رواية احببتها ولكن الفصل الثالث عشر 13 بقلم بيسو وليد

 رواية احببتها ولكن الفصل الثالث عشر 13 بقلم بيسو وليد

رواية احببتها ولكن اليارت الثالث عشر

رواية احببتها ولكن الجزء الثالث عشر

رواية احببتها ولكن الفصل الثالث عشر 13 بقلم بيسو وليد

رواية احببتها ولكن الحلقة الثالثة عشر

امسكتها سيلا وضربتها بكل غل وعنف وسامح وحمزه يقفون يشاهدون عبير وهي تصرخ تحت يد سيلا التي لم ترحمها ويضحكون عليها وليل الذي يحاول ان يكتم ضحكاته بأي طريقه وروز التي لا تعرف ماذا تقول لهم وهي تشعر بالخجل من ما تفعله شقيقتها امسكت سيلا ذراع عبير وعضته بقوه وغل ورمتها بالارض ونهضت وعدلت من هيئتها وكأن شيئاً لم يحدث
نهضت عبير وهي تئن من الوجع ومن كثره الضرب التي تعرضت له من سيلا نظرت لها بغل وحقد ورفعت لها سيلا احدي حاجبيها وكانت ستذهب اليها مره اخري منعتها روز 
روز:خلاص ي سيلا كفايه 
سيلا:اوعي شوف البت بتبصلي ازاي...ي حربايه ي عقربه
سامح بضحك:ونبي لتسبيها تكمل عليها
نهضت عبير ونظرت لهم بغضب وحقد وذهبت بدون ان تنطق حرف واحد وسيلا تنظر لها بقرف
سيلا بأستفزاز:متنسيش تبقي تاخدي بالك من نفسك ي قطه بعد كدا 
داوود:يخربيتك دانتي غلبتي يسرا ف جيم اوڤر
حمزه:لا بجد انا ارفعلك القبعه انا بحييكي بجد
سامح:كنتي فين من زمان اخيرا حد عرف يعلم عليها
سيلا:وانتوا معملتوش كدا ليه
سامح:لا هي كانت عايزه واحده زيها تطلع القديم والجديد
سيلا:إن جيت للحق انا فعلا طلعت عليها كل غلي 
غاده:انا سبحان الله مش بحبها ومش برتحلها خالص
سيلا:اهي اتعلم عليها...دي شغاله زن زن زن علي الراجل وهو مش قادر يتنفس حتي وعامله فيها الام الحنونه جتها نيله وهي شبه العروسه الباربي كدا
غاده بضحك:هموت ولله بجد انتي فظيعه بس عجبتيني
سيلا:اي خدمه انا سفاحه وباكل البشر
غاده:طب متخلصينا منها 
سيلا بمرح:لا ماسخه مش حلوه 
ليل:دانتي قادره بجد 
سيلا:تقربلك ايه المعفنه دي
سامح:خطيبته للاسف
سيلا بصدمه:وات؟؟؟دي خطيبتك انت
حمزه:شوفتي بقي محدش بيحبها اصلا
كانت هُناك من سمعت الخبر وحزنت كثيرا وفرت دمعه منها ولكن مسحتها سريعاً كي لا يلاحظ احد ولكن رأها ليل وتعجب كثيرا عندما رأها حزنت فور سماعها انها خطيبته 
قضوا وقت طويل مع بعضهم وذهبت سيلا بعدما اطمئنت علي روز وذهبت كانت روز تجلس شارده ف الحديقه ليلا ولا تستطيع ان تصدق ما سمعته ف الصباح وكيف ان تكون خطيبته وهو لم يتحدث بذلك الموضوع ولم يذكره حتي
ذهب ليل اليها عندما رأها بالحديقه وكان الصمت سيد المكان
قطعه ليل وقال:قاعده لوحدك ليه
انتبهت روز له ومسحت دموعها بسرعه ولكن هو رأها ولكن لم يتحدث 
روز بتوتر:عادي يعني انا بحب العزله
ليل:بس دي حاجه مش حلوه
روز:عادي انا متعوده علي كدا من بدري
ليل:زعلانه ليه من ساعه م كنا قاعدين مع بعض الصبح لحد م اختك مشيت
روز بتوتر:عادي مش زعلانه هزعل من اي يعني 
ليل:يمكن مثلا من ساعه م عرفتي اني خاطب
صمتت روز ولم تجيب عليه وحاولت التهرب منه 
روز:ه هو انت ايه اللي مصحيك لحد دلوقتي؟؟
ليل:دي مش الاجابه علي سؤالي علي فكره
روز بتهرب:ل لا طبعا مين قال كدا عادي يعني يمكن عشان اختي كانت وحشاني وبقالها سنه غايبه يعني 
ليل:اممم هحاول اصدق كلامك بس انا عارف السبب
نهضت روز بتوتر وقالت:عن اذنك هطلع انام
ليل بهدوء:اتفضلي
ذهبت روز سريعاً من امامه وصعدت الي غرفتها وهي متوتره كثيرا وقلبها يدق سريعاً 
روز بتوتر:انا ليه كنت بالتوتر دا...السؤال كان محرج اوي ليا بس انا غبيه عشان سكت ومردتش وهو فهم دلوقتي يعني بقيت مكشوفه قداموا...انا هنام احسنلي عشان مفضلش افكر كتير
بقصر فهمي
عادت عبير وهي غاضبه كثيرا من سيلا وتوعدت لها رأها فهمي وتعجب من هيئتها تلك 
فهمي:مالك ي عبير ايه اللي مبهدلك كدا
عبير:مفيش ي بابا عادي 
فهمي:هو ايه اللي عادي؟؟؟انتي مضروبه مين اللي بهدلك كدا 
عبير بدموع:واحده معفنه كانت عند ليل انهارده وبهدلتني وجابتني من شعري زي م انت شايف كدا ي بابا 
فهمي:خلاص متعيطيش ي حبيبتي وانا هجبلك حقك
عبير بفرحه:بجد ي بابا
فهمي بابتسامه:طبعا ي حبيبت بابا استني عليا كام يوم وانا هجيبها تحت رجلك واكسرها كمان
عبير بسعاده:ربنا يخليك ليا 
فهمي بخبث:بس المهم تبيني ل ليل انك زعلانه عليه وانك جدعه ومش هتسبيه رغم عجزوا وانك هتفضلي جنبوا لحد م يرجع يمشي تاني وطبعا هو دلوقتي خطيبك يعني بعد م تتجوزوا هنكسروا وناخد منوا كل املاكوا لاني جيت معاه بالذوق ورفض نستعمل العنف بقي
عبير بشر:وساعتها هنرميهم كلهم بره القصر ويكون لينا هو والشركات وفلوسوا وتعبوا وشقاه هيروحوا ف ثانيه
فهمي:جدعه بس انتي مثلي الدور صح بقي
عبير:متقلقش همثلوا صح وهتشوف ف الاخر 
فهمي:ماشي يلا اطلعي ارتاحي 
بقصر الدهشان
عادت سيلا بوقت متأخر وصعدت الي غرفتها بدون ان تتحدث مع والدتها 
سيلا:بقولك ي امل هاتيلي كوبايه قهوه مظبوطه عشان دماغي هتفرقع
امل الخادمه:حاضر ي ست سيلا 
دخلت سيلا غرفتها بتعب وارهاق وجلست وهي قلقه من نظرات والدتها لها وتشعر انها تخطط ل شيئ ما 
ذهبت وفتحت هاتفها ووجدت سيدرا تهاتفها
سيلا:ايوه ي سيدرا ازيك عامله اي
سيدرا:الحمد لله كويسه طمنيني عليكي
سيلا:انا كويسه وزي الفل مامتك كويسه
سيدرا:الحمد لله...قوليلي انتي متعرفيش حاجه عن روز؟؟
سيلا:مش انا رجعت مصر
سيدرا:بجد...امتي ومقولتليش ليه؟؟؟
سيلا:معلش معرفتش ابلغ حد المهم
سيدرا:حمدلله علي سلامتك...اومال روز مختفيه ليه
سيلا بخفوت:لا دي حكايه طويله ي سيدرا مينفعش تليفون
سيدرا:طيب نتقابل امتي وفين
سيلا:خليها بكرا ف كافيه*****
سيدرا:تمم اشوفك علي خير 
اغلقت سيلا معها وجدت بأن هناك رساله من رقم مجهول ولكن علمت انها غاده 
وكان محتوي الرساله(سيلا انا روز عاوزه اسألك علي حاجه)
ردت سيلا عليها(خير ي روز في اي)
روز(انا معرفتش انام غير لما اسألك عن مازن هو فين؟؟)
صمتت سيلا ولا تعرف بماذا تجيبها وجدت روز ارسلت رساله اخري(انتي مش بتردي ليه!!!)
ردت سيلا بكذب(اصلوا مشغول شويه)
ردت روز عليها(مشغول ف اي وايه الاهم مني!!!)
ردت سيلا عليها(شغل جديد بقي ومضغوط حبتين)
ردت روز(طيب..تصبحي علي خير)
اغلقت واخذ سيلا نفس عميق وهي لا تعرف ماذا تفعل بموضوع مازن وكيف ستخبرها بأنه ايضا السبب ب رميها بالشارع شربت قهوتها التي جلبتها لها امل وبعدها قررت ان تذهب الي سيدرا غدا وتفهمها كل شيئ وبعدها تأخذ مازن وتذهب الي روز وتخبرها الحقيقه كامله
باليوم التالي وبصباح يوم مليئ بالأحداث
نهضت سيدرا من نومها وتوضأت وادت فرضها وفطرت مع والدتها واخبرتها بأنها ستقابل سيلا
جليله بفرحه:بجد يعني سيلا رجعت
سيدرا:ايوه ي ماما وهروح اقابلها انهارده كمان عشان تحكيلي كل حاجه عن روز...شكل الموضوع كبير 
جليله:استني انا هاجي معاكي
سيدرا:خليكي ي ماما متتعبيش نفسك
جليله:لا ازاي انا جايه ملكيش دعوه استنيني انتي بس 
ذهبت جليله كي تغير ثيابها كي تذهب مع سيدرا لمقابله سيلا
بعد مرور ربع ساعه تحركوا الي طريقهم للكافيه التي ستقابل به سيلا
بقصر الدهشان
استيقظت سيلا وتوضأت وادت فرضها وارتدت فستان باللون الاسود وطرحه باللون الابيض واخذت حقيبتها وذهبت في طريقها الي الكافيه
ف الكافيه 
جلست سيدرا ووالدتها بانتظار سيلا وبعد دقائق كانت سيلا بداخل الكافيه ظلت تبحث عنها حتي وجدتها تجلس هي ووالدتها ذهبت اليهم واستقبلوها بالاحضان
جليله بسعاده:ازيك ي سيلا عامله اي ي حبيبتي اخيرا رجعتي
سيلا بابتسامه:الحمد لله ي طنط 
سيدرا بفرحه:حمدلله علي سلامتك ي حبيبتي كل دي غيبه
جلسوا كي يبدء حديثهم الطويل
سيلا بابتسامه:شغل بقي ي سيدرا نعمل اي 
جليله:ربنا معاكي ي حبيبتي
سيدرا:قوليلي بقي روز مختفيه ليه وايه اللي حصل انا قابلت طنط كوثر من كام يوم ف النادي وسلمت عليا بقرف ولما سألتها عن روز قالت انها سابت البيت وهربت
ضحكت سيلا بسخريه علي حديث والدتها وتشويه صوره اختها امام الناس
سيلا:محصلش ي سيدرا 
سيدرا:اومال في اي وضحيلي 
سيلا:اللي حصل ان*********
وبدءت سيلا بسرد القصه لهم وتوضيحها اكثر تحت صدمتهم
بمنزل ام مازن
ام مازن:ي مازن قوم يلا 
مازن:سبيني ي امي انا مش ناقص
ام مازن:هتفضل ع الحال دا كتير ي ابني
مازن:ايوه 
ام مازن:بس انا مش عاجبني حالك دا ي ابني
مازن:لما اقوم هنبقي نشوف الحوار دا حاضر
خرجت ام مازن ب يأس فهي لا تعرف ماذا تفعل مع ابنها 
ف الكافيه
سيدرا بصدمه:يلهوي كل دا حصل ل روز ونا معرفش
جليله:ولله انا مصدمه بجد ازاي امك تعمل كدا ف بنتها
سيلا:انا ذات نفسي مش عارفه انا مصدومه
جليله:ولله ي بنتي لو كنت اعرف كنت خدتها عندي 
سيلا بابتسامه:عارفه ولله ي طنط من غير م تقولي
سيدرا:بس اللي انا مصدومه منوا ازاي ابن خالتك يطاوعها ويعمل كدا
سيلا:ولله ي سيدرا م عارفه اكيد لفت دماغوا وادتلوا فلوس عشان ينفذ واكيد هددتوا عشان ميتكلمش بس هو بردوا ف خطر ماما اكيد مش هتعديهالوا بالساهل
سيدرا:فعلا عندك حق...طيب انا عاوزه اشوفها واقعد معاها شويه
سيلا:ماشي يلا انا كنت هعدي ع مازن الاول عشان اعرف روز الحقيقه عشان عماله تسأل عليه ومش عارفه هفضل اخبي عنها لحد امتي
سيدرا:تمم يلا بينا
نهضوا وذهبوا ركبوا السياره واتصلت سيلا ب خالتها كي يجهز مازن
بمنزل ام مازن
ام مازن:مازن قوم اجهز عشان سيلا جايه تاخدك ف طريقها عشان هتروح ل روز
نهض مازن فجأه وهو لا يصدق ما سمعه احقاً سيقابل محبوبته
مازن:ماما انتي بتهزري ولا بتتكلمي بجد
ام مازن:لا بتكلم بجد
مازن بسعاده:النهارده اسعد يوم ف حياتي بجد
ام مازن:طيب روح اجهز يلا عشان سيلا زمانها داخله علينا 
مازن بسعاده:طياره
ذهب مازن كي يجهز بينما والدته تدعي له ان يعود مجبور الخاطر وهي تري سعادته
وصلت سيلا ونزل مازن ورحب بها وركب بهدوء وذهبوا الي قصر ليل 
بقصر ليل
روز:صباح الخير 
الجميع:صباح النور
صفيه:كل دا نوم ي روز
روز بابتسامه:لا كنت صاحيه بس قعدت شويه مع نفسي وقولت اما انزل اقعد معاكوا
غاده بابتسامه:تعالي يلا اقعدي جنبي
ظلوا يتحدثون قليلاً وروز لم تتحدث مع ليل بحرف واحد وتحاول ان تتجاهله وهو تأكد من الذي يدور برأسه وانه صحيح كما ظن 
رن جرس القصر وذهبت نعمه فتحت وكانت سيلا وسيدرا وجليله دخلوا ونهضت روز عندما رأت صديقتها سيدرا
ركضت سيدرا الي روز بسعاده كبيره وفرحه واحتضنتها بسعاده كبيره 
سيدرا بدموع:وحشتيني اوي ي روزي وحشتيني اوي
روز بدموع:وانتي كمان ي حبيبتي وحشتيني اوي
ذهبت جليله واحتضنت روز بحنان وسعاده 
جليله:وحشاني اوي ي روز عامله اي ي بنتي
روز بسعاده:وحضرتك وحشاني اوي...انا كويسه طول م انتوا كويسين 
سيلا بابتسامه:ايه رأيك ف المفاجأه دي
روز بسعاده كبيره:احلي مفاجأه ف حياتي كلها 
سيدرا:طمنيني عليكي انتي كويسه
روز:بقيت كويسه لما شفتكوا بجد
رأت سيلا سعاده روز وفرحتها عندما رأت سيدرا وجليله وكانت لا تريد ان تفسد سعادتها ولكن ما باليد حيله ف عاجلاً ستعرف
سيدرا:ايه الجمال دا لبستي الحجاب
روز:ايه رأيك
سيدرا بفرحه:زي القمر ي حبيبتي اللهم بارك
سيلا:روز 
روز بابتسامه:نعم
سيلا:عندي ليكي مفاجأه تانيه
روز:مفاجأه؟؟؟مفاجأه ايه 
سيلا:ادخل يلي برا
دخل مازن وهو ينظر لها بسعاده وفرحه كبيره وهو لا يصدق انه يراها الان امامه بعد غياب اخيرا وجدها ولكن اصبحت جميله اكثر بحجابها الرائع الذي يزين وجهها الخالي من مساحيق التجميل رأته وصُدمت احقاً هو امامها من احبته امامها بعد مده كبيره بالنسبه لها
روز بدموع وهمس:مازن
يتبع..


google-playkhamsatmostaqltradent