رواية ضريبة الحب الفصل الحادي عشر 11 بقلم شروق أيمن

 رواية ضريبة الحب الفصل الحادي عشر 11 بقلم شروق أيمن

 رواية ضريبة الحب البارت الحادي عشر

 رواية ضريبة الحب الجزء الحادي عشر

رواية ضريبة الحب الفصل الحادي عشر 11 بقلم شروق أيمن

 رواية ضريبة الحب الحلقة الحادية عشر


"في الحقيقه العالم ليس بخير و لا ينقصه حديثك الماسخ او لسانك الثُعبانى لذا نرجوا من هوات السخريه و الانتقاد إلتزام الصمت و شكرا…"
_شروق أيمن.
مع غروب شمس يوم جديد في مدينة الحب… 
حلق النسر و اتعمقت اجنحته بين أشجار الغابه و أفعى الكوبرا مختفيه بين أوراق الشجر الكثيفه و بتراقبه بتمعن لحد ما قطع تركيزها صوت توقف عربية حمزه القوى و اللى قطع على النسر راحته و طار من جديد…حولت الكوبرا انتباها لـ حمزه اللي نزل من عربيته و بدأ يمشى بين الشجر بتركيز و لما اتعرفت عليه من ريحته القويه نزلت بسرعه و بدأت تمشى قدامه بهدوء كأنها بتدله على الطريق…
ظهرت ابتسامه خفيفه على وشه حمزة و بدأ يتحرك مع اتجاهات الكوبرا لحد ما وقف قدام مخزن اسود كبير و في نصه رسمه بالدهب لـ الكوبرا…بص حمزه لـ الكوبرا و في انحنائه بسيطه ليها شكرها و دخل المخزن بهدوء اما الكوبرا فوقفت قدام المخزن تحرسه و انضم ليها عشيرتها بعد ما وصلهم ندائها…
بص حمزه لـ واحد من صحابه وقال : شغلك هايل يـ چاك…أحييك بجد.
وقف چاك و انحنى لـ حمزه بإحترام فظهر وشم لـ الكوبرا باللون الأسود على رقبته : تعليمك يا زعيم.
و بعد ما سلم حمزه على باقى أصدقائه قعد مكانه على الترابيزه الدائرية…
بص سيف لـ حمزه وقال : كويس انك جيت…وصلنا لحاجات مهمه لازم تعرفها.
شاور ليه حمزه يكمل فحط سيف اللابتوب قدام حمزه وقال بجديه : عصابة "النجم الأسود"…المجموعه التابعه ليهم في مصر و اللى كانت السبب في سجن والدك عملوا اكتر من عملية اغتيال لـ أفراد من رجال الأعمال الكبار عندنا في الشرق الأوسط دا غير طبعا العمليات المشبوه اللي بيعملوها في مصر…
بيبص حمزه في اللابتوب و بيقلب بين الصور و الملفات لحد ما ظهرت قدامه صوره لـ والده و معاه ناس لابسين أقنعه سودا…
رفع حمزه راسه لـ سيف وقال بهدوء مريب : ايه الصوره ديه.
كل اللي في الاوضة ظهر على ملامحهم التوتر فـ بص سيف لـ حمزه بحزن وقال : دا الموضوع اللي كنت عايزك فيه…
قرب سيف اللابتوب ناحيته شويه و قلب بين الصور اللي فيها والد حمزه و نفس الأشخاص بس بـ اختلاف الأماكن و بعض الصور و ضحت كمان اختلاف المدن : لما طلبت منى ادور ورا الناس دول و ايه علاقتهم بـ ليل…كلمت مارسيل و قدر يهكر احد أجهزتهم بمساعدة اللابتوب اللي اخده سفيان من قصر دانييل وقت ما وصل القنبله…و قدرنا من خلال اللابتوب دا نوصل لـ معلومات كتير و اللى البعض منهم بيقول…
نبرة سيف انخفضت و كمل : والدك كان عضو في جماعة "النجم الأسود" الموجوده في مصر من 17 سنه.
سيف و الشباب بصو لـ حمزه في انتظار اي ردة فعل منه غير البرود اللى اترسم علي ملامحه بتمكن و لما فشلو يقرؤو ملامحه كالعاده قال سيمث بملل : Come on man "هيا يارجل" قول اي حاجه بلاش نظراتك البارده ديه مش وقتها خالص. 
رجع حمزه ظهره لـ ورا وقال ببرود : اقول ايه؟! و انا عارف كل الكلام دا اصلا… 
تنحو الشباب فيه و تقريبا فكهم السفلى وصل لـ الأرض من صدمتهم عكس رامون اللي قاعد قدام كرسى حمزه و بيبتسم ليه بهدوء…
*********************
قعدت ليل على الترابيزة الموجوده في المطبخ و بدأت تقطع السلطه بشرود بعد ما حست بالملل و هيا قاعده في أوضتها مستنيه حمزه…
حطت سلمى الرز على النار و قالت بمرح : لو هتفضلى سرحانه كدا كتير فـ لو سمحتى سيبي السكينه و اقعدى ساكته زي البرنسس كدا مش ناقصين فقد دم احنا الله يكرمك.
ضحكت ليل بهدوء وقالت : متخافيش انا لازم كل ما ادخل المطبخ اجرح نفسى حتى لو مركزه علشان كدا رحمه كانت بتعمل كل حاجه لوحدها و مش بتدخلنى المطبخ خالص.
أول ما قالت اسم رحمه و افتركت الأيام اللي قضوها براحه و سلام في بيتهم ابتسمت بحزن و سرحت تانى…
لما شافت سلمى الحزن اللي ظهر على وشها فجأة قعدت جنبها و قالت : القمر ماله؟!…اوعى يكون الزعيم زعلك و انا وحياتك اجيبلك كرشه وقتى.
بصت ليها ليل و ضحكت : يا بنتى عيب علي المكان اللي احنا فيه تقولى الألفاظ ديه…وبعدين تؤ حمزه ميقدرش يزعلنى…
اتنهدت بحزن و كملت : انا بس اهلى وحشونى اووى و نفسى ارجع ليهم في أسرع وقت.
ابتسمت سلمى وقالت : عرفت من ابو الهول أنكم عرسان جداد لسه وفي شهر العسل فربنا يهنيكم يا قمر…و ان شاء الله لما يخلص ترجعى لـ اهلك ياستى و انتِ معاكي ليهم خبر حلو كدا.
غمزت سلمى لـ ليل اللي خدودها احمرو بكسوف و قالت : احنا في ايه و انتِ بتقولى ايه…كلى جزر احسن يا حبيبتي كلى جزر.
ضحكت سلمى و اخدت الجزرايه من ليل وقالت : و انتم مالكم يعني مش فاهمه…اهااا لو بتتكلمى على جوزك اللى بيشتغل حتى في شهر عسلكم فديه طبيعية شغله يماما و الدور و الباقى عليك انت بقى يحلو.
ضحكت سلمى جامد فرمت ليل الخياره في وشها وقالت بغيظ: سلمى قومى شوف الرز اللي شاط دا و بلاش قلة الأدب الواحد فيه اللى مكفيه وحياتك.
*******************
بص سيف لـ حمزه وقال بصدمه : عارف ان والدك كان عضو مهم في المافيا و مفكرتش تقولى حتى. 
رد حمزه عليه بتوضيح : لما دخل السجن كنت وقتها هنا في فرنسا بكمل دراستى و قابلت رامون اللي طلع والده صاحب قديم لـ بابا و عرفت منه كله حاجه عن شغل بابا القديم و سبب دخوله السجن. 
اتحولت النظرات لـ رامون اللي قابلهم بحركات لامبلاه وهو بيكمل كلام حمزه :  Mon père "أبي" كان عضو في المجموعه اللي في فرنسا و قابل والد حمزه في حفلة كانت شامله كل مجموعات "النجم الأسود" و اتعرفو على بعض و جمعتهم صداقه قويه رغم ان دا نادرًا يحصل بين أعضاء المافيا… 
كمل حمزه : و لما قرر بابا الخروج من المافيا لسبب والد رامون رفض يقوله ليا…اتعرض طبعا لـ تهديدات بالقتل بس اللي كان بيحميه الملفات اللي كان ماسكها عليهم و هنا جيه دور ليل… 
الانظار متابعه حمزه باهتمام فاتنهد ببرود و كمل : ليل الوحيده اللي مسموح ليها تدخل الڤيلا تحت طلب منى لما كانت بتيجي مع والدها و من سوء حظها سمعت والدها بيتكلم عن الملفات ديه قدمها في مره و انا لحد الآن مش عارف عرفو ازاي المعلومه ديه و قدرو يوصلو ليها و يحصل معاها… 
"حكى ليهم حمزه على اللي قالتله ليل عليه…" 
قال سفيان بصدمه : و هيا استحملت كل دا لوحدها؟!!
بص ليه سيف و رد عليه : انت لو شوفتها دلوقتى فعلا مش هتصدق كلام حمزه بس ليل أيام طفولتها كانت فعلا قويه و ليها شخصيتها و انا عرفت دلوقتى سبب تغيرها فجأه و ضعفها. 
سأله سميث بتعجب : بس مش المفروض يحصل العكس يعني تقوى أكتر من الأول مش تضعف. 
رد عليه حمزه المره ديه ببرود : ليل كانت بتحب عيلتها جدا و متعلقه بيهم و لما واحد ورا التانى بدأ يتأذى بسببها ضاعت كل قوتها و استسلمت لتأنيب الضمير بعد ما عرفت ان والدى كمان دخل السجن بسببها…
اتحولت نبرة حمزه لـ برود مخيف و كمل : بس و حياتها عندى لـ دفعهم تمن اللي عملوه فيها غالى. 
بص ليه رامون بتشجيع وقال : انت مش لوحدك يـ حمزه كلنا هنا معاك و كلنا لينا نفس الهدف بـ اختلاف السبب…
حرك الشباب رأسهم بتأييد و كررو كلام رامون بقوه و حماس… 
اختلاف جنسيتهم و مكان نشأتهم اختفى قدام هدفهم الواحد و اللي هو…الانتقام…حماسهم كون دافع و تشجيع مش تهور و تسرع و لأنهم عارفين كويس انهم بيتعاملو مع ناس القتل لغتهم الأولى و الغلطة قصادهم بـ ارواحهم…
"الحذر واجب و عنصر المفاجأه اكيد مهم…" 
كانت ديه الجمله اللي انهى بيها حمزه الاجتماع بعد ما شرح ليهم خطتته و اتفقو بعد النقاش و عرض الأفكار و التخطيط هيعملو ايه و ايه هيا أول خطواتهم في سيبل الإنتقام… 
********************
جريت سلمى ناحية البوتجاز بسرعه وقفلته فقالت ليل بهزار : مهو طبيعي بعد كلامك دا ناكل رز محروق مش شايط كمان انا عارفه. 
غطت سلمى الرز وقالت بغيظ : صدقى انا غلطانه علشان اتكرمت و طبخت ليكم اصلا…قولتلكم الطبيخ دا مش كارى محدش صدقنى.
قامت ليل من مكانها بعد ما خلصت السلطة و وقفت جنب سلمى وهيا بتضحك و بتقول : خلاص يـ كتكوته يا كبيره متزعليش نفسك…روحى انتِ ذاكرى و انا هكمل انا الباقى اصلا مفضلش غير أن الأكل يستوي وبس.
بصت ليها سلمى وقالت : اه صح ابو الهول برضه كان قالى انك لسه في تانيه طب بشرى و تقريبا و حسب اللى فهمته انك اجلتى السنه ديه صح؟.
