رواية احببتها ولكن الفصل العشرون 20 بقلم بيسو وليد

 رواية احببتها ولكن الفصل العشرون 20 بقلم بيسو وليد

رواية احببتها ولكن البارت العشرون 20 

رواية احببتها ولكن الجزء العشرون 20 

رواية احببتها ولكن الفصل العشرون 20 بقلم بيسو وليد

رواية احببتها ولكن الفصل العشرون 20 بقلم بيسو وليد

بمنزل سمير
عاد سمير الي منزله وهو غاضب كثيرا منهم ولكن لن يهدء وسيفعل ما يريد حتي لو اتضطر ان يقتلهم 
جلس وهو يفكر ماذا سيفعل معهم وكيف سيجبرهم علي ان يتنازلوا علي حقهم ف هو يعرف ليل انه عنيد كثيرا ولن يسمح له بسهوله 
زينب:مالك ي سمير راجع متعصب اكده ليه
سمير بغضب:ابن صفيه مش ناوي يجيبها البر ي زينب
زينب:ليه حوصل اي تاني
سمير:ليل مش سامح ل صفيه انها تتنارل عن حجها ف الارض لا وايه بيتحداني...عيل زي دا بيتحداني اني
زينب:طيب وبعدين هتعمل اي عاد
سمير:هو اللي بدء واتحداني ي زينب والبادي اظلم ي اني ي هو 
بمنزل غفران
حسيبة بفزع:حوصل اي 
غاده بخوف:مش عارفه دخلت لقيتها واقعه علي الارض ومش عارفه في اي 
ليل:طيب اطلعوا بره انتوا
حسيبة:بس ي ولدي 
ليل بمقاطعه:لو سمحتوا انا هعرف اتصرف 
خرج الجميع مثل ما امرهم ليل واغلقوا الباب ظل مكانه قليلا ثم ونهض وضع الكرسي بعيداً ونظر الي الباب اخذ المفتاح واغلقه وعاد الي روز مره اخري وبدء بأفاقتها
ليل:روز...روز اصحي فوقي يلا
لم تجيب عليه نهض وذهب الي الطاوله واخذ كأس الماء الموضوع ووضع القليل من الماء علي يده ومسح علي وجه روز كي تفيق ثواني وكانت روز بدءت باستعاده وعيها مره اخري ساعدها كي تنهض واجلسها علي الفراش وجلس امامها 
ليل بأهتمام:انتي كويسه!!
اومأت روز بنعم وهي مازالت لم تفيق كلياً بعد دقائق استعادت وعيها بالكامل وذفرت براحه عندما وجدت ان كل شئ عاد علي طبيعته مره اخري
ليل:حصل ايه خلاكي يغمي عليكي كدا
روز:م مفيش عادي
ليل:انتي بتاخدي علاجك!!!
صمتت روز وهو فهم ان الاجابه لا نهض بهدوء وبدون حرف وجلب لها الدواء وذهب اليها
ليل:خدي علاجك ومتهمليش فيه بعد كدا عشان رد فعلي متوقعهوش
روز:بس...
ليل بمقاطعه:اخلصي ومن غير نقاش العلاج يتاخد يلا
روز:طيب ممكن تسمعني دقيقه 
ليل بنفاذ صبر:اتفضلي
روز:دا مش علاجي اصلا
ليل:نعم!!!..ازاي يعني مش فاهم يعني ايه مش علاجك
روز:دا علاج محطوطلي عشان....
ليل بترقب:كملي سكتي ليه...عشان اي بالظبط
روز:عشان مخفش
ليل:دا اللي هو ازاي معلش؟؟؟انا مش فاهم حاجه
روز:ليل ممكن افهمك بعدين
ليل:وليه مش دلوقتي
روز:عشان دا مش وقتوا...لما يجي الوقت المناسب هفهمك كل حاجه ممكن
ليل باستسلام:ماشي
ذهب ليل والقي الدواء بالقمامه وعاد مره اخري
ليل:يلا عشان ترتاحي
توترت روز وهو لاحظ ذلك ذهب الي الخزانه واخرج منها مفرش خفيف وذهب الي الفراش اخذ وساده وفرش علي الارض ووضع الوساده امام انظار روز المتعجبه ونام
روز:انت هتنام علي الارض!!!
ليل بهدوء وهو مغمض عيناه:ايوه
روز:بس انت كدا هتتعب
ليل:لا انا مرتاح كدا...روحي ارتاحي يلا 
روز:تصبح علي خير
ليل:وانتي من اهل الخير
مر يومان سريعاً لا يوجد بهم احداث جديده 
في القاهره 
بقصر الدهشان
استيقظت سيلا وهي تشعر بالخوف ف اليوم هو نتيجه التحاليل نهضت وتوضأت وادت فرضها وارتدت ملابسها سريعاً وخرجت كي تذهب الي المعمل لحسن حظها كانت كوثر ليست بالقصر ذهبت وهي متوتره وتدعوا الله ان لا يخيب ظنها فهي ليست مستعده لشئ كهذا
بعد فتره وصلت سيلا الي المعمل صعدت الي الاعلي ووقفت امام تلك الشابه التي ابتسمت لها بهدوء
سيلا:لو سمحتي انا كنت عامله تحليل D.N.A من يومين والمفروض النتيجه النهارده
الفتاه:ايوه ي فندم ممكن تقوليلي الاسم ايه
سيلا:بأسم روز خالد الدهشان
الفتاه:اديني دقيقه لو سمحتي
سيلا:اتفضلي
بدءت الفتاه بالبحث عن الملف الذي يحمل الاسم تحت توتر وخوف سيلا الواضح وهي تدعوا الله ان تكون اختها حقاً قاطع خوفها الشديد الفتاه وهي تخرج الملف امام اعين سيلا الخائفه 
الفتاه:اهو ي فندم
سيلا:ممكن تشوفيلي النتيجه اي عشان انا مفيش اعصاب خالص
فتحت الفتاه الملف امام اعين سيلا الخائفه نظرت به قليلا ثم نظرت الي سيلا مره اخري
سيلا بتوتر:هااا النتيجه اي
الفتاه:للأسف ي انسه بس النتيجه مش متطابقه خالص
سيلا بخوف:ازاي؟؟؟انا متأكده ان...
قاطعتها الفتاه قائلا:هي العينه كانت ل مين ومين 
سيلا:مامتي واختي
الفتاه:بس النتيجه مش متطابقه هي مش بنتها 
شعرت سيلا بالدماء تنسحب منها وبروده اطرافها كيف ان تكون ليست ابنتها بالتأكيد هناك خطاء ما
سيلا:لا لا التحاليل دي فيها حاجه غلط
الفتاه:حضرتك احنا معمل كبير ومشهور مبيطلعش حاجه غلط ابدا واكيد حضرتك عارفه
اخذت سيلا منها التحاليل وذهبت وهي تشعر بحاجتها للبكاء فهي مازالت لا تصدق ما سمعته وجدت هاتفها يعلن عن اتصال من روز نظرت لاسمها وصورتهما معاً بدموع وحزن 
سيلا بصوت مهزوز:الو ايوه ي سيلا
روز بتعجب:في اي ي سيلا مالك انتي بتعيطي
سيلا بدموع تهبط:لا ابدا ي حبيبتي مش بعيط...طمنيني عليكي انتي كويسه
روز:الحمد لله...سيلا انتي فيكي اي انتي في حاجه مخبياها عليا
سيلا:ل لا ابدا ي حبيبتي مفيش حاجه 
روز تعرف ان سيلا تكذب فهي تعرف ان بها شئ ولا تريد ان تخبرها به 
روز:متأكده؟؟؟
سيلا:ايوه...اسفه هتضطر اقفل معاكي
اغلقت سيلا بدون ان تستمع ل رد روز وروز متعجبه كثيرا من رده فعلها وحديثها ونبره صوتها الحزينه فهي تعلم انها تخفي شيئا عنها 
دخل ليل ووجدها تقف شارده ذهب اليها ووجدها مازالت شارده
ليل:روز مالك
لم تجيبه بينما تعجب هو كثيرا من صمتها فهزها برفق افاقت هي ونظرت له بتوتر
روز:ايوه ي ليل محتاج حاجه
ليل:انتي كويسه؟؟؟
روز:ايوه
ليل:ولو قولتلك انك بتكدبي
روز:بصراحه انا مش مرتاحه
ليل بتعجب:ليه في اي احكيلي
روز:سيلا...صوتها متغير كأنها معيطه مش عارفه ولما سألتها قالتلي مفيش والكلمه علي القد ومش فاهمه في اي...ممكن تشوفها جايز تقولك وابقي قولي 
ليل بهدوء:حاضر هكلمها وافهم في اي وهقولك متقلقيش واهدي
روز:طيب كنت عاوزه اطلب منك طلب لو مش هتقل عليك يعني
ليل بأهتمام:قولي واطلبي اللي انتي عوزاه براحتك
روز:انا مش عارفه هعمل اي لما نرجع بخصوص الجامعه وخصوصاً اني اول سنه وخايفه ل اتفصل
ليل:متقلقيش انا مظبط كل حاجه وعامل حسابي
روز بخفوت:ي ربي يوم م اتجوز اتجوز واحد مغرور
ليل:سامعك علي فكره
روز بتوتر:ل لا مش انت انت الباشا طبعا 
ليل بأبتسامه:ي جبانه
روز بضيق:بس متقولش عليا جبانه انا قويه علي فكره بس انت لسه متعرفش
ليل:اما نشوف ي ست القويه...يلا اتفضلي قدامي خلينا نقعد معاهم شويه
روز:ماشي اتريق كتير..براحتك 
جلس ليل علي كرسيه مره اخري وخرج وهو يبتسم علي ضيقها منه
بالقاهره وبالتحديد بمنزل غيث
عادت روزان مره اخري الي منزلها ولم تتحدث مع غيث مطلقاً ذهبت ووضعت كامل الذي نام بفراشه وخرجت مره اخري اوقفها غيث
غيث:روزان
روزان بجمود:نعم 
غيث:انا اسف متزعليش مني
روزان:مزعلش منك!!!بعد ايه بقي
غيث بندم:غصب عني ولله مكنتش اقصد...اول واخر مره ومش هتتكرر تاني صدقيني بس متفضليش زعلانه كدا كتير عشان خاطري لو ليا خاطر عندك
صمتت روزان ولم تتحدث وهو فهم انها سامحته
غيث:يبقي سامحتيني...تعالي بقي نرغي شويه عشان بصي انا زهقان جدا وهقرفك
ضحكت روزان وهو ابتسم بسعاده انه استطاع مصالحتها بسهوله
بالصعيد وبالتحديد في الحديقه
كان يجلس حمزه وسامح وداوود وحمدان وجابر يتحدثون
حمزه:ايه ي جدعان الملل دا كدا مينفعش خالص الجو دا ميمشيش معايا ابدا
حمدان:اومال عاوز اي ي استاذ حمزه ي حمزه باشا
حمزه:متيجي نعمل اي حاجه يعم انا لازم ارضي روح السرسجي اللي جوايا هيجرالي حاجه لو مرضيتهوش
سامح:عليك وعلي داوود
داوود:الحزام بيمسي عليك
حمزه:ي رب يتقطع عشان انا زهقت وقرفت منوا 
داوود باستفزاز:هجيب غيره
حمزه ضرب سامح بغل بينما تألم سامح اثر ضربته:-
ااااههه ونا مالي يعم انت انت غبي ليه
حمزه بغيظ:مستفز اوي...دانت تنح
اتي ليل ومعه صفيه وحسيبة والفتايات وغفران وجلسوا معاً
حمدان:بااااس انا عرفت انت عاوز اي هفرجك علي فيديو بص هتطلع غلك كلوا وتحس بسلام داخلي اكده
حمزه:وريني 
اخرج حمدان هاتفه وهو يتخيل حمزه وردود افعاله بعدما يشاهده وهو يكتم ضحكاته 
حمدان:شوف أكده
اخذ حمزه منه الهاتف وهو يشاهد الفيديو بصدمه هو وسامح الذين م ان انتهي ومازال حمزه كما هو مصدوم
سامح بصدمه:هو اللي انا شوفتوا دا حقيقي ولا انا اللي عنيا مزغلله...انت شوفت اللي انا شوفتوا
حمزه:انت شوفت اللي انا شوفتوا 
سامح:انا مصدوم
لم يشعر حمزه بنفسه عندما نهض وهو ما زال مصدوم ذهب الي داوود واخذ منه الحزام وتوجه ناحيه سامح الذي كان يحدث نفسه بصدمه
سامح:لا اكيد انا بتخيل مهو مستحيل دا يبقي حقيقي
وقف حمزه ورأه وهو يستعد لضرب سامح 
حمزه وهو يضرب سامح بالحزام:بيحطوا روچ ازااااي 
سامح بألم:اااهه انا مال امي انا بتضربني ليه
حمزه:بيحطوا روچ ليه
سامح:انت عبيط بتسألني انا؟؟؟
حمزه:اومال اسأل مين دانا ارجل منهم
سامح:روح ي شيخ منك لله ضهري واجعني
صفيه بعتاب:كدا برضوا ي حمزه تضرب اخوك كدا.
حمزه بجنون:مهو لو شوفتي اللي انا شوفتوا مش هتقولي كدا
حمدان بضحك:تعيش وتاخد غيرها يخوي
سامح:دانت نفسي امسكك اموتك علي الوجع اللي انا فيه دلوقتي بسببك
جابر:معلش جضا اخف من جضا مش احسن م كنت اتكسحت خالص
روز ضحكت علي منظرهم امامها وليل نظر لها نظره غاضبه جعلتها تصمت مره اخري بخوف
غفران:هما عيالك أكده ي صفيه كل شويه
صفيه:هو انت لسه شوفت حاجه دا كدا بيسخنوا
بعد مده بالصاله
سامح:حمزه...حمزه انت ي زفت الطين
حمزه:اييييه ايييه عاوز اي من زفت 
سامح:قوم هاتلي كوبايه مياه
حمزه لم يجيب عليه وظل يلعب بهاتفه حتي نظر له سامح وجده كما هو
سامح:مش قولتلك عطشان ي زفت انت
حمزه:قوم هات لنفسك ناقصلك ايد ولا رجل
ضربه سامح علي قدمه بغضب وهو يقول:-
طب هات الشاحن بقي
حمزه:عند الست الوالده
سامح:هات الزفت عشان مقومش اعجنك
حمزه باستفزاز:لا
نهض سامح وبدء بضربه خرجت صفيه علي صوتهم العالي 
صفيه:هو مفيش ادب ولا احترام ل هنا ولا ف البيت...انت ي زفت انت وهو اتلموا
سامح وهو ممسك بحمزه بأحكام:-
هتجيب الشاحن ولا لا
حمزه:لا انا لسه واخدوا 
سامح:كداب
حمزه:م انت واخدوا طول اليوم ومتكلمتش مش كفايه بوظتلي بتاعي وسكتلك ساعتها 
سامح:طب م انت واخد مني خمسين جنيه ومرجعتهاش لحد دلوقتي ي معفن
حمزه:لا ي بابا استني عندك كدا فين ال200جنيه بتاعتي لو هتتكلم ف حته الفلوس بقي
غاده:استنوا انتوا بتخانقوا مع بعض ع الفلوس فين ال500 جنيه اللي استلفتوها مني
حمزه:بقولك اي اقعدي ع جنب دلوقتي
غاده ببرود:هقول انكوا خدتوها عشان...
سامح:بس بقي اسكتي عشان منتخانقش معاكي انتي كمان
امسك حمزه المنشفه وضربه بها وهو يقول:-
هات ال200 جنيه ياض انت 
امسك سامح عصا وهو يحمي نفسه بها:-
هتلاقيها فوق دماغك لو فكرت تضرب تاني
غفران:العيال دي حاسس انهم اعداء مش اخوات
صفيه:اهو انا ف الصداع دا كل يوم وخناقات لرب السماء لا ولما نكون قاعدين هاديين هما ميعرفوش يقعدوا هاديين لازم يدوروا علي حاجه حصلت من سنتين ويمسكوا بعض ضرب وخناقه عليها
خرج ليل علي صوتهم العالي وهو يقول بقوه:-
اييييه فييي ايييي
وقفوا عما كانوا يفعلونه وهم ينظرون لبعضهم بعداوه وغضب
ليل:مش هنبطل بقي ولا اي
حمزه بخفوت:كان نفسي اقولك لا 
ليل:انا هخليك توقف ي حمزه
كتم سامح ضحكته وهو يشاهد صدمه حمزه قاطع شماته سامح ف حمزه ليل
ليل:وانت ي سوسه انت كمان ي شمات
ضحك الجميع عليه وهو ينظر لحمزه بضيق 
ليل:عالله الاقي الحركات السخيفه دي تاني سامعين 
غفران:سالم النسخه التانيه
صفيه بابتسامه:بيفكرني بيه ي غفران نفس تصرفاته وشدتوا قوته بحسه سالم اللي قدامي
ليل بمرح:شكرا شكرا انا عارف مش محتاج تعرفوني
بالقاهره 
عادت سيلا الي القصر وصعدت الي غرفتها بحزن ولا تستطيع ان تصدق حتي الان ما سمعته كيف روز ليست ابنه كوثر هناك شئ ما ويجب عليها ان تعرف ولكن ليس الان فهي تريد ان تتحدث مع روز بنفسها هناك شئ ما خفي وتريد كشفه 
سيلا:لا انا هستني روز لما ترجع انا لازم اعرف في اي مش هقدر اقعد كدا لازم اكشف الحقيقه...بس مش هقول ل ماما عشان متبوظليش الدنيا
تعبت من كثره التفكير وذهبت في نوم عميق
مر اليوم سريعاً حتي جاء الليل
روز:علي الارض بردوا؟؟؟
ليل:اهه
روز:طب تعالي انت علي السرير ونا علي الكنبه
ليل:نامي ي روز 
روز:بطل بقي وتعالي علي السرير قولت
ليل:اطفي النور ونامي يلا
روز:رخم
ليل بأعين مغلقه:هقوملك ونتي حُره
ذهبت روز واطفأت النور وذهبت الي فراشها وذهبت الي النوم سريعاً
بالرابعه فجراً 
استيقظت روز علي ألم شديد بقلبها لا يُحتمل ظلت تتوجع بصوت عالي حتي شعر بها ليل ونهض وهو يظن انه يتهئ له جاء كي ينام مره اخري سمع صوتها تأكد انها تتألم حقاً نهض سريعاً وذهب اليها وجد وجهها شاحب وتتصبب عرقاً وليست بخير 
يتبع..


google-playkhamsatmostaqltradent