رواية صديق الطفولة الفصل الثالث 3 بقلم مي أمين

 رواية صديق الطفولة الفصل الثالث 3 بقلم مي أمين

رواية صديق الطفولة البارت الثالث 

رواية صديق الطفولة الجزء الثالث

رواية صديق الطفولة الفصل الثالث 3 بقلم مي أمين


رواية صديق الطفولة الحلقة الثالثة

#صديق_الطفولة 
البارت الثالث☺💜:
زهرة : هو يعني أمل رجعت من السفر امبارح 
عمر ابتسامة وشه اختفت: طب وأنا أعمل ايه يعني 
زهرة : هي عايزة تقابلك 
عمر : هتسيب جوزها وتيجي تقابلني 
زهرة: عمر أما متجوزتش أصلا حصلت مشاكل بينها وبين خطيبها وفركشت معاه ومن يومها وهي مسافرة وطلبت مني مقلكش حاجة 
عمر : بجد يا زهرة؟! 
زهرة بتوتر: هو أنت لسه بتحبها 
عمر بشرود: بعشقها مش بحبها 
زهرة : طب هترجع لها 
عمر فاق شروده: هاا ممكن تسيبني لوحدي شوية 
زهرة: حاضر يا عمر بعد اذنك وسابته وخرجت 
آخر اليوم زهرة رجعت لعمر المكتب عشان تطمن عليه وحاولت تتكلم معاه وتخرجه من المود زي ما متعوده بس كانت صدمتها لما عمر زعق لها 
زهرة: عمر يلا بقا نمشي 
عمر بزهق: زهرة سبيني في حالي دلوقتي 
زهرة : مش هسيبك يا عمر تقعد لوحدك وتزعل أنا موجودة 
عمر بزعيق : قلتلك سبيني لوحدي ، امشي اطلعي برا 
زهرة بارتجاف : انت بتزعقلي أنا يا عمر 
عمر : أيوا بزعقلك انتي ، انتي مفكرة نفسك مين يعني اخرجي برا 
خرجت زهرة من الاوضة تترعش من الخوف بسبب صوت عمر  العالي وهي ماشية في الطرقة أغمي عليها والممرضات شالوها دخلوها اوضة الكشف ونادوا لعمر اللي كان في حالة صدمة مكنش متخيل أن يحصل كدا مع زهرة أبدا لا وبسببه كمان ، حاول يفوقها كذا مرة مش بتستجيب طلع كله الممرضات برا وفك حجابها عشان تعرف تتنفس 
عمر بخوف : زهرة ، زهرة فوقي ، ردي عليا ، زهرة أنا آسف مش هعمل كدا تاني بس فتحي عيونك عشان خاطري وعيونه دمعت: زهرة أبوس ايدك فوقي ..
زهرة بدأت تفوق وفتحت عيونها لقت عمر جنبها انتفضت من مكانها 
عمر: زهرة حصل ايه فهميني ، ايه وصلك لكدا 
زهرة بصت له بعتاب ودموعها نزلت ومردتش 
عمر : آسف والله آسف 
زهرة من غير ما تبصله: أنا عايزة أروح 
عمر: حاضر تعالي أوصلك البيت 
زهرة: لا أنا عايزة أسافر البلد واستقالتي هتكون علي مكتبك الصبح يا حضرة الدكتور 
عمر : زهرة أنتي بتقولي ايه ،انتي مستحيل تعملي كدا ،قولي أنك بتكذبي مستحيل تسيبي عمر لوحده 
زهرة: لا مش بكذب وكملت بوجع : عمر هو اللي طلب مني أسيبه  خليه يروح للمكان اللي بيحبه وبيرتاح فيه بعد اذنك وسابته وخرجت وهو فضل قاعد مكانه يفكر 
فات يومين وعمر وزهرة بعيد عن بعض ، عمر مش عارف ينام ولا يأكل ولا يشرب وبقي بيتأخر علي المستشفي لان زهرة اللي كانت دايما بتصحيه وتحضر له مواعيده ، اكتشف ان الحياة صعبة أوي من غيرها ومش مستحمل فكرة بعدها ، عند زهرة قاعدة طول الوقت في اوضتها مش مستوعبة أن عمر اللي كانت بتتحامي فيه هو اللي علي صوته عليها وكمان طردها من المستشفي ، دبلت ودايما بتعيط وبقت حزينة ومش بتاكل لحد ما جاسر ابن عمها رجع وبدأت تتجاوب معاه وتخرج وتهزر وتتكلم معاه ونوعا ما رجعت لحياتها  بس ليه مفتقدة وجود عمر معاها
والد أمل طلب يقابل عمر ضروري وعمر استغرب بس راح يشوفه عايز أيه 
عمر : خير يا فندم حضرتك طلبتني ليه 
والد أمل : أنا آسف يابني علي اللي عملته معاك زمان كنت غلطان لما فكرت بالطريقة دي بالمقابل خسرت حب بنتي ليا والولد اللي اختارته ليها طلع نصاب ومش كويس وطمعان في فلوسها 
عمر: حضرتك حر في اختيارك لبنتك أنت أب وشايف دا كويس لمصلحتها .
والد أمل: أنا شايف ان مصلحة بنتي معاك، أنت اللي هتحافظ عليها وتتقي ربنا فيها 
عمر بذهول : أنا ؟؟! 
والد أمل : أيوا يا عمر أنا طلبت من أمل تيجي هنا وهي متعرفش انك موجود أرجوا انكوا تنهوا خلافكوا مع بعض ، في الوقت دا دخلت أمل الشركة 
أمل: خير يا بابي عايزني في ايه ، عمر! 
عمر لف ليها بس بهدوء مش بلهفة ولا بلمعة حب زي اللي كانوا في عيونه زمان عادي مجرد واحدة شايفها قصاد عينه بيحاول يفتكر حبه ليها أو تفاصيلها اللي كان بيحبها مش ظاهر قدامه غير ضحكة زهرة وكلامها ودموعها اللي بتوجع قلبه فاق علي صوت أمل 
أمل: ازيك يا عمر 
عمر: بخير الحمدلله 
والد أمل: اسيبكوا مع بعض شوية 
عمر: لحظة واحدة يا فندم، أنا مستحيل أقبل بعرض حضرتك أنت قبل كدا اهنتني وعايزيتني بمستوايا ،وجاي دلوقتي تعرض عليا أرجع لبنتك دا مستحيل أرضي بيه ، ثانيا أنا اكتشفت أن عمري ما حبيت أمل دا كان اعجاب وانبهار بشخصيتها  مش أكتر ، أنا بحب بنت تانية ومدمن وجودها في حياتي 
أمل: زهراء صح ؟! 
عمر بحب: هي زهرة ، أنا اسف يا أمل 
أمل بابتسامة: روح لها يا عمر وعيشوا حياتكوا مع بعض انتوا تستاهلوا تعيشوا في حب وهنا 
عمر: شكرا جدا يا أمل بعد اذنك ..
والد امل : انا اسف يابنتي 
امل: متعتذرش يا بابا دا نصيب وان شاء الله نصيبي هيكون خير من ربنا 
والد أمل: يارب يا حبيبتي 
عمر خرج فرحان من عند أمل اتاكد انه فعلا بيحب زهرة،  ضحكته اللي مكنتش بتظهر غير معاها ،وجعها اللي كان بيوجعه ، دموعها اللي كانت بتنزل تكوي قلبه ،كل دا حب مكنش واخد باله منه ازاي كان غبي كدا  ، لازم يروح يصالحها ويرجعها لقلبه وحياته ،ركب عربيته  وسافر البلد ،بعد وقت وصل البلد وراح عشان يتكلم معاها لقاها قاعدة في مكانهم المفضل في جنينة تحت شجرة مانجة كبيرة وبترسم ابتسم لشكلها البرئ 
عمر بحب: لسه زي ما أنتي لما تكوني زعلانة من حد تيجي هنا وتقعدي ترسمي 
زهرة سمعت صوته قلبها ارتعش وبصت له قلبها وجعها علي شكله اللي خس كتير ودقنه اللي طولت وشعره اللي مش مترتب وهدومه مش متناسقة بس تجاهلت دا كله وافتكرت لما طردها من مكتبه  ، لمت حاجتها وقامت تمشي من غير نا ترد عليه 
عمر : موحشتكيش طيب 
زهرة : توحشني ليه أصلا ، وجيت هنا ليه ؟!
عمر: أومال انتي وحشتيني ليه ، ليه يومي مش بيعدي من غيرك ،ليه دايما في بالي ، ليه ضحكتك مش مفارقة خيالي ، ليه قلبي دايما واجعني علي زعلك مني ، ليه اكتشفت ان الدنيا في بعدك وحشة أوي 
زهرة بصت له بعتاب وهو كمل: عارف اني غبي واستاهل أي عقاب ، بس عقابك طلع قاسي اوي ليه بتعاقبيني ببعدك عني ، عارفة اني من غيرك تايه وبرضو بعدتي عني ، أنا آسف مستحيل أعمل كدا تاني ، سامحيني 
زهرة: عقلك كان فين لما طردتني يا عمر  ، قلبك محسش بيا وانا خايفة وبرضو بتزعق وتعلي صوتك وأنت اكتر واحد عارف اني بخاف من الصوت العالي ، طردتني من عندك يا عمر ، أنا كنت جاية اطبطب علي قلبك وامتص حزنك 
عمر بحزن كبير: سامحيني يا زهرة ، أنا اسف ، ينقطع لساني قبل ما أعلي صوتي عليكي تاني ، لو عملت كدا تاني ازعلي مني بس اديني فرصة دي عشان خاطري ، عشان خاطر عمر 
زهرة صعب عليها حزنه ورجائه دا قررت تديله فرصة تانية : عشان خاطر عمر 
عمر بفرحة: وعمر مستحيل يعمل حاجة تزعلك ، أقولك علي حاجة ..
زهرة: قول 
عمر: أنا جيت للمكان اللي بحبه وبرتاح فيه 
زهرة: عمر 
عمر بحب : عمر بيحبك والله ..
زهرة بتعملي ايه .. صوت قطع كلامهم مع بعض بص وراه لقي شاب واقف مستغرب وجودهم مع بعض 
جاسر: زهرة بتعملي ايه 
عمر بضيق: ايه زهرة دي اسمها زهراء 
زهرة: خلاص يا عمر 
عمر : مين دا وازاي يقولك زهرة دي ، محدش بيناديلك كدا غيري  ، ازاي تسمحيله يقولك كدا ..
جاسر: مش يمكن عشان أنا خطيبها سمحتلي !!......
يتبع......

google-playkhamsatmostaqltradent