رواية زوجة ابن الأصول الفصل الحادي عشر 11 بقلم ملك إبراهيم

 رواية زوجة ابن الأصول الفصل الحادي عشر 11 بقلم ملك إبراهيم

رواية زوجة ابن الأصول البارت الحادي عشر

رواية زوجة ابن الأصول الجزء الحادي عشر

رواية زوجة ابن الأصول الفصل الحادي عشر 11 بقلم ملك إبراهيم


رواية زوجة ابن الأصول الحلقة الحادية عشر

بصتله عليا بعمق وسألته بجمود: هي زوجتك جت ؟
استغرب زين من سؤالها دا: ليه بتسألي يا عليا ودا ايه علاقته بأنك تمشي من هنا
بصتله عليا بجمود وخدت نفسها بعمق وقالتله: ارجوك طلقني يا زين
اتصدم زين واتكلم بغضب: طلاق ايه انتي اتجننتي
ردت عليه عليا بانهيار وصراخ: ايوا اتجننت لما وافقة اني اكون زوجه تانيه ، بس خلاص الموضوع انتهى وانا مش هكون زوجة تانيه في حيات اي حد ، انا مش هكون خطافة رجاله يا زين انا مش كدا ومش هبقى كدا ..طلقني يا زين وروح لمراتك ، طلقنيي ارجوك وسبني ارجع لحياتي 
بصلها زين بصدمه وحاول يهديها وسألها: في ايه يا عليا طب ايه الا حصل ؟
ردت عليا بقوة وقالتله وهي بتبكي: انا مش هقدر استحمل يا زين اعيش كدا وكان قرار خطاء من الاول لما وافقت على اللعبه بتاعك دي ..وانا مش مستعده اضيع حياتي كدا انا من حقي اكون زوجه بجد ومن حقي اعيش واحب واتجوز راجل اكون انا الوحيده الا في حياته
بصلها زين بغضب واتجنن لما قالت انها عايزه تطلق وتحب وتتجوز حد غيره ..وقرب منها وهو حقيقي مش شايف قدامه من شدة الغضب والغيرة واتكلم بغضب: بقى عايزه تطلقى مني وتتجوزي واحد تاني يا عليا
بصتله عليا بخوف وبدأت ترجع للخلف..
قرب منها ودفعها علي السرير بعنف واتكلم بجنون وغيره: مضايقه من اللعبه دي وعايزه تتجوزي واحد غيري عشان تبقى زوجة بجد ..حاضر يا عليا هتبقى دلوقتي حالا زوجة بجد
وقرب منها اكتر وبدأ يتهجم عليها بعنف وحاولت عليا تبعده عنها وهي بتترجاه انه ميعملش فيها كدا لكن غضبه وغيرته كانوا مسيطرين عليه وكان بيقطع في ملابسها بقوة وهو بيقولها: هتبقى مراتي بجد حالا يا عليا
حاولت تبعده عنها وهي بتترجاه وكان زين مغيب تماما وغيرته عليها واحساس ان ممكن حد تاني ياخدها منه دا كان مجننه وكان بيقطع في لبسها بعنف وبيقبل جسمها بجنون وهي بتحاول تبعده عنها بكل قوتها لكنه كان اقوى منها بكتير وكانت حسه ان مش من حقها انها تصرخ او تمنعه لانها في النهايه مراته واتكلمت وهي بتبكي: انا مش هصرخ يا زين لاني مراتك ودا حقك بس لو عملت فيا كدا غصب عني هعيش عمري كله اكرهك ومستحيل اسامحك ابدا
كلامها دا بصوتها وهي بتبكي وقفه وبصلها بصدمه وبدء يفوق من الا هو كان عايز يعمله وهي كانت بتبكي وبعدته عنها وضمت لبسها تداري جسمها وقالتله وسط بكائها: انا بكرهك يا زين ..انا بكرهكم كلكم ..ارجوك طلقني وسبني ارجع لحالي
بعد عنها وهو مصدوم ومش مصدق انها بتكرهه للدرجادي ووقف وقالها بجمود: حاضر يا عليا انا هطلقك
ضمت نفسها وهي بتبكي وهزت راسها بالموافقه 
وقف وهو مش عارف يعمل ايه وخرج بسرعه علي البلكونه وبص للبحر وهو حزين انها بتكرهه للدرجادي واخد القرار انه يبعد عنها وميضغطتش عليها ودخل الغرفه تاني وكانت لسه بتبكي ..تجاهل بكائها وخرج شنطته وبدا يحط فيها لبسه وكل حاجه تخصه ..رفعت وشها وانتظرت تشوف هو بيعمل ايه وبعد ما انتهى ومبقاش له اي حاجه في الغرفه اتكلم بجمود وقالها: انا هروح غرفة تانيه عشان تبقى برحتك وماتقلقيش انتي مش هتشوفيني طول ما احنا هنا وان شاءالله بعد الافتتاح انا هتكلم مع جدي وهنهي موضعنا دا خالص وهطلقك زي ما انتي عايزه
بصتله عليا وكانت عارفه انه المفروض كان هيسيبها ويروح اصلا لمراته لانها اكيد وصلت وهو كان متفق معاها انه هيكون معاها اسبوعين وعشان كدا هزت راسها بتفهم ..بصلها زين بحزن وخرج من الغرفه وقالها انه هيبعت حد ياخد الشنطه وينقلوها غرفته التانيه وبعد ماخرج بكت عليا اكتر وهي مبقتش فاهمه هي عايزه ايه ولا عارفه هي بتبكي دلوقتي ليه وكانت حزينه جدا لانه قالها انه هيطلقها وكانت فرحانه لانه بعد عنها ومكملش الا كان عايز يعمله فيها وكانت غيرانه لانه راح لمراته ..كانت حسه بمشاعر كتير اوي وحقيقي مشاعرها كانت متلخبطه ومش مفهومه وغمضت عنيها وحاولت تهرب من كل حاجه حواليها بالنوم.......رواية زوجة ابن الأصول بقلمي ملك إبراهيم ..........بعد يومين وقف زياد وجانبه حبيبته وهما بيخبطوا علي عليا وكان زياد عارف ان زين بقى في غرفه تانيه وانه زعلان مع عليا شويه بسبب انها تاهت وخرجت من القريه ومكنش يعرف اي حاجه تانيه غير كدا وكان متأكد انها هترفض تفتح زي كل يوم وانها هترد عليه من ورا الباب وتقوله انها تعبانه وهتنام ..بس المرادي زياد طلب من حبيبته انها هي الا تتكلم مع عليا وتحاول تقنعها انها تخرج معاهم شويه وفعلا فتحت ليهم عليا لما عرفت ان "سجده" البنت الا بيحبها زياد معاه واستغرب زياد جدا من الحاله الا كانت فيها عليا ومن السواد الا ظهر تحت عنيها ومن جسمها الا بقى نحيف جدا وفهم انها ممتنعه عن الاكل لان دا واضح جدا عليها وغمز لسجده انها تتكلم مع عليا واتكلمت فعلا وقالت لعليا: علي فكره انا عيد ميلادي النهارده وهعمله علي البحر وطبعا لازم تيجي
ابتسمت عليا وحاولت تعتذر منها لكنها مسمحتلهاش ابدا وطلبت من زياد انه يسيبهم ويروح يشوف ترتيبات عيد الميلاد ووقفت سجده وقالت لعليا: انا هختارلك فستان علي ذوقي فين لبسك ؟
ابتسمت عليا وشاورت ل سجده علي مكان اللبس بتاعها واتجهت سجده لخزنة ملابس عليا واختارت فستان لونه فاتح وحلو اوي وقالت ل عليا دا هيبقى حلو عليكي اوي ايه رأيك ؟ 
بصت عليا للفستان وافتكرت ان الفستان دا كانت اشترته وهي مخطوبه ل كريم وكانت محتفظه بيه عشان تلبسه في شهر العسل لما يتجوزوا ..والغريب انها دلوقتي مش حسه بأي حاجه اتجاه كريم وحسه ان مشاعرها اتجاهه اصبحت مش موجوده اصلا وكل تفكرها ومشاعرها دلوقتي مع زين وحقيقي خايفه تواجهه بعد الا حصل بينهم اخر مره وحاولت ترفض تاني انها تخرج من غرفتها لكن سجده اصرت عليها وبعد زن كتير منها لبست عليا الفستان ووقفت سجده تبصلها وهي مش مصدقه جمالها ورقتها واتكلمت سجده بسعاده: فاضل بس نداري الارهاق الا واضح علي وشك دا 
واخدت سجده بعض ادوات التجميل وبدات تداري لعليا الارهاق الا كان واضح تحت عنيها وبعد دقايق وقفت عليا تبص لنفسها في المرايه وهي مش مصدقه ان شكلها بقى احلى واجمل بكتير كدا وكانت حقيقي جميله ورقيقه جدا ..وكانت سجده سعيده جدا وهي شايفه عليا بالجمال دا واخدت ايد عليا بحماس وخرجوا من الغرفه ونزلوا علي تحت وكانت عليا طول الوقت خايفه تشوف زين مع مراته ودا الا كانت بتهرب منه اليومين الا فاتوا ومشت مع سجده في طريقهم للبحر واتفاجئ زياد لما شاف عليا وكان سعيد جدا وقرب منها وهو بيبصلها بسعاده وحماس وقالها: عليا ايه الجمال دا كله ، دا زين هيتجنن لما يشوفك بالجمال دا 
ابتسمت عليا بحزن وهي بتفكر وبتقول في سرها: زين ..وهو فين زين 
ابتسمت سجده واخدت ايد عليا وبدأو كلهم يحتفلوا بوجود عليا وبعيد ميلاد سجده وكانت عليا طول الوقت بتدور حواليها علي زين وهي بتفكر ياترى هو فين دلوقتي ..اكيد مع مراته ومبسوط معاها ونسى عليا ونسى الدنيا كلها ..وبدأت تشعر بالغيره اكتر وبقى عندها فضول انها تشوف مراته دي اوي وتعرف شكلها ايه ، وكانت بتفكر بينها وبين نفسها ، اكيد مراته دي حلوه اوي واجمل بنت في الدنيا عشان يحبها كل الحب دا😔..  وبعد شويه ظهر "زين" ومكانتش مصدقه انه موجود فعلا وقرب من الاحتفال وخطف كل الانظار بطالته ووسامته الا سحرت كل البنات بما فيهم عليا الا وقفت تبصله بشوق كبير وعنيها كانت فضحاها اوي واستغربت انه كان واحشها اوي كدا وقرب منها زين وهو بيحاول يتجاهلها وتخطاها بجمود واستغربت عليا انه موجود لوحده وبدأت تسأل نفسها ( اومال فين مراته ) وكان نفسها تسأله بس كرمتها منعتها انها تبص اتجاهه اصلا بعد ماتجاهلها بالشكل دا ..وبدأت البنات يلتفوا حواليه وهما بيتمنوا انهم يلفتوا نظروا بأي طريقه ..مقدرتش عليا تستحمل انها تشوف البنات وهما هيتجننوا عليه بالطريقه دي وقربت من زياد وسجده واستأذنت منهم انها هتمشي.. قلق زياد وقالها: انادي زين يوصلك ولا اجي اوصلك انا
ردت عليا بغيره وغيظ وقالتله: لا زين شكله مش فاضيلي بس متقلقش انا هعرف ارجع لوحدي
رد زياد بمرح: ايوااااا زي المرة الا فاتت وانتي تتوهي تاني وجوزك يقتلني بقى المرادي
بصت عليا علي زين لما سمعت كلمة جوزك دي وحست حقيقي ان زين وحشها اوي واتكلمت بهدوء: متقلقش يا زياد واصلا جوزي مش فاضيلي هو عنده حاجات اهم
رد زياد برفض: مستحيل اسيبك.. اصل انتي مشوفتيش زين عمل ايه المره الا فاتت لما توهتي ..دا كان هيولع في القريه كلها ومنامش طول الليل وكان بيدور عليكي زي المجنون ..انا لحد دلوقتي مش مصدق ان زين بقى عاشق للدرجادي
بصتله عليا بدهشه واستغربت كلامه دا اوي ..يعني ايه زين كان بيدور عليها كل الوقت دا ..يعني زين مكنش مع مراته !
وبصت في اتجاه زين وهي مستغربه اوي
اتكلم زياد وقالها: ايه اوصلك انا ولا انادي جوزك هو يجي يستلمك مني بنفسه
ضحكت عليا وقالتله: طب انا هروح الكافتيريا الا هناك دي انتظركم لما عيد الميلاد يخلص ..ايه رأيك
بصلها زياد واتكلم برجاء: عليا ابوس ايدك ركزي وانتي ماشيه يا اما انادي عليه واخلى مسؤليتي  ..انتي لو حصلك اي حاجه زين المرادي هيقتلني بجد
ضحكت عليا وقالتله ماتقلقش ومشت في اتجاه الكافتيريا وقرب زين من زياد لانه كان متابعهم من بعيد وسأله مالها عليا ..حكاله زياد الا هي قالته وانها هتنتظرهم في الكافتيريا ..بص زين عليها بتركيز ورجع زياد تاني يكمل الاحتفال بعيد ميلاد حبيبته.....رواية زوجة ابن الأصول بقلمي ملك إبراهيم ........وصلت عليا الكافتيريا ولقت والدت كريم وزوجته قاعدين بس كريم مكنش معاهم وشافتها والدت كريم وندت عليها بتكبر وهي عايزه تهينها قدام زوجة كريم وتجبلها حقها منها خصوصا لما حصلت مشكله بين كريم وزوجته وعرفت والدته ان عليا السبب وقالت زوجة كريم وقت الخناقه معاه قدام والدته ان كريم جاي هنا عشان عليا وانهم متفقين مع بعض ..ندت عليها والدت كريم وشافتها عليا وقربت منهم بكل احترام
عليا لوالدت كريم: ازيك يا طنط عامله ايه
والدت كريم بتكبر: الحمدلله.. انتي بتعملي ايه هنا يا عليا ! يعني اظن ان انتي متقدريش علي تكاليف الاقامه في مكان زي دا ..ايه بتشتغلي هنا
ردت زوجة كريم بغيظ: اكيد طبعا بتشتغل هنا بس اهم حاجه تكون بتشتغل شغلانه شريفه
بصتلها عليا واتغاظت منهم جدا وردت علي زوجة كريم ببرود: بصراحه يا طنط انا هنا مش في شغل انا هنا بقضي شهر العسل انا وجوزي
اتفاجأت والدت كريم انها اتجوزت وردت عليها زوجة كريم بغضب وقالتلها: بلاش كلمة طنط دي اظن انتي مش صغيره للدرجادي عشان تقوليلي يا طنط
ابتسمت عليا وقالتلها: انتي اكبر مني بكتير يا طنط وانا لازم احترمك 
اتغاظت منها والدت كريم وقالتلها: ومين دا بقى يا عليا الا اتجوزك ..اكيد واحد اتجوزك وهو طمعان في شقة والدك الله يرحمه صح ؟
ردت زوجة كريم وقالت: انتي هتصدقي يا ماما انها اتجوزت بجد ..دي تاني مره اشوفها لوحدها وماشيه تلف مع نفسها كدا والله اعلم بتلف علي ايه
زين كان واقف بعيد وعينه وتركيزه كان مع عليا ولاحظ انها طولت في الوقوف قدام الاتنين الستات الا قاعدين دول وبدأ يظهر الانزعاج علي عليا وواضح من تعبير وشها وهي بترد عليهم ان في مشكله وقرب زين بسرعه من عليا عشان يشوف في ايه
في الوقت دا كانت عليا اتغاظت جدا من زوجة كريم ووالدته وكانت لسه هترد عليهم لكنها لقت الا وقف جنبها فجأه واتكلم بصوته القوى المميز: حبيبتي في مشكله ولا ايه ؟
بصتله عليا بصدمه لما لقته جه ووقف جنبها واتكلم بالشكل دا وبصراحه هو جالها في الوقت المناسب وبصت لزوجة كريم ووالدته بقوة ومسكت ايد زين وقربت منه بدلع عشان تغيظهم وقالتله:  لا يا حبيبي مفيش حاجه
وبصتلهم بقوة وهي بتعرفهم علي زوجها: المهندس زين الشافعي ، جوزي وصاحب القريه دي كلها
اتفاجئ زين من طريقيتها دي بس هو فهم علي طول انها عايزه تغيظهم وفعلا ساعدها علي دا وضمها ليه ووضع ايده علي خصرها واتكلم بهدوء:  اهلا بيكم نورتونا
بصتله زوجة كريم وهي مش مصدقه ان حتة العيله الا هي كانت بتسخر منها وبتغير علي جوزها منها تطلع متجوزه واحد زي دا كريم مايجيش جنبه اي حاجه وبصت والدت كريم بغيظ وهي مش مصدقه ان عليا الا هي كانت رافضه انها تجوزها ابنها بسبب فقرها تتجوز راجل غني زي دا ومش بس غني دا شاب تتمنى تناسبه اكبر واغنى العائلات
فرحت عليا جدا لانها صدمتهم وسعادتها كانت واضحه عليها جدا وابتسم زين لما فهم انها وصلت لل هي عايزاه
وبصتلهم بسخريه وكلمت زين قدامهم بدلع وقالتله: ايه يا حبيبي كنت بتدور عليا
ضحك زين واستغل الفرصه وقالها: اه يا حبيبتي اصل اليخت جاهز عشان نطلع بيه ونتعشى وسط البحر
بصتله عليا بصدمه واتكلمت من تحت سنانها: يخت ايه يا حبيبي
بصلها زين وضحك اكتر وقالها: مفاجأه يا حبيبتي
وبص للاتنين الا عليا كانت بتغيظهم وهو لحد دلوقتي ميعرفش هما مين واستأذن منهم بلطف واخد عليا وهو لسه بيضمها وايده علي خصرها وبعدوا عنهم شويه ووقفت عليا وبعدت ايده عنها وهي بتكلمه بغيظ وقالتله: يخت ايه يا زين انت بتقول اي كلام وخلاص
ضحك زين وقالها: علي فكره بيبصوا علينا ولو مجتيش معايا دلوقتي هيبقى شكلك وحش اوي قدامهم 
بصتله عليا بصدمه وسألته: بجد بيبصوا علينا 
قرب منها زين وضمها وهو بيضحك وقالها: دي عنيهم هتطلع علينا ..واوعي تبصي عليهم هياخدوا بالهم
ردت عليا بحيره: طب هنعمل ايه دلوقتي
بصلها زين وهو بيضحك بشده على جنانها دا وبيسأل نفسه انها المفروض لما تحب تغيظ حد يبقى بنات من سنها لكن عليا دايما بتفاجئه😂 يعني بتغيظ اتنين واحده منهم اد مامتها والتانيه واضح انها اكبر منها بكتير  وهو طبعا مايعرفش هما مين وعشان كدا كان بيضحك علي تفكير عليا الطفولي انها تغيظهم 😂 بس الموضوع دا جه في مصلحته وبصلها وهو بيضحك وقالها ..........................

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية زوجة ابن الأصول
google-playkhamsatmostaqltradent