رواية امرأة العقاب الفصل الثامن عشر 18 بقلم ندى محمود توفيق

 رواية امرأة العقاب الفصل الثامن عشر 18 بقلم ندى محمود توفيق

رواية امرأة العقاب البارت الثامن عشر

رواية امرأة العقاب الجزء الثامن عشر

رواية امرأة العقاب الفصل الثامن عشر 18 بقلم ندى محمود توفيق


رواية امرأة العقاب الحلقة الثامنة عشر

(( امرأة العُقاب ))
_ الفصل الثامن عشر _ 
نظرات طويلة استقرت في عيني عدنان وهو يتطلع إليها ، تجلس أمامه على أريكة صغيرة ومعلقة نظرها على النافذة تتأمل السماء من خلالها .. شعرها يتطاير بخفة فوق كتفيها وظهرها بفعل نسمات الهواء الباردة وتستند بمرفقها فوق ذراع الأريكة وتضع كفها أسفل وجنتها ، استمر لدقائق طويلة يتأملها بينما هي تتأمل السماء ! .
حتى أصدر تنهيدة حارة وتمتم بخفوت : 
_ اقفلي الشباك ياجلنار هتبردي 
ردت عليه دون أن تحيد بعيناها إليه : 
_ مش بردانة 
ثم زفرت والتفتت برأسها له تسأله باهتمام : 
_ إنت بردت ؟ 
حرك حاجبه وشفتيه بمعنى لا وهو يبتسم فتنهدت وعادت تنظر للسماء من جديد ، مرت لحظات طويلة حتى سألت بنبرة خافتة تحمل بعض التردد : 
_ فريدة كانت موجودة قبل ما آجي .. مقعدتش معاك ليه ؟ 
عدنان بجفاء : 
_ أنا مشيتها 
_ ليه ؟! 
كان سؤالًا تلقائيًا منها وحصلت على إجابته بالصمت وهو يلوى فمه بصلابة وجه .. تفهمت رغبته في عدم الحديث فهزت رأسها بتفهم ثم قالت وهي تتمدد على الأريكة الصغيرة : 
_ أنا هنام ، تصبح على خير 
عدنان بنظرات دقيقة : 
_ الكنبة صغيرة وإنتي مش بتعرفي تنامي غير على السرير ، يعني مش هترتاحي .. تعالي جمبي 
اطالت التحديق به في صمت لثواني ثم هتفت رافضة وهي تعتدل بجسدها لكي تلائم صغر تلك الأريكة : 
_ لا أنا مرتاحة 
ردود مختصرة وجافة تجيب بها عليه منذ ساعات بسبب جدالهم الأخير .. لكنه تعجبه حالاتها المزاجية المتغيرة ويجدها لا بأس بها ! .
دقيقة واثنين وثلاثة وهي تتقلب فوق الأريكة يمينًا ويسارًا ، لا تجد راحتها في النوم وتحاول إيجاد وضعية مناسبة للنوم فوق تلك الأريكة الصغيرة .. كانت عيناه ثابتة عليها يتابعها بتركيز فابتسم بعدم حيلة منها وهتف ببعض الحدة : 
_ اسمعي الكلام وبلاش عناد 
التفتت له برأسها وهتفت في غيظ : 
_ وهو أنا اشتيكتلك 
_ وهي دي كنبة ينفع تنامي عليها أصلًا ! 
_ أيوة ينفع ، نام بقى وسيبني أنام أنا كمان 
ضحك مستنكرًا عنادها وقرر تجاهلها تمامًا أو بمعنى أدق جعلها تظن بأنه تجاهلها ، اغمض عيناه متصنعًا النوم ، بينما هي فاستمرت في حربها المرهقة مع تلك الأريكة ، يمينًا .. يسارًا .. حتى أنها حاولت النوم شبه جالسة ولكن دون فائدة  ، فاصدرت تأففًا عاليًا بعد ما يقارب من خمسة عشر دقيقة في محاولاتها البائسة للنوم .
هبت جالسة بقوة وهي تشتعل من فرط غيظها ، علقت نظرها عليه فتراه نائمًا بهدوء وراحة على عكسها تمامًا لا تستطيع حتى اغلاق عيناها ، بقت لدقيقتين تتطلع إليه بتردد ، أتقبل عرضه أم ترفض وتتقبل الأمر الواقع وتقضي الليلة دون نوم ؟! .. سكون تام للحظات لا يُسمع فيها سوى صوت الرياح فحسمت هي بالأخير قرارها بعدم الخنوع له ، وبقت جالسة مكانها تنوي عدم النوم الليلة .. مرت دقائق ليست قصيرة وهي تقاوم شعورها بالنعاس وعيناها التي بدأت تنغلق وحدها وبين كل لحظة والأخرى ترفع كفها لفمها حتى تغلق عليه أثناء تثاؤبها .
انهارت حصونها ورفعت راية استسلامها حيث تأففت واستقامت واقفة ثم سارت باتجاه فراشه ووقفت أمامه تهتف باقتضاب : 
_ عدنان .. عدنان 
فتح عيناه وطالعها بنظرة بها بعض اللؤم مصدرًا همهمة مسموعة دون أن يفتح فمه " اممممم " ، فردت هي عليه بمضض : 
_ مش عارفة انام 
فشل في حجب ابتسامته من الانطلاق فوق ثغره حيث افسح لها بجواراه رغم صغر الفراش أيضًا وتمتم بنظرة دافئة : 
_ تعالي ياعنيدة 
قاست حجم الفراش بعيناها ثم قالت بحنق : 
_ السرير صغير ومش هيكفينا 
_ هيكفي تعالي بس وملكيش دعوة 
جلنار بتراجع : 
_ لا لا مش هينفع بعدين كدا أنا ممكن اضايقك في النوم وإنت لسا تعبان ولازم ترتاح كويس 
زم شفتيه ببرود مقصود ورد عليها بعدم مبالاة متصنعة : 
_ براحتك .. خلاص خليكي صاحية للصبح 
خرجت " اووووف " طويلة من بين شفتيها بعدم حيلة ، ثم تمددت بجواره ولصغر حجم الفراش فرد هو ذراعه اسفل رأسها فدخلت لحضنه ونامت برأسها فوق صدره وبين ذراعيه ، مرت ثلاث ثواني بالضبط حتى رفعت رأسها قليلًا تنظر له وتهتف برقة غير مقصودة : 
_ مرتاح ؟ 
اماء برأسه في إيجاب وهو يمد يده ويسحب الغطاء عليهم ويضمها إليه بذراعه أكثر ، صمتت للحظة ثم عادت تسأل : 
_ ممكن حد يدخل صح ؟! 
_ لا كله نايم دلوقتي محدش هيدخل ياجلنار ، وبعدين حتى لو دخل حد فيها إيه يعني ! 
_ فيها طبعًا .. مفيهاش حاجة إزاي يعني ثم إن ااا....
قاطعها عن استكمال كلامها مردفًا : 
_ جلنار ! 
_ هااا
ردت بكل عفوية فقابلت منه نظرة قوية بعض الشيء هامسًا : 
_ نامي ياحياتي وإنتي ساكتة
لوت فمها بقرف واخفضت نظرها ثم التصقت به أكثر لتستمد منه الدفء في تلك الأجواء الباردة واغمضت عيناها براحة أخيرًا بعد معاناة ، وما هي إلا  لحظات حتى غطت في نوم عميق .. أخفض نظره إليه يمعن النظر في وجهها ثم ابتسم بحنو وطبع قبلة رقيقة لكنها طويلة فوق شعرها قبل أن يغمض عيناه ويخلد هو الآخر للنوم .
                                      ***
ترجل آدم من سيارته أمام مقر الشركة وقاد خطواته الواثبة باتجاه المخزن الموجود في ظهر الشركة بالأسفل .. فتح الباب ونزل الدرجات المؤدية للأسفل حيث المخزن ، وقف عند آخر درجة يتطلع لذلك المكبل بالحبال من يديه في المقعد ومن كل جانب يقف رجل بجانبه .. اشتدت ملامح وجهه وتصلبت ثم تحرك نحوهم وهز رأسه للرجال بمعنى أن يخرجوا ، امتثلوا لأوامره وساروا للخارج بينما هو فوضع قبضتيه في جيبي بنطاله وتطلع لذلك السائق بنظرات قاتلة ثم هتف :
_ من البداية كدا عشان نبقى على نور .. أنا معنديش طولة بال ، يعني بالذوق ومن غير ما تتعبني تقول مين اللي باعتك 
_ مش فاهم ! 
آدم ببشائر غضب بدأت تلوح على وجهه : 
_ امممم بدأنا تستعبط 
ظل الآخر يرمقه بعدم فهم متصنع دون أن يتحدث فاستشاط آدم وفقد صموده حيث غار عليه يلكمه في وجهه بعنف : 
_ اخويا كان بين الحيا والموت يا ***** .. انطق مين اللي متفق معاك على الحادث ده ؟ 
ظهرت علامات الزعر البسيطة على ملامحه وهو يجيب عليه ملتقطًا أنفاسه : 
_ محدش .. صدقني عربية اخوك هي اللي طلعت في وشي مرة واحدة 
آدم بشراسة ونظرات نارية كلها انتقام : 
 _ من الآخر إنت كدا كدا هتتسلم للشرطة .. فتروح القسم سليم ولا تروح متكسح ، قدامك خمس ثواني لو منطقتش انا مش مسئول عن اللي هيعملوه الرجالة فيك
رفع آدم كف يده وبدأ يعد تصاعديًا على اصابع يده للخمسة ، والآخر يتطلع إليه بخوف مترددًا من الاعتراف ، إن استمر في الصمت لن تكون النتائج مرضية أبدًا كما هدده .. وصل آدم إلى الرقم أربعة وكان على وشك أن ينطق بالأخير لولا أنه هتف مسرعًا بصوت مضطرب : 
_ فريدة هانم 
لم يندهش بل على العكس تمامًا ابتسم بنظرات مريبة ثم سأل بترقب : 
_فريدة بس ؟ 
اماء له الرجل بإيجاب وهو يهتف : 
_ أيوة هي اللي طلبت مني اقتل اخو سيادتك وادتني عربون مقدم وقالتلي بعد العملية ما تتم هتديني الباقي 
مسح على وجهه وهو يضحك بشكل غريب ، يكاد ينفجر الآن ودمائه تغلي في عروقه بغل ، لا يكفيها خيانتها بل وتتآمر على قتله .. اقسم أنه لن يدعها تفر بفعلتها هذه دون عقاب .
استدار واندفع إلى خارج المكان كله وهو عبارة عن جمرة متوهجة من النيران .. وأثناء مروره بجانب الرجال هتف يلقي عليهم تعليماته وهو مستمر بالسير : 
_ اعملوا معاه الواجب قبل ما تسلموه للبوليس
                                    ***
في صباح اليوم التالي .....
خرجت مهرة من منزلها وتسير في طريقها إلى عملها ككل يوم غير منتبهة للعيون التي تراقبها بغضب من بعيد .. تتوعد لها وتعد الخطط الشيطانية للنيل منها .
نكزته بدرية في كتفه بعدما لاحظت انشغاله بالتركيز على خطوات مهرة وقالت ضاحكة بسخرية : 
_ جرا يا ولا هي اللي ما تتسمى دي عجباك ولا إيه 
ريشا بابتسامة ماكرة : 
_ لا يا خالة .. بس ليا حساب لازم ولابد اصفيه معاها اصلها فردت نفسها أوي عليا ونست أنا مين 
بدرية بضحكة حماسية : 
_ عملت إيه ياولا احكيلي 
لم يجيب عليها وظلت عيناه ثابتة على اللاشيء امامه
 بتفكير حتى نظر إلى بدرية وهتف بخبث وهو يغمز لها : 
_ بقولك إيه ياخالة .. عايز منك خدمة صغيرة كدا 
بدرية بلؤم مماثل له : 
_تخص بنت رمضان 
اماء لها برأسه في عين تنبع بالأفكار الشيطانية فابتسمت هي وردت عليه بنبرة حاقدة ومستمتعة : 
_ عنيا ليك .. ده إنت ابن الغالية 
                                     ***
خرج من الحمام الملحق بغرفته وقد ارتدى ملابسه كلها ، أسرعت إليه ووقفت أمامه تهتف باستياء بسيط : 
_ عدنان إنت لسا تعبان ومينفعش تطلع من المستشفى .. الدكتور قالك إن حالتك بقت كويسة الحمدلله بس كمان قال لو هتخرج من المستشفى يبقى لازم يكون في اهتمام في البيت وترتاح تمامًا والأفضل كمان إنك تكون هنا تحت رعاية الدكاترة 
عدنان بإصرار : 
_ قولتلك أنا كويس يا جلنار .. وبعدين أنا مبحبش المستشفيات ولا جو الدكاترة ده وإنتي عارفة ده ، يعني في بيتي هرتاح اكتر 
جلنار بعصبية شديدة : 
_ اشك إنك هترتاح الصراحة .. لازم يكون في اهتمام بنوعية الأكل وبعلاجك وكمان راحتك التامة وإنت في البيت مش هتلتزم بأي حاجة من دول 
أجابها بمداعبة وهو يغلق ازرار قميصه العلوية بابتسامة لعوب : 
_ طيب ما إنتي موجودة وهتهتمي بيا أنا واثق 
تجمدت معالم وجهها وطالعته بعينان تطلق علامات استفهام في عدم فهم ، ثم رفعت سبابتها تشير لنفسها بحيرة : 
_ أنا !!! 
_ أيوة إنتي ! 
جلنار بتعجب ملحوظ في نبرتها ونظرتها : 
_ طيب ما أنا مش هكون موجودة .. إنت هتروح تقعد مع مامتك في البيت ! 
انتهى من زر ازراره قميصه وغمز لها بمشاكسة : 
_ مين اللي قال كدا .. أنا هقضى فترة تكملة علاجي مع رمانتي وبنتي 
لحظات أخرى مرت من السكون التام المهيمن عليها .. لكن هذه المرة كانت تتطلع إليه بذهول ، فخرج صوتها بازدراء وعدم تصديق : 
_ يعني إنت هتسيب فريدة وتقعد معايا أنا !!!
اختفت الابتسامة من على وجهه فور ذكرها لاسم فريدة وتحول من المرح والمشاكسة إلى الحزم وهو يجيب عليها : 
_ خلينا في موضوعنا افضل .. لو خلصتي وجهزتي يلا بينا 
استدار وسار مبتعدًا عنها فهرولت خلفه وامسكت بذراعه تديره إليها وتهدر بجدية واستغراب : 
_ استنى هنا .. إنت امبارح تقولي أنا مش عايز جلنار القديمة وبتتصرف بطريقة غريبة من امبارح وبليل تعالي نامي جمبي عشان مش هترتاحي على الكنبة ودلوقتي هقعد معاكي إنتي .. هو في إيه بظبط ؟!! 
ضيق عيناه باستغراب مزيف ورد بكل بساطة وهدوء أعصاب : 
_ مفيش حاجة إنتي شايفة إن تصرفاتي غريبة لكن في الواقع هي طبيعية جدًا 
ضحكت بصوت عالي وردت عليه مستهزئة بانفعال : 
_ لا والله طبيعية !! .. ولما هي طبيعية مكنتش بتتصرف معايا من بدري زي كدا ليه ! 
_ إنتي غاوية نكد على الصبح يعني ؟! 
احتدمت نبرتها بشدة ولا تعرف لماذا شعرت بوغزة ألم في قلبها فردت عليه بثبات وقوة : 
_ لو بتعمل كل ده عشان تخدعني وتخليني أتراجع وانسى موضوع الطلاق ، فبلاش منه احسن لإني لسا عند قراري وقريب أوي هوكل محامي عشان نبدأ في الإجراءات 
خرج عن إطار هدوئه المزيف وصاح بها منفعلًا بغضب هادر : 
_ محامي وطلاق إيه ده على الصبح اللي طب في دماغك .. وبعدين احنا مش هنخلص من الزفت الطلاق ده !! ، أنا صبري ليه حدود 
غامت عيناها بالعبارات وظهر الألم فيهم ، فكلماته لا تزال تتردد في أذنها حتى الآن ، تشعرها بكسرة النفس والعجز .. سقطت دمعة حارقة على وجنتيها وهي ترد عليه بصوت مبحوح : 
_ وأنا كمان صبرت واستحملت كتير بس عشان ....
توقفت للحظة عن الكلام دون أن تكمل جملتها وعادت تكمل كلامها : 
_ بس حتى أنا صبري ليه حدود ياعدنان .. وإنت عارف كويس أوي إيه اللي وصلني للحالة دي وخلاني اطلب الطلاق .. فبلاش تمثل عليا دور الاهتمام والحب المزيف ده لأنه مبقاش يفرق معايا 
انهت كلامها واندفعت إلى خارج الغرفة بأكملها وتركته .. فمسح هو على وجهه متأففًا بضيق ، يقسم لها أنه حاول أكثر من مرة أن يلبي رغبتها في الانفصال عنه .. لكنه يفشل في كل المحاولات لسبب قد لا يعرفه .
                                   ***
وصلت أمام باب غرفة أسمهان وطرقت عدة طرقات خفيفة حتى سمعت صوتها يسمح للطارق بالدخول ، ففتحت الباب ببطء ودخلت ، رأتها قد ارتدت ملابسها وتستعد للخروج ، فابتسمت فريدة وسألت بخبث : 
_ رايحة لعدنان في المستشفى ؟ 
أسمهان دون أن تنظر لها : 
_ أيوة 
تحركت فريدة بخطواتها المتريثة نحوها وهي تهتف بعينان ناقمة : 
_ بس عدنان طلع من المستشفى وراح عند بنت الرازي 
ردت أسمهان بعصبية : 
_ نعم !! .. يعني إيه راح عند جلنار وليه مجاش هنا 
_ من وجهة نظرك ليه ياترى ! 
كانت جملة مدروسة تمامًا من افعى تسير على خطا ثابتة لتحقيق نوياها .. بينما أسمهان فصاحت بغيظ وغل : 
_ وهي فاكرة إني هسيبلها ابني الحقيرة دي 
قررت فريدة بالقاء ورقتها النهائية والرابحة وهي تقترب أكثر من أسمهان وتهمس بصوت يقارب إلى صوت فحيح الأفعى : 
_ أنا عارفة إنك عايزة تخلصي مني وإنك طول السنين اللي فاتت بتمثلي الحب قدامنا بس أنا كمان كنت عارفة إنك مش طيقاني ومستنية الفرصة اللي تخلصي فيها مني .. بس لو فكرتي بذكاء اكتر شوية هتشوفي إن مش أنا خالص اللي عدوتك بالعكس احنا الاتنين عندنا نفس الهدف .. إنتي عايزة ابنك وأنا عايزة جوزي يرجعلي ، وعلى الأقل أنا مكنتش باخده منك ، لكن دلوقتي عدنان من وقت ما رجعت جلنار وهو طول الوقت عندها ، يعني شوية وهتاخده تمامًا منك ومش بعيد تعمل مشاكل بينكم وتحرمك منه 
التهبت عين أسمهان بنيران البغض والغل وهتفت ضاحكة بسخرية : 
_وإنتي متخيلة إني هسمحلها تخدع ابني وتلهف كل فلوسه 
فريدة بخفوت خبيث : 
_ عارفة وعشان كدا بقول نركن كرهنا لبعض ومشاكلنا على جنب ونركز على الهدف اللي احنا الاتنين بنسعى ليه ونشوف طريقة نخلص بيها من بنت الرازي تمامًا .. هااا قولتي إيه ؟! 
التزمت أسمهان الصمت للحظات طويلة وهي تتطلع لفريدة بقوة ، حتى لاحت ابتسامة شيطانية على شفتيها فلا بأس مش اتحادهم معًا ليتخلصوا من واحدة بينما هي ستسعى على الجانب الآخر للتخلص من الأخرى ، خرجت همسة بصوت مريب منها وهي تجيب عليها باسمة : 
_ تمام موافقة 
                                      ***
مع تمام الساعة الخامسة مساءًا داخل منزل ميرفت .....
أسرعت ميرفت بعدما انتهت من كافة التجهيزات وفتحت باب غرفة ابنتها وهي تهتف : 
_ يلا يا حبيبتي عشان الناس على وصول 
صابتها الدهشة حينما رأت ابنتها لم ترتدي ملابسها حتى الآن ولا تزال تجلس بالملابس المنزلية .. فهدرت بحيرة : 
_زينة ملبستيش ليه لغاية دلوقتي .. بقولك رائد على وصول  
ردت عليها بعبوس وهي تهب واقفة : 
_ هلبس اهو  دلوقتي ياماما .. أنا حسيت نفسي مرهقة شوية وعشان كدا قعدت وملبستش 
اقتربت منها ميرفت ووقفت أمامها مباشرة ورفعت يده تملس على شعرها بحنو هامسة : 
_ طيب إنتي مضايقة من حاجة ياحبيبتي 
هزت رأسها بالنفي في ابتسامة متكلفة : 
_ لا مفيش حاجة .. عشر دقايق وهكون جهزت 
ميرفت بتنهيدة حارة وبدفء : 
_ طيب أنا هستناكي برا 
التفتت بجسدها وسارت إلى خارج الغرفة لتتركها ترتدي ملابسها براحة أكثر ، بينما زينة فتلألأت الدموع في عيناها فور تذكرها لكلماته ( ارمي الشيء اللي مضايقك يازينة ورا ضهرك ، صدقيني طالما مسبب ليكي الألم ده يبقى ميستاهلكيش ) ، قلبها يسحق تحت الشجن والوجع ، ولا يزال قلبها ينبض بالهوى لكنها ستوقف ذلك النبض وستحاول أحيائها بفرصة جديدة علها تكون هي الملجأ وطوق النجاة له .
ارتدت رداء كلاسيكي جميل من اللون الوردي .. طويل ولديه أكمام شفافة وفي المنتصف يندرج من أعلى الكتف إلى الكتف الآخر بفتحة دائرية عند منطقة الصدر ومن الخلف نفس الشيء لكنها تركت الحرية لشعرها لينسدل على ظهرها من الخلف ويغطي الجزء الظاهر من جسدها ، ووضعت القليل من مساحيق الجمال البسيطة فزدادت من جمالها أكثر .
ارتفع صوت رنين الباب ولحظات معدودة حتى انفتح الباب وسمعت أصواتهم بالخارج ، أخذت نفسًا عميقًا ثم أخرجته زفيرًا متهملًا وارتدت حذائها العالي وجلست فوق مقعدها الخاص تنتظر قدوم والدتها لتسمح لها بالخروج .
وبعد مرور ما يقارب النصف ساعة انفتح الباب وظهرت ميرفت أخيرًا وهي تهتف بأشراقة وجه وسعادة : 
_ يلا يا زينة تعالي ياحبيبتي 
زينة بابتسامتة خافتة : 
_ قريتوا الفاتحة ؟ 
اماءت لها ميرفت بالإيجاب وهي تضحك باتساع فضحكت زينة لضحك والدتها وفرحتها الغامرة ثم توقفت والقت نظرة أخيرة على مظهرها في المرآة قبل أن تسير مع أمها إلى الخارج .
رفع رائد نظره لها فور دخولها وابتسم بإعجاب بينما هي فاخفضت نظرها أرضًا باستحياء ومرت تلقي التحية على كل من والدته وشقيقته وكذلك أبيه ، ثم جلست بجوار أمها في سكون تام لا ترفع نظرها ولا تخرج صوتًا إلا عندما يوجه لها سؤال من أحدهم ، استمرت جلستهم لدقاىق طويلة وهو يضحكون ويتبادلون الأحاديث فيما بينهم حتى ارتفع صوت رنين والد رائد الذي استأذن وخرج لشرفة الصالون حتى يتمكن من الرد على الهاتف .. فاستغلت نرمين الفرصة حتى تترك العروسين على انفراد للحظات وهتفت موجهة حديثها إلى ميرفت وهي تبتسم بمكر : 
_ إني غيرتي الوان المطبخ صحيح ياميرفت .. حتى أنا والله بفكر قريب أوي اغير الوان البيت كلها 
ضحكت ميرفت بعدما فهمت ما تسعى إليه صديقتها وهبت واقفة تجيب عليها بنفس نظراتها الماكرة : 
_ اه غيرته .. تعالى افرجك عليه 
هبت نرمين واقفة فورًا وأشارت لابنتها بأن تلحق بهم ، بينما زينة فتابعتهم وهم يغادرون متنهدة بعدم حيلة ، والقت نظرة خاطفة على رائد الذي كان يجلس أمامها ويتطلع إليها بابتسامة ساحرة .. ازدردت ريقها بتوتر بسيط واخفضت نظرها تتأمل في حذائها كنوع الهروب من الموقف .
هتف رائد بهدوء جميل : 
_ عاملة إيه ؟ 
اضطرت لرفع رأسها ونظرت له وهي تجيب بحياء ملحوظ : 
_ الحمدلله و إنت ؟
رائد بمداعبة لطيفة وهو يبتسم باتساع : 
_ كويس أوي .. مبرووك 
ردت عليه بابتسامة صافية  :
_ الله يبارك فيك 
صمت تام لدقيقة كاملة وهو مستمر في التحديق بها بإعجاب ، لا يتمكن من إبعاد نظره عنها بينما هي تنقل نظرها بين كل شيء معادا وجهه كأنها تتفحص منزلها لأول مرة ! ، خرج صوته أخيرًا هامسًا لها : 
_ شكلك حلو أوي على فكرة 
ارتبكت بشدة ورفعت أناملها المضطربة ترجع خصلات شعرها خلف أذنها ، وردت عليه في نبرة صوت منخفضة بشكل لا إرادي منها :
_ ميرسي 
انتهى والده من مكالمته وعاد لهم وهو يهتف ضاحكًا باستغراب : 
_ ايه ده هما راحوا فين ؟ 
زينة بابتسامة رقيقة شبه ضاحكة : 
_ ماما اخدت طنط نرمين تفرجها جوا على المطبخ 
                                      ***
اندفع آدم نحو الحديقة الخارجية للمنزل فور رؤيته لفريدة تجلس بها ، رأته يتجه نحوها كالعاصفة المدمرة ، فتركت فنجان القهوة الذي بيدها واعتدلت جالسة باستغراب وماهي إلى ثواني حتى أصبح أمامها .
انحنى آدم عليها وهتف بتهديد حقيقي : 
_ هديكي مهلة يومين يافريدة .. ياتقولي لعدنان كل حاجة بنفسك يا إما صدقيني أنا اللي هفضحك 
دلو من الماء المثلج سكب فوقها ، لكنها تصنعت الثبات والقوة ، حيث استقامت واقفة وصاحت به بعصبية تخفي ورائها توترها : 
_ هو إيه ده اللي اقوله .. بعدين إنت ازاي بتتكلم معايا الأسلوب ده يا آدم ، متنساش إني مرات اخوك 
تقدم خطوة إليها كالأسد الذي سيلتهم فريسته ، وتلقائيًا تقهقهرت هي للخلف بارتباك ثم وجدته يجيب عليها بغيظ مكتوم : 
_ أنا لغاية دلوقتي عامل حساب إنك لسا مرات عدنان لولا كدا اقسم بالله أنا كنت عملت حجات لا يمكن في حياتك تتخيليها 
فريدة بانفعال وتلعثم : 
_ إنت مجنون إيه اللي بتقوله ده 
رفع سبابته في وجهها وهدر بتحذير يحمل في طياتها الوعيد بالانتقام : 
_ أنا قولت اللي عندي قدامك يومين تجهزي فيه نفسك وتقولي لعدنان على كل حاجة ومتنسيش طبعًا محاولتك لقتله وإلا أنا اللي هقول كل حاجة 
ظلت صامتة تستمع لتهديداته وتحذيره لها حتى انتهى واستدار وسار باتجاه سيارته يستقل بها وينطلق لخارج المنزل ، جذبت فنجان القهوة والقت به بقوة على الأرض صارخة : 
_ اووووف هو أنا كل ما اخلص من مصيبة تطلعلي التانية
هدأت ثورتها فجأة عندما أدركت جملته بوضوح الآن " محاولتك لقتله " ماذا يقصد بتلك الجملة ؟! ، من خطط لذلك الحادث هو نادر وليس هي ! .
                                      ***
خرج من غرفة صغيرته بعدما أرهقت من كثرة اللعب والضحك معه ونامت ، دثرها بالغطاء جيدًا وقبلها من شعرها بمشاعر أبوية حانية قبل أن يرحل ويغلق الباب بحذر شديد حتى لا تستيقظ .
كان في طريقه لغرفته لولا استماعه إلى أصوات عبث قادمة من المطبخ جعلته يتوقف لوهلة قبل أن يغير اتجاهه ويذهب للمطبخ في خطوات هادئة ، ووقف عند الباب يتطلع إليها من الخلف وهي تقوم بتحضير شطيرة من المربى لها ووجهها عابس ومنطفىء ، تنهد بحرارة وشيء مجهول في داخله دفعه إليها دون أن يشعر .
أحست بخطواته الواثقة وهي تقترب منها ، فتوقفت عن إكمال شطيرتها وتصلبت بأرضها تنتظر وصوله إليها في فضول لمعرفة ما سيقوله ، توقفت خطواته وأصبح في ظهرها تمامًا ولفحت أنفاسه الحارة رقبتها من الخلف ، نجحت في البقاء صلبة حتى شعرت بأنامله تمتد لشعرها ويزيحه عن وجهها ورقبتها فيتجمع كله على الجانب ويهمس بخفوت جذاب : 
_ هتفضلي مكشرة كدا كتير !
رغم تبعثرها الداخلي إلا أنها استمرت في البقاء شامخة وثابتة وأجابت عليه ببرود وبنفس كلمته في الصباح : 
_ أنا مش مكشرة دي طبيعتي 
ظهر شبك ابتسامته على ثغره وسكن لثواني معدودة قبل أن يعود ويهمس باسمها : 
_ جلنار 
في تصرف لا إرادي منها التفتت برأسها له بعد همسته باسمها وعلقت عيناها على خاصته البندقية الثاقبة كعيني العُقاب تمامًا ، لحظات طويلة مرت من الصمت بينهم حتى قطع هو الصمت بهمسة جميلة ونظرة دافئة : 
_ أنا مش عايز اطلقك !
............ نهاية الفصل ..........

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية امرأة العقاب
google-playkhamsatmostaqltradent