رواية حرم الاستاذ سنوسي الفصل الثامن 8 بقلم مي علي

 رواية حرم الاستاذ سنوسي الفصل الثامن 8 بقلم مي علي

رواية حرم الاستاذ سنوسي البارت الثامن 

رواية حرم الاستاذ سنوسي الجزء الثامن 

رواية حرم الاستاذ سنوسي الفصل الثامن 8 بقلم مي علي


رواية حرم الاستاذ سنوسي الحلقة الثامنة

رواية حرم الأستاذ سنوسي
الفصل الثامن 
الكاتبة مي علي 
اسما فضلت تفكر وسنوسي حزين 
مش عارف يعمل اي 
عادي يجي علي نفسه وعلي رجولته عشان خاطرها 
بس زن الأهل مبيخلصش 
بعد كتير اوي خرجت اسما 
قالت له ...
سنوسي قوم نخرج 
- هنروح فين 
- اي حته بره نتكلم فيها ونتغدي 
مش هنتأخر بس محتاجه اغير جو 
اسما كانت عملت سرش ع النت 
سجل البحث كان كذلك 
انا قرفانه من جوزي اعمل اي 
القرفه من الزوج ما حلها 
كيفية تقبل الزوج والقضاء علي القرفه 
ما سبب الأشمئزاز والقرفه من الزوج 
وهكذا وقرت أنه لازم تمهد هيا نفسها وتاخد دوش وتتوضي وتعدي ربنا يبعد عنها الشيطان 
وتمهد الجو عشان تعرف تتألقم 
وده اللي عملته 
قالتله تعالي نخرج 
وهو قال حاضر 
شويه دخلت وخرجت قالتله ...
لا استني 
انا هشغل فيلم واعمل عشا ونقعد هنا بس انت روح هات لب وشكولاته أو اي شيبسيهات 
واتأخر متجيش دلوقتي 
- اروح فين 
- اي السؤال ده ؟؛ 
ده الرجاله بارعه ف الهروب من مراتتها اقعد علي قهوه اقف مع صاحب اتلكع علي ناصيه المهم متجيش دلوقتي 
- طب طب في حاجات ناقصه فالبيت أو حاجه 
انا ممكن اروح الهايبر ماركت اللي جنبنا اتمشي فيه لحد ما تخلصي 
- لا مش عاوزه حاجه روح اتفرج انا يمكن لو حاجه عجبتك 
وخد بعضه ونزل 
دخلت هيا طلعت مكرونه وعملتها بالصوص الابيض كانت واخده طريقتها من غ النت 
وطلعت جنبها ناجتس وحمرتها وبطاطس 
وظبطت وأطباق وزينت الدنيا 
كل ده وهو قاعد ف الشارع 
دخلت اخدت دوش وظبطت وسرحت شعرها وحطت ميكب وبرفيم خفيف 
ولبست زي روب شيك اوي 
وحضرت فيلم 
واتصلت بيه قالتله يجي 
طبعا هو جه لقي كده اتبسط جدا 
قالت له ...
اي رأيك 
- حلوه جدا ربنا يحفظك 
- طب ممكن ناكل 
راحو قعدو وبص ف الطبق وقال ...
اي ده 
- مكرونه بالصوص الابيض هتعجبك اوي 
انت اول مره تدوق اكل من ايدي يلا وقولي رأيك 
وداق ومع كل معلقه ياخدها يضحك ويقول تسلم ايدك 
لأنها كل شويه تقوله ...
ها بس اي رأيك 
وتغمز 
عشروميت مره تقوله وهو يعيني يضطر يرد 
بعد ماخلصو 
سحبتو وقعدتو 
وقالتله اقعد استني الفيلم علي ما يحمل 
وانا هروح اعمل فيشار 
لبست المريله وشطبت الطبقين علي ما يخلص الفشار 
وطلعت 
شغلت الفيلم اللي كان رومانسي جدا me before you
ابقو اتفرجو عليه حلو اوي اوي 😅
المهم 
ف ربع الفيلم سنوسي ابتدي يسقط 
كل شويه تخبط علي وشه وتقولو ...
اصحي يا بابا 
- ص صاحي اهو صاحي 
كانت قاعده بعيد عنه وعشان تفوقه راحت قعدت جمبه 
ف فاق شويه شويه نامت علي رجله ف هو كان مبسوط بس مستغرب 
حط أيده علي رأسها وخاف من رد فعلها 
فشالها 
مسكتها وقالتلو ...
فليني 
ضحك ومن كتر الضحكه جاله شرقه 
قامت ...
يخربيتك ياسنوسي الله يخربيت اللي يهزر معاك يا اخي 
شرب والشرقه راحت وهو لسه بيضحك 
نامت تاني علي رجله ...
يلااااا فليني 
- منا مجبتش فلايا طيب وانا تحت 
كنتي قولتيلي كان في قسم فليات 
قامت وبصتله وقالت ...
طب مانت حلو اهو وبتعرف تهزر 
سكت وبص ف الأرض وهو خدوده حمرا 
بصتله وغمزت وقالت  ..
بقول اي 
قال ...
اي 
فتحت النور وطفت الفيلم 
- طفيتيه ليه 
قالت له...
غمض عينك 
غمض وهو خايف 
قلعت الروب وكانت لابسه تحته بتاع كده طويل بريش كله ريش ابيض 
مغطيها كانت شبه الفرخه 
بالظبط مش مبين منها حاجه 
قالت له ...
فتح 
ها اي رأيك 
حاول يبتسم لكنه مش فاهم اي ده 
قال ...
الله حل حلو اوي 
بس هو هو ليه شكله كده وكلو ريش 
- مش عارفه الحقيقه بس انا اول ما شوفته اتهبلت 
تحفه 
- هو تحفه فعلا 
- مش عجبك ولا اي 
وقبل ما يرد قالت ...
مش مهم تعالي 
- سحباني فين بس تعالي متخفش 
ودخلت بيه الاوضه 
بعد عشر دقايق بالظبط خارج بيجري وهو كله مايه ونضارته ف افاه بيحاول يعدلها ....
استني يا أسما بس 
استني والنبي 
طب طب حتي نصلي تاني طيب 
وهي بتجري وراه 
- اقف يا سنوسي مش هجري وراك ف الشقه 
الله 
الكاتبة مي علي
- طب انتي مستعجله ليه ما العمر لسه طويل 
- كان علي عيني بس امي وامك مستحلفين لو الموضوع ده مكنش خلصان بكره 
هتبقي فضحيتنا بجلاجل
- طب طب بلاش القفشه دي يا اسما احسن انا 
انا بتخض 
اسما واقفه تتضحك وميته علي نفسها 
- طب اهدي اهدي 
متخفش انا لا يمكن اعمل حاجه غصب عنك 
اهدي متخفش 
كل اما تقرب منه هو اللي يكش ويخاف 
بقيت طول يادي النصيبه السوده ليكون قرفان مني 
فضلت تستعيذ بالله من الشيطان الرجيم 
وسابته قاعد ودخلت غيرت حاجه تانيه 
نفس الاستايل برضو بريش 
وخرجت 
ومفيش فايده 
دخلت تاني 
تقريبا الدولاب كله بريش 
بصلها وقال ...
هو مجهود يحترم يا أسما وكل حاجه بس انا نفسي اعرف انتي اي حبك ف الريش 
- معرفش 
وهتخلص بقي ولا مش هتخلص ف الليله دي 
انا لحد دلوقتي مش عاوزه اعمل حاجه بالعافيه 
وهو عمال يضحككككك 
قالها ...
بصي طب بصي 
ادخلي طب دقيقه ولا حاجه 
وانا هجيلك والله 
- امممم اما نشوف 
ودخلت وهي شبه عبد الفتاح القصري بالبتاعه ام ريش اللي لبساها 
وفضلت قاعده مستنيه 
وهو فضل يشجع نفسه ويحرك الحب اللي جواه من ناحيتها 
واستعان بالله ودخل 
اول ما دخل بصتله وابتسمت ابتسامه صفره كده وهي بتقول ...
وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشينهم فهم لا يبصرون 
وقبل ما يقرب 
قلعته النضاره 
قال ...
ليه بس كده 
- معلش كده احسن 
- منا كده مش شايف 
سكتت وهو يعيني بيحسس ...
اسما انتي انتي روحتي فين 
اسما 
طب هاتي النضاره 
فضلت شويه ساكته 
- اسما انا بخاف من الضلمه يا أسما متهزريش 
فضل يحسس وهو مش لاقيها وقفلت اصلا النور 
وهو عمال يدور بأيده 
وقع من ع السرير 
- ااااه 
هنا انفجرت في الضحك 
وفتحت النور واديته النضاره 
- كده كده يا أسما 
وهي بتضحك ...
مع معلش انا كنت بهزر معاك 
وهو بيلبس النضاره بصتله وقالت ...
استني استني اي ده 
- اي 
- استني متلبسش دقيقه واحده 
وبصت ف عينه 
لأول مره تكتشف أنه عينه حلوه جدا كده 
فضلت ساكته كتير اوي 
قال ...
هو في حاجه 
قالت ...
عارف عينيك 
- مالها 
- في كلمه كنت قرتها من فتره بتوصفها بإيجاز 
الكاتبة مي علي
- اي هيا 
- "عيناك كإقتباس كأنها أخذت من أجود أنواع البن " 
- الله انتي بتتغزلي فيا بقي 
سكتت 
قال ...
هي بجد حلوه ولا انتي بتجامليني  ! انتي اول مره تشوفيهم صح 
- اممم اتضح أن النضاره مداريه كتير 
- طب ممكن تديهاني بقي عشان اعرف اشوفك 
- تؤتؤ 
- هاتي بقي 
قالها بغزل 
- تؤ تؤ 
وفضلت تزغزغه وهو بيضحك من قلبه 
- بس يا أسما بغير اوي هههههههههه 
بعدت عنه وسكتت 
قال ...
الله اوعي تكوني هتخضيني تاني 
اسما
اسما روحتي ف 
وقبل ما يكمل لقت نفسها لا إرادي بتحضنه 
حضن طوييييل 
وبعدها ..
رحت انا بقي نشرت الغسيل بقي غسيلي فله والقصير قدام والطويل ورا الجزء الجاي اقولكو بستعمل مسحوق اي 😅😅 
اوعو دماغكو تروح ف حتت غلط انا قصصي اشف م الشرف 
وتمت المهمه بنجاح وأصبحت اسما رسميا حرم الأستاذ سنوسي 
سنوسي كان طاير من الفرحه 
والامهات لما عرفوا ظغرطو من هنا لبكره 
اسما الحقيقه كانت زوجه يعني متوسطه الاهتمام
بتهتم ببيتها 
بس مش بجوزها 
كانت قارفاه بالريش اللي علي طول لبساه ده 
ده غير هدومه اللي علي طول لبساها وهو يعيني بيسكت مبيتكلمش 
والسرير واللي وخداه كله وبترفص وهي نايمه 
كان راضي ومبسوط 
مشاكلهم كلها كانت بسبب أنها عاوزه تغيره 
وهو جابهالها بصراحه وقال ...
انا من اول مره اتكلمنا فيها قولتلك يا أسما اني بحب نفسي كده 
وانتي بتحبيني انا عارف ده وانا بحبك وعشان كده عاوزك تقبليني زي مانا 
الكاتبة مي علي
- بس يا سنوسي التغيير مطلوب 
وماله لما تلبس الهدوم اللي جبتها 
وماله لما تعمل ليزك لنظرك 
وماله لما تشيل موبايل حديث 
- يا أسما انا قادر اعمل كل ده بس مش عاوز انا حاببني كده يا أسما 
انا راضي عن كل حاجه فيا 
انتي ليه بس مش راضيه عني 
- يا سنوسي مفيش حد بقي شكله كده 
انت مبتشوفش الناس بتبص علينا ازاي واحنا ف شارع ولا ف مناسبه 
بلاش دي  لما يبقي معانا عيال تفتكر هيبقي وضعهم ازاي لما ابوهم يبقي سنه صغير بس ادد جدودهم 
- يااااه انا مكنتش متخيل أن الموضوع مدايقك كده 
- فوق ما تتخيل مش عشان ساكته وبعصر علي نفسي لمونه دايما و....
- تعصري علي نفسك لمونه ؟! 
قصدك انك بتقرفي مني 
- ا ا انا مقولتش كده بس يا سنوسي انا أصبت بالأحباط انا من قبل الخطوبه وانا بحاول اغيرك بس مفيش فايده 
وفيها اي لما تبقي من جوه ومن بره يعني 
- هو انتي لي محسساني اني معاق أو اني عندي مشكله كبيره ف حياتي عملالك كل الإحراج ده 
- يا سنوسي افهمني ارجوك 
- انا كنت فاكرك بتحبيني وقبلاني زي منا يا أسما 
- منا قابلاك يا سنوسي 
- مش ده اللي واضح يا أسما 
اسما انا عمري قصرت معاكي في حاجه 
اسما ...
لا 
- احتاجتيني كزوج اب اخ صاحب ملقيتيش وجودي 
- يا سنوسي انت جميل يا سنوسي من جواك جميل وكل حاجه تمام  بس الشكل مهم يا سنوسي 
- وده مكنش ظاهر من الاول ليه 
- دي غلطتي انا مكنتش حابه اجرحك 
ساكت وعلي وشه نظره استغراب وألم 
وقال ...
عارفه اكتر حاجه بكرهها اي يا أسما 
- اي 
- اني اكون عايش مع حد وبالذات لو كانت مراتي 
ومكنش فاهمها أو واخد أنها شايفاني بصوره واكتشف اني بسوا الأرض ف عنيها 
عارفه ده معناه اي يا أسما 
الكاتبة مي علي
- يا سنوسي انت اول مره متفهمنيش 
- فاهم يا أسما للاسف فاهم لكن انا كده 
ولو انتي شايفاني من جوخ يا أسما 
مش هتبصي لبره ابدا 
خليني أسألك سؤال يا أسما لو انتي كان فيكي عيب أو لقدر الله فقدتي مثلا اغلي حاجه عند البنت شرفك مثلا كنتي متجوزه أو ايا كان الطريقه 
تفتكري كنا هفكر للحظه اني ماخودكيش 
- دي حاجه ودي حاجه 
- ردي يا أسما علي سؤالي 
- انت كنت هتاخدني يا سنوسي 
- طب لو كنتي مكاني كنتي هتعملي كده 
سكتت كتير وبعدين قالت ...
لا 
سكت وهي مش عارفه تقول اي وعماله تهته 
سابها وخرج جريت وراه لكن ملحقتوش 
معرفتش تعمل اي فضلت تعيط بس 
وترن عليه وبقت هتتجنن 
وللاخر كان اصيل بعتلها رساله أنه هيبات ف المكتب 
اتصلت بيه مرضيش يرد 
حاولت تبعتله رساله رد ارجوك مفيش 
وقفل تليفونه بعد ما كان طمنها 
معرفتش تنام 
تمن شهور متجوزين مشفتش منه اي حاجه وحشه 
الكاتبة مي علي
هي اللي كانت وحشه 
بس بردو 
قالت يمكن ده يخليه يفكر أنه يتنازل ويتغير وراهنت علي حبه ليها 
تاني يوم الصبح 
قامت لبست 
ونزلت راحت علي مكتبه 
كان هو قام وغسل وشه 
بس السكرتيره كانت جت وفتحت وعرفت أنه كان بايت هناك 
بس هو محاولش يبين ابدا ده 
كانت ريم دي معاه من زمان 
بنت الفلوس عندها اهم حاجه عمليه جدا 
كانت حاطه عينها عليه عشان فلوسه سواء هو ولا غيره فكان عارفها كويس بس عمليتها ف الشغل كان مخلياه يتغاضي عن اي حاجه بتعملها 
عشان الفلوس تقبل بأي حاجه 
كانت بتوودد وتقرب وتعمل كل اللي هيا عوزاه لأنها كانت عارفاه كويس لكنه برده عمرو مكان بيفكر ف واحده زي دي 
وقالها اكتر من مره أنه فاهمها 
لما اتجوز شافت أن فرصه كبيره راحت منها 
كانت فاكره أنه بيريل علي اي حد يقوله كلمه حلوه 
راحت الشركه ودخلت مكتبه 
وحضرتله القهوه ومتكلمتش ف اي حاجه 
الموظفين كانو بيهلو واحده واحده 
وبعد ما معظمهم جه 
دخلت عليه خبطت لكنه مسمعش ومحسش بيها 
دخلت وقربت منه 
محسش غير بأيد علي كتفه بطبطب بحنيه 
الكاتبة مي علي
رفع رأسه ...
اسما 
ريم !!! 
عاوزه حاجه 
- حضرتك كويس 
نزل أيدها وقال ...
ايوا انا كويس عاوزه حاجه 
- علي فكره انا بفهم كويس أوي في حاجه مديقاك ومعنديش مانع اسمع يمكن اخفف عنك 
بصلها وقال ...
بقالك ادد اي شغاله معايا 
- كتير ليه 
- وكام مره قولتلك خليكي ف حالك وبطلي تتحشري ف كل كبيره وصغيره 
سكتت وحست بكسفه بس ابتسمت ببرود 
وحطت أيدها علي ضهر الكرسي وقربت منه وهي موطيه وحاطه أيدها ف وسطها ولابسه شيميز مفتوح وباين منها كل حاجه 
قالت بدلع ...
بعتذر يا استاذ سنوسي كنت فاكره أن العشره واني عشان معرفه قديمه وبقالنا سنين سوا ممكن تحكيلي زي ما كنت بتتكلم معايا زمان 
بس اظاهر المدام مسيطره 
قال ...
انا عمري متكلمت معاكي غير ف الشغل واتعدلي ف وقفتك يا ريم لو سمحتي عشان لو حد دخل هتب.....
ف اللحظه دي دخلت اسما اللي كان علي وشها ابتسامه اختفت اول ما شافت البنت واقفه قدامه بالشكل ده تفتكرو رد فعلها اي وهل هتغير عليه ولا هيعدي مرور الكرام عاوزه تفاعل عالي 
يتبع ... الكاتبه مي علي

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حرم الاستاذ سنوسي
google-playkhamsatmostaqltradent