رواية اريده شبهي الفصل الثالث 3 بقلم اسراء ابراهيم

 رواية اريده شبهي الفصل الثالث 3 بقلم اسراء ابراهيم

رواية اريده شبهي البارت الثالث

رواية اريده شبهي الجزء الثالث

رواية اريده شبهي الفصل الثالث 3 بقلم اسراء ابراهيم


رواية اريده شبهي الحلقة الثالثة

سناء كانت قاعدة بتعيط والباب خبط قامت تفتح وقالت : أنت
أحمد: ايوا يا طنط أنا
سناء بضيق: خير جاي ليه في حاجة يعني
أحمد:.احم كنت جاي اتكلم معك شوية لو معندكيش مانع
سناء: طب اتفضل جوا ونتكلم
أحمد دخل وقعد في الصالة
أم سناء جت تشوف مين ولقيت أحمد فاضايقت وقالت تشرب إيه
أحمد: لا شكرا أنا مش جاي أشرب حاجة هتكلم مع طنط سناء وامشي على طول
أم سناء في سرها:.يبقى أحسن المصائب جت من ورا راسك ودخلت تاخد دواها
سناء:.خير يا أحمد جاي تتكلم في إيه
أحمد:.أولا أنا آسف إني بسببي اتطلقتي عشان سمحتيلي إني ارقص مع شيماء
بس أنا مكنش قصدي حاجة لأن احنا متعودين كده طالما هنرقص باحترام أنا بس كنت عايز أعرف شخصيتها وكده
بس بنتك كبرت الموضوع وعملت مشكلة وعلى أنا كنت عند كلمتي وكنت فعلا هاجي اطلب ايدها 
بس تقريبا هى فهمت غلط أو هى معقدة شوية
سناء: أو هى بتحافظ على نفسها وبتخاف من غضب ربنا
وعايزة اللي يلمس ايدها حتى ساعتها يكون في الحلال
أحمد باحراج: احم اها صح بس تقريبا محدش هيحب كده
احنا مش زمانكم عشان نقول متشوفش العروسة وتمسك ايدها غير بعد الجواز
احنا دلوقتي جيل غير جيلكوا بقى متطور(قصدك بقا متهور)
مبقاش في تعقيد والبنت بتخرج مع الولد وبتلبس اللي هى عايزاه وبتلاقي عرسان كتير بيجوا ليها
سناء:.اها فعلا بتلاقي عرسان كتير بس مش رجالة لأن مفيش راجل هيروح يتقدم لواحدة مشيها مش كويس
ولا لبسها اللي عايزة تغري الناس بيه إنها تبين جسمها للي يسوى وميسواش
واللي يروح يتقدم ليها عايزها مظهر ومنظرة للصحابه
عشان يقول ليهم إني مراتي صاروخ صح تصدق فعلا إني كنت هضيع بنتي بغبائي عشان واحد زيك انخدعت بمظهرك
ومبصتش لاخلاقك ولو كنت فعلا عندك أخلاق مكنتش هتطلب مني إنك تروح ترقص مع بنتي
أنا كنت فعلا هرخص بنتي وأقل منها بسبب تفكيري المتخلف بس الحمد لله إن بنتي واعية وفاهمة
وأنا استاهل اللي حصلي ده لو رجع بيا الزمن تاني كنت هخبيها من عيون الناس لغاية ما يجي ابن الحلال اللي يصونها
بس الندم مش هيفيد بحاجة خلاص ضيعت نفسي بأيدي وخربت بيتي
لو سمحت كده وقتك خلص ومبقاش في كلام تاني ابقى اقفل الباب وراك
وسابته ودخلت اوضتها تعيط 
أحمد قام مشي وقال في نفسه أنا مش هسكت عالفضيحة اللي بنتك عملتها ليا امبارح وكمان جوزك اللي ضربني
أم سناء طلعت لما عرفت إنه مشي ودخلت الأوضة لبنتها لقيتها بتعيط وفاتحة الموبايل على صورة بنتها وأبوها
سناء: أنا اللي عملت كده ومكنتش اعرف نواياه وتفكيره المنحدر كنت هرمي بنتي في الهلاك واضيعها
أم سناء: خلاص اللي حصل حصل هنعمل إيه
عند أكرم قاعد عالسفرة وباصص لطبقه ومش بياكل وشيماء باصه عليه وزعلانة
ومفتقدة وجود مامتها معاهم عالسفرة وكمان ملهمش نفس للأكل
أكرم: أنا هنزل أكلم شيخ يا بنتي أنا مش هقعد كده وأشوف إيه اللي هيحصل
شيماء:.ماشي يابابا
نزل أكرم راح لشيخ جارهم وحكاله اللي حصل
الشيخ جميل وهو شاب عنده 29 سنة وبسبب تدينه ومعرفته في الدين ومؤذن فالناس بيقول عليه شيخ
وهو مهندس في شركة وطموح ومجتهد
الشيخ جميل: حضرتك يا أستاذ أكرم إنك طلقتها بالتلاتة دفعة واحدة فدي فيها اختلاف
يعني قالوا إن طالما قولت طالق بالتلاتة مرة واحدة فدي تعتبر طالق مرة واحدة وفيها رجعية يعني ترجعها عادي
وفي اللي قالوا طالما قولت طالق بالتلاتة حتى لو دفعة واحدة فهى تحسب تلات مرات وكده مينفعش ترجعها
غير إنها لازم تتجوز شخص آخر وتتطلق منه بإرادته هو
وبعد كده أنت تتجوزها تاني بمهر جديد
وطبعا في ناس أيدت الرأي الأول وناس أيدت الرأي التاني
لكن طالما قولتها ساعة غضب فعادي إنك ترجعها
أكرم: يالله ماشي يابني متشكر جدا
الشيخ جميل: الشكر لله يا أستاذ أكرم
أكرم مشي وفي طريقه إلى بيته ومضايق ومش متحمل إنها تتجوز واحد تاني بس أنا قولتها وقت غضب فهاخد بالرأي الاول
وندم إنه اتسرع وحزين جدا على الحال اللي وصلوا ليه ولكن حمد الله على كل حال
شيماء فتحت لباباها وقعد وحكى ليها كل حاجة
شيماء: طب افرض اتجوزت واللي هيتجوزها مش يرضى يطلقها
أكرم:  يابنتي مش هتتجوز كده تعتبر طلقة واحدة وكمان قولتها وقت غضب ربنا ييسرها أنا هنزل أصلي الضهر لسه باقي نص ساعة هقعد أقرأ قرآن
شيماء: ماشي يا بابا وإن شاء كل حاجة هتتحل
أكرم:.إن شاء الله ونزل
شيماء قامت تروق الشقة ولكن وجدت موبايلها بيرن راحت تشوف لقيته رقم بدون اسم وردت
المتصل: ازيك يا شوشو
شيماء:.مين معايا
المتصل : إيه ده اخص عليكي لحقتي تنسي صوتي 
شيماء: ما تقول أنت مين يا أستاذ
المتصل: أنا أحمد يا عسل الصراحة كده عجبتيني وأنا هاجي اتقدملك النهاردة
شيماء:.لأ يا أستاذ وفر مشوارك ومتجيش لأني قولتلك قبل كده لو أنت آخر واحد في الدنيا عمري ما هرضى بيك ولا اتجوزك
أحمد: ليه ده كله عشان موقف صغير حصل مش عايزة توافقي وبعدين يعني أنا شايف إنك مكبرة الموضوع
بس ياستي عادي أنا راضي بيكي وباسلوبك ده رغم محدش هيرضى بواحدة شبه المعقدين كل حاجة عندها حرام
شيماء: على فكرة الكلام معك مش هيجيب فايدة لأن أنت مصمم إنك صح وشايف إنك مش غلطت فده بسبب اللي أنت اتربيت عليه من صغرك
وبعدين جبت رقمي منين
أحمد: امبارح طلبت رقم والدك من مامتك فكانت بترقص فادتني الموبايل بتاعها اجيب الرقم فلقيت رقمك واخدته هو كمان
شيماء: بجد أنا مش عارفة اوصفك بايه وكل الصفات السيئة موجودة فيك وقفلت في وشه وراحت عملت بلوك
شيماء خلصت تنضيف وقررت تستأذن من باباها وتروح لمامتها
أكرم جه وشيماء قالتله عايزة أروح أشوف ماما
أكرم:.ماشي ألبسي وهوديكي بس مش تتكلمي معها في حاجة من اللي قولتلك عليها خلينا نفاجئها
وفي نفسه عايز أنا كمان أشوفها
ولبست وراحت لمامتها ووصلوا وأكرم طلع مع بنته
شيماء خبطت كانت سناء لسه مصلية و رايحة اوضتها ولكن راحت تفتح تشوف مين
لقيت شيماء وأكرم
شيماء ارتمت في حضن مامتها وعيطت وسناء حضنتها جامد
سناء باصة لاكرم كان نفسها تحضنه بس خلاص مبقاش ينفع رغم إن هو واحشها
أكرم باصص ليها لقي وشها باهت باين عليها العياط وبيبص ليها بندم وإنه نفسه يحضنها وياخدها معه بيتهم
ونزل على طول وشيماء دخلت مع مامتها جوا وسلمت على جدتها
شيماء:.أنا آسفة ياماما
سناء بعياط:.منتاسفيش يا حبيبتي ده غلطي
شيماء حكت لمامتها على اللي الشيخ قاله لباباها
سناء انصدمت: ايييه
يا ترى شيماء حكت ليها بالظبط إنها ينفع ترجع لباباها ولا مينفعش ترجع وعايزة تهزر معاها وتشوف ردة فعلها
أكرم نزل يروح يردها ولا هيستنى لبكرة

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent