رواية منقذي الفصل الاول 1 بقلم دودو

رواية منقذي الفصل الاول 1 بقلم دودو

رواية منقذي البارت الاول

رواية منقذي الجزء الاول

رواية منقذي الفصل الاول 1 بقلم دودو

رواية منقذي الحلقة الاولى


_ لو سمحتى يا آنسة 
=نعم !!
_ممكن أخد من وقتك دقيقة 
= اه اتفضل 
جلس عدى أمامها و أردفت بتوتر : حضرتك اسمك ايه
نظرت له كارما باستغراب و أردفت : حضرتك جاى تعاكس ولا ايه بالظبط
عدى : لا والله ما أقصد ... أنا كنت عايز بس اتعرف عليكى 
أردفت كارما و هى تقف : آسفة مبتعرفش على حد ، عن إذنك
و تركته و ذهبت فألحق بها و اردف : متفهمنيش غلط أنا بس بشوفك كل يوم بتيجى تقعدى لوحدك هنا بقلم داليا خليفه، ف حبيت أتعرف عليكى مش أكتر ، و لو دا هيضايقك ف أنا آسف و بعتذر منك
و سابها و مشى اما هى ف ذهبت لبيتها و لم تكترث به 
..................................
جاء اليوم التالى و ذهب عدى كعادته إلى الكافيه ليراها مرة أخرى حتى و إن لم يستطع أن يتحدث معها هو فقط يريد أن يراها أمامه و ينظر لها 
جلس عدى كثيرا ما يقرب على ساعة و لم تأتى ف يأس من قدومها و ف هم بالرحيل ف وجد صديقه خالد 
خالد : عدى !!! بتعمل ايه هنا 
عدى: عادى كنت قاعد فى الكافيه شوية ، أنت ايه ال جابك هنا !؟
خالد : جاى أقابل ملك 
عدى : اعترفتلها إنك بتحبها ولا لسه
خالد : لسه والله ، ادعيلى بقا عشان عايز اقولها النهاردة 
عدى : ربنا يوفقك يا أخويا ، يلا بقا عن إذنك 
خالد : سلام ، هشوفك فى الشركة
............................. 
جلس خالد و ما هى إلا خمس دقائق بقلم داليا خليفه حتى أتت ملك بطلتها الساحرة التى تجذبه إليها كل مرة وقف خالد و سلم عليها و شد لها كرسي كى تجلس عليه 
ملك و هى تجلس : شكرا 
خالد  : ها تحبى تشربي ايه 
ملك : أى حاجة 
أشار خالد للجرسون ف أت و طلب منه أن يحضر لها عصير مانجا و له فنجان من القهوة
خالد : ملك أنا .. أنا عايز اقولك على حاجة
ملك بتوتر : ق قول !!
خالد : ملك بصراحة كدا أنا بحبك
خجلت ملك و نظرت إلى الأسفل و لم تتحدث ف أكمل هو : ايوا متستغربيش ، هما 10 أيام ال عرفتك فيهم بس انتى دخلتى قلبى من أول يوم بقلم دالياخليفه، و حبيتك و عايز اكمل باقية حياتى معاكى ، ها قولتى ايه
ملك من كثرة خجلها لم تتحدث و ابتسمت 
ابتسم خالد : يبقى السكوت علامة الرضا ، حدديلى بقا معاد مع والدك عشان أجى اتقدم 
ملك بخجل : ماشي ثم أكملت بحزن : بس بلاش دلوقتى عشان صاحبتى ب تمر بظروف صعبة و مينفعش أفرح و هى زعلانة 
خالد : قد ايه أنتى قلبك كبير و دا ال حببنى فيكى ، ماشي يا ستى نأجلها 
..........
عدى أسبوع و عُدى كل يوم يذهب للكافيه يتمنى ان يراها و لكن لا يجدها 
فى الشركة 
يجلس عدى حزين و شارد و يدخل عليه خالد : عدى عدااااااى !!! يا ابنى 
عدى : ايه طرشتنى عايز ايه
خالد : طرشتك !! دا أنا بقالى ساعة بنادى عليك ايه سرحان فى ايه 
عدى : مفيش 
خالد بغمزة : عليا برضو ، قولى فيه اه انا صاحبك برضو 
عدى و هو يستند بظهره للخلف : اقولك ايه بس ، شوفت واحدة فى الكافيه كانت بتروح كل يوم إنما ايه قمر بس كنت بحس إن فيه حاجة مزعلاها تحس بقلم داليا خليفه هموم الدنيا كلها فى عنيها و حاولت أروح كلمها بس صدتنى و من يومها ما شوفتهاش 
بروح الكافيه كل يوم بس هى مش بتروح بقالها أسبوع على الحال دا و مش عارف اعمل ايه 
خالد : طب ما تكلمها فى التليفون 
عدى و هو يضربه على رأسه : أنت غبى بقولك معرفش اسمها حتى 
خالد : اه صح طب هتعمل ايه 
عدى : مش عارف،  سبنى شوية لوحدى يا خالد 
خالد : ال تشوفه 
خرج خالد اما عدى ف انهى بعض الملفات و ذهب للمنزل
.........................
فى منزل عدى 
كان جالس على هاتفه يتصفح الفيس و فجأه وجد صورتها على أكونت باسم كارما فرح كثيرا بقلم داليا خليفه و فتح صفحتها ليراها و لكن ابتسامته تلاشت عندما علم أنه تمت خطبتها منذ ثلاثة أيام 
حزن كثيرا و لكن لم يكن بيده أن يفعل شيئا ، ظل ينظر لصورتها بحزن حتى نام 
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent