رواية اريده شبهي الفصل الثاني 2 بقلم اسراء ابراهيم

 رواية اريده شبهي الفصل الثاني 2 بقلم اسراء ابراهيم

 رواية اريده شبهي البارت الثاني

 رواية اريده شبهي الجزء الثاني

رواية اريده شبهي الفصل الثاني 2 بقلم اسراء ابراهيم

 رواية اريده شبهي الحلقة الثانية

أكرم: أنا مبقتش ضايقك روحي يا شيخة وأنتي طالق بالتلاتة
سناء وشيماء وقفوا مصدومين
وأم سناء جت عالكلمتين دول وانصدمت أيضا
شيماء: ليه يا بابا تطلقها وفضلت تعيط يابابا حرام عليك أنا مقدرش أعيش من غيرها
سناء لسه واقفة مصدومة بعد العمر ده واتطلقت خلاص
شيماء وقفت قدام أمها: ماما أنا آسفة أنا مكنش قصدي إن الأمور توصل لهنا 
أنا السبب في اللي حصلك سامحيني ياماما و رايحة تمسك ايدها
ولكن سناء رجعت لورا وبصت لبنتها:.يعني ارتحتي لما ابوكي طلقني بقلم إسراء إبراهيم
كنت بعمل ده كله عشان مصلحتك وخايفة على مستقبلك وعايزة أشوفك في بيتك
وفي الآخر اطلقك لا حلوة بجد وفضلت تضحك ولكن بكت وقعدت عالارض
وبتعيط بصوت عالي
أكرم واقف مصدوم مش مصدق إنه خلاص طلقها وإن إزاي عمل كده في حبيبته
سناء بصت لبنتها: دلوقتي بقيتي مبسوطة في خراب بيتي وطلاقي
وإن محدش هيقولك إنك بتعملي ده ليه
شيماء: لا والله يا ماما مش مبسوطة ومكنتش عايزة إن ده يحصل
سناء: انسي إن كان ليكي أم اسمها سناء انسيني خالص فاهمة وقامت ماشية لوحدها
ودموعها على خدها في لحظة كده اتطلقت هى مكنش نيتها حاجة وإن تاذي بنتها وفعلا عرفت إن اللي عملته ده غلط
إزاي سمحت لواحد يتمادى مع بنتها بس كانت عايزة تفرح ببنتها بقلم إسراء إبراهيم 
بسام خد عربيته ومعه أم سناء ومشي ورا خالته وقف ليها ونزل ركبها معاهم
وراحت على بيت أمها وكانت تايهة
شيماء واقفة بتعيط ومش مصدقة اللي حصل
أكرم أخيرا اتكلم وقال يلا يا شيماء عشان نروح
واخد بنته وروحوا أول ما وصلوا البيت ودخلوا حاسين إن البيت ناقص
بدون سناء وشيماء دخلت اوضتها وبتعيط عشان أمها
شيماء: ياريتني ما روحت الفرح ولا كان حصل اللي حصل
بس ده قدر ومكتوب يارب أنت اللي عالم بحالنا
أكرم دخل اوضته وجاب صورهم ودمعة نزلت من عينه
ليه وصلتينا لكده وكمان بسبب تسرعي طلقتك اعمل إيه دلوقتي وهكمل حياتي من غيرك إزاي
يارب حلها من عندك ونام مكانه عالارض
سناء قاعدة بتعيط وأمها خدتها في حضنها وبطبطب عليها
أم سناء: خلاص يا بنتي قلبي بيتقطع عليكي
سناء: يعني كده خلاص مبقتش هشوف جوزي وبنتي خلاص مبقاش ليا حق اشوفهم وكده خسرتهم
ياريتني ما عملت كده يا ماما كان زماني دلوقتي في حضنهم وفي بيتي ياريتني ما ضغطت عليها
أم سناء: اللي حصل بقا يا بنتي أنا قولتك سبيها على راحتها وربنا هيرزقها بالزوج الصالح بقلم إسراء إبراهيم 
بس أنتي مش سمعتي كلامي ونفذتي اللي في دماغك الزواج ده نصيب ورزق يا بنتي
سناء: كنت معمية ومش عايزة أشوف الصح اهئ اهئ
شيماء كانت بتدعي ربنا إن الأمور تتحسن والفجر آذن وقامت صلته وفضلت قاعدة بتقرا وردها وتسبح لغاية
ما النهار طلع وبعدها رقم رن عليها وقامت ردت
المتصل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيماء باستغراب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته مين حضرتك
المتصل: مش لازم تعرفي دلوقتي بس هتعرفي إن شاء قريب
المهم خلي عندك ثقة بالله والأمور هتتصلح إن شاء الله
بس خلوا عندكم صبر ومنحة وهتعدي بإذن الرحمن وقفل بسرعة
شيماء: إيه ده ومين ده وجاب رقمي منين حاسة الصوت مش غريب عليا يا ترى سمعته فين
قامت تشوف باباها لقيته نايم عالمصلية راحت تصحيه عشان يقوم ينام عالسرير
أكرم صحي وقعد بقلم إسراء إبراهيم
شيماء: يا حبيبي قوم نام عالسرير عشان ضهرك ميوجعكش
أكرم: مش قادر حياتي بقت ناقصة بدون أمك
شيماء بدموع: أنا آسفة يابابا ده كله حصل بسببي
أكرم حضن بنته: لا يا حبيبتي أنتي ملكيش دخل ده غلطي أنا اتسرعت ونطقتها
شيماء:.طب هنعمل إيه أنا مش قادرة اقعد من غيرها
عند سناء قاعدة وشها حزين وعنيها منفوخة من العياط
أم سناء كانت بتجهز ليهم فطار وكمان عشان تاخد دواها لأنها تعبانة
تعالي يا سناء افطري يا حبيبتي
سناء:.مليش نفس يا ماما افطري أنتي وخدي دواكي
وكان حد بيخبط عالباب سناء قامت تشوف مين
وفتحت وقالت : أنت


لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية اريده شبهي)
google-playkhamsatmostaqltradent