رواية احببتها ولكن الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم بيسو وليد

 رواية احببتها ولكن الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم بيسو وليد

رواية احببتها ولكن البارت الثاني والعشرون 

رواية احببتها ولكن الجزء الثاني والعشرون

رواية احببتها ولكن الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم بيسو وليد

رواية احببتها ولكن الحلقة الثانية والعشرون

جهزوا منادلكوا قبل ما تقرأو اللهم بلغت😂🙂
عندما دخلوا صدموا مما رأوه فكانت روز علي الارض لا تعي لشئ ركد ليل اليها وحاول افاقتها بكل الطرق ولكن لم تفيق حملها وركض بها الي الخارج وورأه داوود وسيلا صعدوا الي السياره وتحرك داوود سريعاً الي المستشفي
وصلوا سريعاً الي المستشفي بسبب سرعه داوود حملها ليل ودخل بها سريعاً وهو يصرخ بكل من بالمستشفي 
ليل بصراخ:دكتوره هنا بسرعه
اتت له ممرضتان واخذوها وذهبوا بها سريعاً الي غرفه الكشف وظل يقف هو وداوود وسيلا امام غرفه الكشف بعدما دخلت الطبيبه غرفه روز كي تفحصها 
نظر داوود الي ليل بصدمه كبيره وليل لاحظ ونظر له بتعجب
ليل بتعجب:في اي!!!
داوود بصدمه:نهارك اسود انت خارج من غير الكرسي
نظر ليل بتعجب ودهشه ونظر لنفسه بصدمه ولكن ظهر قناع اللامبالاه 
ليل:عادي
داوود بذهول:عادي ايه انت مجنون افرض فهمي بيراقبك 
ليل:عادي ي داوود وبعدين احنا ف اي ولا اي دلوقتي
خرجت الطبيبه من غرفه روز وتوجه لها ليل وسيلا سريعاً بقلق
ليل:خير ي دكتوره طمنيني
الدكتوره:هي كويسه الحمد لله بس محتاجين نعملها شويه اشعه
ليل بتعجب:اشعه؟؟؟ ليه
الدكتوره:اشعه ع المخ عشان نطمن عليها عادي مفيهاش حاجه
ليل:تمم نعملهالها امتي
الدكتوره:دلوقتي هروح اجهز اوضه الاشعه ونيجي ناخدها
ليل:تمم نقدر ندخلها!!!
الدكتوره:اهه طبعا اتفضلوا
بالداخل 
كانت روز تجلس وجدت ليل يدخل ورأت نظره خوف في عينيه احتضنها بخوف وورأه داوود وسيلا
ليل بخوف:انتي كويسه ي روز 
روز:انا كويسه بس دايخه ومصدعه شويه 
سيلا:اجبلك عصير طيب عشان الدوخه تروح
روز بتجاهل:هو انا جيت هنا ازاي ي ليل 
ليل:طلعت لقيتك بتعيطي وبتتوجعي خوفت عليكي ولما سمعت صوت دبه ف الارض كسرت الباب ودخلت لقيتك مغمي عليكي حاولت افوقك معرفتش روحت خدتك وجبتك المستشفي والدكتوره كشفت عليكي
روز:وقالتلك ايه
ليل:طمنتي بس قالت هتعملك شويه اشعه
روز بتوتر لاحظه ليل:-
اشعه!!! ليه 
ليل بتهدءه:اهدي هي قالتلي شويه اشعه عشان تطمن عليكي مش اكتر 
روز بتوتر:واشعه علي ايه
ليل:اشعه علي المخ عشان تطمن عليكي 
شعرت روز بخوف شديد ودمائها التي تجمدت عندما استمعت الي حديث ليل شعر هو بخوفها وتوترها وظل يهدءها حتي اتت الطبيبه كي تأخذها الي غرفه الاشعه
في الصعيد
حسيبة:مكلمتيش ليل النهارده ي صفيه
صفيه:لا ولله ي حسيبة 
حسيبة:طيب م تطمني عليه 
صفيه:مش عاوزه اتقل عليه ي حسيبة وبالذات انه رايح ف شغل
حسيبة:هتطمني عليه وخلاص مش هتتحدتي معاه يعني
صفيه:حاضر ي حسيبة 
في المستشفي 
كان ليل وداوود وسيلا يقفون بخارج غرفه الاشعه ينتظرون خروج روز وجد ان هاتفه يعلن عن اتصال من صفيه
ليل:ايوه ي ماما
صفيه:ايوه ي ليل عامل اي
ليل:تمم
صفيه:وروز كويسه
ليل:روز ف المستشفي ي ماما
صفيه بخضه:يلهوي ليه ي ليل حصلها اي
حكي لها ليل كل شئ حدث وهي مصدومه من ما تسمعه منه وعندما انتهي كانت لا تعرف بماذا تجيب وكيف تواسيه
صفيه:وهي فين دلوقتي
ليل:ف اوضه الاشعه 
صفيه:استرها ي رب....طمني ي ليل عشان خاطري
ليل:حاضر اول م الدكتوره تطمني هطمنك متقلقيش واحتمال مرجعش دلوقتي
صفيه:براحتك خالص بس خلي بالك منها ي ليل ومتخافش خير ان شاء الله
ليل:ي رب..هقفل معاكي دلوقتي باي
اغلق ليل مع صفيه وجلس علي الكرسي وهو يشعر بخوف يجتاحه فهو يخاف عليها كثيرا ويدعوا الله ان تكون بخير وان لا يصيبها مكروه
بعد مده خرجت الطبيبه والممرضه وهما يسندان روز الذي ذهب اليها ليل وقام بأسنادها وهو ينظر للطبيبه
ليل:خير ي دكتوره
الدكتوره:الاشعه لسه هتطلع بكرا 
ليل:لا انا عاوزها دلوقتي
الدكتوره:مينفعش ي استاذ ليل 
ليل:الاشعه تطلع النهارده حتي لو هقعد استناها
الدكتوره بيأس:حاضر ي استاذ ليل نص ساعه وتخرج
ليل:تمم اتفضلي انتي
ذهبت الطبيبه بينما اسند ليل روز الي غرفتها واجلسها علي الفراش ونامت كي لا تحادث سيلا
داوود:انا هنزل اتمشي شويه اعبال م الاشعه تطلع 
ليل:ماشي
ذهب داوود وبقيت سيلا بجانبهم وهي تشعر بالندم
سيلا:معقوله تكون روز كرهتني!!!
ليل:ليه بتقولي كدا؟؟
سيلا بدموع:عشان جرحتها ف الكلام بس انا اول مره اعرف الي قالتوا دا
ليل:ايه اللي خلاكي تقولي كدا وتفتحي الموضوع
سيلا بدموع:ماما كانت دايما بتعامل روز وحش زي م هي قالت ونا كنت بحاول ادافع عنها لان بابا دايما كان بيوصيني عليها وانها غاليه عليه واني مزعلهاش مني ف يوم من الايام...وقررت اني اخدر ماما عشان اخد منها شعرايه وكان في شعرايه ف توكه ل روز خدتهم وروحت المعمل وعملت تحليل D N A وجبت النتيجه امبارح واتصدمت انها مش بنت ماما ومن امبارح لحد النهارده مصدومه وغصب عني لما كنت بعاملها كدا...نفسي تسامحني ونا هجبلها حقها ولله
ليل:اهدي...ليكي حق..الصدمه وحشه ونا معاكي ف دي...بس كلامك ليها كان جارح وهي اللي مرت بيه بردوا مش شويه هي تعبت كتير ف حياتها يمكن معرفش كل دا عشان سبتها ومشيت بس حقيقي ونا بقولهالك من دلوقتي انا مش هسيب كوثر تعيش مرتاحه واكيد هي بتدور عليها دلوقتي عشان تقتلها بس روز دلوقتي بقت مراتي وفي حمايتي ومستحيل اسمح لحد انه يأذيها وهعرف اجبلها حقها بس الصبر
سيلا ببكاء:ممكن تتكلم معاها وتخليها ترضي عني انا بحبها اوي ومش عوزاها تزعل مني...انا مبسوطه انها اختي من الاب وكنت ناويه انتقم من ماما لانها السبب ف اللي احنا فيه دا كلوا
ليل:الصبر...افوق شويه من اللي انا فيه وهنشوف حوار كوثر هانم دا 
سيلا:يعني هتخليها تسامحني
ليل بابتسامه:ايوه
سيلا بفرحه:بجد مش عارفه اقولك ايه شكرا 
ليل:مفيش اخت بتشكر اخوها ي سيلا...يلا امسحي دموعك وبلاش عياط
سيلا وهي تمسح دموعها بسعاده:حاضر مش هعيط تاني خلاص
ابتسم لها ليل ثم نظر الي روز مره اخري وهو يري معالم الأرهاق الظاهره علي وجهها بحزن 
بقصر فهمي
فهمي:ايوه ي عمر...هترجع مصر امتي...لا عاوزك ف مصلحه حلوه....اهه طبعا هتاخد من وراها فلوس كتير....هههههه بكرا...خلاص هستناك..مع السلامه
عبير:بتكلم عمر ليه ي بابا
فهمي:مش ليل رجع ي عبير تاني
عبير بتعجب:رجع!!!! ليه
فهمي:شغل بقي والشركه وهيمشي تاني...وكمان..
عبير:وكمان ايه ي بابا...قول
فهمي:الموضوع بقي اصعب اكتر ي عبير
عبير:ليه!!!
فهمي:ليل اتجوز
عبير بصدمه:نعممم...يعني اي اتجوز واتجوز مين 
فهمي:بنت اسمها روز كانت قاعده معاهم بقالها فتره كدا خطبها لما كان ف الصعيد
تذكرت عبير شجارها مع سيلا وروز وسريعاً عرفت انها روز
عبير بشر:ورحمه امي ل احصروا عليها وادبحوا
فهمي:هتعملي اي يعني
عبير بشر:انا هقولك هعمل اي
في المستشفي
كانت الممرضه تمر اوقفها ليل وسألها:-
هي الاشعه فاضلها كتير اعبال م تطلع؟؟؟
الممرضه:مش عارفه ولله ي فندم حضرتك ممكن تروح وهنخلي الدكتوره تيجي لحضرتك ب الاشعه 
ليل بحده:تمم معاكوا لحد 10 بليل والاشعه تكون عندي فاهمه
الممرضه بخوف:حاضر ي ليل بيه
ذهب ليل وحمل روز النائمه وخرج من المستشفي هو وداوود وسيلا في طريقهم للقصر
بمنزل غيث
كان غيث يتحدث مع نضال
غيث:ايوه يعم قولتلك دا خط برايفت عشان التاني فهمي مراقبه
نضال:طيب هسجلوا قول كنت عاوزني ف اي بقي
غيث:ليل رجع وناوي ع دمار
نضال:بجد...مقليش ليه الواطي دا
غيث:راجع ف شغل ف الشركه وماشي تاني
نضال:امممم...هكلموا وافهم منوا عمتاً
غيث:تمم ونا هراقب فهمي من بعيد لبعيد واشوف اخروا
نضال:تمم يلا باي
اغلق غيث مع نضال وهو يفكر كيف سيعطي الامان لفهمي كي يعرف ماذا يخطط كي يخبر ليل وسريعاً اتت له فكره عبقريه وذهب كي يغير ثيابه 
وصل ليل القصر وحمل روز وذهب الي غرفتهم ووضعها علي الفراش وذهب كي يبدل ثيابه سريعاً 
اثناء م كان ليل يغير ثيابه استيقظت روز وهي تشعر بدوار وتنظر حولها بتعجب
روز:ي ربي هو انا ليه انام واصحي الاقي نفسي ف مكان شكل
خرج ليل واستمع الي كلامتها وضحك:-
طبعاً مش محتاجه اقولك انه انا
روز:ايوه هو في غيرك اصلا
جلس ليل امامها وهو ينظر لها بحب:-
كويسه ولا لسه تعبانه
روز:لا بقيت كويسه شويه
ليل:تحبي اخلي الخدم يجيبولك اكل عشان انتي مكالتيش
روز:لا مش عاوزه
ليل:لا هتاكلي ومن غير اعتراض
روز بحنق:ي ليل بقي مش عاوزه هاكل بالعافيه
ليل:ايوه ومن غير اعتراض اوكي
روز:لا مش اوكي انا مش هاكل يعني مش هاكل
ليل بصوت عالي:نعمه...ي نعمه
اتت نعمه ووقفت بأحترام وقالت:-
ايوه ي ليل بيه
ليل:هاتي العشا عشان روز تاكل
نعمه بأحترام:حاضر ي بيه
ذهبت نعمه سريعاً ونظرت روز الي ليل بحنق وغضب وهو استقبلها بابتسامه سمجه
روز:ايييييي ابتسامه مستفزه
ليل:عارف
روز:قوم ي ليل من هنا انت هتشلني
ليل:بعد الشر يقمر
روز:ليل هو انت ازاي مش قاعد ع الكرسي
ليل:مش هقولك
روز:ليل بطل رخامه بقي وقول
ليل:انا من صدمتي اصلا خدتك وجريت وداوود اتصدم لما كنا ف المستشفي وعادي وايه يعني لما يعرف فهمي مش فارقه معايا
روز:انا مش فاهمه دماغك حقيقي
ليل:هتفهميني بعد كدا
روز:اما نشوف 
قاطعهم دخول نعمه ووضعت الطعام علي الطاوله ب احترام ووقفت
نعمه:اي اوامر تانيه ي بيه
ليل:لا شكرا ي نعمه روحي كملي شغلك 
ذهبت نعمه واخذ ليل الطعام وجلس مره اخري وبدء يطعم روز
روز:ليل انا....
ليل بمقاطعه:كُلي يلا من  ايدي
روز:ليل بجد انا
ليل بصرامه:مش هفضل مادد ايدي كدا كتير اخلصي بدل م اكلك غصب عنك
اكلت روز بطاعه وظل يطعمها حتي شبعت
روز باعتراض:خلاص شبعت 
ليل:اخر لقمه يلا
روز:لا
ليل:اخلصي بدل م أكلهالك بنفسي
روز:لا مش هتقدر
ليل بثقه:متأكده
روز:ايوه ومش هاخدهااااااا
قاطعها ليل وهو يضعها بفمها ويأخد الاطباق ويضعهم علي الطاوله تحت نظراتها المصدومه
ليل بحده:ابلعي يلا
مضغته روز سريعاً وبلعته تفادياً لغضبه
بالأسفل 
كان باب القصر يدق ذهبت نعمه وفتحت الباب وكانت الطبيبه
نعمه:ايوه مين حضرتك
الطبيبه:انا الدكتوره اللي ليل بيه وروز هانم كانوا عندها من شويه عشان كانت بتعمل اشعه وليل بيه طلب مني اني اجي اسلمهالوا
نعمه:اتفضلي وهنادي ليل بيه حالا
دخلت الطبيبه وذهبت نعمه كي تخبره دقت الباب وسمعت اذن ليل بالدخول دخلت وقالت باحترام
نعمه:ليل بيه في دكتوره تحت ومعاها اشعه
ليل:تمم انزلي ونا جاي 
ذهبت نعمه ونظر ليل الي روز التي خافت كثيرا:-
يلا ومش عاوزك تخافي من حاجه 
اخذها ونزلوا الي الاسفل وروز تشعر بخوف شديد ف ها هو سرها سيتكشف الان
ليل:اهلا بحضرتك
الدكتوره:اهلا ي ليل بيه الاشعه زي م حضرتك طلبت
ليل:الاشعه فيها حاجه!!!
الدكتوره بتوتر عندما لاحظت نظرات روز الراجيه ولكن ما باليد حيله ف اذا كذبت سيعاقبها ليل بشده والجميع يخاف منه عندما يغضب 
الدكتوره بتوتر:بصراحه ايوه
خاف ليل كثيرا ونظر الي روز التي تنظر للطبيبه بدموع وخوف ورأي نظره رجاء منها وعلم انها تخفي شيئاً عنه
ليل:قولي ي دكتوره في اي
الدكتوره:بصراحه ي ليل بيه الانسه عندها كانسر ف المخ
صُعق ليل من ما سمعه وشعر انه شل من الحركه وكأن الوقت توقف به الي تلك النقطه 
نظر لها بعدم تصديق ونظر الي روز التي بكت ونظرت له بخوف وحزن فكانت لا تريد ان يعرف احد مرضها ولكن ما باليد حيله ف عاجلاً ام اجلاً ستنكشف الحقيقه
ليل بصدمه:يعني اي؟؟؟ انتي متأكده ي دكتوره
الدكتوره:ايوه ي ليل بيه ملازمها من فتره كمان
ليل شعر انه مشلول عقله لا يزال يستوعب تلك الحقيقه القاسيه 
ليل:تقدري تمشي دلوقتي ي دكتوره وشكرا
الدكتوره:العفو عن اذنك
ذهبت الطبيبه ونظر ليل الي الاشعه التي بيده بدموع والي روز مره اخري وهو حزين ف هو احبها وتعلق بها كيف يحدث كل هذا فجأه وتنقلب حياته فجأه يشعر انه بكابوس ويريد الاستيقاظ منه
اتي كل من داوود وسيلا وهم متعجبون من منظر ليل وبكاء روز والاشعه التي بيده
داوود:في اي ي ليل
سيلا:هو في حاجه!!
ليل بهدوء مخيف:الكلام دا صح ي روز
روز كانت تبكي لا تعرف بماذا تجيب غضب هو وصرخ بها:-
رديييي الكلام دا صح
اومأت روز بنعم وبكاءها يشتد رجع ليل خطوتين الي الخلف وهو مصدوم وقعت الاشعه من يده وشعر بنيران بداخله يريد ان يطفئها غاضب وبشده امسك المزهريه ورماها بقوه علي الارض وتناثرت بكل مكان 
خافت روز منه ومن تحوله المفاجئ ذهب ووقف امامها بدموع لم يعد يتحمل هبطت دموعه بشده 
ليل:ليه معرفتنيش...لييه معرفتنيش 
داوود:في اي ي ليل مالها الاشعه
ليل بدموع:روز...روز عندها كانسر ف المخ
صعقت سيلا ونظرت بصدمه الي روز وهي لا تصدق وكذلك داوود
ليل:مقولتليش حاجه زي كدا ليه...خبيتي ليه ي روز جاوبي
روز بصراخ:عشان محدش يخاف عليا ويحط ف دماغه اني هسيبه ف اي لحظه...عاوزه لما اموت محدش يعرف السبب غير بعد موتي...عشان محدش يتعلق بيا كنت بحاول اتجنبك عشان معلقش بيا وف الاخر اسيبك وتعيش تعيس من بعدي...مش عاوزه حد يشيل همي ي ليل 
ليل بلهفه ودموع:انتي عبيطه!!! اوعي تقولي كدا تاني...هتبقي كويسه وزي الفل وهتخفي
روز ببكاء:لا ي ليل لاااا متحاولش تهون وتضحك عليا انا عارفه اني هموت ف الاخر
ليل ببكاء:لا ولله ي روز هتعيشي وهتبقي كويسه واكيد في حل 
روز:بابا اتوفي بسببوا ي ليل دا وراثه 
ليل:ولو الزمني الامر اننا نسافر بره واعالجك هعالجك لو حتي كان ف اخر الدنيا بس ثقي ف ربنا وانه قادر علي كل شئ وانا هتصرف وهعالجك عشان نكمل حياتنا سوا ونشوف مستقبلنا وحياتنا واوعدك اني هعوضك وهجبلك حقك بس انتي اهم عندي من اي حاجه
احتضنها بقوه وترك دموعه تهبط مثل ما تشاء شعرت هي ب أمان تجاهه احتضنته وتشعر ان كلامه قد قلل من خوفها قليلاً كانت سيلا تبكي ف هي ليست مستعده لخسارتها هي الاخري
قاطع لحظتهم تلك دخول عبير 
عبير:الله الله علي الرومانسيه
يتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent