رواية تربع على عرش قلبي الفصل السادس عشر 16 بقلم رحمة ايمن

 رواية تربع على عرش قلبي الفصل السادس عشر 16 بقلم رحمة ايمن

 رواية تربع على عرش قلبي البارت السادس عشر

 رواية تربع على عرش قلبي الجزء السادس عشر

رواية تربع على عرش قلبي الفصل السادس عشر 16 بقلم رحمة ايمن

 رواية تربع على عرش قلبي الحلقة السادسة عشر


سمير:  عفوا! 
رحمه بنظر له بحده : مازن!
مازن برفع حاجبه:  متكلميش خالص
بصيت لي وسكت عشان شكله كان مقلق الصراحه،  وبعدها سمير ساب ايدي وبص لمازن باحراج،  طلع المازن ده شخصيه! 
سمير:  معلش يا مزون مختش بالي 
مازن:  ابقي خد بالك بقي المره الجايه 
سمير:.... 
رحمه بمحاوله تغير الجو:  احم هنقف كده كتير يلا ندخل جوه 
قعدنا و مفيش حد بيتكلم ول طايقين بعض،  وببص لده شويه وده شويه وبشرب مايه معدنيه هخلي مازن يدفع تمنها واحنا خرجين
بعدها تلفونه رن وانا كنت هموت من الفضول؟! 
مازن:  الو 
_......... 
مازن:  لازم دلوقتي انا مشغول حاليا 
_....... 
مازن:  تمام هاجي اشوف المكان 
لقيت مازن بصله بغيظ كده وديق عنيه وقرب من وداني سيكا 
مازن:  انا لازم امشي دلوقتي،  هبقي ارجع واستنيني 
رحمه:  مين الي رن 
مازن:  سر 
رحمه:  مااازن! 
مازن:  هقلك بعدين والله،  علي العموم لما تخلصي رني عليا ومتهزريش معاه فهمه 
رحمه:  حاضر 
مازن:  ولو لمسك تاني دبي الطبق ده في عنيه 
رحمه:  هههه حااضر 
مازن:  ومتضحكيش زفت تاني قدامو! 
رحمه:  مازن امشي من قدامي يلاا بسرعه كمان لو سمحت 
مازن:  خلي معاكي الفيزا دي 
رحمه:  واثق من ده يا عمهم 
مازن بتريقة:  تؤ،  خااايف من التصرف ده بس طبعا مستحيل اروح اقول 
رحمه بضحكه:  طيب يلا يا خفه من هنا 
مازن:  رحمه متكلميش معاه كتير 
رحمه:  صبرني يا رب 
مازن بنظر له بغضب:  متهزرش معاها وتلمسها عشان مزعلكش
سمير:  يلا يا بابا من هنا 
________________
سمير: واخيرا هعرف اتكلم واخد راحتي يخربيته لزقه 
رحمه: ولد مسمحلكش تقول علي مزونتي كده
سمير: روحي كلي جاتو 
رحمه: هههه  
سمير بغمزه: بس في تقدم ههه
رحمه بضحكه:   قمر بقي اعملو اي 
سمير:  ههه رغم اني مستغرب بس ماشي 
رحمه:  هقلك بعدين، قولي بقي اي الي حصل 
سمير برفع عينيه ببرائه لسقف:..... 
رحمه:  استر!  ،  انا عرفه في اي بعد النظره دي قول يا مصيبه 
سمير:  خطفت بنتها تاني 
رحمه بضرب راسها بيدها اليمني:  توب عليه يا رب! 
flash back... 
"امام باب المدرسه" 
رغد:  عموو سميى
سمير بحملها:  عمله اي يا موزتي 
رغد: حلوه يا عمو،  ماما مش هنا انهيده "انهرده"
سمير:  انا جي عشانك انهرده،  عملتي اي في المدرسه 
رغد: يحنا حصص كتيي انهيده،  اليسم والsince والmath والعيبي وكل ده كان النهيده 
سمير:  كل ده كان انهيده!  ههه،  طيب اي رئيك نروح الملاهي ونتفسح عبال ما ماما تيجي 
رغد:  هيييي حلوه الفكيه يا عمو وعايزه اشتري ايس كييم
سمير:  هنشتري احلي ايس كريم لموزتي يلا 
............ 
في الحديقه امام الملاهي..
رغد وهي تاكل:  عمو سميي 
سمير:  نعم 
رغد.:  ماما بكيه هتخرج بدري ومش هتوصلني بالعيبيه ومش عايزه ايوح في الباص،  ممكن انت اتوصلني 
سمير:  طلباتك اومر يا ست الكل
رغم بفرحه:  بحبك اوي يا عمو سميي ههه 
سمير:  وانا بعشق امك يا عمو سميي وتعبت 
رغد ببتسامه ماكره :  ما انا عيفه ههه 
سمير:  هاا 
ترن ترن ترن 
رغد:  الو يا ماما 
ايه بلهفه:  انتي فين يا رغد؟! وخرجتي مع مين، اتكلمي
رغد: عمو سميي خدني الملاهي اتفسح عبال ما تيجي 
ايه:  وازاي تخرجي مع حد من غير اذني يا رغد،  مش قلتلك متتكررش 
رغد:  ده عمو سميي صحبي وانا بحبه ومش هيعمل حاجه تاذيني 
ايه: طيب يا رغد حسابي معاكي في البيت 
"تصل ايه للمكان وتنزل بلهفه من السياره وتتحرك في داخل حتي تصل وتعانقها بقوه وقلق" 
ايه:  اسفه علي التاخير انهرده يا قلبي انتي كويسه
رغد:  اه كويسه،  شوفي عمو سمييي جبلي اي 
"تنظر ايه لها ببتسامه وتقف وتنظر لسمير بغضب" 
ايه: انت ازاي تاخدها من قدام المدرسه من غير ما تقولي 
سمير: عمله اي 
ايه: احم، جواب علي سوالي 
سمير: مشفتكيش من وقت فرح رحمه، طمنيني عليكي 
ايه: سمير لو سمحت جواب علي قد السوال
سمير: كنت معدي من الطريق فقلت امر عليها وطلعها شويه عبال ما تيجي من الشغل بدل ما تقف لوحدها بس كده 
ايه: علي العموم شكرا، وبتمني متتكررش تاني لاني قلقت عليها انهرده لما ملقتهاش 
سمير: ما انتي لو مش عملالي بلوك في كل مكان  كنت قلتلك بس تقريبا مفيش حاجه اوصلك بيها 
ايه: معتقدش رقمي يهمك في حاجه وبتمني الموقف ده ميتكررش تاني عن اذنك 
رغد: استني يا ماما عايزه اقعد معاها شويه كمان 
ايه بعصبيه: رغد! يلا عشان ورايه شغل كتير 
رغد بحزن: باي يا عمو وزي ما اتفقنا ماشي 
سمير: ماشي يا موزتي خدي بالك من نفسك 
Back
سمير بتكمله: روحت انهرده عشان اودي رغد المدرسه زي ما اتفقنا لقيت ايه متعصبه وبتعلي صوتها وانت عايز مني اي وضربنا خناقه بقي لاني تعبت من تصرفتها وتقلها عليا 
رحمه: سمير انت غبي 
سمير: حتى انتي كمان يا رحمه! 
رحمه: انت عارف انه ايه اكتر حد بتخاف عليه في الدنيا دي كلها هي رغد وكمان ايه شغلها مش سهل يمكن شكت في حد خطف بنتها من اعدئها ول حاجه وعرفه انك قصدك خير بس انت عارف هي عاطفيه شويه 
سمير: يا رحمه امبارح كان عادي وكلامنا كان كويس انهرده قلبت حرفيا وتعصبت عليا وقالت اني معصبها وانها تعبت مني ومن زني عليها واني معنديش كرامه! انا معنديش كرامه!
رحمه: بتدايق عشان تبعد عنها، انت عارف انها بتخاف 
سمير: م هو ده الي مصبرني عليها، اني بشوف في عنيها الجمده زي الحديد دي ومبهزهاش حاجه انه جوها  اهتمام وحب ليا، وده الي مصبرني عليها صدقيني يا رحمه انا اعمل اي حاجه عشان احسسها بعوض وسعاده بس نفسي تديني الفرصه 
رحمه: بس انت عارف يا سمير انها بتعمل كده عشانك وانها مش عايزه تظلمك معاها وانها ام وعندها طفله وانت مش مجبر علي الشفقه والرعايه بيها  زي نا بتقول ديما 
سمير: يخربيت كلامها الي بيوجعني ده والي ديما بتقولو في وشي عشان تهرب، انا بجد يا رحمه طاقتي نفذت معاها وانا بفهمها انه مش شفقه انا بحبها هيه ومن زمان جدا وانتي عرفه 
رحمه: امم طيب وخالتي يا سمير لو ايه يا عم قول وفقت وفتحت الموضوع مع خالتي وموفقتش هتعمل اي 
سمير بوضع يده علي خده بستسلام: هروح ارمي نفسي في اي تربه واخلص من الي انا فيه ده 
ابتسمت علي رده العفوي الي طالع من جوه قلبه الي كله وجع ده، ولاني فعلا شاهده علي حبه ليها من زمان، كان اهل ايه متخلفين سيكا هه بهزر متخلفين اوي ، مفيش شغل وهنجوزك وانتي مش حره ومفيش حاجه اسمها جامعه بعد تلاته هنجوزك علطول وطبعا لانها بتحب سمير كمان جدت عيطت في حضني ومكنتش قادره تتنفس حتي، سمير كان لسه في تانيه جامعه و كان مسؤل عن خالتي وقتها الي كانت تعبانه جدا وهو مكنش جاهز من اي حاجه غير انه جوزها الي توفي ده كريم وطيب جدا معاها وبحبها واعتقدت انها نسيت سمير خلاص بعد ما سمير حاول 5 سنين يطلعها من قلبه وتفكيره بس مقدرش ورغم عروض الجواز الي كانت بتجيله مش هو بروح حتي كان مبيوفقش ولما كنت اساله امتي بقي هتجوز وتعيش حياتك يقلي لما تموت من جويا واقدر اكمل، القدر لف لفته وهي خلفت وجوزها توفي بعد ما خلفت بسنه وسمير بيحاول معاها من بعد موته بسنيتين او اكتر لانها مهما كان حب سمير جواها متنساش الفضل ول الكرم ول العشره الي كانت بينها وبين جوزها المرحوم 
قصتهم دي كانت وجعه قلبي بجد وانا بفكر وبسال نفسي هو الحب بيكون معاه كل الالم ده!
رحمه: بص يستا احنا نهرب انا وانت ونتجوز ونريحهم بقي هما الكل وبمرتبك القمر ده هنعيش في شقه بالايجار اي رئيك 
ضحك وفهم اني بغير الموضوع والحمد لله قال برخمته المعتاده طبعا...
سمير: مبتجوزش من وحده مبتعرفش تطبخ انا 
رحمه: انت اطول يا حيوان، ده لو مازن سمعك هيطلقني وش لانه نفسه يهرب بس مش عارف 
سمير: ههه يعني عليه، انتي بتاكلي من اكلك ده كلو يوم يا بت 
رحمه: لاء بعد الشر يا عم كده انا وهو هنموت، هو الي بيعمل اكل وحقيقي بكون نينجا 
سمير: احكيلي صح اي قصه الصغنن الي مش طايقني 
رحمه: بيغار علي مراته قره عينه يولاه 
سمير بتصفير: هههه ايوا بقي 
رحمه: ههه بطل رخامه ياض لقول لخالتو انك بتصرف فلوسك علي الاكل والمطاعم 
سمير: طول عمرك ناكره لجميل، خساره فيكي سندوتشات اللنشون الي كنت بدهالك وانتي صغيره في الفسحه
رحمه: ههه فاكر كان يتلمو عليك ويضربوك ازاي كنت بتاخد ضرب مبيخدوش حمار هههه
سمير: اي الفضايح دي يا مان، مكنش العشم يسطا 
كلنا في المطعم وجتلي مكالمه من مازن الي بصله برخامه كده عشان كنا خرجين بنضحك وركبت معاه العربيه ولسه مكلمنيش لعند دلوقتي بالبوز القمر ده 
رحمه: كنت فين انهرده 
مازن: ميخصكيش 
رحمه: اتغديت طيب 
مازن: امم 
رحمه: اي الرخامه دي طاااا، في اي 
مازن: بتضحكي معاه لي وانتو نزلين مكفكيش طول القاعده 
رحمه: كان بقلي وصل الصغنن وعادي بيهزر وكمان سمير اخويا وانت عارف ده 
مازن: انا مش صغير ومبحبش حد يقول عليه كده وبذات هو وبتمني متقبلهوش تاني معايا او من غيري 
رحمه: في اي يا مازن، اي حصل لده كلو 
مازن: مفيش حاجه، ومتكلميش دلوقتي
سكت وبصيت قدامي بديق وانا بقول اكيد مش الي دايقو ده،  راح فين ولي راجع وهو مدايق كده وطبعا لانه كلامو جارح مبصتش لي ول مره ول اهتميت اصلا 
بعدها وقف العربيه قدام البوابه ومدخلش بيها جوه وببص جوه وهو مدايق جدا وبيضم ايده بعصبيه وبقول لسه قاعدين كده جااي فضول وبصيت علي المكان الي هو بصصله لقيتهم متجمعين علي السفره وقدامهم طورته و بيضحكو بفرحه تقريبا عيد ميلاد مامته!  ،  بصيت لي لقيته تايه او حاسس بالخزلان فمسكت ايده وقلقت عليه فبص ليا بنص عينه الحمره وبتسم 
وده كسر قلبي من جوه وحرفيا مقدرتش اسكت 
رحمه:  تيجي نخرج 
مازن:  ؟!
رحمه: مخرجناش انا وانت ول مره تعالي نجيب لبس 
مازن: متقلقيش انا كويس 
رحمه: وانا مش كويسه، ممكن 
اتنهد وخرجنا سوي وحولت اعمل الي اقدر عليه وغير مزاجه علي قد مقدر...
مازن: مستحييل 
رحمه: وربنا جميل 
مازن: مبحبش القمصان والبدل بتخنقني
رحمه: شكله قمر ولايق علي جسمك وعجبني ف هناخده 
مازن: لو خدنا مش هلبسه علفكره 
رحمه: والله يسطا شيك انت الي زوقك وحش 
مازن: يعني قميص زيتي برئيك الي حلو!
رحمه: هههه قمر والله 
مازن بغيض مزيف: مش هلبسه 
.......
رحمه:  بعشق الاحمر يا جدع هاخد الجاكت ده 
مازن: هدومك معظمها احمر، خدي الاسود ده واخد الرجالي وانطقم سوي 
رحمه بمرح : اتفقنا 
خرجنا من هناك بجاكت اسود جلد قصير انا وهو علي قميص ابيض عشان مش عجبه الزيتي ابن شاديه وبنطلون اسود وكوتشي ابيض و انا عملت زيه ولبست حجاب اسود علي شميز ابيض طويل لعند ركبه والجاكت فوقه علي كوتشي ابيض زيه كنااا جمدين جدي 
ومش ثقه في نفس لاء ده غرور  عادي وتصورنا كتير لعند ما تخنق 
علي الشاطئ
رحمه: الصور بليل علي البحر جامده ههه 
مازن: كفايه بقي تصوير يا بنتي! انتو البنات عليكو حاجات غريبه
رحمه : يعني مجرب ها
مازن برفع عينيه قليلا ببرائه: انا 
رحمه: لاء امي 
مازن: ههه مره واحده بس 
رحمه بتشمير كمها قليلا للاعلي : لاء مش قادره هضربك انهرده اكيد 
مازن بتحرك للوراء: رحمه بطلي جنان ههه 
رحمه بجري خلفه : شوف هتهرب مني ازاي 
مازن بجري بمرح: يا بنت المجنونه! ههه 
جرينا مسافه طويله عند البحر وقاعدنا شويه، المكان يريح القلب بجد وبعدها روحنا علي واحد بيبع دره اخر الشط وطبعا ده العشق الاول والاخير 
بعدها رفعني مازن علي حجر كبير وكنت قصاده علطول وهو واقف قدامي بطوله ده!
رحمه: قلتلك مش هتندم 
مازن: لاء بجد طعمها حلو 
رحمه: عيد ميلاد طنط شاديه انهرده 
مازن بتغير ملامح وجهه وتكلم بهدوء: امم 
رحمه: كنت عارف 
مازن بضحكه خفيفه مؤلمه: في حد بينسي عيد ميلاد مامته
كلمته خلت قلبي يرج جويا، كان باين علي عنيه انها عايزه تقولو ارحمني وطلع الي فيا بقي ساعتها مقدرتش اقف ساكته وحطيت الدره جمبي علي الحجر ونفضت ايدي و مسكت ايده وقربته مني..
مازن بخضه: في اي 
رحمه: عايزه حضن 
مازن بخضه: بتقولي اي!
رحمه بتقريب له ومعانقته وتحدث بلطف : انا جمبك وبتمني تكون كويس وبكره هيكون احسن صدقني والحقيقه هتتعرف وكل حاجه هتكون كويسه انا معاك ومش هخلي اي حاجه تحصلك تاني 
مازن: متقلقيش...انا.. كويس 
رحمه: مازن بتكبرش، لو زعلان قول انك زعلان، لو قلبك وجعك قول كده كمان، متخبيش انا جمبك بجد 
لقيت ايده بتحاوط عليه وبضمني جواه بقوه ودموع ظهرت واخيرا من عينيه وحسيت بحررتها جمب رقبتي وهو غارس وشه فيه، مكنتش عرفه وقتها بعيط معاه عشان الي سمعته من سمير انهرده وكنت تعبانه ول عشان كل دموعه الي بتنزل من عينه القمر دي  كانت غاليه عليا..
بعد يومين...
عدا يومين من الليله دي ومازن مجاش غير مرتين شافني عايزه حاجه ول لاء مره وكلنا سوى مره تانيه والساعه قربت علي 6 المغرب ولسه مجاش 
ترن ترن ترن 
رحمه بلهفه: مازن اتاخ.... خالد
خالد: رحمه انا 
بصيت لي بخضه وبعدها قفلت الباب بسرعه 
خالد: في حاجه!
رحمه: هلبس الطرحه وجيه، دقيقه 
خالد باحراج: احم خدي راحتك 
بعد فتره...
رحمه بفتح الباب: تعالي يا خالد اتفضل 
خالد: انا مش جي اقعد 
رحمه: اومال 
خالد: كنت عايز اسالك لو هتيجي معايا عيد ميلاد نسمه انهرده 
يتبع....
google-playkhamsatmostaqltradent