رفعت ليل حاجبها وقالت : مين ابو الهول دا؟! و اهااا بعد اللي حصل اخر فتره شوفت ان انا ااجل السنه ديه احسن علشان مش جاهزه لسه لـ الامتحانات دا غير ان شغل حمزه أغلبيته هنا و انا جامعتى في مصر.
اتأفتت سلمى وهيا بتقول بضيق : ابو الهول دا سى سيف وهو فيه غيره.
ضحكت ليل وقالت : حرام عليكي يابنتى دا سيف مفيش أطيب منه والله.
قعدت سلمى علي الرخامة و قالت بغيظ : بالله دا مفيش اطيب منك أنتِ دا انا من ساعة ما شوفته و هوا لازق فيا شبه الظل و تقريبا هيحصل عنده حرب أهلية لو شافنى قاعده قادمه ساكته و ممسكش في خناقى.
انفجرت ليل في الضحكه و سندت جسمها على الرخامة و قالت : مش قادره همووت.
نزلت سلمى علي الارض و قالت وهيا بتخرج من المطبخ : بالله انا غلطانه علشان لسه واقفه معاكي اصلا…انا راحه اذاكر و اسيبك تكملى ضحك مع نفسك يا عسلايه.
بصت ليل ليها و كملت ضحك تانى…تقريبا هيا مش فاكره اخر مره ضحكت من قلبها كدا امتى بس من جواها بتتمنى السعاده و الأمان يدوم بين عيلتها و تعدى الأيام الجايه بخير و سلام…
بصت عليها سلمى بهدوء قبل ما تكمل مشى وهيا بتبتسم بلطف…حمزه عملها كتير في حياتها رغم أنها متعرفهوش فبتحاول تردله حاجه صغيره من معروفه دا فـ الاهتمام بـ ليل زي ما وصاها…
*****************
وقفت عربية حمزه قدام البيت و وراها عربية سيف اللي نزل بهدوء و لحق حمزه بعد ما ادى مفتاح العربيه لـ الحارس…
اتنهد سيف وبص لـ المكان حواليه و قال : متأكد أن المكان دا أمن كفاية علشان نسيبهم فيه.
حرك حمزه راسه و رد عليه : علشان حد يوصل لـ المكان دا حتى لو عصابة مافيا محتاجين مرشد لأنهم لو ضاعو في الغابه هيكون مصيرهم واحد و اللي هوا الموت بعد ما الذئاب و الأفاعي يقوموا معاهم بالواجب و حتى لو المرشد ساعدهم في تخطى الغابه فأستحاله يعدو من بين الجبال عايشين و الطريق الوحيد اللي ممكن يمرو منه محدش يعرف عنه حاجه غيرنا…
بص حمزه لـ سيف و كمل : فـ ايوه مفيش مكان أأمن من دا اسيبهم فيه…بس اهم حاجه متجبش سيرة الموضوع دا قدام ليل او حتى سلمى مش عايز ليل تاخد بالها من حاجه…تمام.
حرك سيف راسه و سكت لما شاف ليل خارجه من المطبخ وجايه ناحيتهم…
أول ما ليل شافت حمزه حطت الطبق على السفره بسرعه و جريت ناحيته…
حضنت ليل حمزه و قالت بقلق : كنت فين صحيت من النوم لقيت سلمى بتقول انك روحت مشوار مهم و بكلمك موبايلك مقفول…
رفعت راسها ناحيته و كملت : حمزه أنت معملتش حاجه ليهم صح؟. 
بعد حمزه شعرها عن وشها و قال بحنان : تؤ لسه معملتش حاجه…
لما شاف ليل هتتكلم تانى في نفس الموضوع حضنها و اتحرك ناحية السفره و قال :انت اللي عامله الأكل دا؟. 
حركت ليل راسها وقالت : تؤ سلمى اللي عملاه و انا ساعدتها في حاجات بسيطه بس زي السلطه مثلا.
غمز حمزه لـ ليل وقال : دا انا على كدا مش هاكل غير السلطه الحلوه ديه وبس.
ضحكت ليل بكسوف و زقته بعيد عنها وهيا بتقول : روح اغسل ايدك الأول و نبقى نشوف الكلام دا بعدين.
لفت ليل وشها لـ السفره فلقت سيف قاعد قدامها و بدأ ياكل…
رفعت ليل السكنيه و شاورت عليه و هيا بتقول بغيظ : انت يا استاذ محدش عملك ان الايد بتتغسل الأول قبل الأكل وبعدين مش تستنى البنت اللي عامله الاكل دا و طالع عينيها فيه تنزل الأول…
نزلت سلمى و قالت بسخريه : كان فيه واحده بتمدح فيه الصبح و بتقول فيه اشعار.
حضن حمزه ظهره ليل وقال : مين اللي حبيبتي كانت بتقول فيه أشعار الصبح؟.
ضحك سيف وقال بغيظ : أنا يا زعيم علشان تعرف اهميتي بعد كدا و تقدرنى.
بصت ليل لـ حمزه وقالت بـ احراج و كسوف : حمزه ابعد مينفعش كدا.
شم حمزه شعر ليل بتلذذ فحاولت ليل تبعده وقالت : حمزه بطل بقى و أبعد عنى.
مسك حمزه ايديها و قعدها جنبه بعد كدا راح قعد مكانه وقال لـ سيف : هيا مش قالتلك يلا قوم اغسل إيدك مقومتش ليه؟.
قام سيف من مكانه وقال : ما أنت كنت حلو يا زعيم من شويه ايه اللي حصل.
بصله حمزه ببرود و بدأ يأكل ليل و هوا بيقول : مبلاش انت يا سيفو يا حبيبي بلاش.
راح سيف يغسل ايده و هو بيبص لـ سلمى اللي قعدت تضحك بغيظ…
بصت ليل لـ حمزه وقالت بإحراج : ممكن اكل لوحدى انا والله مش صغيره لكل دا.
مسح حمزه شفايف ليل وقال بحب : و انا عارف انك مش صغيره و لو بقى عندك 100 سنه هفضل ااكل مراتى و حبيبتي بإيدي ديما. 
رجع سيف و قعد مكانه وهو بيقول بمرح : ناس ليها الدلع و ناس ليها الوش الخشب.
بص حمزه لـ سيف و قال ببرود : بتقول حاجه يا سيف.
اكل سيف وقال بسرعه : مقولتش حاجه يا زعيم باكل باكل.
***********************
*في لندن*
و تحديدا في قصر ضخم من الرخام 
دخلت بنت صهباء الأوضة بغضب وقعدت قدام الشخص اللي بيعزف بيانو وقالت : Hey فابينيو سيب القرف دا و شوف المصيبه اللى نزلت على دماغنا.
كمل فابينيو عزف بإندماغ وقال : عزيزتي إيركا إياكِ و وصف تحفتى بالـ "قرف" مره تانيه…و عايز سبب مقنع لـ صراخك و غضبك البائس دا قبل ما اخرج عن هدوئي و ادفعك تمن قطعك عليا عزفى الرائع.
اخدت إيركا كاس و بدأت تصب فيه نبيذ أحمر وقالت ببرود : عزيزي فابينيو حمزه الشناوى ابن زعيم المافيا السابق لـ جماعة "النجم الأسود" في مصر راجع لـ الإنتقام و لحد الآن اتسبب في تفجير قصر دانييل و قتله هوا و جماعته بالكامل.
زاد إيقاع فابينيو قوه وقال بحماس : finally "اخيرا" بقى لـ فابينيو عدو حقيقي بعد السنين الممله ديه.
بص لـ إيركا و كمل : عزيزتي إيركا أرسلى هدية الترحاب لـ ابن صديقي الرائع فورا.
ادت إيركا كأس النبيذ لـ فابينيو وضحكت بخبث وقالت : أوامرك يا عزيزي.
يُتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent