رواية عندما يكون العوض جميلا الفصل الحادي عشر 11 بقلم نور محمود

 رواية عندما يكون العوض جميلا الفصل الحادي عشر 11 بقلم نور محمود

رواية عندما يكون العوض جميلا البارت الحادي عشر

رواية عندما يكون العوض جميلا الجزء الحادي عشر

رواية عندما يكون العوض جميلا الفصل الحادي عشر 11 بقلم نور محمود

رواية عندما يكون العوض جميلا الحلقة الحادية عشر

فاضيه ومش لاقبه حاجه اعملها قولت انزل بارت اللي صاحي يثبت نفسه 

في صباح يوم جديد لم تذهب ياسمين للجامعه وكانت ثريا تهتم بها جدا وعمر اطمئن عليها من والده وذهب لعمله في غرفة ياسمين 

رحمة وقد اوشكت عالبكاء: ياسمين معلش اشرحيلي درس الفيزياء ده مش فاهمة 

ياسمين : تعالي اشرحهولك ...ماله ما سهل اهو 

رحمة : مش فاهماه المستر شرحهولي اكتر من مرة وانا حماره مش فاهمه حاجه 

ياسمين : اولا مينفعش تقولي على نفسك او على حد تاني حمار او بقرة او حيوان لان ربنا قال ( لقد كرمنا بني آدم ) فربنا كرمه تيجي انتي تهينيه 

رحمة : متشي مش هقول الكلام ده تاني

ياسمين : ثانيا الدرس سهل جدا انتي بس اللي مقتنعه انه صعب وانك مش فاهمه لكن لو ركزتي شويه هتلاقيه تافه

رحمة : خلاص اشرحي وانا هركز

ياسمين : بصي يا ستي الدرس ده عبارة عن ....

رحمة بعد ساعة : اللله ده طلع سهل فعلا 

ياسمين : شوفتي انتي اللي كنتي معقده نفسك انتي اقوى من اي حاجه مش اي حاجه تخليكي تعيطي ...ماشي ؟ 

رحمة : ماشي بقلم Nour Mahmoud 

ثريا دخلت : ها عاملين ايه 

ياسمين : الحمد لله 

ثريا : تعبتك البت دي 

ياسمين : ابدا والله دي ذكيه جدا ما شاء الله

ثريا : طب خدي اشربي اللبن ده عشان رجلك 

ياسمين : لبن ايه بس يا ماما هو انا مكسوره ده يدوب رجلي اتلوت 

ثريا : وايه يعني مش تعبانه ولازم تتغذي عشان تخفي بسرعة 

ياسمين : حاضر يا ماما تسلم ايدك 

رحمة : ماما انا ماشية عندي درس 

ثريا : ربنا معاكي خلي بالك من نفسك 

رحمة : حاضر 

بعد حوالي تلات ساعات عالغدا

عمر : انا هتنقل من المستشفى بتاعتي خلاص 

ثريا : هتتنقل فين 

عمر : هتنقل فرع مدينه نصر 

ثريا : مدينه نصر دي بعيده اوي 

عمر : ايوا ما انا هسكن هناك 

ثريا : تسكن هناك ازاي وليه 

عمر : اهو اللي حصل يا ماما لازم امشي النهارده كمان 

ثريا بغضب : ما تسوف ابنك با محمد بيقول ايه 

محمد : سيبيه يشوف مستقبله 

ثريا : مستقبل ايه اللي يشوفه ما هو شغال اهو في مكان كويس بمرتب كويس عايز ايه تاني ده المفروض يدور على عروسه مش يسيب البيت 

محمد : هناك احسن له و..

ثريا بعصبيه : انت كنت عارف وانا اخر من يعلم 

محمد : ليه والله ما كنش متأكد انه هيتنقل لما اتأكد قلك

ثريا : جاي يقولي يوم سفره لا والله كتر خيرة 

عمر : طب انتي معترضه ليه 

ثريا : مش عايزاك تبعد عني ده انا اشتريتلك الشقة اللي فوق عشان لما تتجوز تكون جنبي تيجي انت عايز تسيبني حتى من غير جواز طب مين هياخد باله منك هناك بقلم Nour Mahmoud 

عمر : اسيبك ازاي بس ده كل شهر هاجي اجازه واقرفك 

ثريا : كل شهر ؟ 

عمر : كل شهر 

ثريا: لا انت بتضحك عليا 

عمر : والله ابدا هنزل كل شهر ده وعد 

ثريا بدموع : خلي بالك من نفسك عشان خاطري 

عمر : طب بتعيطي ليه بس 

ثريا : ده انت ابني الوحيد واول مره تبعد عني 

عمر : مش هبعد هكلمك كل يوم 

ثريا : متنساش كل يوم كلمني

عمر : حاضر 

ثريا : هروح اجهزلك كام حاجه تاخدهم معاك 

عمر : متتعبيش نفسك مش هتلحقي لاني يدوب احضر شنطتي وامشي 

ثريا: هحضرلك شوية اكل بسرعة

عمر : والله ما هتلحقي وبعدين انا مش رايح صحرة هلاقي اكل هناك 

ثريا : طب يلا الحق حضر الشنطة ربنا يسترها عليك

عمر : ايوا كدا متحرميناش من دعواتك دي 

حصر عمر الشنطة وكان بيسلم عليهم 

ثريا : خلي بالك من نفسك  وكل كويس واتغطى كويس

عمر : اتغطى ايه احنا في الصيف 

ثريا : وايه يعني ممكن تبرد من التكييف

عمر : حاضر هعمل كل اللي قولتي عليه

ثريا : طمني اول ما توصل 

عمر : حاضر 

محمد : كفايه كدا اديني فرصة اسلم عليه

عمر حضنه : اشوف وشك بخير 

محمد: مع الف سلامه

عمر سلم على هدى ورحمه 

عمر : خلوا بالكوا من نفسكوا ومن المذاكره 

رحمة : توصل بالسلامه

عمر : الله يسلمك

عمر لياسمين : اشوف وشك بخير

ياسمين : ان شاء الله ...مع الف سلامه

عمر : الله يسلمك

خد شنطته ونزل مع دموع ثريا وبكاها 

بعد عشر سنين في نيويورك

تجلس فتاه محجبه جميله في المكتب الخاص بها تراجع بعض الاوراق انها بطلتنا ياسمين يقاطعها طرقات على الباب 

الحوار مترجم 

ياسمين : تفضل 

الممرضه ( صوفيا ) : دكتورة ياسمين لقد تم الموافقه على استقالتك تسطيعين الذهاب لرحلتك بحلول صباح الغد 

ياسمين : شكرا لك صوفيا 

صوفيا : العفو ستبدأ عمليتك الاخيره بعد ساعة 

ياسمين : اعلم ذلك 

صوفيا : جيد ...ساذهب الان 

ياسمين :تفضلي 

ياسمين لنفسها: ياااه اخيرا هرجع بلدي بعد غياب دام لست سنين بقلم Nour Mahmoud 

فلاش باك 

ياسمين بفرحه : بابا ...ماما...انتوا فين 

محمد : انا هنا خير ..شكلك فرحانه 

ياسمين: جداااا فوق ما تتخيل

محمد : يا رب ديما بس فرحينا معاكي

ياسمين : فاكر المنحه اللي حكيتلك عنها 

محمد : منحة ايطاليا ؟ مالها 

ياسمين : بما اني بقالي تلت سنين الاولى على دفعتي الجامعه اختارتني اني انا اللي اطلع المنحه دي 

محمد : هتسافري ايطاليا واحدك ازاي 

ياسمين : فرصه متتعوضش مش مهم هعيش ازاي المهم اني اروح

محمد : يعني هتعيشي ازاي واحدك هناك 

ياسمين : كل مصاريفي على الدوله السكن والدراسه وليا مرتب شهري كمان لحد مااخلص 

ثريا : ايوا يعني هتقعدي هناك قد ايه 

ياسمين : تلات...

ثريا بصدمة : تلات شهور بحالهم 

ياسمين : احم تلات سنين

ثريا ومحمد : نععععم تلات سنين 

محمد : اكيد هتنزل اجازه صح؟.

ياسمين : لا في الاجازة هنزل اتدرب 

ثريا : لا طبعا مش هيحصل 

ياسمين برجاء: عشان خاطري ده حلمي 

ثريا : حققي حلمك هنا 

ياسمين : انا لو فضلت هنا مش هحقق حاجه

ثريا : كتير تلات سنين

ياسمين : هيعدوا هوا صدقيني 

محمد : انتي مقتنعه انك هتقدري تعيشي لواحدك تلات سنين 

ياسمين : هتعود

محمد : بس توعديني اليوم اللي هتلاقي نفسك مش قادرة تكملي تنزلي فيه 

ياسمين : اوعدك

محمد : هتسافري متى

ياسمين : المفروض بعد شهر اكون خلصت كل الورق 

محمد: على بركة الله 

اخرجها من شرودها طرقات الباب

ياسمين : تفضل 

دخلت فتاه شقراء ذات ملامح غربيه فذه تدعى انجلينا

انجلينا بغضب : هل ما سمعته صحيح

ياسمين: نعم لقد قدمت استقالتي وتمت الموافقة عليها ايضا

انجلينا : لماذا 

ياسمين : بحقك انجي لقد الوقت ان اعود لبلادي 

انجلينا : وماذا عني الم اني صديقتك

ياسمين: وستظلين هكذا انت صديقتي الوحيدة

انجلينا : وكيف ساظل صديقتك ستذهبين لبلادك وسأظل انا هنا

ياسمين : سنظل على اتصال وسأعود في زيارة مرة اخرى وبمكانك ان تزوريني بمصر 

انجلينا : حقا ؟

ياسمين : بالطبع

انجلينا بجزع : لا اعرف من اخترع فكرة العوده هاته

ياسمين : انهم اهلي 

انجلينا : كان بإمكانك ان تخبريهم انك لن تسطيعي العوده الان

ياسمين : بضحك : مازلت اتذكر رد فعل امي عندما اخبرتها انني لن اعود بعد تخرجي كما كانت تتوقع 

انجلينا: حقا لما تعودي بعد  تخرجك مباشرة

ياسمين : انتي تعلمين عن مدى اجتهادي في ايام الدارسه والابحاث التي قومت بها لذلك فور تخرجي عرضت عليا احدى اكبر مستشفيات ايطاليا ان اعمل بها وقد كانت فرصة جيده لاكتسب خبرة اكبر وعندما اثبت جدارتي انهالت عروض عروض العمل و بالفعل عملت في امامن عده في دول مختلفه وكانت اخرهم امريكا والان لدي عرض عمل في مصر 

انجلينا : نعم فانتي اشهر جراحة مخ واعصاب في العالم لابد ان تتنافس المستشفيات عليك وقد اصبحتي مليونيره ايضا

ياسمينبمزاح : هل اعتبر هذا حسداً بقلم Nour Mahmoud 

انجلينا : لا انه مجرد حقد فقط 

ياسمين بضحك: لقد اطمئن قلبي الان 

انجلينا : هيا الان لديك عمليه صعبه جدا اريد نجاح باهر بها.

ياسمين : بعون الله 

تجهزت ياسمين لاخر عمليه لها في امريكا وبعد مده اكثر من سبع ساعات خرجت ياسمين من غرفة العمليات منهكة جدا ووجدت جثير من وسائل الإعلام بانتظارها في الخارج 

احد الصحفيين : ما شعورك بعد نجاح العمليه التي صنفها الاطباء بالمستحيلة النجاح

ياسمين : سعيدة للغايه لانه قد كتب نجاة شخص اخر على يدي 

صحفي اخر : هل تعلمين ان اكبر الاطباء يلقبونك بساحرة الاعصاب

ياسمين : نعم اعلم وليس لدي اي اعتراض 

صحفي : هل حقا ستعودين لبلادك مصر 

ياسمين : نعم ..والان اعذروني فانا متعبه وبحاجه للراحة 

انجلينا : كما توقعت نجاح هز اركان الطب 

ياسمين بتعب : اموت تعبا اريد النوووم

انجلينا : خذي قسطا من الراحة لقد حجزت لكي طائرة خاصة للعوده ستقلع في تمام التاسعه صباحا

ياسمين بامتنان : لا اعلم كيف اشكرك على مجهودك في مساعدتي

انجلينا : لا شكر بين الاصدقاء الان عودي الى شقتك وارتاحي قليلا ثم احزمي حقائبك 

في صباح اليوم التالي ركبت ياسمين الطائرة بعد وداع حار لانجلينا 

في مصر كان عمر ينتظر مرور الوقت بفارغ الصبر فاليوم ستعود معشوقته الغائبه 

حمزة معه في غرفته : يا بني اهدى خيلتني 

عمر : تفتكر هتكون فاكراني

حمزة : هي سافرت آه لكن مفقتدش الذاكره 

عمر : يا ترى شكلها بقا عامل ازاي 

حمزة وهو يتحسس جبينه : عمر انت سخن ولا حاجه ما انت بتشوف صورها كل دقيقة عالنت والتليفزيون دي اشهر جراحه في العالم

عمر : بس الصور مش زي الحقيقة ....طب بقلك ايه ايه رأيك في لبسي البس الطقم التاني ولا ده احسن

حمزة : يا بني حرام عليك دي سابع مره تغير فيها

عمر : طب هيا الساعة كام 

حمزة : الساعة في ايدك

عمر : لا دي شكلها بايظة الوقت مش بيمشي فيها 

حمزة : لسه قاعد ساعتين على معاد وصولها 

عمر : حلو اوي هروح ابلغ البنات يلبسوا عشان نمشي

حمزة : ماشي وانا طالع بقا

عمر : لا خليك معايا لحد ما نمشي ممكن اغير تاني وعايز اخد رأيك

حمزة : حاضر بس هات حاجه اشربها

عمر : ماشي 

وصلت المطار بعد حوالي اربع ساعات من ركوبها الطائرة وجدت الجميع بانتظارها بقلم Nour Mahmoud 

ياسمين : السلام عليكم

محمد : عليكم السلام حمدلله عالسلامة بدكتورتنا الحلوه 

ياسمين : الله يسلمك عامل ايه واحشني اووووي

محمد : لو كنت واحشك كنتي نزلتي لو مره واحدة حتى

ياسمين : الشغل والله 

ثريا : اوعى بقا خليني اسلم عليها ...ازيك يا قلب امك كل دي غيبه

ياسمين : اديني رجعت وهزهقكوا

ثريا : على قلبي زي العسل

ياسمين : ربنا يخليكي ليا 

رحمة : دكتورتنا اللي مشرفانا عامله ايه

ياسمين حضنتها : رحووومه واحشانييي موت ...هدي ازيك واحشنيي اوي يا بنات

عمر : حمد لله عالسلامة

ياسمين : عمر ازيك واحشني يا جدع والله

عمر : الحمد لله انتي اخبارك

ياسمين : فل جدا ..يلا نروح بقا عشان تعبانه

محمد :يلا

 ركبوا العربيه وعمر اللي ساق كالعاده ومستغل ده انه يبص على ياسمين في المرايه

ياسمين : هموت من الجوع طابخالنا ايه يا ماما

عمر : دي عامله وليمة اكل في البيت بط وفراخ وحمام

ياسمين : ليه كل ده 

ثريا : اكيد مكنتيش بتاكل هناك حلو 

ياسمين : مين دي ده مكنتش ببطل اكل 

ثريا بصت ليها بتكذيب بقلم Nour Mahmoud

ياسمين : هو آه احيانا كنت باكل مرة واحدة في  اليوم وممكن انساها بس كنت باكل عالاقل 

ثريا : ايوا كدا اظبطي 

محمد : هترجعي تاني 

ياسمين : والله ممكن 

ثريا بتحذير :****

يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية عندما يكون العوض جميلا)
google-playkhamsatmostaqltradent