رواية الصدف المؤلمة الفصل الاول 1 بقلم اميرة خالد

 رواية الصدف المؤلمة الفصل الاول 1 بقلم اميرة خالد

رواية الصدف المؤلمة البارت الاول

رواية الصدف المؤلمة الجزء الاول

رواية الصدف المؤلمة الفصل الاول 1 بقلم اميرة خالد

رواية الصدف المؤلمة الحلقة الاولى

ببكاء و بصوت متقطع مرتعد : ارجوك ابعد عني، ارجوك ابعد انا معملتلكش حاجه، ارجوووك متعملش فيا كده انا مش هقول لحد علي حاجه بس ارجوك سيبني، ارجوك انت زميلي في الجامعه و عيب انت تعمل كده في واحده في مقام اختك، ارجووووك اعتبرني زي اختك و ابعد و انا والله مش هقول لحد حاجه و مش هاجي هنا تاني و الله !!! 
توسلات كثيرة كانت تنزل من فمها بحرقه قلب علي ذلك الماثل أمامها يقف بعدم ثبات علي الارض، تتيقن من الوهلة الأولي أنه شرب الخمر مما جعله غير متزن يتحدث بثقل لسان غير قادر علي تجميع كلمة واحده كاملة و لكنه يقترب منها و هي تبتعد عنه أكثر و أكثر 
فهد : انتي النهاردة بتاعتي انا و بس .... و محدش هيقدر يبص في وشك بعد كده انتي بتاعتي انا و بس .....
يقترب أكثر و أكثر عليها بشهوة حيوان مقززة ينظر إليها بتشفي و بخوف الدنيا تبتعد هي عنه محاولة الصراخ للاستنجاد بأي أحد لكن لا أحد هنا، تحاول التوسل إليه بعبارات لم يستوعب معظمها إن لم يكن كلها ...
فهد : انتي بقا شايفه نفسك حلوة اوي و شريفه اوي انا هوريكي يا شمس ...
شمس بصراخ و بكاء : ارجوووووك متعملش فيا كده، و بقوة وهمية غير موجودة : انت لو قربت مني انا هموتك و اموت نفسي 
ضحك فهد باستهزاء عليها : وريني يا حلوة ...
و بدأ فهد في الاقتراب منها أكثر و هي تحاول أن تجد حولها اي شيء يساعدها في تلك الورطه و لكنه قد اقترب منها، بدأ بعنف في تمزيق ثيابها.
شمس بتوسل بكاء : ارجوووك يا فهد، ارجووووك بلاش تقتلني، ارجوووك يا فهد انا كنت بحبك، ارجووووك يا فهد !!!
صوت خارجي : ميييين هنا ؟! 
نظر فهد خلفه بتوتر و بنظرات شيطانيه مخيفه الي شمس في تهديد بألا ترفع صوتها، نظرت له شمس بتوسل و خوف، بدأ فهد في التحرك ببطء بعيد عنها و هي في مكانها ترتعد خوفاً و رعباً منه، بدأ الرجل في الدخول الي المكان الذي هم فيه و كانت شمس ملقاة علي الارض في ارتعاد و رعشه تملأ جسدها في خوف 
نظر لها الرجل بخوف : انتي ايه اللي جابك هنا و ايه اللي عمل فيكي كده، انتي يا بنتي ؟!!
كانت شمس كالمغيبه عن الواقع تصرخ فقط بصوت منخفض : ابعد عني، ابعد عني، ارجوووك ابعد عني 
الرجل : هو مين ده اللي يبعد عنك، يا بنتي ردي عليا انتي ايه اللي عمل فيكي كده 
خلع الرجل قميصه ليسترها مما أفزع شمس أكثر عندما اقترب منها، الرجل : متخافيش، متخافيش يا بنتي انا موجود محدش هيقرب منك
ذهب الرجل مسرعا لطلب الإسعاف و الشرطه للحاق بتلك المسكينه التي سقطت في تلك اللحظه في غياهب عقلها اللاوعي عندا و قصدا للهرب من تلك الدنيا 
..............................................
في مكان آخر في امريكا بعد مرور ثلاث شهور 
فادي : ايوة يا اسلام تعالي هنا في المكتب انا عاوزك 
اسلام : حاضر يا فندم 
حضر اسلام 
اسلام : خير يا فندم 
فادي : اسلام انت عارف أن انا راجع مصر قريب بس مش عارف اسلم زمام الشركة هنا لمين غيرك انت 
اسلام و قد رفع الألقاب بين الأصدقاء : متقلقش يا فادي و انزل انت و شوف اهلك و اخوك انت ملكش غيرهم 
ثم نظر إلي فادي المهموم، اسلام : فادي انت كويس ؟
فادي بمحاولة للخروج من حزنه : ايوة طبعا يا سولم متقلقش عليا انا كويس 
نظر له اسلام بخيبه امل : بالعكس انت مش كويس، بدليل انك حاولت تتهرب دلوقتي بأي حاجه، انت لسه منسيتهاش 
نظر له فادي بعينين تفيض بالحزن متذكرا إياها و ذكريات تعصف برأسه و صمت 
اسلام  : انت فاكر أن هي لسه مستنياك 
نظر له فادي بأمل بسيط : اكيد يا اسلام اكيد .
اسلام : فادي انت عارف أن هي اتجوزت صح ؟! 
فادي : لا ده كذب هي اكيد لسه موجودة، هي اكيد لسه مستنياني يا اسلام 
خرج اسلام من غرفه صديقه الذي مازال حتي الآن يعيش علي ذكري لم تعد موجودة 
..........................................
في مصر عند شمس في غرفتها المغلقه منذ ثلاث اشهر منذ ذلك الحادث، بعد أن خرجت من المشفي في ذلك اليوم لم تنطق بكلمة واحده و منذ ذلك الحين طوال الوقت في غرفتها منعزلة عن العالم خوفا و رعبا من تكرار تجربتها
سمعت شمس في تلك اللحظه طرق علي غرفتها
الام بحزن و بهم : يا بنتي انتي هتفضلي حزينه كده كتير، طب قوليلي طيب ايه اللي حصلك، يا بنتي من ساعة ما رجعتي من المستشفي في اليوم الاسود ده و انتي خالك متبدل، يا بنتي فهميني طيب مين اللي عمل فيكي كده، يا بنتي الحمد لله عرفنا من الدكتور ان مفيش حد لمسك، بس علشان خاطري ردي عليا فهميني ايه اللي حصلك و مين عمل فيكي كده، يا بنتي و الله العظيم انا قلبي بيتقطع عليكي ....
كانت شمس تسمع كل ذلك بدموع و ليزداد نحيبها مع كلمات امها الأخيرة و تبدأ في البكاء أكثر و أكثر لتأخذها امها في حضنها و هي تبكي علي حالها التي وصلت له 
الام : خلاص، خلاص متعيطيش يا حبيبتي انتي عارفه مين اللي قرب يجي 
نظرت لها شمس باستفهام، الام : اختك يا حبيبتي توأمك و توأم روحك، كلمتني النهاردة و قالتلي أن هي جاية بكرة أن شاء الله و تشوفيها، انا عارفه أن انتي بتحبيها اوي و طول عمركم توأم و انتي بتموتي فيها 
ابتسمت شمس ابتسامة طفيفه مع ايماءه برأسها تعبر عن سعادتها
ضحكت الام هي الأخري و اخذتها في أحضانها تتمتم لها بالأدعية ....
..........................................
بعد يومين في مصر علي الجانب الآخر في أحد المنازل الكبيرة بالتحديد عند فيلا الحسيني 
الاب : فهد ..... فهد ... فهد ... انت يا زفت يلا قوم، فهههههههد 
فهد بنعاس : ايه يا بابا حاضر هقوم
الاب : فهد ....فهد 
فهد : ايه يا بابا عايز مني ايه ؟! 
الاب : قوم يا حيوان أنت احنا بقينا العصر 
فهد : طيب و فيها ايه العصر، سيبني بس يا بابا انا عايز انام 
الاب : يعني مش هتيجي معايا نجيب فادي من المطار 
فهد بصحوة مفاجئة : ايه ده هو فادي جاي النهاردة.
الاب بابتسامه : و طائرته اهي في الجو وقرب يوصل، مش هتقوم بردو و لا ايه 
فهد بنشاط و بسرعه : لا هقوم طبعا اكيد هقوم، خمس دقايق و هكون جاهز 
نهض فهد مسرعا و ارتدي ملابسه في عجالة، و ذهبوا لاحضار فادي من المطار  ..
بعد مرور ثلاث ساعات من انتظارهم للطائرة ليخرج فادي بعد أن انهي معاملاته في المطار.  بمجرد أن رأه فهد جري عليه مسرعا أخذا إياه بالحضن 
فهد : يا ابن اللذينه ايه الغيبه دي كلها 
فادي : ايه يا ابني براحه عليا، إذ كان انا لسه راجع من السفر و تعبان يا كابتن تعبان 
ضحك فهد و فادي و الاب معهم
الاب : ابعد كده يا فهد خليني أسلم علي اخوك 
أخذه الاب بالحضن، فادي : واحشني و الله يا بابا 
الاب : و انت كمان واحشني يا حبيبي، ايه كل ده قادر تبعد عننا كل ده 
فادي : الشغل و الله يا بابا معلشي حقك عليا 
فهد بخبث : الشغل بردو 
ضربه فادي علي كتفه ليركض فهد من أمامه في عجالة
.......................
في منزل شمس 
الام : يا شموسه يا حبيبتي قومي اصحي، قومي يلا شوفي مين وصل 
فتحت شمس عيناها بنعاس لتجد أمامها اختها قمر 
نهضت شمس من علي سريرها مسرعه و اخذتها في حضنها، حاضنه إياها ببكاء شديد 
قمر : ايه يا روووحي فيه ايه مالك بتعيطي ليه كده، يعني ده ينفع بقالي كتير ماشوفتكيش و اول ما اشوفك تعيطي كده ؟! 
شمس في حضنها مكملة بكاء و لا تتحدث 
قررت الام ترك الأخوة سوياً و خرجت 
قمر : مالك يا شمس يا حبيبتي فيه ايه بس و ليه كل العياط ده مالك في ايه ؟! 
شمس : تعبانه اوي يا قمر، تعبانه انتي ليه سيبتيني و مشيتي ليه، انا محتاجالك هنا اوي، انا مش عارفه اعيش حياتي لوحدي خالص من غيرك 
قمر بخضه علي اختها : ليه بس يا حبيبتي فيه ايه اللي حصل، شكلك مش مريح يا شمس مالك فيه ايه ؟!
شمس : انا مش عايزة افضل هنا لوحدي تاني، قمر ارجوكي خديني معاكي انا مش عايزة افضل من غيرك ......
يُتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent