رواية قدري الحلو انت الفصل الثاني 2 بقلم نيرة محمد

 رواية قدري الحلو انت الفصل الثاني 2 بقلم نيرة محمد

 رواية قدري الحلو انت البارت الثاني

 رواية قدري الحلو انت الجزء الثاني

رواية قدري الحلو انت الفصل الثاني 2 بقلم نيرة محمد

 رواية قدري الحلو انت الحلقة الثانية

هدي سمعت كلامه وهي مزهوله ومصدومه حست ان كرامتها وانوثتها اتهانت من كلامه اللي يوجع ويجرح بس اللي وجعها اكتر واكتر تهديده انه يطلع ايمان من المدرسه وده حلمها وحلم ابوها انها تشوفها دكتوره وده مش من حقه انه يتحكم فيها ولا انه يقرر خطوبتها بالنيابه عنها هي امها وده حقها هي وبس 
حاولت تخرج من شرودها وتفكيرها وحاولت تتحلي بالشجاعه والقوه عشان ميتمداش في تصرفاته بس غصب عنها من خوفها منه صوتها طلع مهزوز...اوعي تفكر ان كلامك ده يفرق معايا ..انا اصلا مش طيقاك من زمان ..وبنتي عمرك ماتفكر تتحكم فيها وفي مستقبلها بالنيابه عني ..فاهم ولا لا 
كان بيسمعها وفاهم وحافظ حراكتها واد ايه هو مسيطر عليها ومليها خوف من ناحيته وده اعتقاده انها بكده هتحترمه ومش هتتخطي حدودها معاه ..كانت ابتسامته وهي بتتكلم سمجه بس في اخر كلامها ضحك بصوت عالي ومرعب ضحك متواصل يرعب اي حد
بصاله بترقب ورعب وزهول بس صرخت فجاه لما سكت فجاه وشد الغطاء من عليها وعراها اودام عنيه الخبيثه ونطق بهمس مرعب ....لا مستنيكي تفهميني ...بقولك ايه انا عايزك تفهمي كلمتين لان مش هكررهم تاني ...انتي وبنتك من يوم ماقررتي تتجوزيني وانتوا تحت طوعي وكلمتي سيف علي رقابتكم ..ماهو انا مش بصرف عليكم ومعيشكم في بيت ستركم فيه بعد ماعم بنتك طردكم من البيت بعد ما اخوه مات..مين ساعتها اللي سترك انتي وبنتك في بيته مش انا ..يبقي تسمعي كلامي وانتي مخروسه واللي اقوله هو اللي هيتنفذ وبس وياريت تفهمي كلامي ....سكت شويه وبصلها كلها وهي منكمشه علي نفسها ودموعها نازله برعب وقهر ونطق بخبث ...ومفيش حاجه اسمها مش عايزاني بعد كده لما اقولك عايزك تكوني بوضعك ده دلوقتي فهمتيني ولا اقول تاني 
بدون وعي من خوفها منه ومن طريقته لقت نفسها بتهز راسها بهستيريه علامه الموافقه علي كلامه 
سالم بعصبيه ..خرستي انطقي 
هدي بدموع ...فهمت فهمت حاضر 
زقها بعيد عنه بقرف وسابها ودخل الحمام ورزع الباب وراه بعنف وهي ماصدقت وطلعت نفس كانت حبساه في وجوده وانهارت من العياط وهي بتانب نفسها الف مره علي جوازها منه 
بعد ساعتين 
كانت ايمان قاعده في اوضتها ومركزه في المذاكره قاطع تركيزها رنت الموبايل بصت لقت اسم هند 
ابتسمت وردت بحب ..نودي اذيك ياحبيبتي اخبارك ايه 
هند بمشاكسه ..الحمد لله يا ايمي ...هاا مش هتعزميني علي ملوخيه بالارانب من ايد طنط اللي بقالك سنتين وعداني بيها ولا عمك سالم لسه بيجمع في حق الارنب 
رغم انها عارفه انها بتهزر بس تفكيرها ببخله خنقها ردت عليها بحزن ... اسكتي يا هند ده انا والله كرهت نفسي بسببه تخيلي مش عايز يديني فلوس الملخص وبهدلني اوي انا زهقت والله يا هند زهقت 
هند بضيق علي حزن صاحبتها المقربه ...متزعليش يا ايمان انتي مش اول مره تعرفيه هو كده بيموت علي الجنيه ..بس ولا يهمك انا هجيب ملخصين ليا وليكي ولما تحوشي من مصروفك ياستي ابقي هاتيهم 
ايمان بحب ..لا ياهند ربنا يخليكي ليا ياحبيبتي ماما ادتني اجيبها وهو ربنا يهديه لنفسه بقا ..انا بس بحكيلك علي الموقف 
هند ...عارفه يا ايمان احنا ملناش غير بعض اصلا  ربنا يهديه ويبعد اذاه عنك انتي ومامتك يارب 
ايمان بتمني.. يااارب 
بت يا ايمان انتي صاحيه 
ايوه ياعم سالم ثانيه واحده 
ايمان باستعجال ...اقفلي دلوقي ياهند عم سالم بيندهلي 
وقفلت الموبايل بسرعه وقامت فتحتله 
اتفضل ياعمو 
سالم وهو بيبص علي الكتب اللي ماليه السرير بسخريه ..انتي كنتي بتذاكري ياست الدكتوره 
ايمان متجاهله سخريته وردت بادب ..ايوه ياعمو انت عارف ان خلاص الامتحان قرب 
سالم ..اه امتحان ..طب بصي بقا انا جايلك عشان عايزك في كلمتين وتفهميهم كويس ...انتي الامتحان ده مش هتدخليه لان كده كده انا هجوزك يبقي ملهاش لازمه مصاريف علي الفاضي كده ولا ايه وعريسك موجود وانا اديته كلمه 
ايمان برعب علي مستقبلها ردت بفزع ...لا لا طبعا مستحيل ده يحصل ..انا مش بفكر في جواز ياعمو انا لسه في ثالثه ثانوي ونفسي اكون دكتوره ياعمو والنبي ماتقول كده تاني 
سالم بعصبيه مفاجاه من معارضتها ليه ..لا هقول كده تاني ياروح عمو وده اللي هيحصل غصب عنك انتي وامك انا اديت كلمه للراجل وهو عايز شبكه ونكتب الكتاب علي طول ومستحيل ارجع من موافقتي معاه ..انتي عايزه تقطعي عيشي ده مدير المصنع اللي بياكلنا عيش وانا قولت كلمتي وخلصنا 
ايمان بدموع وعصبيه   ..لا طبعا انا مستحيل اوافق عليه واضيع مستقبلي وبعدين انت ملكش حكم عليا ماما هي .....
وقبل ماتكمل كلامها قاطعها ايديه اللي ضربتها قلم علي وشها بعزم مافيه من قوه 
سالم بغضب وقسوه ..انتي بنت قليله الادب وابوكي معرفش يربيكي وانا اللي هربيكي من اول وجديد عشان تعرفي تتكلمي معايا كده ازاي 
ايمان بدموع وهي ماسكه وشها من الوجع ..متقولش كده علي بابا ده احسن اب في الدنيا وانا مسمحلكش تقول عليه كده لانه في رحمه ربنا وهو اللي هيحاسبك 
اجت علي صوتهم هدي وهي بصه لبنتها بصدمه وايدين جوزها معلمه علي خدها بصت عليه ولسه هتتكلم قاطعه صراخه فيهم وهو ماشي 
مش عايز اسمعلك صوت انتي كمان ويكون في علمك انا اخد اجازه لبكره ومفيش خروج لحد فيكم من البيت لغايه ماكريم بيه يجي بكره ومش من جمال بنتك يعني شايفين نفسكم هو حرق بسيط وهو راجل ميعبوش غير جيبه عيشه بقت  تقرف والله 
سابهم وهما بيبصوا لبعض بصدمه وفزغ بعد كلمه حرق بسيط اللي قالها بسهوله وهو معتقد انهم عارفين ان صاحب الشغل بتاعه مشوه فبيتكلم بسهوله ولكن دي كانت معلومه اول مره يعرفوها ويوم ما عرفوها كان هو العريس المقصود
تاني يوم بالليل ..قاعده في اوضتها دموعها علي خدها قلبها بيتنفض من الخوف المفروض ان بعد شويه هتخرج وتشوف الانسان اللي مغصوبه عليه سرحت في تفكيرها في اللي حصل من ساعتين 
فلاش باك 
ماما ابوس ايدك عشان خاطري حاولي تقنعيه ...خليه يرحمني ويسيبني في حالي ..انا مستحيل اتجوز الراجل اللي بيقول عليه ده ..انا ممكن اموت فيها 
قال الكلام ده ايمان وهي  بتعيط بانهيار صوت شهقاتها عاليا وبتبص لامها ونظراتها بتستنجد بيها لكن للاسف قابلها الضعف والخزلان 
امها بدموع وضعف ..عشان خاطري انتي وطي صوتك احسن يسمعك ويبهدلك ويبهدلني معاك ..انا مفيش في ايدي حاجه اعملها يابنتي ..انتي عارفه سالم وظلمه يا ايمان ميقدرش عليه غير ربنا ...وبعدين مايمكن جوازك من كريم ده ..يبقي عوض ليكي عن اللي شوفتيه منه ..ويعيشك مبسوطه وتحبيه 
ايمان بصتلها بدموع ونطقت بقهر ...احبه ..طب ازاي ياماما ده مشوه ..انا اخاف منه ..وبعدين هو انا وحشه عشان جوزك يرميني كده لاي واحد وخلاص ..والله حرام عليكوا اللي بتعملوه فيا ده ..حراااام 
قالت اخر كلامها وحطت ايديها علي وشها وانهارت في العياط بحزن ووجع 
امها حزينه وموجوعه عليها بس مش قادره تعملها حاجه ولاتقف في وش جوزها اللي في يوم كانت شيفاه سند ليها ولبنتها بعد موت ابو ايمان بس اتضح انها اتخدعت فيه واخدت اكبر مقلب في حياتها بجوازها منه بسبب ظلمه وجبروته ليها ولبنتها اللي مبينتهيش 
دخل عليهم فجاه سالم و باين علي وشه القسوه ...بص لايمان بضيق وغيظ بسبب عياطها وصوتها العالي 
قرب منها ومسكها من طرحتها فجاه بغل ..بت انتي اخرسي بقا انا سايبك تدلعي من الصبح ..لكن كفايه اوي كده انا اتخنقت منك انتي وامك ..وبص علي امها واتكلم بقرف 
انا مش عارف كان عقلي فين لما اتجوزت امك دي ..لا وكمان جيالي ببنت اصل ناقص بلاوي اصرف عليها 
سكت شويه وهو متابع دموعهم ونظراتهم ليه وكمل بقسوه وحسم ..لكن يكون في علمك ...كلمتي انا اللي هتتنفذ ..كريم وهتتجوزيه يعني هتتجوزيه حتي لو غصب عنك ..انا كفايه اتحملت مصاريفك سنتين ..يشيل هو حملك وهمك بقا ..وانا كفايه عليا امك  دي ومصاريفها ...ولو علي انه محروق ..فمش من جمالك ياختي ..فاهمه ولا لا انتي 
ايمان بصت لامها لقت انها بتبص لجوزها بخوف وضعف عرفت وقتها انها اضعف من انها تقف قدامه وتراجعه في قراره عشانها 
ملقتش غير انها تتراجاه لاخر مره يمكن يرحم ضعفها ويلين ...عشان خاطري ياعم سالم وحياه اغلي حاجه عندك ..متجوزنيش الراجل ده ..وانا والله هشتغل وهصرف علي نفسي ..بس بلاش ترميني كده لحد معرفوش ..وكمان انت نفسك بتقول انه مشوه ..يعني لو بنتك ترضهالي 
كل كلامها ورجاها ليه مهزوش ..هو اخد قرار انه يخلص منها ولازم ينفذه ..حتي لو هي رافضه ده 
بصلها ببرود واتكلم بابتسامه مصطنعه ...انتي مش بنتي ..وعلي العموم عشان تكوني عارفه بس ..كريم في طريقه هو والمؤذون لهنا ...ياريت تجهزي بسرعه ..عشان هتروحي معاه انهارده ......
يتبع
google-playkhamsatmostaqltradent