رواية المستحيل تحقق الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم زهرة

 رواية المستحيل تحقق الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم زهرة

 رواية المستحيل تحقق الباتر الثالث والعشرون 

 رواية المستحيل تحقق اجلزء الثالث والعشرون

رواية المستحيل تحقق الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم زهرة

 رواية المستحيل تحقق الحلقة الثالثة والعشرون


" وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقواني يا أولي الألباب"
اذكروا الله ❤️
___________Źahrä____________
طبطب شاكر عليها و قال دا انا هبقي وكيلك غصب عنك يا اختي يلا يا عم المأذون اكتب الكتاب 
بعد أن كتب الكتاب و اصبحت روان زوجت مروان حدث ما لم يكن في الحسبان 
دق جرس الباب و اتجهت سميرة تفتح الباب قابلها ساعي البريد ..
_ دا منزل الاستاذه روان السيد
سميرة ايوة يا ابني عاوز اي 
_ معايا ليها جواب من المحكمة و لازم تستلمة بنفسها
سميرة جواب اي دا 
_ معرفش والله يا فندم بس ممكن تنديهالي تسلتمه و توقعلي هنا 
سميرة طيب يا ابني لحظة واحدة 
اتجهت سميرة الي الداخل و همست لروان في أذنها 
سميرة روان في واحد جايبلك ظرف من المحكمة و لازم انتي الي تسلمين ..
روان بدهشه ظرف من المحكمة طب جاية 
استأذنت روان من مروان و ذهبت الي الخارج .. 
روان بعد اذنك يا مروان ثواني و راجعة
مروان في حاجة وألا اي 
روان مفيش حاجه ظرف و هستلمه بس
مروان تمام بس متتاخريش
ابتسمت روان و هزت رأسها بايجاب و انطلقت الي الباب بكل برود ...
___________Źahrä____________
محمود بهمس لـ مروان هو في أي 
مروان علمي علمك بتقول ظرف و هتستلمة
محمود اقولك حاجه 
مروان قول 
محمود انا مش متفائل
مروان يا اخي غور من وشي شوف مراتك شوف مراتك 
محمود طيب يخويا ..جايلك يا دينا جايلك يا غالية 
مروان غور يا أخي بقي هي اتاخرت دي كمان لي ..
___________Źahrä____________
محمود دينا 
دينا بخجل نعم
محمود انا جعان مشفتيش اكل هنا وألا هنا 
نظرت له دينا بغيظ و قالت غور من وشي يا محمود احسنلك
محمود بخوف مصطنع لي بس يا دودو دا لسه كاتب الكتاب عشان ابقي معاكي براحتي 
دينا في حد يقول لعروسته يوم كتب الكتاب عاوز اكل مشوفتيش اكل 
محمود مهو لازم اكل عشان أعرف ادلعك..
نظرت له دينا بقرف مصطنع و لم تتحدث 
محمود بقولك ا بت 
دينا باقتضاب عاوز اي 
محمود بفرحة هاتي بوسه 
شهقت دينا و قالت انام يا قليل الادب اي هاتي بوسه دي 
نظر لها محمود و قال قليل الادب عشان بوسه الو حضرتك مراتي طب اي رايك بقي هاخد بوسه و حضن
دينا بغضب بس ياض انت و يلا غور روح شوفلك حتي اقعد فيها 
محمود بصدمة ياض و غور انا كدا عرفت ابوكي مضاني علي إقرار لي ؟!
___________Źahrä____________
ذهبت روان الي الساعي و اخذت منه الظرف و قالت 
روان ظرف اي دا 
_ معرفش حضرتك افتحي الظرف و هتعرفي بس امضيلي هنا الاول 
مضت روان باستلام الظرف و فتحته و صدمت من الموجود داخله
___________Źahrä____________
مروان لا دي اتاخرت جامد انا هروح أشوفها شكل في حاجة و حاجة كبيرة كمان .. يا رب عدي اليوم دا علي خير من غير مشاكل و اتجه يبحث عن روان..
كان مروان يبحث عن روان الي أن وجدها بالقرب من الباب تقف بمفردها و عينيها مغرغره بالدموع..و ممسكة بيديها ورقة 
أسرع إليها مروان و قال بلهفة مالك يا روان 
لم يتلقي منها رد و لكن نظرت له روان و ازدات دموعها فهبطت علي خديها بغذارة و لكن بدون صوت ..
لم ينتظر مروان أكثر و سحب من يديها الورقة و ما أن قرا ما بها احمرت عيناه بشدة و لكنه حاول الهدوء و ذهب علي روان و احتضنها 
كانت روان كالتائهه الي أن احتضنها مروان .. و كأنها كانت تنتظره احتضنته بشدة و بكت بصوت عالي اجتمع علي أثره الجميع
___________Źahrä____________
كان الجميع يتحدثون بفرحة و معبرين عن فرحتهم بهذا الزواج 
كان محمود و دينا يتشاجرون بسبب إصرار محمود علي هذا الحضن و القبله و من الجه الأخري رفض دينا رفضا قاطعا
الي أن قاطع الجميع صوت بكاء روان و لاول مره تبكي بهذه الشده فاسرعوا إليها ليعرفوا ماذا بها..
___________Źahrä____________
وصل الجميع عند مروان و روان في مدخل الفيلا و وضعوا الوضع كالآتي
مروان محتضن روان بشدة و يحاول تهدئتها و يبث فيها الطمأنينة و لكن دون جدوى 
أخذت روان تتحدث بكلمات متقطعه من كثرة البكاء 
روان.. لي يعملوا فيا كدا .. لي انا عمري ما اذيت حد فيهم ..و بعد كل الي عملوه فيا ساعدتهم برضوا ..لي كدا أخذت نفسها بشهقه..لي انا عمري ما طلبت حاجة..و لما جيت افرح استكتروا عليا يا مروان و اخذت تبكي بشدة 
احتضنها مروان بشدة و لو كان الموضوع بيدة لادخلها بين ضلوعة..
مروان يا قلب و روح مروان هتعدي و الله متخافيش مش هسيبك .. هفضل معاكي لآخر نفس فيا 
نظرت له روان تستمد منه قوتها 
مسح مروان دموعها بيدة و قال متقلقيش يا عمري والله هجبلك حقك من كل حد ظلمك 
___________Źahrä____________
كان الجميع ينظر لهم ببلاهه الي أن قاطعهم شاكر و قال هو في أي هنا 
نظرت لهم روان و قالت اتفضلوا جوا هحكيلكم كل حاجة انتوا دلوقتي عيلتي و لازم احكيلكم..
اتجهوا الجميع الي الداخل لكي تقص عليهم روان حكايتها 
اخبرت روان الجميع الحكاية .. و لم تخفي عنهم شي فهي اعتبرتهم عائلتها ..
روان بس كدا و من شوية جالي الظرف دا .. استدعاء من المحكمة..الي اسمه ابويا رافع عليا قضيه بيتهمني فيها اني مبصرفش عليه .. مع أن والله علي طول ببعتله فلسوس 
نادية انتي طيبه اوي يا روان يعني بعد كل الي عملوه فيكي برضوا بتبعتلهم فلوس.. انتي تتبروزي يا بنتي 
مروان المهم دلوقتي مفيش حاجة توصل للاعلام 
ابتسمت روان يتهكم واضح و قالت 
فكرك أنهم معرفوش لا عرفهم و من بدري حتي افتح التلفزيون و شوف ..
___________Źahrä____________
سيد زمان الجواب راحلها و هنشوف هتعملي اي يا روان انا خليتك تترجيني أتنازل عن القضية مبقاش انا سيد هههههههه 
اليك يا من امتلئ قلبك بالشر .. سياتي اليوم و الخير ينتصر.. و قد اقترب هذا اليوم .. احذر فنهايتك اقتربت..
___________Źahrä____________
تقدم محمود و فتح التلفاز و سمعوا الأخبار ...
قالت المذيعة علي قنوات الأخبار ... اعزائي المشاهدين جاءنا منذ قليل البيان التالي.. لقد رفع والد مصممة الأزياء المشهورة روان السيد قضية عليها يطالبها فيها بالاتزام بكافة مصاريفه .. و لقد صرح أيضا أنها لم تدفع له أي من النقود و أنه عاجز عن العمل ..كما يذكر انتشار الأسبوع الماضي أخبار عنها و عن أنها لم تكمل تعليمها ......
روان هههههههه مش قولتلك زمانهم عرفوا كل حاجة بس انا مش هسكتلهم مش الجلسة بعد بكره هنشوف انا وألا هما ..
مروان هتعملي اي 
روان هتعرف وقتها يا مروان ..
___________Źahrä____________
نهي هههههههه لا بجد شابوا اهو دا بقي الي هيحيبك الأرض يا روان هههههههه انا لازم احتفل بالمناسبة دي ثم اخذت حقيبتها و اتجهت لاحدي الكباريهات.. 
كان آدم يجلس علي أحد المقاعد في الكباريه و صادفته نهي 
نهي اي دا آدم هنا دا اي الصدفة الجميلة دي
آدم واو نهي هانم هنا اهلا وسهلاً
نهي اهلا بيك يا بشا 
آدم هههههههه عامله اي 
نهي بحاول افرق بين اتنين حبايبي بس مش عارفه 
آدم و مين دول بقي 
نهي بخبث مروان الشامي و و روان السيد 
آدم بصدمة روان طلقتي
نهي ايوه هيا 
آدم بخبث طب والي يساعدك 
نهي اعمله الي هو عاوزه
آدم و احنا هنتكلم هنا كدا لا لازم نتكلم بهدوء 
نهي فين يعني 
آدم في شقتي 
نهي هيهيهيهيهياااي قولتلي شقتك و هدوء احب انا الهدوء دا يلا بينا 
آدم شكلك فاهم يا نصه يلا 
نهي هيهيهيهيهيااي 
___________Źahrä____________
استاذن الجميع بالانصراف و تبقت روان تفكر في الخطوه القادمة ..
روان مش هسيبكم لا مش هسكت تاني و هنشوفوا هعمل اي ..
___________Źahrä____________
وصل آدم و نهي الي المنزل و رآهم بواب العمارة
_ هو كل يوم يجيب واحدة شكل معاه و هو راجع لا دا بقي شبهه للعماره كلها لازم ابلغ البوليس ..
دلفت نهي مع مروان الي المنزل 
نهي فين اوضه النوم يا عمري 
آدم مستعجله اوي انتي 
نهي أيوة طبعا مش لازم نخطك كويس هيهيهيهاي
آدم ايوة كدا احبك و انت مركز معايا الاوضه اهي و انا جاي اشرحلك خطة الانتقام خطوه خطوه و ذهبوا ليفعلوا ما حرمه الله و هي احدي الكبائر ..
_ الو حضرتك الظابط عاوز ابلغ عن شقه مفروشه 
و بعد أقل من نصف ساعة جاءت قوات الشرطة و ألقت القبض على نهي و آدم و كان هناك بعض الصحافة يلتقطون الصور و يسجلون الحدث
حاول آدم الهروب من قوات الشرطة و لكن حدث ما  لم يكن بالحسبانه
هرب آدم من الشرطي و أثناء مروره اصطدم بسيارة و وقع صريع بوقتها و فاضت روحه الي خالقها ..
حكم علي نهي بـ خمست عشر عاماً..
___________Źahrä____________
بعد يومان كانت الصحافة أمام المحكمة لتغطية الحادثه الخاصة بروان  
دلف القاضي الي المحكمة و بعد دلوفه وجت سيد و تحية ينظرون لها بتشفي 
طلبت روان من القاضي أن تكون الجلسه سريه 
وافق القاضي لها علي هذا الطلب و كانت الجلسه سريه و بعد المرافعة و بعد أن قدم محامي روان الاوراق التي تثبت أنها كانت تدفع لسيد الكثير من المال حكم لها القاضي بالبراءة و لكن تحدثت روان قائلة بعد اذنك يا حضرت القاضي
نظر لها الجميع و قالت أنا عاوزه اتبرا من أبويا و امي دول عشان دول مش أهل اصلا 
القاضي أسبابك 
حكت له روان ما حدث من صغرها الي الان و تعاطف معها القاضي كثيرا فتحدث سيد قائلاً
مش لازم تتبري مني انتي اصلا مش بنتي 
روان اي اومال انا بنت مين 
سيد فاكرة عدنان صاحب آدم طايقك 
هزت روان رأسها فقال انتي بقي تبقي اخته هههههههه كنت بستغرب ازاي بيدافع عنك كدا بس في الاخر عرفت أنه حاسس انك أخته هههههههه انا خطفتك من امك من ساعه ما ولدتك عشان احرق قلبها عليكي عارفه لي عشان كنت بحبها و رفضتني و فضلت عليا ابوكي و اهو مات بحصرته عليكي بس تعرفي اول ما خطفتك كان في اسوار علي ايدك باسم روان عشان كدا سميتك روان هههههههه
روان انت مش انسان طبيعي انت مريض و لازم تتعالج نظرت روان الي القاضي و قالت عاوزه ارفع عليهم قضيه و اهو اعترف قدامك 
حكم القاضي علي سيد بعشر سنوات حبس مع دفع غرامة ١٠٠الف جنيه و حكم علي تحيه بسبع سنوات بتهمت التستر عليه 
___________Źahrä____________
بعد أن خرجت روان من المحكمة توجهت سريعاً الي سيارتها و اتطلقت ذاهبة الي منزل شقيقها في حفظت عنوانه منذ أن تزوجت آدم 
انطلق خلفها الجميع بالسيارات وقفت روان أمام أحدي العمارات القديمة و نزلت منها بسرعة حتي أنها نسيت ان تغلق باب السيارة ..
توجهت إلى الدور الرابع و ضربت الجرس..فتحت لها فتاه شابه و كان يبدوا عليها آثار الحمل في شهورها الأخيرة 
روان هو .. بشمهندس عدنان موجود 
_ ايوة موجود اقوله مين 
كادت أن تجيب و لكن قاطعها صوت عدنان من الداخل و هو يقول مين يا ريم ثم توجه إلي الباب
عدنان بصدمة روان 
اتجهت روان له و احتضنته بشدة و قالت كنت حاسه انك اخويا .. كنت بقولك بعتبرك أخويا بس دي طلعت حقيقة مش مجرد اعتبار 
عدنان بدموع بعد أن عرف مقصدها ..حاوط وجهها بيده و قال بجد بجد اختي كنت حاسس والله بس كنت بكدب نفسي عشان خاطر الزفت آدم 
وصل في هذه اللحظة جميع العائله
نظرت نادية الي ريم بتمعن و قالت بصدمة و دموع بنتي 
ثم اتجهت إليها و احتضنتها بشدة قائله ريم بنتي 
استغربت ريم منها و من كونها تعرف اسمها و لكن ربطت هذا بحديث أباها الذي ربها حين قال لها أنه وجدها علي الطريق تائهة فاخدها و رباها
احتضنت دينا و شاكر ريم أيضا و عرفتهم ريم علي عدنان زوجها 
قالت روان بلهفة ماما فين يا عدنان 
عدنان بفرحة و هو يحتصنها جوه تعالي 
دلفوا الي والدتهم 
عدنان ماما روان رجعت اهي رجعت 
نظرت إليها والدتها بدموع فرحة و فتحت اليها زراعها و احتضنتها بدموع قائله روان بنتي ..
ظلوا هكذا فتره من الوقت و روت لهم روان ما قاله سيد و أكدت والدتها علي حديثه دلف مروان الي الغرفة فاسرعت إليه روان قائلة تعال أتعرف علي عيلتي
دي ماما و دا أخويا أما دا و أشارت علي مروان جوزي مروان ..
تراقص قلب مروان فرحا من قولها و ذهب يسلم عليهم 
التقت روان بعائلتها الحقيقة اخيرا و اصبحت بينهم و شعرت بينهم بالالفه و المحبه التي طالما حلمت بها 
رجعت ريم الي احضان شاكر و نادية بعد طول انتظار و اخيرا ارتاح قلب ام ظلت تلوم نفسها علي بعدها عن ابنتها
انتقلت روان تقيم مع عائلتها في هذه الفترة حتي تنعم بالدفي و الحنان أكثر و أكثر
___________Źahrä____________
و بعد شهر من هذا و خاصة باحدي قاعات الافراح الكبري كان يقام حفل زفاف أقل ما يقال عنه أنه رائع ..و انا لا فانه حفل زفاف رجل الأعمال الشهير مروان الشامي و أخيه محمود الشامي و زفاف مصممة الأزياء المشهورة روان
مروان مبسوطه يا روان 
روان مبسوطه اوي يا مروان 
مروان بعشقك يا حبيبتي 
روان و انا بعشقك يا مروان .. انا فحت في الصخر عشان اعيش السعادة دي .. حققت المستحيل يا مروان عشان محدش يستعر مني من الآخر انا حياتي دي كانت مستحيلة بس المستحيل..تحقق 
___________Źahrä____________
حصلت روان علي عائلة هادئة.. اخ و هو سندها..زوج و كان لها العوض.. فلقد عوضها الله بعد الصبر جبر ..عاشت مع مروان حياة مستقرة ملئه بالحب و السعادة ....
تمت بحمد الله 
___________Źahrä____________
عاوزه رايكم بكل صراحة في الرواية ..
كومنت برأيكم مش هياخد من وقتكم كتير .. 
اي حد حابب يبعتلي حاجة ومش عايز يبقي في الوش صراحة عندي علي الكونت بتاعي يقدر يقول عليها و اتمني تكونوا استمتعتوا معايا بالرواية و اكون كنت عند حسن ظنكم 
بالنسبة لرواية زوجتي الخارقة فـ انا هعمل تعديلات في الجزء الاول و هنكمل الجزء الثاني أن شاء الله 
تمت..
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية المستحيل تحقق)
google-playkhamsatmostaqltradent