رواية حب وراء الانتقام الفصل الأول 1 بقلم نورهان عبدالستار

 رواية حب وراء الانتقام الفصل الأول 1 بقلم نورهان عبدالستار

رواية حب وراء الانتقام البارت الأول

رواية حب وراء الانتقام الجزء الأول

رواية حب وراء الانتقام الفصل الأول 1 بقلم نورهان عبدالستار


رواية حب وراء الانتقام الحلقة الأولى

في بيت في إحدى شوارع مدينة المحلة الكبرى
 تركض فتاة جميلة ذات عيون عسليتين وشعرها البني الذي يتطاير على كتيفيها الذي تظهر عليه ملامح البراءه
تنادي : يا ماما يا ماما ينفع كده الساعه بقت سبعه هتاخر على المحاضره ما حدش صحاني بدري ليه ؟!
الام : يا نور ياسمين قعدت تصحي فيكي ساعه بس ما ردتيش تصحي
ياسمين : اجري.... اجري  هو في حد عارف يصحيكي.... وهو جديد ما هو علطول بتتاخري
نور وهي تركض وترتدي ملابسها بسرعة : ماشي يا ياسمين هسكتلك علشان انتي عروسه جديده ومش فاضيالك دلوقتي
الأم : يا نور يا بنتي إهدي شويه وخدي اتوبيس أو مكروباص بدل القطر وهلفلك الفطار لغايت ما تلبسي
نور :ماشي يا ماما... بس انا لازم اكلم الغلبانة وفاء علشان متروحش تستناني في المحطة
رن هاتف نور نظرت نور في الهاتف وهي ترتدي حجابها فوجدتها وفاء انهت ارتداء حجابها والتقطت الهاتف
نور : جبنا في سرت القطه قام ينط
 كنا لسة في سرتك
وفاء : أنا قط ماشى يا ستي أنتي فين دلوقتي أنا ريحة المحطة
نور : معلشى ناخد اتوبيس أو مكروباص
وفاء : كنت حاسه عمرك ما هتتغيري سنتين عرفاكي فيهم ولسه بتتاخري
ابتسمت نور : خلاص امال مستعجبة ليه بقى
أنا هخرج دلوقتي...... ماشى
وفاء : ماشي يا ستي هستناكي هناك
اغلقت الهاتف وقالت : ماما انا ماشيه سلام
ياسمين : استنى شويه خذي يا نور الذهب ده و نقي لي حاجه منه اصل انا محتاره
نور باستعجاب : يا بنتي ده وقته 
وبعدين ايه ده انت ورثتي ولا ايه... ايه كل الذهب ده
ياسمين : يا بنتي ده دهب صيني نقي منه اللي يعجبك وخلي اي جواهرجي يعمل زيه ودور خاتمين ذهب اصلي اعملي لي على مقاسهم علشان الخطوبه تمام
نور : ما تروحي مع ماما وخطيبك وتعمليهم
ياسمين : انت مش هتساعديني بقى وهو انا لي مين غيرك وبعدين انا بيعجبني ذوقك
نور : طب ماشي باي اشوفك الاجازه الجايه وما تنسيش تسلميلي على بابا
خرجت نور ووصلت لموقف الباص ووجدت وفاء
وفاء بضيق : يا بنتي انت ناويه تخلينا نتطرد.... صح
ضحكت نور : لا طبعا بس  ما قدرتش اصحى اصل النوم في بيتنا احلى بكثير من  مسكن الطالبات اللي احنا قاعدين فيه ولا ايه 
وفاء : بصراحه... احلي بكتير
نور بضجر : يا بنتي الساعه بقت ثمانيه  ومفيش عربيات ايه الحظ ده
وفاء : طب هنعمل ايه دلوقت
وفي هذه اللحظة وهم يفكرون رؤوا بالصدفه زملائهم بالجامعه لكن بكليه اخرى رشا وليلى
ووجدوا ميكروباص فارغ يسالهم سائقه : يا بنات انتم رايحين فين ؟!
وفاء : احنا رايحين جامعه القاهره
السائق : طب انا هامشي علطول تعالوا اركبوا
ركب الاربع بنات وركبت فتاتان اخرتان وفي الطريق نزلت الفتاتان وظلت الاربع بنات فقط في السياره فأتخذ السائق طريق اخر 
فسألته نور باستعجاب : انت غيرت الطريق ليه ؟! 
السائق : ده طريق مختصر لاني لحظت انكم مستعجلين
فأكمل في طريقه وفجاه وقفت السياره في طريق زراعي لا تمر به اي سيارات اخرى 
تعجبت الفتيات وتساءلت نور : هو انت وقفت ليه ؟!
السائق : معلشى اصل البنزين خلص انزلوا كملوا انتوا 
انصدمت الفتيات وقالوا : انت بتقول ايه احنا ما نعرفش المكان ده وغير كده ما شفناش اي سيارات عبرت من هنا من اول ما سلكت هذا الطريق
السائق : اسالوا اي حد في الاراضي الزراعيه اللي جنبنا وهو هيدلكم
 وتركهم وذهب....................  
 ...........     يتبع.    ..................

google-playkhamsatmostaqltradent