رواية ولكنني أحببت الفصل الثاني 2 بقلم همس حسن

 رواية ولكنني أحببت الفصل الثاني 2 بقلم همس حسن

رواية ولكنني أحببت البارت الثاني

رواية ولكنني أحببت الجزء الثاني

رواية ولكنني أحببت الفصل الثاني 2 بقلم همس حسن


رواية ولكنني أحببت الحلقة الثانية

البارت التااني ❤️❤️
(ولكنني أحببت )
فرمل عمر العربية في آخر لحظة ومريم بتصوت "حاااااااسب ياعمرررر" 
فتح باب العربية يشوف مين الشاب اللي رمى نفسه قدام العربية جت مريم تفتح الباب هي كمان عشان تنزل 
عمر : انتي رايحة فين ياهانم اقفلي باب العربية ومتتحركيش من هنا لحد ما اجي 
اتكبست وقفلت الباب تاني ، نزل عمر وراح علي ناحية الشاب 
*شاب متوسط الطول بشرته مايلة للون القمحي ، بدقن * واقف باصص قدامه ومش بيدي اي ريأكشن
*عمر : في ايه يابني انت مش شايف العربية ولا أعمى لا سمح الله ! 
*الشاب : .....
*عمر بعصبية : لااا ما هو انا مبكلمش نفسي بصلي كدا ورد علي أهلي ، ايه اللي ممشيك في نص الشارع بالمنظر دا !!!
*الشاب بعد ما بص في عينه : انت اللي ماشي غلط ومازلت ، مش انا .. 
خلص كلامه واتلفت مشي من جنبه وكل دا عمر واقف وشه عليه ١٠٠ علامة تعجب واستفهام عشان مش فاهم هو يقصد ايه 
رجع ركب العربية وقفل الباب وقبل ما يدور بص لمريم 
عمر : طول ما وشك دا قدامي هفضل اقع في مصايب الدنيا والآخرة 😡
مريم : وغاصبني علي العيشة معاك ليه لما انت كارهني كدا ! 
عمر : هتعرفي كل حاجة في وقتها متستعجليش علي رزقك ☺️ 
*نعرفكم علي عمر *
*شاب عنده ٢٧ سنة طويل بدقن وبشرته فاتحة شوية ، عيونه قد ما هي حلوة ، بس تخوف اللي يبصلها نظراً لكم القسوة والغل اللي جواها .. غامض لدرجة إن والدته نفسها متقدرش تعرف اللي بيدور في دماغه 
*عايش في نفس العمارة مع أهله *أبوه وأمه واخته واخوه * في الدور اللي فوقهم وأغلب حياتهم بتكون سوا في شقة أبوه وبيطلعوا علي النوم أو للضرورة لما يحب يعذب في مريم شوية بعيد عن أهله 
وصلوا عند العمارة وطلعوا شقتهم ، دخلوا من باب الشقة .. 
عمر : ادخلي اعمليلي شاي 
مريم باستحقار : قريب أوي هشيل صباعي من تحت ضرسك وهخلص من كل القرف دا 
سابته ومشيت دخلت تغير هدومها ، بعد ما قلعت الطرحة و الفستان ولسة ملبستش عمر رزع باب الاوضة ودخل .. اتخضت ورجعت لورا وحاولت تغطي جسمها تاني بالفستان 
داخل عمر الأوضة وماشي بخطوات بطيئة ناحيتها وهي عمالة ترجع لورا لحد ما مسكها من دراعتها الاتنين وقفها قدامه وبص في عينيها 
عمر : لو شيلتي صباع من تحت ضرسي هيتفضل تحت ضرسي ٩ صوابع ، ولو شيلتهم ال١٠ انا هاكل دراعك كله ، عارفة ليه * بيحسس علي جسمها بخباثة * عشان الجسم دا كله يخصني انا ، بتاعي انا .. فاهمة حاجة ؟ 
مريم بقرف بعد ما بعدت ايده عن جسمها : حرام عليك بقا يااخي ارحمني ، مكانش فيديو دا اللي يخليك تذلني بالمنظر دا
عمر : والله لو عندك إستعداد ممكن أنشر الفيديو اللي مش عاجبك دا في كل حتة وأفضح أختك واخليها نجمة السوشيال ميديا الأولى 
مريم : بتستغل ضعفنا وحادثة كانت هتبقى السبب في موت سارة اختي ؟ انت حيوان ليه كدا !!! 
ضربها بالقلم بأقوى ما عنده ومسكها من وشها .. "لو اتكلمتي بالاسلوب دا تاني هخلي عيشتك لون القميص الأسود اللي انا لابسه " 
بدأت مريم تعيط بصلها بنظرة مش مفهومة وساب وشها واداها ضهره وقال ..
"انا طالع فوق ، تخلصي اللي قولتلك عليه وتطلعي تشوفي أمي لو عايزة حاجة تعمليهالها " 
سابها وخرج على برا ، قعدت في الأرض وبدأت تعيط تاني بحرقة وقهر 
🔥 فلاش باك يوم ٢٥ / ٢ / ٢٠١٩ 🔥
عمر بيفتح الباب وداخل من باب الشقة بتورتاية ، حطها علي السفرة ووقف استخبى ورا الباب 
خرجت مريم من المطبخ تشوف مين اللي جه وهي ماشية شدها من ورا الباب وقبل ما تلحق تصوت حضنها جامد وفي ودنها قال ..
 " كل سنة وانتي النور اللي مالي قلبي ومنور دنيتي "
  اتلفتت بفرحة ولهفة وقالتله ..
   "انت ازاي حلو اوووووي كدا ! 🙈🙈😍😍😍😍😍 
    حضنته جامد اوي وباسته من خده وجريت فتحت التورتاية * عليها صورتها كبيرة ومكتوب عليها اسمها * .. قرب منها وحضنها من ضهرها 
     عمر : عيد ميلادك الأساسي هيكون بكرا لما نعزم كل الناس ، والنهاردة حبيت اعملك عيد ميلاد صغير بيني وبينك عشان يبقى ذكرى لأول عيد ميلاد لحبيبتي بعد الجواز وأقدر اديكي هديتك واشوف رد فعلك من غير ناس ولا دوشة 
      مريم : انا مش عارفة اقول ايه اقسم بالله هعيط من الفرحة 🥺🙈🙈
       عمر : يلا تعالي اوريكي هديتك 😉❤️❤️❤️
*نرجع للأحداث الأصلية *
*كالعادة مسحت دموعها وقامت من ع الأرض وبدأت تعمل الحاجات المطلوبة منها وهي بتشتغل الباب خبط راحت تفتح ..
سارة : لقيتك مبتسأليش قولت اجي أسأل انا 🙄
شافت سارة أختها قدامها خدتها بالحضن وغصب عنها عينيها دمعت بس تماسكت وقبل ماتسيب حضنها مسحت دموعها 
مريم : تعالي نقعد بقا ونتكلم براحتنا 
*بعد ما قعدوا *
*مريم : جيتي في وقتك والله كنتي وحشاني جدا ومحتاجة أشوفك 
*سارة : والله انا لقيتك مبتسأليش وبصراحة انا كمان الفترة اللي فاتت كنت مسحولة في الجامعة عشان أول سنة بقا وبتعرف علي كل حاجة ، فقولت اجي أشوفك 
*مريم : خير ما عملتي 😍 استني أقوم أعمل حاجة نشربها 
*سارة باستغراب وتركيز : مريم ايه الجرح اللي في رقابتك دا !!
مريم بتعمل فلاش باك علي نفس اليوم الصبح ، عمر بيحاول يغتصبها وهي بتصوت وتفلفص وعشان يحاول يمسكها بالعافية شدها من رقابتها .. اتعورت 
مريم بتوتر : تقريباً وانا نايمة حاجة قرصتني فقعدت اهرش فيها كتير لحد ما اتعورت 
سارة : اممممم ، تمام 
تعالي هقف معاكي في المطبخ وانتي بتعملي النيسكافيه 
*في المطبخ *
*مريم : طمنيني علي ماما ، كويسة وبتاخد ادويتها ؟
*سارة : كويسة ، مش ناقصها حاجة غير انها تشوفك 
*مريم : حا.. حاضر مانا أكيد هاجي طبعا 
*سارة : اكيد هاجي ايه يا مريم انتي بقالك كذا شهر بتقولي نفس الجملة ومبتجيش 
*لولا انك كنتي بتجيلنا كتير اول كام شهر جواز كنا قولنا عليكي ما صدقتي تخلصي 🙄😒
*مريم : لا والله بإذن الله هاجي قريب جدا 
*سارة : مريم انتي كويسة ؟
*مريم : ليه بتقولي كدا 
*سارة : وشك بهتان وعينيكي مغربة وشكلك زعلانة من حاجة ، لو محكيتيش ليا هتحكي لمين ؟
*مريم بعد ما عينيها دمعت : لا لا مفيش حاجة ، اكيد لو في أكيد هحكيلك انتي أول واحدة ياسارة 
*ومن جواها *هموت واحكيلك الكابوس اللي عايشاه يا سارة 💔* 
*سارة : ماشي يا مريم هسيبك براحتك واكيد في يوم هتقوليلي مالك
باب الشقة اتفتح ، اتوترت مريم وبصت ناحية الباب .. دخل عمر من الباب علي المطبخ 
اتلفتت سارة بصتله : ازيك يا عمر 
عمر : .... 

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent