصت لأدهم بتغيظه 
****
نارين بهدوء: اقعدي جمبي 
ايليا: قبل ما تقولي اي حاجه عايزه اكلمك في موضوع 
نارين: اتفضلي 
ايليا بهدوء: معرفش ادهم يقربلك اي او انتوا تقربوا اي لبعض 
نارين: انا اخته 
ايليا ببرود:  ع العموم ادهم بيكرهني وبيكرهه يشوف شكلي وبيقبل العمي وميقبلنيش 
نارين ضحكت وقالتلها: هحكيلك علي حاجه... ادهم كان قبل فرحه ب يوم واحد و مع اكتر واحده كان بيحبها سابته وراحت لواحد تاني انتي متخيله وهو من ساعتها وهو متعقد من اي بنت تيجي جمبه 
ايليا غمضت عينها بوجع:
 مين الحيوانه السابته ومشيت ازاي يجيلها قلب تسيب واحد كان بيعشقها 
نارين: مش هتحكيلي عنك شويه 
ايليا بعفويه: هحكيلك عشان وثقت فيكي انا اسمي حياه اصلا مش ايليا اقصد يعني عندي اسمين 
ادهم خبط علي الباب وقال ل ايليا ببرود: مفيش اجتماع انهارده 
ايليا قامت و خدت شنطتها و كانت لسه هتمشي 
نارين ندهت عليها بذهول : حيااه استني 
ايليا وقفت ومردتش علي نارين كانت مبرقه عشان نارين نطقت اسمها الحقيقي قدام ادهم 
ادهم بعدم فهم: مين حياه؟ 
نارين : ايليا اسمها حياه يا ادهم 
ادهم: ازاي يعني انتي ليكي اسمين؟ 
ايليا: اه ليا اسمين 
ادهم طب يلا 
نزلت وراه وهي بتتريق علي مشيته 
نارين بصوت عالي: بثث شوفتك
ايليا فضلت تضحك
ادهم : يلا عشان اوصلك 
ايليا: لا أسر هيوصلني 
ادهم بيحاول يستفسر: مين اسر؟
ايليا بعفويه: جارنا ال في المنطقه هناك  ..احممممم اقصد يعني في الفيلا الجمبنا 
ادهم بغيره: هو الجاي دا؟ 
ايليا: اه 
راحت تجري علي أسر 
ادهم دخل الفيلا وهو بيولع 
ايليا : اي يا ايسوو مالك مضايق ليه ؟ 
أسر بضيق: اختك !
ايليا بتفاهم: مالها؟ اوعا تقول بابا قفشها وهي بتنط من الشباك 
فضلت تعيط زي الهبله: عااا لا معني كدا اني كمان هتقفش 
لااااا و كمان هتنفخ واكيد عرف حوار المخده لا لا لا لاااا 
أسر بزعيق: بس كفايه هبل محصلش حاجه من كل دا 
ايليا حطت ايدها علي قلبها: اهه الحمد لله 
أسر بحزن: مش عارف اشرح لأختك ازاي انا بحبها 
ايليا: اااه هو عشان كدا ؟
اسر: اه عشان كدا انا فعلا بحبها 
ايليا بتريقه: ما هو طول مانت عايشلي في دور الراجل المثقف و دور مدرس الكيمياء الانت فيه دا هي مش هتبصلك 
أسر: طب اعمل اي قوليلي
ايليا بتريقه وضحكتها واصله لأخر الشارع: وبعدين اي اللبس دا يبني لابس لبس ابويا 
تعالا ورايا يا أسر هخليك اجمد شاب علي المجره وهخلي نيرا تجري وراك جري كدا 
*****
ايليا: جبتلك شويه بناطيل وتشيرتات جامده من بكره البسهم واقولك علي حاجه اتقل عليها وهي هتجري ورااك 
أسر حضن ايليا بفرحه: 
مش عارف اقولك اي لو مكنتيش معايا بجد مكنتش هقدر اعمل اي حاجه لوحدي 
ايليا قعدت علي الرصيف: يعم ولا يهمك المهم 
أسر: المهم هتفضلي تضحكي علي المدير  ؟ بتاعك وتقوليله انك غنيه 
ايليا: طب اعمل اي انت قولي نيرا الحيوانه هي القالتلي اعمل كدا... 
ادهم سندها و قاموا 
وفضلوا يضحكوا طول الطريق لحد ما وصلوا للبيت 
ايليا بعتت بوسه ل أسر ع الهوا وهي بتنط من الشباك بهمس: عايز حاجه تصبح علي خير 
اسر: وانتي من اهل الخير 
*** 
ايليا فتحت النور وهي بتتسحب 
كانت نيرا قاعده علي السرير ومستنياها 
ايليا بصويت: عااااااااااااااااااااا خضتينيييييييي 
نيرا بعصبيه: كنتي بتنيلي اي لحد دلوقتي يا حيوانه الساعه كام 
ايليا: علي أساس انك امي وانا معرفش 
نيرا بصوت واطي: دا انتي تحمدي ربنا عشان لو امك الواقفه قدامك كانت عملت اكتر من كدا 
ايليا قعدت علي السرير بأرهاق 
نيرا بهدوء: كنتي بتعملي اي مع ايسو...
ايليا بخبث: مفييش 
*** 
كان ادهم نايم علي السرير وبيفكر فيها 
و كل ما يفتكرلها موقف يقعد يضحك علي جنانها 
*** 
في صباح يوم جديد تحديدا  *الشركه* 
ايليا بهدوء: مفيش مكتب اقعد عليه رجلي وجعتني من كتر المشي ف الشركه 
ادهم: انهارده هيجي مكتب ليكي 
ايليا حضنته بفرحه: بجدددد 
شكرا شكراااا 
ادهم بعدها عنها وهو بياخد نفسه بهدوء 
و قالها: اي الانتي بتعمليه دا  بجد مبقتش فاهمك؟
ايليا بكسوف: انا اسفه 
ادهم ببرود: المكتب اتحط برا اهو يلا روحي علي شغلك 
&*****
مساءا 
نيرا: راحه فين تاني؟ هو اي حوار ادهم باشا معاكي 
ايليا بعفويه: والله ما اعرف الاجتماع اتأجل امبارح وانهارده معاده 
نيرا: هستناكي ف البيت وهفضل صاحيه مش هنام لحد ما تيجي 
ايليا بفرحه حطت كفها في كف نيرا: اشطا 
****
ادهم وايليا دخلو الفيلا وقعدوا علي ترابيزه كبيره دي بتاعت الاجتماع هو قعد وكل الرجاله ال في الاجتماع قعدو 
ايليا كانت هتقعد جنب واحد
ادهم بغيره: احمم ا ..ايليا تعالي في كرسي فاضي جمبي 
ايليا: ماشي جايه اهو 
قعدت جمبه وهي بتضحك بعفويه: ها كدا تمام 
ادهم بصلها وهو بيجز علي سنانه وكمل الاجتماع 
****
بعد ما الاجتماع خلص و بيودعوا الناس 
ايليا بتفاهه: باااي  
_ فرصه سعيده... 
_ باي باي باي باي 
ادهم بصلها وهو بيضحك وبعدين كتم ضحكته: كفايه اي علقتي 
ايليا بصتله بهزار: الاه مش بودع الناس 
ادهم قرب منها بهدووووء ورجع خصلات شعرها ل ورا  كانت هي ساكته و مش مصدقه ال بيحصل 
ادهم ببرود وبقرب منها: انتي بتحاولي تعملي اي ؟ 
ايليا سكتت بهدوء ومستسلمه تماما ل ايد ادهم البترجع خصلات شعرها ورا 
ادهم بهدوء: ليه بتعملي كدا
ايليا بهمس: بعمل اي ؟
ادهم بيفتكر حركاتها: بتعملي حركات غريبه طريقه كلامك غريبه حتي نظراتك مبقتش فاهمك انتي بتحاولي تعملي اي 
ايليا سكتت ومردتش عشان مش فاهماه 
ادهم ضحك بسخريه: عارفه نغم كانت بتقلد نفس حركاتك بس الفرق بينك و بينها ان حركاتك انتي مش مصطنعه لاكن هي كانت مصطنعه في كل حاجه مش هغلط نفس الغلطه عشان انتوا كلكوا زي بعض ونفس الصنف 
ايليا بعدم فهم: انت بتقول اي انا مش فاهمه حاجه 
ادهم بعصبيه: ولا  هتفهمي عشان الحاجه دي انا بس ال هفضل احس بيها واتوجع طول عمري عليها 
ايليا بتحاول تشيل همه قربت منه ومسكت ايده بهدوء: ينفع تحكيلي انا هسمعك 
ادهم زق ايدها بعصبيه: احكيلك ليه ها؟ انتي المفروض تخلصي الاجتماع وتمشي اي مخليكي واقفه لحد دلوقتي؟ انتي بتحاولي تعملي اي ؟ 
انتي زيك زيها مفيش اي فرق بينكم هي كانت بتعمل كدا برضو تقولي احكيلي وانا كنت بحكي واتكلم وهي مش طايقه تسمع اصلااا 
ايليا دمعت من خوفها منه و هش مش فاهمه حاجه 
وطلعت تجري وسابته 
ادهم غمض عينه بهدوء وقال بعصبيه: ايليااا... ايليا متمشيش لوحدك في الساعه دي 
ايليا كانت بعيد عنه كانت كل ما تبعد تجري اكتر 
عربيه شباب معديه: اي يا مزه بتجري ليه في الوقت دا؟ 
ايليا مردتش عليهم وجريت 
العربيه مشيت وراها: طب هل دا ينفع برضو نسيبك كدا 
انزل هاتها يا عمار 
نزلو يشدوها وهي تصوتت وتندهه علي ادهم 
و هما بيحاولوا يشدوها 
٢ مسكوها من رجلها و ال ٢ التانين مسكوها من ايدها عشان يرموها في العربيه ويمشوا 
وأول ما ادهم شاف طلع يجري وهو بيحاول يلحقها 
وهما اول ما شافو ادهم رموها علي الارض و طلعوا يجروا بالعربيه 
ادهم اول ما وصلها شالها من علي الارض 
وحضنها بخووف رهيب عليها: اهدي اهدي انا جمبك اهدي متخافيش 
ايليا بدمووع وخوف كانت بتترعش من صدمتها: متسبنيش عشان خاطري متسبنيش انا خايفه اوي انا حتي مش قادره اقوم امشي من خوفي 
كانت بتترعش من صدمتها وخايفه 
ادهم شالها علي ايديه وطبطب علي راسها: متخافيش خلاص اهدي 
ادهم اول ما وصل حطها علي سرير في اوضه وقعد جمبها وهو بيمسح دموعها: خلاص اهدي محصلش حاجه 
ايليا هديت وخدت نفسها وكتمت عياطها وكانت كل ما تكتم دموعها بتكون شبه الاطفال عينها بتحمر و مناخيرها وخدودها 
ادهم بتريقه بيحاول يضحكها: خلاص هتخليني اموت من الضحك عيطي احسن ما تكتمي دموعك 
ايليا ضحكت اخيرا 
ادهم بيحاول ينسيها الحصل: ينفع تحكيلي عن نفسك شويه 
ايليا للحظه حست ان ادهم ميستاهلش كدبها عليه قالتله بهدوء: هحكيلك علي كل حاجه 
يا تري ايليا هتحكيله فعلا علي كب حاجه وامتي هيعرف انها حياه ( بنت عمه) الغرقت زمان ؟
يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية كدبة إبريل)

google-playkhamsatmostaqltradent