رواية اقدار الفصل الثاني 2 بقلم إيمي احمد

 رواية اقدار الفصل الثاني 2 بقلم إيمي احمد

 رواية اقدار البارت الثاني

 رواية اقدار الجزء الثاني

رواية اقدار الفصل الثاني 2 بقلم إيمي احمد

 رواية اقدار الحلقة الثانية

دخل ياسين غرفته وقام بتكسير كل شئ حول بجنون وهو يصرخ
ياسين .. لأ لأ يا ورد مستحيل اسيبك انت بتاعتي من يوم مايجتي البيت دا وانت ملكي   ..هقتله ..هقتله ..وها ترجعيلي تاني
جاءت امه علي صوت التكسير و زعيق ابنها وفتحت الباب واتصدمة من منظر الاوضه و ياسين اقعد علي الارض وكان مخابئ وجهه بين يديه وحوله الغرفه مدمره والكثير من الزجاج يملئ الارض 
 امه قربت منه بسرعه وجذبته الي أحضانها ...مالك يابني فيك ايه وايه اللي عمل في الأوضه كده
نظر لها ياسين ..ليه كده يا امي ليه تسبيهم يعمله كده معرفتنيش ليه من بدري 
ناديه ..مين دول ..وسبتهم يعمله ايه 
ياسين ..ليه ماقولتش أنهم هيجوزها من بدري ليه سبتهم يبعدها عني .
ناديه بعصبيه ..هي البت دي عملاك ايه ... كل دا عمله في نفسك عشانها كان موضوع وخلص من زمان يابني واديها غارت شوف نفسك انت ..انا مصدقة خلصت منها 
ياسين يصلها بغضب ..خلصتي منها ..انت اللي كنت وراء جوزها صح .. كان لزم افهم لوحدي ما ماحدش بيقدر يقنع جدي بحاجه غيرك .. أنت ديما كنتي بتكرهيها ..ليه عملتي كده ..ليييه ..وانت كنت عارفه انا بحبها ازاي 
ناديه ..ايوه بكرها دي افعي وسمها والقبر زي امها ..امها زمان لفت علي اخويا وخلته سبنا واتجوزها وبعدين مات بحصرته بسببها وهو فيه عز شبابه ..وهي جت تعمل معاك دا دلوقتي ..كان لازم ابعدك عنها ..انا انقذتك من شرها 
نظر لها ياسين بغضب ...انقذتني من شرها انت مش عارفه عملتي فيا ايه يا امي انت عارفه انا حاسس بايه دلوقتي وانا عارف انها في حضن راجل غيري وهي مراته وعلي اسمه . انت فهما انتي عملتي ايه
ناديه ..هتنسها صدقني هتنسها وربنا هيرزقك باللي احسن منها ميت مره
ياسين بدموع . . عمري ما هسمحك علي وجعي قلبي دا 
و تركها وغادر الغرفه  واتجها الي غرفة ورد  ودخل الغرفه واغلق الباب خلفه وأخذ ينظر بكل ركن بداخلها بوجع كان لديه امل ان ورد تسامحه وترجع إليه كان بيتمني اليوم اللي يتجوزها فيه بس خلاص بقت ملك واحد تاني طلع علي  سريرها وفرد جسمه عليه بتعب وأخذ يتأمل بصورتها  بجوار السرير ويعاتبها علي بعدها عنه وأخذ الصوره بين أحضانه 
..... 
 استيقظة ورد علي صوت طرقات قويه علي باب الغرفه ففتحت الباب بعصبيه 
ورد بزعيق  ...نعم نعم في ايه خبط خبط خبط مش نائمه وراء الباب انا 
نظر لها حازم بعصبيه وجذبها من زرعها .. صوتك يوطي  عشان مزعلكيش فهما
ورد ينفذ صبر ..يابني انت تاني .. انت ماحرمتش ..سيب دراعي يا بابا ..واتكلم من بعيد  عايز ايه 
ترك حازم زرعها بغضب . .اعمليلي فطار  ..
ورد ..ليه أن شاء الله حد قالك اني الخدامه اللي بابي جيبهالك 
حازم بغضب ..لسانك الطويل دا هقطعه لو  ماتلمش ..ودلوقتي غوري علي المطبخ اعملي فطار 
ورد ببرود ..يامه يامه خوفت انا منك كده..هو انت بتنسي بسرعه مش امبارح كنت زي الكرسي ولا ايه
حازم ..اتقي الشر يابنتي وانجزي 
ورد بتفكير ...امممم هعمل بس مش عشانك عشان انا جعانه 
وتركته وذهبت الي المطبخ نظر حازم في إثرها وأخذ يكلم نفسه علي المصيبه التي وقع بها 
خرجت ورد من المطبخ بعد ربع ساعه وكانت قد  حضرت الطعام 
ورد .. الفطار جاهز في المطبخ
حازم ..ايه السرعه دي هو انت لحقتي حتي تعرفي اماكن الحاجه فين
نظره له ورد بستخفاف ..شوفتها امبارح لما انت نزلت مع ست شاديه قصدي شهد بتاعتك
حازم بستغراب ..هو انتي منطلقه في الشقه كده ازاي .. لاء بجد دا انت هنا من امبارح بس .. انا مش فاهم هو فين الكسوف والحرج والمكان جديد مافيش حاجه من دي خالص  ..في ايه يابنتي
نظرت له ورد بابتسامتها  المعهودة المستفزة وتركته وذهب الي تربيزت المطبخ وجلست وأخذت تاكل بستمتاع دون النظر إليه ..جلس حازم بجوارها وأخذ ياكل  ولم ينكر إعجابه بالطعام
حازم ..عايزك تجهزي بعد مانفطر عشان بابا وماما واختي نزلين يبركلنا
ورد ..تمام 
واكمله الطعام في صمت
قطع صمتهم صوت طرق علي باب الشقه 
حازم ادخلي غيري علي ما افتح 
وذهب حازم وفتح الباب وادخلهم ورحب بهم وجلب لهم بعض العصير وجلس معهم 
ريم .. مبروك يا زومي انا هموت واشوف عروستك 
ميرفت ..وانا والله يابنتي هي شكلها ايه يا حازم 
حسين...مش مهم الشكل المهم الاخلاق 
حازم بهزار ..ونبي اسكت انت ياحج ..عشان انت لبستني في نصيبه
ريم ..انا معرفش ازاي محدش شافها انا كنت هموت وانزلك امبارح عشان اشوفها 
حازم ..ماهي كانت نقصه
ثم سمع  صوت اقدمها من الخارج  ...اهي جايه اهي 
دخلت ورد الي غرفة الجلوس وهي في كامل انقتها وكانت ترتدي فستان احمر قصير وتركت شعرها الطويل مفرود واردات حذاء  شفاف بكعب عالي وامتلات الغرفه برائحه عطرها القويه 
شرقه قويه مسكت حازم وهو بيشرب العصير عندما رأها هكذا 
ونظر الاب الي الجهه الاخرى 
ريم ..الله دي حلوه اوي
ميرفت  ..بسم الله ماشاء الله ..هي دي مراتك يا حازم 
حازم .. كح كح ..لأ  دي المرحومه 
قام حازم  وجذب ورد بقوه الي غرفتها وإغلاق الباب خلفهم ..ايه اللي انت مهببه دا ياهانم
ورد بهدوء ..مالي مش قولتلي اجهزي 
حازم ..انا قولتلك اجهزي عشان اهلي نزلين ماقولتش اقلعي والبسي قميص نوم انت بتفهمي ازاي 
ورد بعصبيه ..دا فستان مش قميص نوم وانا مخرجتش الشارع يعني عشان تعمل كل دا وبعدين انت مالك
جذبها حازم إليه بغضب .. هو انت عايزه تخرجي الشارع كده ..هو انت شايفني اريل قدامك مش مالي عينك انا ..  انت مراتي فهما  يعني ايه  تحترمي دا كويس  ..والارف اللي لبسه دا مايتخرجش بيه بره أوضة النوم اصلا..غيري حالا وتلبسي حاجه محترمه وتطلعي بيها فهما ولا لا
ورد بخوف ..حااضر  ..حاضر 
خرج حازم من الغرفه بعصبيه وذهب الي غرفة الجلوس 
ميرفت ..في ايه يابني ليه تزعق في البنت كده حرام عليكي دا لسه اول يوم ليها هنا
حازم ..بلاش يا أمي نتكلم في الموضوع دة
ميرفت ..لاء بس البنت قمر ليك الحق يابني تغير عليها 
حازم .. اغير ايه بس.. مش مسألة غيره يا أمي بس. ماينفعش اللي لبسه دا 
حسين..خلاص يا ميرفت 
حازم بضيق ..منور يا حاج 
خرجت ورد من الغرفه بعد أن ارتدت فستان مغلق تماما وبدأت في تقديم الضيافه والتعرف علي عائله حازم  
......
ناديه ..انت هتفضل حابس نفسك كده في اوضتها  يابني  لامته
ياسين بتعب ..اطلعي بره 
ناديه ..وانت هتستفيد ايه من اللي بتعمله دا ..هي خلاص مشيت ومش هترجع تاني ...بقت ملك راجل تاني افهم ..وابن خالك 
ياسين بغضب...بقولك اطلعي بره ..مالكيش دعوه بيا تاني وطول ما ورد بعيد عني ..مافيش كلام بنا لحد ما رجعها .. و خدي الباب في ايدك وانت خارجه 
ناديه ..انت اتجننت اكيد اتجننت هترجعها ازاي 
ياسين ..مالكيش دعوه 
خرجت ناديه بحزن علي حال ابنها كانت تريد أن تبعدها عنه يانساها ولكن انقلب عليها  الوضع  
........
حازم ..عايزه حاجه اجبهلك من بره 
ورد ..لا شكرا 
حازم ..طيب انا هغير هدومي و نازل 
ورد .. مع السلام 
داخل حازم الي غرفته وبعدها ضرب جرس الباب فتحت ورد لتجد شهد امامها 
ورد .. هو يا بنتي .. مالكيش حد يلمك خالص كده 
شهد بدلع .. هو زومي فين 
ورد ..زومك في الاوضه ياختي بيغير 
شهد ..طيب اوعي كده عشان ادخله 
ورد ..انت عبيطه يابت بقولك بيغير تدخلي  فين ..هاتساعديه مابعرفش يلبس هو مثلا
شهد .. خطيبي واحنا احرار ودي شقتي انت قاعده فيها ضيفه مؤقتا علي فكره..و ملكيش دعوه  اوعي بقي عشان ادخله
ورد ..تصدقي انت وخطيبك دا هتولعه في نار جهنم 
حازم من وراء ورد ..شهد انت جيتي مش قلتلك انا نزل
شهد بدلع ..معلش يا حبيبي اتاخرت وقلقت عليك اوي 
حازم ..طيب يلا ياحبيبتي ننزل 
ورد ..تيرارارار ..عصافير الحب ياناس تجننه والله 
..نفسي اتسدت من منظركم ..كاتكم الارف انتم الاتنين ملزقين 
يُتبع..
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية اقدار)
google-playkhamsatmostaqltradent