رواية طفلتي الخائفه الفصل السادس عشر 16 بقلم شهد عبدالسلام

 رواية طفلتي الخائفه الفصل السادس عشر 16 بقلم شهد عبدالسلام

 رواية طفلتي الخائفه البارت السادس عشر

 رواية طفلتي الخائفه الجزء السادس عشر

رواية طفلتي الخائفه الفصل السادس عشر 16 بقلم شهد عبدالسلام

 رواية طفلتي الخائفه الحلقة السادس عشر

طفلتي الخائفه
البارت 16
بقلمي/شهد عبد السلام
اسد :مابحبكيش تكدبي يا حوري
حور بتاخد انفسهاا بصعوبه وبتوتر:م..ش
اسد ضحك:مش ايه انطقي
حور:...
اسد:بعد كده تلبسي هدومي 
حور:ليه 
اسد:عشان حلوه اوي فيكي
حور:ابعد
اسد:تؤتؤ
حور:عايزه اقوم 
اسد:قومي انا ماسكك
حور:هقوم ازاي 
اسد:بوسيني وانا هخليكي تقومي
حور بعند:ومين قالك ان انا عايزه اقوم انا هكمل نوم وغمضة عيونها
اسد:وانا بقول كده بردوو وقرب عليهاا يقبلهاا من عنقهاا في اجزاء مختلفه وبيطبع علامات علي عنقهاا
حور مش قادره تتكلم من كتر توترها وبصوت ضعيف:اسد
اسد وهو مستمر :ايه يا قلبي 
حور وبتحاول تقوم:عايزه اقوم 
اسد بعد عنها شويه:هتعملي اللي قولتلك عليه 
حور بلعت ريقها بصعوبه:ح..حاضر
اسد:يلا
حور رفعت نفسها شويه من علي السرير وقربت منه وطابعة قبله رقيقه اووي علي خد اسد
وكانت هتموت من كسوفهاا
حور رجعت لوضعهاا بس عيونها مغمضين ووشها كلو احمر
اسد:مافيش داعي تتكسفي يا فراولتي 
واتعدل ونام جنبهاا 
وحور شديت الغطا علي وشهاا
اسد شدها بالغطا وحضنهاا
حور:انت عايز مني ايه 
اسد وبيحضنها اكتر:عايز انام
حور:انا عايزه اقوم
اسد:لا
حور:طب انت عايز تنام انا مالي
اسد:انتي مراتي حبيبتي تنامي معايه 
حور:ل.......
وفجاء كان صوت ضرب نار عالي اوي
حور بخوف قربت من اسد:ه..هو ..ف.ي ايه
اسد:اهدي مافيش حاجه 
وبيحاول يبعدها
حور:رايح فين والنبي يا اسد ماتسبنيش 
اسد:اهدي مافيش حاجه هطلع اشوف في ايه 
حور بخوف وعياط:هططلع ازاي 
اسد:اهدي خليكي هنا بس وثانيه وهرجعلك وسبها وخرج وحور كانت هتموت من العياط
اسد طلع وكان الرصاص بيضرب في كل اتجاه وخد سلاحه وطلع يضرب وبعد نص ساعه من التعب واصوات النيران وقف الصوت 
واحد من الرجاله :اسد بيه في حد طلع بالعربيه 
اسد طلع خلف العربيه بسرعه وبعد شويه ومسكه 
واحد من الرجاله:حضره اللواء يا اسد بيه
اسد:ايوا يا فندم
حضره اللواء:كلكم بخير
اسد بحزن:كام مصاب يا فندم والاسعاف علي وصول
حضرة اللواء:ان شاء الله خير في كام راجل من العصابه عندك
اسد:معرفش يا فندم لو حد حي منهم بس انا معايه واحد
حضره اللواء:طب علي السفاره 
اسد:حاضر يا فندم
وقفل
اسد : اتصل علي ريماس وفي ثواني تبقا هناك مع الهانم و الاسعاف تستعجلوهاا 
الراجل:حاضر يا اسدبيه
واسد ركب العربيه ومعاه جزء من الحراس و طلع علي السفاره 
وبعد ساعه اسد رجع ل حور 
اسد:هي كويسه
ريماس:انا جيت كانت منهاره من العياط و فاقدة الواعي وكنت بحاول افوقهاا 
اسد:طب سيبيهاواطلعي
ريماس طلعت من الاوضه و اسد قرب عليها وشالها وكانت حور علي رجله 
اسد بصوت هادي جنب ودنهاا:حور حوري وبيحرك ايدو علي وشهاا وشويه وكانت  وحور بدات تفوق 
حور:ا...ا.س.د
اسد:ايه يا قلب اسد وبيعدهاا :انتي كويسه 
حور بعياط حضنته اووي 
اسد وبيمسح علي ضهرهاا: اهدي ماتخفيش انا معاكي اهوو 
حور بعياط:س.سس بت.ن.ي 
اسد:هششش خلاص انا معاكي اهوو
حور بعياط:سبتني ليه 
اسد:معلش كان لازم اطلع يا روحي اهدي بقا كفايه عياط و مسحلهاا دومعهاا
حور:ا.ن.ت. ك.ويس
اسد:اهدي انا كويس اهوو بطلي عياط وبيقربها منه وبيطبطب عليها وبيمسح علي شعرهاا
بعد شويه
وبيبص علي وشهاا
اسد:انتي كويسه 
حور:اه
اسد وبيقبل ايديها:سامحيني ان حصلك كده بسببي حقك علياا 
حور:....
اسد:حور
حور:نعم
اسد: حقك عليا يا روحي
حور:ماتقولش كده يا بابي 
اسد:قلب بابي سامحيني وربنا سيبتك غصب عني ماينفعش اسيبهم وافضل هنا 
حور:سبتني 
اسد:حقك علياا صدقني غصب عني و طول كلامه بيبقبلها من ايديهاا
حور:عارفه ان غصب عنك 
الباب 
اسد:ادخل
ريماس:الفطار يا اسد بيه 
اسد :سيبي عندك يا ريماس وابعتي حد يجيب هدوم ل حور 
ريماس: حاضر 
وخرجت
اسد:تعالي وبيقوم بيهاا :يلا افطري
حور وهي نايمه علي صدر اسد:مش عايزه اكل 
اسد:اسمعي الكلام وبدا ياكلهاا 
بعد شويه 
ريماس: الهدوم يا اسد بيه 
اسد:شكرا يا ريماس 
اسد:حور
حور:نعم
اسد:غيري هدومك عشان نمشي 
حور:مش قادره 
اسد:طب استني 
حور :هتعمل ايه يا قليل الادب 
اسد  :حتي وانتي مش قادره بتشتميني 
اسد:هغيرلك هدوم منغير ما اشوف حاجه 
حور بتعب:لا
اسد:هشش خلاص بقاا 
وطلع ايديهاا من التيشيرت وطبعا التيشيرت ساعده عشان كبير عليهاا ولبسهاا دريس 
حور:اوعا بقاا
اسد:اهدي بقا خلاص اهو بقيتي قمر 
اسد شالهاا وبعد شويه حور كانت في الڤيلا نايمه و اسد خد شاور ونزل عشان يشوف الحراس في المستشفي ورجع 
اسد بيحضها من ضهرها  وهي نايمه 
حور بخضه :مين...
اسد بحزن وتعب:اهدي
وراسه علي عنقهاا 
حور:مالك !؟؟
اسد:مافيش 
حور :صوتك مالو طب
اسد بعصبيه:مافيش يا حور ونامي 
حور بخوف:حاضر
تاني يوم الصبح 
حور صحيت كانت الاوضه فاضيه وكانت حاسه ان هي تعبانه 
حور بغضب:بردو نزلت وسبتني
ريماس:حور هانم الفطار جاهز تحت 
حور بتعب:لا انا مش جعانه 
ريماس: بس اسد بيه...
حور:هو مين هياكل انا ولا اسد وانا بقولك مش جعانه.... وخدة نفس عميق وخرجته .. اسفه يا ريماس عشان طريقة كلامي
ريماس: ولا يهمك 
ونزلت
حور دخلة خدت شاور وقاعدة 
وشويه واسد رجع ودخل المكتب 
اسد:اتفضل
فريال: القهوه 
اسد:شكرا
فريال:والغدا جاهز 
اسد:حور هانم فين
فريال:فوق يا فندم
اسد:طب قوليلها تنزل 
فريال:حاضر يا اسد بيه وطلعت ل حور
حور: ادخل
فريال:الغدا جاهز يا حور هانم
حور بتعب نايمه علي السرير:مش جعانه
 فريال:مش جعانه يا اسد بيه 
اسد:قوليلها بيقولك اسد انزلي
فريال طلعت 
فريال:قولتلها يا فندم وقاله لا مش قادره 
اسد طلعلهاا بعصبيه وفتح الباب عليهاا مره واحده
اسد بعصبيه:مش قلت تنزلي .. وبعد كده ركز في وش حور
وقرب عليهاا
اسد وهو ماسكهاا:مالك انتي سخنه كده ليه مالك
حور بتعب:مش عارفه 
اسد:طب استني ومسك الفون طلب الدكتوره 
اسد:الدكتوره جايه 
حور:انا كويسه 
اسد:كويس باين عليكي الحساب بعدين 
بعد شويه 
اسد:هي كويسه
الدكتوره:اه المدام كويسه وانا عطيتهاا خافض للحراره وهتبقا كويسه 
اسد:طب شكراا ودخل ل حور وكانت نايمه
اول مادخل لمسهاا بخفه عشان يشوف حرارتهاا
اسد:الحمد لله وجلس جنبهاا 
اسد وهو ماسك ايديها: اسف مفروض احميكي و بس انا حصل عكس كده وربنا غصب عني  انا لو اطول اشيل جوا عيوني هشيلك وغصب عني امبارح اتعصبت عليكي في وقت غلط وقت انتي كنتي عايزه حد يطمنك 
حور بهلوسه:بحبك 
اسد :بتقولي انت 
حور:يا اسد بحبك اووي 
اسد ضحك غصب عنه
حور بهلوسه:بابي جعانه 
اسد:طب فوقي وانا هاكلك يا مجنونه 
حور :اسد
اسد :ايه يا قلبي
حور:اصاله دي حيوانه 
حور:هي وبنتها 
وبعد ساعتين حور بدات تتحسن و بقيت كويسه و سكتت عن الكلام الغير مفهوم ده واسد قاعد ماسك ايديهاا و مستنيهاا تفوق
حور بتفتح عنيها:اه
اسد فاق عشان كان رايح في النوم وهو قاعد جنبها:انتي كويسه
حور:انت نايم هنا ليه
اسد لمسهاا عشان يشوف حرارتهاا وكانت كويسه 
حور:في ايه
اسد:كنت بشوف حرارتك
حور:لا انا كويسه 
اسد :امبارح كانت حرارتك عاليه ماقولتليش ليه 
حور:هاا
اسد بجديه:حووور 
حور:نعم 
اسد:حسيتي ب اي حاجه تعبانه فيكي اي حاجه تقولي 
حور:ما انت كنت في الشركه 
اسد بعصبيه: في حاجه اسمها تليفون في ثانيه هرد عليكي 
حور:يعني انا تعبانه وانت جاي تتعصب علياا 
اسد:انا مش متعصب ولا حاجه انا بعرفك بس 
حور:هو كان في ايه امبارح كنت راجع غريب كنت زعلان اوي
اسد:لا مافيش حاجه
حور:قولي يا اسد مش انا بقولك كل حاجه انت كمان قولي وبعدين انت كنت نايم ليه علي الكرسي كده رقبتك توجعك 
اسد:انا كنت قاعد جنبك 
وقرب عليهاا حضنهاا 
حور:قولي بقا كان مالك ليه زعلان كده ما انا وانت كويسين اهو
بتتكلم وعنيها في عين اسد
اسد:لا مافيش حاجه 
حور:طب ضرب النار ده ليه 
(اسد مش عايز يقولها ان هو الي كان مقصود)
اسد:كان سوء تفاهم مش اكتر واقفلي الحوار ده 
تاني يوم الصبح
في منطقه متوسطه في مصر
تاليا:انزلي انت ايه مابتشوفش 
مالك نزل من العربيه:ايه مابشوفش دي احترمي نفسك يا انسه 
تاليا:انا محترمه غصب عنكك ايه ماشي تدوس علي خلق الله 
مالك:انا كنت نازل اعتذارلك 
تاليا بعصبيه:اه لما تموتني بقا هتقولي انا اسف 
مالك:انتي مجنونه يا بت 
تاليا :بت في عينك بشكلك ده انت شكلك عامل جريمه والبوليس بيدور عليك صح ايواا المناظر دي انا عرفهاا 
مالك بيقرب منهاا :اه قاتل قتيل 
تاليا بعصبيه:ماانا قولت كده بردوو 
مالك كان هيحسبهاا علي كلامهاا بس افتكر حاجه خليتوو مايعملهاش حاجه
و ركب العربيه و سابهاا ومشي 
تاليا بعصبيه:انسان ماعندهوش دم  وبتركز علي الارض كان واقع منو حاجه مسكتهاا وكانت البطاقة الشخصيه 


لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية طفلتي الخائفه)
google-playkhamsatmostaqltradent