رواية عشقتها منذ نعومة أظافرها الفصل الرابع 4 بقلم روان منير

 رواية عشقتها منذ نعومة أظافرها الفصل الرابع 4 بقلم روان منير

رواية عشقتها منذ نعومة أظافرها البارت الرابع 

رواية عشقتها منذ نعومة أظافرها الجزء الرابع 

رواية عشقتها منذ نعومة أظافرها الفصل الرابع 4 بقلم روان منير


رواية عشقتها منذ نعومة أظافرها الحلقة الرابعة

عشقتها منذ نعومة أظافرها 💙 البارت 4
عز:يا انسه 
مى: نعم 
عز: اسمك اى 
مى: نعممم..انت هتصاحبنى ولا اى ومشيت 
عز بصدمه:دا اى المجنونه دى لا بس قمر وبعدين انا عز الدمنهوري يتقالى كده ..انا اتجننت ولا اى بكلم نفسي كمان وركب عربيته ومشي 
..عند مازن ومليكه 
مازن: بطاقتك وقعت وانتى خارجه من المدرج 
مليكه: شكرا لحضرتك وبعتذر لحضرتك ع طريقتى الصبح 
مازن بهدوء : لا ولا يهمك يا انسه مليكه 
مليكه : تمام عن اذنك 
روح مازن وكتب ف مذكراته 
(معظم الناس لا يؤمنون بالحب من اول نظره ولكن هو اجمل انواع الحب هو عباره عن نظره تخطف انفاسكم وتطير عقولكم وتجعل قلوبكم تحلق بكم في أعلى سماء هو ارق انواع الحب ..لانه يبدأ بنظره وينتهى بحياة جديده لا يدرك قيمتها غير الذى وقع ف هذا الحب )
ووقع باسم مليكه وكتب بجانبها اسم على مسماه 
دخل عليه عز (ايوه عز يكون ابن عمه)
عز: اى يا عم بقا كده تيجى ومتسلمش علياا
مازن وهو بيحضنه: وحشتنى يا ابن عمى معلش يدوك خلصت رساله الماجيستير لقيت نفسي متعين ف جامعه جديده وملحقتش حتى اجهز نفسي 
عز : ولا يهمك ع العموم انت واحشنا ومصطفى بيسلم عليك 
مازن: ياااه والله مصطفى واحشنى هبقا احود عليكوا ف الشركه بكره بعد الكليه 
عز:تنور يا حبيبي 
وفضلوا يتكلموا ف أمور كتيره 
مى رنت ع روان بعد ما روحت 
روان: اى يابنتى فصلتي مره واحده لى 
مى حكت ليها اللى حصل 
روان بضحك: يخربيتك دبش 
مى: هو اصلا واحد طور مش بيعرف يسوق بيركب عربيات لى بس حاجه كده عامله زى بتوع الروايات 
روان: اوبااا دا احنا وقعناا بقاا 
مى: لا موقعناش ولا حاجه دا انا بي كنت بقولك ..المهم كملى اللى كنتى هتحكيه واللى مصطفى عمله 
روان : اه صح 
فلاش بااك 
مصطفى راح عند مامته واداها مفتاح 
منى: اي دا يا حبيبي 
مصطفى: دا يا ماما مفتاح بيتنا الجديد خلاص بقا يا حبيبتي سيبك من الحته هنا ابنك بقا صاحب شركه ادويه ليها مكانتها هنسكن ف بيت حلو كده عارفه انك مبتحبيش جو الفيله وكده ف جبتلك بيت رقيق كده يا حبيبتي 
منى بدموع: ربنا يزيدك من نعيمه يا بنى بس انا مش هسيب الشقه هنا 
مصطفى: لى بس يا امى 
منى: دى اللى بقيالى يابنى من ريحة المرحوم ابوك أنا وابوك مكناش مجرد اتنين متجوزين لا احنا اه اتجوزنا جواز تقليدى بس حبينا بعض كل ركن ف الشقه دى يابنى ليها ذكرى خاصه تانيه مع والدك مش هقدر اسيب  شوية الذكريات اللى بقيالى منه وامشي 
مصطفى: عارف يا حبيبتى بس احنا مينفعش نقعد هنا وبعدين يا سيتى الشقه هتفضل زى ما هي بالاثاث بتاعها وهناك كل حاجه متظبطه 
روح: وافقي بقا يا ماما 
مصطفى : بس يا مقصوفة الرقبه انتى اصلا هتجوزى يعنى مش هطولى معانا 
روح : ننينيننينيني
مصطفى: ها يا امى قولتى اى 
منى: خلاص يا بنى موافقه 
بااااك 
روان: بااس يا ستى والبيت ده بردوا اللى هنتجوز فيه وعمتو هتكون معانا 
مى : يا سيدى يا سيدى اوعدنا يارب 
روان: يارب ياختى يلا سلام وحضرى نفسك بكره هعرفك ع مليكه ونجيب فستان الفرح 
مى: اشطا سلام 
تانى يوم الصبح 
مصطفى : يلا يا امى أنا همشي بقا وحضرى شنطة هدومك بس انتى وروان وروح وهخلى عبدوا السواق يجيلكوا وانتى يروان يلا عشان اوصلك 
روان: يلاا سلام يا عمتوا 
منى: سلام يا حبايبي 
ف العربيه ..
روان: مصطفى هو احنا الفرح امتا 
مصطفى: بعد يومين لى
روان: اصل النهارده هنروح نجيب الفساتين أنا ومليكه ومى وروح احمد هيوصلها بعد الكليه ع الاتليه 
مصطفى: تمام هروح معاكوا 
روان : لا مفيش داعى 
مصطفى : نعمم اومال مين اللى هيحاسب هتجوزى سوسن انتى هاا 
روان بضحك: خلاص يا هجيلك ع الشركه أنا ومى وناخد مليكه معانا ممكن 
مصطفى بتنهيده: ماشي ياست روان انتى متفقه بقا 
روان بضحك: ايوا رنيت ع مليكه ومى وقولتلهم
مصطفى: طب يلا انزلى لو حد عملك حاجه ترنى تبلغينى وكمل بغيره وحسك عينك يا روان تكلمى اى حد من جنس الرجاله انتى حره ع نفسك 
روان : حاضر باى 
نزلت واتحرك مصطفى ع الشركه 
دخل المكتب لقي عز مستنيه 
عز : صباح الفل يا بوص 
مصطفى: صباح النور اى اخبار صفقه الادويه الجديده 
عز: كله تمام وقاطعم صوت خبط ع الباب
مصطفي: ادخل 
مليكه: دكتور مصطفى دكتور على بره وكان عاوز يقابل حضرتك 
مصطفي بغموض : داخليه
عز: بصدمه نعمم وده جاى ليه بقا 
مصطفي : هنشوف دلوقتى قاطعهم دخول على صاحب شركه المعز للادويه 
على : اهلا بدكتور مصطفي نورت مصر 
مصطفي: مصر منوره بناسها اتفضل اقعد 
قعد ف الكرسي اللى قدام عز 
مصطفى: خير يا دكتور اى الخطوه العزيزه دى واى اللى يخيلك تيجى وتزور شركتنا
على: كده نبدأ ف الجد انا كنت جاى وعاوز اعمل معاك صفقه هنكسب من وراها كتير
قاطعه مصطفى 
مصطفي: معلش مبعملش صفاقات مع ناس بتعمل ادويه مغشوشه وادويه شمال وانت فاهمنى 
على: اى اللى انت بتقوله ده انت اتجننت 
مصطفي بهدوء ما قبل العاصفه: تؤتؤ كده ازعل متبقاش جاي لحد عندى وتغلط فياا صدقنى لو حد غيرك كان اتجرأ يعملها كنت روحته من غير لسانه وكمل بسخريه اوعي تكون مفكرني مش عارفه ادويتك المغشوشه لا وكمل بعصبيه فووق لنفسك كده واعرف اسمك ف السوق عامل ازاى واعرف انت بتكلم مين ورجع لهدوئه تانى يلا براا بقا من غير مطرود عشان معنديش ليك الأمن يقلل منك قدام الموظفين يا على بيه 
على بعصبيه: هتندم يا مصطفى هندمك ع الكلام ده وهتشوف 
مصطفي : أعلى ما ف خيلك اركبه انا مبتهددش 
خرج على بعصبيه 
عز: يجاامد دا انت رصتهملوا.. بس انت اى عرفك حوار الادويه داا 
مصطفي بغموض: اطما دخلت السوق يبقا لازم يكون ليك عيون ف كل حته 
عز: اسد ياباشا 
..
لو سمحتى دكتور مصطفى جوه 
مليكه وهى بتعديل الورق وبترفع وشها: أبلغه بااا وكملت بصدمه أنت 

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent