رواية تربع على عرش قلبي الفصل الثامن عشر 18 بقلم رحمة ايمن

 رواية تربع على عرش قلبي الفصل الثامن عشر 18 بقلم رحمة ايمن

 رواية تربع على عرش قلبي البارت الثامن عشر

 رواية تربع على عرش قلبي الجزء الثامن عشر

رواية تربع على عرش قلبي الفصل الثامن عشر 18 بقلم رحمة ايمن

 رواية تربع على عرش قلبي الحلقة الثامنة عشر


رافت:  في اي!  مازن خالد ابعدو عن بعض! 
شاديه بقلق:  استر يا رب،  خالد يبني ابعد عنه في اي! 
عمو رافت شد مازن وطنط شاديه مسكت خالد وبعدوهم عن بعض لما مازن هدي وبص لعمو بلوم كده وعدل هدومه ووقف مكانه اما انا كنت وقفه وكل اطرافي اتجمدت ودموع في عيني مش عرفه اطلعها من المنظر الي حصل قدامي بعدها مازن مسك ايدي جامد وطلعني علي سلم بسرعه وكنت هقع تلات مرات من غير اي كلمه... 
رافت: انت مجنون يا خالد!، ده اخوك الصغير مفروض تاخده علي عقله ومتضربوش كده 
خالد: قصدك عشان اخويا الصغير مينفعش يمد ايده عليا وانا اكبر منه ول انت اي رئيك 
رافت:....
شاديه: خلاص يا جماعه الموضوع تحل اهدو بقي، يلا ندخل الجو اتاخر وصوتنا عالي عيب كده.
"يقفل مازن الباب ويقف امامها و وجه يحمر من شده الغضب ويتحدث بصوت مرتفع وصاخب"
مازن بعصبيه: انا مقلتلكيش الف مره متخرجيش معاه من غير اذني 
رحمه بفزع: مازن اهدا لو سمحت مبحبش الصوت العالي 
مازن: ازاي اهدى!، ازاي اهدا وانتي عرفه كل حاجه ومع ده تنزلي معاه وتركبي عربيته و لوحدك، انا مش قلتلك عمل اي فيا، قولت ول لاء 
رحمه بدموع ورجوع للخلف : مازن انا والله...
مازن: انتي اي اتكلمي، قوليلي مبرر يلا 
رحمه: انا رن..يت عليك وك..ان مغلق، وك..نت عايز ه اعرف منه الي..حصل يومها بس كده 
مازن بضحكه ساخره: يعني مش مصدقه الي قلتهولك يومها 
رحمه بتحدث بسرعه: والله يا مازن ما كده، انا قولت اصلح الامور اعرف لي عمل كده وافهم الي حصل 
مازن: مش في سبب غير انك مصدقتنيش، قلتلك يا رحمه انك حتي متكلميش معاه، القيكي جيه معاه ونزلين من العربيه قدامي ومن غير ما اعرف حتي بعد ما وصلت البيت ومشفتكيش ، راي بنسبالك مش مهم صح ما انا بنسبالك صغير بقي وملوش كلمه 
رحمه: مازن انت بتقول اي!، والله حولت ارن عليك و...
مازن بهدوء وصوت مؤلم: كلكو زي بعض يا رحمه، كلكو شايفيني اني مستهلش الثقه ومحدش مصدقني ول حد فهمني قولت انك فهمتيني وقولت انك هتثقي فيا  بس كنت غلطان، كنت غلطان وغبي كمان..
"يذهب للباب وتنادي عليه بستمرار فلا يرد و يفتحه ويضربه بقوه دون النظر لها"
وقعت مكاني لما جمسي وقتها مش قدر يشلني، دموعي نزلت بحرقه وبنهيار محستوش من ليله الفرح وقتها، قلبي وجعني، عرفه اني غلط، عرفه انه حذرني، عرفه انه من حقه يعمل كده بس والله كان نيتي خير، قعدت علي الكنبه وانا بمسح دموعي وبرن علي تلفونه لقيته مقفول ببص قدامي علي التربيزه لقيت مفتاح عربيته وتلفونه موجود و شحنه خلصان، عرفت وقتها مردش لي ودموعي زادت وانا بفكر هعمل اي بعد الي حصل ده 
في منزل هانم...
ترن ترن ترن 
هانم: مين 
مازن:....
هانم بتوتر وحمل العصى : مين ورا الباب 
مازن: افتحي يا تاتا، ده انا 
هانم بخضه: مازن!، بتعمل اي هنا في الوقت ده؟!، رحمه كويسه في حاجه 
مازن: معاكي مفتاح عربيه جدو، مش قادر ارجع البيت تاني عشان لو رجعت هحرقه بلي فيه 
هانم: في اي يا ضنايه! حصل اي لكل ده 
مازن: تاتا بجد مش قادر اتكلم، معاكي عربيه جدو ول ارن بحد من صحابي 
هانم: معايا بس تعالي نقعد جوه ونتكلم بهدوء، مش انت ديما بتحكيلي 
مازن: بعدين يا تاتا عشان خاطري انا مش قادر، ممكن المفتاح
عدا تلات ايام علي اليوم ده ومرجعش ول حتي يغير هدومه، ول ياخد تلفونه او حتي مفتاح عربيته وانا محبوسه فوق ول بنزل ول برد علي حد لعند ما لقيت الجرس برن فجريت بسرعه علي امل انه مازن 
رحمه بلهفه: ماازن انا!..... طنط شاديه 
شاديه بقلق: عمله اي 
رحمه: الحمد لله يا طنط اتفضلي 
شاديه: بتمني مكنش ديقتك يا بنتي بس قلقت عليكي 
رحمه: لاء يا طنط في اي ده بيتك قبل ما يكون بيتي انا تعالي اتفضلي
في الصاله....
بصت ليا وحولت تعرف من وشي الي حصل والي كان باين فيه وبوضح انه مبنمش ول بياكل ول حتي بيبتسم فعرفت الي فيها..
شاديه: انتي كويسه يا بنتي، قلقانه عليكي 
رحمه: متلقيش يا طنط شويه تعب 
شاديه: ومازن، لسه مجاش من يومها 
اول ما قالت اسمه دموعي بدات تنزل لوحدها، كنت خايفه عليه ومش عرفه اي معلومه عنه ول حتي رن عليا مره يشوفي عمله  اي بعدها جدت قعدت جنبي وحركت ايدها علي راسي فترميت جوها وانا جسمي كلو بيوجعني ومش في طاقه انه يتحرك حتي..
رحمه بدموع : مشي يا طنط من يومها ول حتي رن مره ول بيرجع الصبح زى زمان حتي، خايفه يا طنط يكون حصله حاجه عرفه اني غلط معاه بس والله كان قصدي خير بجد
شاديه بتحريك يدها علي زراعها بخفه: متقلقيش يا بنتي هو كان كده قبل سنتين،كان امر كمان وبيغيب بالشهر والاتنين، هيروق اعصابه وهيرجع متقلقيش عليه.  
وقتها افتكرت الي عملته، افتكرت انها خزلته زمان وبتخزلني برده الفعل دي دلوقتي طلعت من حضنها ومسحت دموعي وتكلمت بديق وعصبيه..
رحمه: وقت ما كان جارح من السجن صح 
شاديه بخضه: انتي عرفتي انه!!!!
رحمه: اه عرفت، وعرفت انك وقفتي مع ابنك الكبير وطلعتي من الموضوع ودخلتي مازن بداله السجن مبروك
شاديه:  رحمه!  انتي ازاي تكلمي معايا كده 
رحمه: والله الي يعمل كده مع ابنه يستاهل اكتر من كده كمان 
شاديه بالوقوف بغضب:  رحمه مازن غلطت وهو كان سايق قتل صحبتي المفضله والوحيده وعيزاه يهرب بفعلته دي 
رحمه بضحكه:  ههه انتي بتكلمي بجد!  انتي لسه متوقعه انه مازن الي كان سايق يومها لعند دلوقتي! 
شاديه:  انا شوفته فتحت عيني وهو بيحرك صوابعي وبينادي عليا،  كان قاعد علي كرسي السواقه وخالد في الكرسي الي جمبه انا فاكره
رحمه:  طيب مش فكره انه خالد اغمي عليه اثر الضربه في العربيه وعشان الدخانه مازن غير مكانه عشان يفتح باب العربيه عشان يدخل هوا جوه، مش فاكره انه كان قاعد جمبه قبا الحادثه وهو بتخانق مع خالد عشان يبطئ وياخد باله من الاشارات وتخنقوا 
شاديه بخضه: قصدك اي 
رحمه: قصدي انه خالد ابنك الي بتفضلي علي مازن وبتعملي عشانه كل ده هو الي كان سايق يومها يا طنط 
شاديه: انتي كدابه، خالد مش هيعمل كده ابدا، خالد سواقته مش متهوره زي ابوه ومازن وكمان كان هيقول لو هو الي عملها 
رحمه: اسالي بنفسك لو كنتي عايزه، لو كنتي حسى بشويه اسى علي الي حصل مع مازن، انا عمري ما شوفت امك زيك كده 
شاديه: رحمه متتعديش حدودك 
رحمه: نورتي شقتي يا طنط، تحبي اعملك حاجه تشربيها 
وقفت وبصت في وشي علي اي حاجه تثبت انه كلامي كدب او غلط، بس ملقتش ده وخرجت من غير اي كلمه وقتها رديت علي التلفون الي بقالو تلات ساعات برن ده 
رحمه بتهيد: الو 
ايه: فينك يا كلب البحر، مبترديش لي ول بتفتحي نت، مختفيه فين يا بت، ايمان هتموت من القلق عليكي، وكنا هنجيلك انهرده اكيد لو مكنتيش رديتي دلوقتي 
رحمه بهدوء: معلش يا ايه مخنوقه شويه 
ايه: لاء لاء، صوتك مش مرتحاله، تعالي علي اول كافيه فورا انا وايمان هنقبلك هنا، حالا يا رحمه 
رحمه: ايه والله ما قادره خ...
ايه: رحمه فورا بقلك، لاما هنجيلك احنا 
رحمه: حاضر اهو اطلع من ام المكان ده شويه 
ساعتها رنيت علي تاتا للمره الاخيرعلي امل انها تقول اه شافته وانه بخير 
هانم: الو يا رحمه 
رحمه: تاتا لسه مازن مكلمكيش 
هانم:.....
رحمه: تاتا عشان خاطري طمنيني عليه، تعرفي عنه حاجه 
هانم: لاء يا رحمه مشفتوش، دي تالت مره تساليني،  هو حصل حاجه بينكو 
رحمه: لا يا تاتا بس هو مختفي ومش عرفه عنه حاجه فقلقانه عليه 
هانم: مازن طبيعته كده يا بنتي، لما يهدا اكيد هيكلمك متقلقيش 
رحمه: لو عرفتي حاجه عنه يا تاتا ابقي قوليلي ونبي 
هانم: حاضر يا بنتي، انتي كويسه صوتك مش عجبني 
رحمه: اه متقلقيش انا تمام 
هانم: متقلقيش يا بنتي هو بخير والله، هوني علي نفسك وهيرجع باذن الله 
رحمه: بتمني يا تاتا، هقفل انا عايزه حاجه 
هانم: في حفظ الله 
وقتها وقفت فالدنيا لفت بيا وسودت وقعدت تاني، هو ده عشان الجاذبيه والارض خانو بعض سيكا و حاجه وقفت منهم ول عشان تقريبا مكلتش حاجه غير الكريب مع خالد من تلات ايام!
هانم: وبعدين يا مازن، هكدب عليها كده كتير مش كفايه كده، روح وحل الخلاف الي بينكو يبني، البنت صوتها مش عجبني خالص 
مازن: تاتا لو سمحتي انا مش قادر اوجه حد خالص دلوقتي 
هانم: هتهرب لحد امتي يعني، وبعدين هي مغلطتش في حاجه ول عملت جريمه لا قدر الله لكل ده، اه هي غلطت بس في سبب وتلفونك كان مقفول تعمل اي هي 
مازن: مترحش!، تعمل اي... تعمل انها تقولو مازن مش موجود ومش هخرج بعد الي قولتو ليها، بعد كل ده تروح معاه من غير اي اعتبار ليا، خالد عايز يخدها مني يا تاتا زي ما خد الكل 
هانم : ربنا يهديك يبني وتعقل كده وتفكر بمنطقيه اكتر 
مازن: تاتا انا مش صغير وكفايه بقي!
هانم: طيب اهدا، مش قصدي حاجه خلاص 
مازن: لو رنت يا تاتا تاني قوللها انك متعرفيش حاجه عني بالله زي ما وعدتيني 
هانم : حاضر خلاص اسكت عشان عليت عليا السكر 
مازن بمحاوله المزاح: ده انت صحتك احلي مني يا عم انتي هتهزري متقلقيش مش هحسدك 
هانم: طيب والله لديك بالمركوب استني عليا 
مازن: اااه يا تاتا رحمه وحشتني اوي 
هانم: يا رب لطفك علي الي الجنان الي انا فيه ده 
شربت مايه وحولت اقف لعند ما وصلت الدولاب والبست اي حاجه شافتها عيني وقتها ونزلت للبنات عشان هتخنق لو قعدت اكتر من كده هنا 
في الكافيه...
رحمه بدخول المطعم ورائيتهم : بنات!
ايه بلهفه: زعبلوتي!، انتي كويسه في اي 
ايمان بقلق: حوم، عمله اي طمنيني 
رحمه بجلوس بهدوء: متقلقوش انا تمام 
ايمان وايه معا: رحمممه!
رحمه بدموع: انا ومازن اتخنقناااا اهئ اهئ 
ايه بدموع في عينيها ايضا: هعيط معاكي والله انا علي تاكه رحمممه اهئ اهئ 
ايمان: ششش هتفضحونا، بنات بالله بلاش فضايح بالله 
ايه جت قعدت جمبي وسنت راسي في حضنها و ادينها انا وهيه بقي، ولان المتعوس متعوس واحنا عالم بنحب الكئابه قد عنينه قعدنا نعيط وهي تهته وانا اكمل وعطيها منديل وايمان قاعده تشرب مايه من كتر الشلل الي هيا فيه...
ايمان:  ما انتي بومه قلك ملكيش دعوه بزفت خالد يبقي خلاص لي بقي تعملي كده وانتي عرفه انه هيدايق ويتعصب 
رحمه بدموع ونظر لايه: ايييه سكتيها يا ايه، اهئ اهئ
ايه: ايمان بطلي دبش، البت مش مستحمله
ايمان: وانتي كمان تكتمي بخبتك يا نيله، عمال تعملي بلوكات للود وتزعقي وتشتمي فيه لعند ما يدايق ويزهق منك ويمشي ويسيبك كده وشوفي مين هيعبرك بعديه 
ايه بدموع وشحتفه: رحمممه سكتيها ونبي، اهئ اهئ 
قاعدنا نندب في حظنا انا وايه ونرد لايمان الي عملتو فينا باننا نفكرها بالطيار الي مبينزلش ده فبصتلنا ببرود وقالت ول يهزني وقعدت تعيطت جمبنا زي الهبله بظبط و بعد ما خلصت شرب قهوه وبقوم لقيت الكوكب كلو بلف وانا واقفه في نص والسواد ملى عيوني ومشفتش من بعدها...
هانم: اي يا رحمه، مازن لسه معرفش عنه حاجه والله 
ايه بلهفه: تاتا رحمه اغمي عليها وفي المستشفي دلوقتي، لو عرفتي حاجه عنه قوللنا ونبي 
هانم: اي! مستشفي!
______________
خالد بعصبيه: اي التحقيق ده، مش قفلنا الموضوع ده من سنين بتفتحي تاني لي 
شاديه: خالد رد عليا، انت الي كنت سايق يومها ول لاء؟!
يتبع....
google-playkhamsatmostaqltradent