رواية اصبحت ملجأي الفصل الثالث 3 بقلم شهد احمد

 رواية اصبحت ملجأي الفصل الثالث 3 بقلم شهد احمد

 رواية اصبحت ملجأي البارت الثالث 

 رواية اصبحت ملجأي الجزء الثالث

رواية اصبحت ملجأي الفصل الثالث 3 بقلم شهد احمد

 رواية اصبحت ملجأي الحلقة الثالثة


عدت الايأم و انا بدور ع شغل طول النهار و بالليل بذاكر لرقية و أخيراً لقيت شغل ف محل ملابس اهو حاجه مؤقته
أول يوم ليا ف الشغل كان أخر يوم ف امتحانات رقية
نزلت معاها الصبح الساعة 8 و كان اليوم طويل عشان مش متعوده علي الشغل و كدا 
أذن المغرب و روحت و لسه هقفل باب الشقة لقيت عمي
عمي:كنتي فين
انا:و يهم حضرتك ف اي
عمي:انا عمك و ف مقام والدك
انا:والدي الله يرحمه و مفيش حد زيه
عمي:ماشي يابنت......يابنت اخويا 
انا مش هتكلم كتير انا بس جاي اقولك ان كتب كتابك بكره
انا:نعم دا ازاي معلش كتب كتاب مين اللي بكره و علي مين و ازاي اصلا
عمي:علي محمد ابني هو انتي تطولي
انا:اطول اي انا مش عايزه اتجوز و لو سمحت سبني ف حالي
عمي:انا مش باخد رأيك كتب كتابك بكره يعني بكره
انا: الجواز مش بالغصب ع فكره و انا مش موافقه يعني مش موافقه
عمي:دي وصية أبوكي
انا:ازاي لاااا مستحيل الكلام دا 
عمي:اسيبك مع صدمتك يا.....ياقطة و رزع الباب و مشي
انا:فضلت اعيط و تجيلي افكار كتيره نا مش عايزه اتجوز لااا اكيد هيبقي وحش زيهم اكيد مش هيخليني اكمل تعليم يعني مش هحقق حلم بابا لاااا لااا و صوت عياطي بيعلي (انا مش عارفه ابن عمي دا هيتعامل معايا ازاي بقالي سنين مشفتوش و توقعت انه يبقي زي مامته و عمي)
و بعدين الباب خبط فكرت انه عمي اتكلمت بصوت عالي و قولت مش انت خلاص قولتلي سبني ف حالي بقا 
رقية:افتحي ياغزل انا رقية
فتحت الباب و حضنتها جامد كنت محتاجه الحضن دا بجد
رقية فضلت تهدي فيا و تقولي صدقيني محمد طيب والله متخافيش 
انا:متفرقش يارقية انا لازم اوافق دي وصية بابا
رقية:ان شاءالله خير يلا عشان تنامي انتي شكلك تعبانه
...........
صحينا تاني يوم علي صوت الباب
رقية فتحت و كان محمد سلم عليها و فضل واخدهاا ف حضنه 
طلعت و انا بقول مين ع الباب يارقية و كان ف ايدي الفون او ما شوفته وقع مني
محمد قال لرقية انزلي تحت ياحبيبتي و احنا هنيجي وراكي
رقية:حاضر يا أبيه
انا:تنزل فين و اي اللي حاضر لا رقية هتفضل هنا و ليه مننزلش دلوقتي
محمد:انتي خايفه مني او مش واثقه فيا ياغزل
انا:………
محمد:بزعل خلاص اللي يريحك خليكي يارقية بس ادخلي جوا و سبينا لوحدنا
دخلت رقية و قعد محمد و قال أنا أسف علي كل اللي حصل معاكي من ابويا و أمي و كمل بحزن و عرفت انك زعلتي لما عرفتي اني هتجوزك بس والله ما كنت اعرف بس انا مش وحش والله مش وحش ياغزل وكمان انا
من زماان و ا ان انا ب حب بحبك ياغزل 
انا:جاي تكدب عليا عشان اوافق وفر كدبك بلاش تشيل ذنوب ع الفاضي انا كدا كدا هوافق عشان دي وصية بابا الله يرحمه
محمد:والله العظيم ما بكدب صدقيني انا بحبك ياغزلتي
انا:اتوترت لما قال غزلتي بس مش ببين و قولت متفرقش
عند اذنك هقوم اجهز نفسي 
محمد:نزل و كان باين ف عيونه الحزن
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent