رواية عشقني من تمنيته الفصل التاسع 9 بقلم ياسمين الشافعي

 رواية عشقني من تمنيته الفصل التاسع 9 بقلم ياسمين الشافعي

رواية عشقني من تمنيته البارت التاسع 

رواية عشقني من تمنيته الجزء التاسع 

رواية عشقني من تمنيته الفصل التاسع 9 بقلم ياسمين الشافعي


رواية عشقني من تمنيته الحلقة التاسعة

(بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير) 
ردع صوت الزغاريط والتهانينه وجاسر يبتسم بخبث فقط تحقق ما اراده.. بينما رؤي تود بالبكاء من شده الخوف..! 
ثواني وردع ضوت المأذون للمره الثانيه مردفاً 
(بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير) 
في تلك اللحظه ابتسم وائل وبشده ووقف بجانب حبيبته في سعاده ضامماً ايا بتملك 
............ بعد مرور ساعتان في عربيه وائل..... 
=ياااااه انا مش هرجع بتنا قبل الساعه واحده عليفكره.. صحيح الساعه 9 وممكن الوقت ميكفناش بس يلا اهو احسن مفيش
اردفت بها جنات بيأس ليردف وائل باستفسار غبي
=ثواني بس مين اللي هيرجعوا الساعه واحده..! انا هلف لفه بالعربيه وارجعك تاني اصلا
وضعت صبابتها امام وجهه مردفه
=لاا بقولك اي مليش دعوه انا نفسي اتمشي انا وانت الساعه 12 والشارع مفهوش حد ونعقد نصوت والدنيا بتشتي علينا اتتصصررف
وائل ببعض من العصبيه
=اتصرف ازاب انا في الدنيا تشتي في شهر سته هه اجبلك خرطوم وارشه علينا يعني
اردف بنفس نبرة صوته
=انت بتزعقلي.. انت بتزعقلي «ثم عقدت يديها امام صدرها» طب اتفضل يلا طلقني
رفع حاجبه لها مردف
=افندم
اردفت وهي تسند ظهرها علي الشباك
=اي.. اتفضل طلقني انت مش بتحترم رغبتي ومش بتحترمني كأمراه وليا حقوق وحرمنتي من ابسط حقوقي وهي حضن كتب الكتاب وبتتعصب عليا وانا صبرت كتير الصراحه طلقني 
تنفس بعمق ثم اردف بهدوء
=طب اي رأيك نخرج ونتفسح وبعد كده نشوف موضوع الطلاق ده
سققت بيديها مردفه بحماس
=فكره برضو.. انا بقي عايزة اروح الملاهي وبعد كده نعقد علي البحر ناكل جيلاتي ونتفسح ونتصور كتييير اووي
نظر لها بسخريه لاحلامها... بينما هي اردفت بحماس اكبر
=عارف لو كان عندنا وقت كنت روحنا سينما كمان.. ولا تصدق احنا مروناش حاجه اي رأيك
اوقف سيارته بمنطقه شبه منقطعه واردف بنفاذ صبر
=انزلي
بينما هي اخطفت ابتسامتها وظلت صامته تستوعب فقط
................... في سيارة جاسر....... 
اردفت رؤي بنفاذ صبر
=ممكن اعرف انت موديني علي فين
نظر لها جاسر بطرف عينيه ثم اردف
=شيئ ميخصكيش 
نظرت له بغيظ واردفت بانفجار 
=بقولك اي يابتاع انت... انا سكت مره واتنين وتلاته لكن اهانتك كبرت بطريقه مش طبيعه انا مش معزة جاريرها وراك فاهم
اردف جاسر بابتسامة برود
=صدقتي انتي معزه فعلا
اردفت بابتسامه مستفزة 
=منا لازم ابقي معزة مش متجوزة جدي
اوقف جاسر السيارة بعصبيه وامسكها من خصلات شعرها من الخلف وقربها اليه يقبلها بقوة..! ظل يقبلها بقوة وعنف وهي تحاول ابعاده لكنه لم يتزحزح انشاً واحداً..! ابتعد عنها بعد القليل لكنه لم يترك شعرها.. اردف وهو ينظر لعنيها
=كل مره لسانك هيطول هيكون ده عقابك.. اه ومش هتفرق معايا لو عملته في نص الشارع عادي
نظرت له بتقزز ثم اردفت
=في حياتي مشوفتش اوقح منك
ابتسم نصف ابتسامه مردفاً
=شكل العقاب عجبك اوي
جحظت عينيها ثم اردفت بخوف
=لا لا لا والله ما قصد... 
قطاعها بقبله اقل عنفاً ابتلعت كلامها... ظل يعبث بشعرها ويقربها اليه اكثر كلما حاولت الفرار..! ابتعد عنها بعد قليل مردفاً 
=الروج ده طعمه حلو اوي ابقي كتري منه لأن لسانك طويل والظاهر العقاب ده هيتكرر بتاع تلاتاشر مرة في اليوم مثلا
نظرت له بخجل مختلط بالخوف ثم وجهت نظرها للنافذة لتتحرك السيارة.. نزلت دمعتها بقهر فهي كانت تتمني في تلك اللحظة مع من تحب.. حسنا لن نقول مع من تحب فنحن جميعنا نعلم من رؤي تحب(بس عمرنا ما هنروح نقول)... سنقول انها تمنت لو تسشعر بنصف سعادة فتاة لخطبتها... سحقا لكي يافتاة فانتي لا تعلمين ماذا خبأ القدر لكي
............................ 
فتح وائل باب سيارته مردفاً 
=ما تنزلي يا عمري مالك انتي مش واثقه فيا
هزت جنات رأسها بلا في خوف ليبتسم وائل مردف
=طب هو ده ينفع ده انا جوزك حبيبك برضو.. انزلي ياجنتي انزلي
نزلت جنة بعصبيه وهي تردف 
=نهار امك اسود وهيتنكد عليك دلوقت
اردف بدهشه وهو يرمش
=في اي في اي بس عملت اي
اردفت من بين أسنانها
=انت قولتلي دلوقت يا اي
وائل باستغراب
=ياجنتي..! 
اردفت جنات بعصبيه مصطنعه وهي تكمل تمثليتها
=جنتي دلع جنة وانا اسمي جنات دلعها جناتي مش جنتي بتخوني مع واحده اسمها جنه من اول يوم كده لدرجه انك شايفها فيا وبدلعني بدلعها.. اتفضل يلا رجعني بيتي وورقه طلاقي توصلي
ابتسم وائل فقط فهم لعبتها... بدأ بالاقتراب منها ببطئ وهو يردف
=هو جمع جنة اي
اردفت بخوف
=جنانين
اتسعت ابتسامته مردفاً 
=لا جمع جنة جنات 
جحظت عينيها واردفت باصطناع
=يااه بجد ياراجل تصدق مكنتش اعرف
اقترب منها محيطاً بها من كل جانب مردفاً بخبث
=اعيش واعلمك ياحبيبتي..
اردفت جنات بتوتر وخوف
=وائل ابعد بالله عليك انا مش عارفه مالي
اردف وائل بابتسامة خطفت انفاسها
=الاه..! مش انتي اللي بتقولي انا نفسي اتوتر هموت واتوتر
جحظت عينيها مردفه
=احيييه هو انت..
=اه سمعت والصراحه.. كنتي حلوة اوي وانتي بتردحي..وبعدين اديني بحققلك حلمك اهو وبوترك وبعدين فين حضن كتب الكتاب اللي انتي كنتي عايزاه
نظرت له جنات بتوتر شديد ورجعت رأسها للخلف عندما وجدته بقترب منها اكثر.. اردفت بخوف ظاهر ويد تشابهه بالارتجاف
=وائل وحياة امك الموضوع مخيف اوي انت بتقرب كده ليه يلا عايز مني ايييه كله الا شرفي فاهم
لم يعابئ لكلامتها شئ انما قرب وجهه من وجهها وانخفض لمستواها مردف بهمس
=ششششش اهدي 
ثم اطبق شفتيه علي ثغرها يقبلها برقه وشغف.. بينما هي جحظت عينيها وشعرت بشلل بجميع جسدها فهي لا ابقاءه ولا تود ابعاده...!! ظلت صامته عير عالمه ماذا تفعل... ابتعد عنها سامحاً الاوكسجين بالدخول لرئتيها ثم اقترب منها يقبلها بشغف اكبر وحب اشد... بعد فترة ابتعد عنها بصعوبه وانفاس لاحثه واردف 
=يلا عشان منتأخرش وفهد لوحده مع الدادة 
لتردف هي بجنون
=خلصت وهتروحني دلوقت صح.. طلقني بقي زي ما اتفقنا..!! 
.................. 
شعرت رؤي بوقوف السيارة لتفتح عينيها بكسل..جحظت عين رأي مما تراه ورمشت بعينيها تستوعب..!!

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent