رواية جاهله الجزء الثاني الفصل الثاني عشر 12 بقلم زوزه

 رواية جاهله الجزء الثاني الفصل الثاني عشر 12 بقلم زوزه

رواية جاهله الجزء الثاني البارت الثاني عشر

رواية جاهله الجزء الثاني الجزء الثاني عشر

رواية جاهله الجزء الثاني الفصل الثاني عشر 12 بقلم زوزه


رواية جاهله الجزء الثاني الحلقة الثانية عشر

#جاهله_الجزء_الثاني 
#البارت_الثاني_عشر 
#بقلم_زوزه (Thę Quëëŋ).
كان احمد يركض ويركض خلفه الحرس والشرطة إلي أن أطلق عليه أحد حرس حمزة طلقه فأصابت قدمه واستطاعوا أن يمسكونه  .
اخذت الشرطه والحرس احمد إلي المستشفي بعد أن أغمي عليه بسبب الطلقه .
علمت ميار وكل من في الفرح أنه تم القبض علي احمد اخو العروس بتهمة خطف قمر ابنة خال العريس .
انهارت ميار وهي تقول : انت السبب يا حسام بنت خالك عايزه تبوظ فرحي باي طريقه فملقتش غير اخويا عشان تبوظ.فرحي انت السبب انت وبنت خالك وظلت تصرخ به وهي تقول عايزين تبوظوا فرحي صح وظلت تبكي وهي تنظر إلي حسام وكل من في الفرح بكره وغل .
نظر حسام لها والي حالتها وحاول أن يأخذها ويخرج من هنا فقال : تعالي يا ميار نمشي من هنا قومي غيري وانا هاخدك تطمني علي اخوكي وهحاول أطلعه  منها متخفيش مش هسيبه يتسجن ابدا .
نظرت له بعينين باكيتان وقالت : ارجوك يا حسام ارجوك احمد اخويا معملش حاجه دي اكيد خطة من بنت خالك عشان انت متجوزتهاش وكانت عايزه تبوظ الفرح باي طريقه ولما اختفت وملقتش مننا فائده وانك مسالتش عليها قالت تقول علي اخويا عشان تبوظ فرحنا يا حسام اكتر ما باظ ارجوك طلع اخويا يا حسام خليها تتنازل .
نظر حسام الي حالتها واشفق عليها وقال : متخفيش يا ميار هفضل معاكي وهطلع اخوكي منها دي باينه اووي أنها خطة من قمر وعدي عشان يبوظوا الفرح
قامت معه وصعدت الي غرفة في الفندق وغيرت ملابسها وحسام أيضا غير ملابسه وذهبوا الي أخاها بالمستشفى ..
_____________________________________$_____
فاقت قمر ونظرت حولها وهي تمسك راسها وجدت عمتها تجلس ويبدوا عليها القلق وأيضا رزان تجلس ويبدو عليها انها كانت تبكي وايضا عدي يجلس ويبدوا عليه الخوف والقلق الشديد .
اول ما لمحها أنها فاقت كان عدي فركض باتجاهها وقال بقلق : قمر انتي كويسه طمنيني عليكي حاسه بحاجه في حاجه وجعاكي اطلب الدكتوره .
نظرت الي خوفه وقلقه الواضح وقالت : اهدي يا انا كويسه حاسه بس بشويه صداع.
نظر لها بخوف وقال : متخفيش هجيبلك الدكتوره حالا وخرج يركض لينادي الدكتورة .
ذهبت عمة قمر لها واخذتها بالحضن وقالت : عامله ايه يابنتي طمنيني عليكي في حاجه وجعاكي انتي كويسه يا قمر .
نظرت لها قمر بهدوء وقالت : انا كويسه يا عمتو متقلقيش .
ذهبت رزان أيضا وحضنتها وقالت : انتي امنيحه يا قمر .
نظرت لها قمر بابتسامه وقالت : ولله يا جماعه انا كويسه .
اتي عدي الي الغرفه ومعه الطبيبه وهو يتحدث بعصبيه ويقول : لو سمحتي اكشفي عليها شوفي ايه سبب الصداع ده مش تقوليلي ده تأثير الخبطه اللي في رأسها اكشفي عليها اديها اي مسكن المهم ميكنش فيه صداع .
نظرت له عمة قمر وهي تقول : اهدي يا عدي يا ابني دول شويه صداع وقمر اهي بتقول كويسه .
نظرت الطبيبه الي خوفه وقلقه الواضح وقالت : جوزك يا مدام باين عليه بيحبك جدا وخايف عليكي  من اول ما ايجه وانا مقدره حالته دي .
تنحنت قمر بخجل وقالت : ها .
تحدثت عمة قمر وقالت : معلش يا عدي اخرج انت برا لما تكشف علي قمر .
قال وهو خارج بحرج من كلام الدكتورة  : انا كده كده كنت هخرج عشان تخدوا راحتكم وتركهم وخرج .
كشفت الدكتوره مره اخري علي قمر وقالت : الصداع ده من تأثير المخدر والخبطه اللي في راسك هخلي الممرضه تجبلك مسكن وهتكوني كويسه وأتيت لتخرج .
فتحدثت عمة قمر بتوتر وهي تقول : استني يا دكتورة لو سمحتي ثم نظرت إلي قمر بتوتر وقالت : قمر يا بنتي ايه اللي حصل ومين اللي خطفك .
تحدثت قمر وهي تفكر وقالت : مش عارفه يا عمتو انا كنت في الحمام بمسح العصير فلقيت مره واحد حد ظهر ورايا بقناع شوفته في المرايا اللي في الحمام وحط منديل في حاجه علي مناخيري وبعدها معرفش حصل ايه غير وانا لقيت نفسي نايمه علي سرير في اوضه ولسه بحسس حواليا لقيت زي حقنه دخلت جسمي ومعرفش ايه اللي حصل بعد كده .
تحدثت عمتها بخوف وقلق واضحين وقالت : كنتي بهدومك يا قمر .
نظرت قمر إلي عمتها وقالت : ايوه يا عمتو .
تحدثت عمتها وقالت : قمر يابنتي لازم تخلي الدكتوره تكشف عليكي عشان نطمن يابنتي أن محدش لمسك .
نظرت لها قمر بخوف وقالت : بس انا محدش لمسني يا عمتو انا متاكده من ده وبعدين هدومي سليمه اهي .
رد عليها عمتها وهي تقول : معلش يا بنتي زيادة اطمئنان وبعدين دي هتكون دكتورة والموضوع هيكون بينا بس .
تحدثت رزان بعصبيه وقالت : لا مينفعش وبعدين قمر سليمه اهي ليه تنكشف علي دكتوره .
ردت عمة قمر وقالت : يابنتي اهدي انا عمتها وخايفه عليها وبقول كده عشان قلبنا كلنا يبقي مطمن قمر فضلت مختفيه اكتر من ساعه الله اعلم اللي خاطفها ده ايه اللي حصل لازم نطمن يا رزان حتي قمر لازم قلبها يبقي مطمن ويبقي مفيش ذرة شك واحده .
تحدثت قمر بهدوء وقالت : اللي تشوفيه صح يا عمتو .
نظرت عمتها الي الطبيبه الواقفه وقالت: دكتوره حضرتك سمعتي الكلام ممكن تكشفي عليها .
نظرت لهم الطبيبه باحراج وقالت : انا مش دكتورة نسا بس هبعت لحضرتك دكتوره نسا حالا.
ردت عليها وقالت : شكرا يا دكتورة هنتعبك معانا .
ردت الطبيبه وهي تخرج : ولا تعب ولا حاجه اهم حاجه صحه المريضه وخرجت وتركتهم وطمانت عدي عليها ولكن منعته من الدخول بحجة أن قمر ترتاح الان بعد أن  تأكدت أن هذا ليس بزوجها وانما يبدو عليه أنه خطيبها أو حبيبها ثم اعتذرت منه أنه فهمت أنه زوجها .
ظل عدي يجلس أمام الباب ولكن لم يستطع أن يدخل  فظل بالخارج ليترك لها مطلق الحريه .
ظل يجلس أمام الباب فراي طبيبه تدخل ولكن ليست الطبيبه المعالجه لقمر فاوقفها وقال : حضرتك رايحه فين المريضه الدكتورة دخلتلها وطمنتنا عليها .
نظرت له الطبيبه وقالت : لا انا دكتورة نسا وداخله اطمن علي المريضه .
نظر لها عدي بذهول وبرفعه حاجب قال : دكتورة نسا وداخله تعملي ايه بقا لو سمحتي المريضه مش تعبانه دي خابطه في رأسها بس .
نظرت له الطبيبه باحراج وقالت : لا احم انا جايه اطمن علي البنت يعني احم بنت والا كده .
نظر لها عدي بذهول وقال : تطمني علي ايه بقا مالها قمر ماهي سليمه اهي جوا .
نظرت له باحراج وقالت :  ها احم يعني اطمن إذا كانت البنت اتعرضت لاغتصاب وهي في حاله الإغماء والا لا .
نظر لها بعصبيه وقال : مين اللي قال الكلام الفاضي ده الخاطف منهضش يقرب منها ده انا كنت قتلته .
نظرت له الدكتوره بهدوء وقالت : طيب ممكن ادخل للمريضه .
رد بعصبيه وهو يخبط علي الباب ويقول : قمر انا هدخل وبعد ثلاثة دقائق دخل ومعه الطبيبه ثم تحدث بعصبيه وقال : مين اللي بعت عشان دكتورة نسا انتي مفيش حد قرب منك .
نظرت له بتوتر وبعيونها دموع وخوف وقالت : انا معرفش يا عدي وعمتو بتقول لازم نطمن طلما كان مغني عليا .
تحدثت رزان بعصبيه وقالت : فهمها يا عدي أن ده ميصحش لانه باين علي ملامحها أن مفيش حاجه من دي حصلت .
تحدث عدي وهو يقترب من السرير ثم جلس علي الكرسي المجاور للسرير ونظر  الي عيونها وقال : انتي خايفه ليه انا عمري ما كنت اسمح لحد ياذيكي وخليكي واثقه فيا أنتي محصلش ليكي حاجه اولا عشان اللي خطفك ده ايه في السجل الكاميرات بعد ما دخلك الاوضه وفي واحده من عمال النظافه شافته وفضل يحاول يقنع فيها حوالي نص ساعه وفي الاخر ضربها ودخلها الأوضه وبعدها تقريبا بعشر دقائق خرج من الأوضة وحاول يهرب بيكي ومنهضش لان كان حمزة وصل وقفل كل المخارج والجراشات وكل حاجه فهو اضطر يسيبك في الحمام وتقريبا انتي اتخبطتي ساعة كده وهو سابك وهرب وتقريبا خرج من الشباك اللي في الحمام لانه كان مفتوح فهو معملش فيكي حاجه خليكي مطمنه طول ما انا معاكي عمر ما حاجه تاذيكي اوعي تخافي طول ما انا جمبك لاني هجبلك حقك ديما وهحميكي من الدنيا كلها واجمدي يلا عشان نروح نشوف الخاطف ده وتعترفي عليه واجبلك حقك لما يتحبس ثم نظر خلفه الي الطبيبه وقال : لو سمحتي مفيش داعي للكشف ده وشكرا عطلناكي معانا .
نظرت له الطبيبه بابتسامه وقالت : العفو بس ياريت كل اللي بيحب خطيبته يكون زيك كده يكون واثق فيها ديما كده ربنا يخليكوا لبعض .
نظر لها بابتسامه وهو رأسه شاكرا لها مرة أخري .
نظرت قمر إلي عدي وكأنها تتعرف عليه اول مره نظرت له وهي تسمع كلام الطبيبه عنه نظرت له وهي ترا كم العشق كم الأمان الذي يبدو في عيناه لها ظلت تنظر له مدة .
وبعد مدة خرجت قمر وعمتها ورزان ومعهم عدي وايضا كان معهم حرس فعدي صار يخاف علي قمر بشدة وذهبوا الي المستشفي الحكومي الذي به احمد ...
&______________________________&
في المستشفي الحكومي .
وصلت ميار وحسام الي هناك .
ظلت ميار وحسام ينتظرون مدة الي أن خرج احمد من العمليات وتم نقله غرفة عاديه وأخبارهم الطبيب أنه سيفيق بعد ساعه او اكثر .
كانت الشرطه تجلس أمام المستشفى وأمام غرفة احمد ومعهم حرس حمزة .
طلبت ميار أن تدخل الي احمد ولكن رفض الجميع .
ظلت تلح علي حسام مدة وتبكي له فاشفق عليها الطبيب وحسام فسمحوا لها بالدخول الي أن يفيق تخرج فورا .
دخلت ميار وظلت بجوار احمد وهي تلعب غبائه .
ثم بعد مدة فاق احمد فقالت ميار بسرعه : حمد لله علي سلامتك يا احمد انت كويس .
نظر لها احمد وقال : ايه اللي حصل أنا هربت والا ايه .
نظرت له وقالت بصوت واطي : لا الحكومه برا .
نظر لها بغل وقاال : كله بسببك ده الدنيا انقلبت لما البنت اختفت ميجيش ساعه .
نظرت له بشر وقالت : الولد اللي كان معاها ده قلب الدنيا عليها المهم دلوقتي هيسالوك تنفي كل حاجه عنك حسام مصدق انك معملتش حاجه وأن دي خطة من قمر .
نظر لها بعدم فهم وقال : يعني اعمل ايه.
قالت له بتفكير : هتقول انك سمعت البنت بتتكلم مع واحد بيخططوا لكل اللي حصل وأنهم هيتهموك انت فأنت كنت عايز تهرب من الفندق باي طريقه عشان تنفي التهمه عن نفسك .
نظر لها بتفكير وقال : يعني معقول يصدقوا .
ردت وقالت : مفيش دليل أدنه عليك .
رد وقال : ماشي .
خرجت ميار بتمثيل وهي تبكي وقالت بسرعه : دكتور دكتور احمد اخويا فاق ورجله تعباه .
ذهب طبيب وبعده الشرطة وتم استجوابه. وقال مثل ما قالت له ميار .
صدق حسام أن هذا ملعوب من قمر وعدي .
دخلت قمر وعمتها ورزان ومعهم عدي الي المستشفي وقابلهم حمزة ومازن الظابط وقال مازن : انسه قمر حضرتك شوفتي المتهم .
هزت قمر راسها وقالت : لا .
حكي مازن لها ما قاله احمد فقالت : بس انا مكلمتش حد ولا قابلت حد وبعدين انا معرفوش هو ليه يخطفني .
تحدث عدي بعصبيه وقال : الولد ده انا حاسس ان فيه حد وراه .
اتي حسام عليهم بغضب وهو يقول : اهلا بالاستاذه قمر اللي بوظت فرحي وعايزه تسجن اخو مراتي عشان حضرتها تستمتع بكده .
نظرت له قمر بصدمه من كلامه وقالت : انت بتقول ايه يا حسام .
نظر لها حسام بكره وهو يقول : بقول ايه بقول انك واخده رخيصه روحتي تضعيي شرفك وسمعتك عشان تبوظي الفرح والا اه صح هما ضايعين كده كده .
نظرت له بصدمه من حديثه .
تحدثت والدته بعصبيه وهي تقول : حسااااام احترم نفسك بنت خالك اشرف منك ومن كل اللي تعرفهم .
مسك فيه عدي وهو يقول بعصبيه : احترم نفسك يا حسام احسلك بدل وحيات خنقة اليوم والعكننة اللي حصلت واللي كنت هعمله في اخو مراتك أطلعه كله عليك انت .
اتيت ميار وتحدثت بعصبيه وقالت : ايوه ما انت ما خطط انت وقمر عشان تبوظوا فرحنا عشان ست قمر كانت بتحب حسام .
هنا بقا تحدثت رزان ولاول مره تتحدث بهذه اللغة وقالت بردح : ميين دي يا حبيبتي اللي بتحب حسام ياختي اتوكسي ده جوزك اللي كان هيموت عليها وعلي كلمه منها ده فضل يلف وراها اكتر من اربع سنين ويتمنلها الرضي ترضي وهي في الاخر معجبهاش ورمتهولك وانتي اخدتيه علي طول اخدتي اللي بتبقي منها ثم نظرت وهي تقترب منها وقالت : وحياة خوفي علي قمر ما انا سايبكي انهارده ثم مسكت فيها وجابتها من شعرها واوقعتها علي الارض وظلت تضرب فيها بغل منها .
نظر حمزة لها بصدمه من هذه المتوحشه فهي كانت من كم دقيقه كيوت نظر لها وهو يكتم ضحكته علي ما فعلته بتلك الفتاة التي تحتها .
أما والده حسام تحدثت بفرحة وقالت : جدعه يا بت يا رزان ربيها عشان البت دي ما اتربتش وانت يا عدي ربي حسام اصلا انا نسيت اربيه .
مسك عدي حسام أيضا وبدأ يصدد له اللكمات بغيظ من كلماته وكره له وأنه السبب في أن قمر تعتبره مجرد اخ لها وبدأت ساحه من المعركه كان مازن ينظر لهم بصدمه وينظر الي حمزة الذي لا يستطيع أن يقف من كثرة الضحك وهو أيضا كان يضحك وعمة قمر تضحك بشدة ويبدو الفرحه عليها لا الحزن .
نظر قمر لهم ثم قالت بصوت عاااالي : بسسسسسسسسسس .

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية جاهله الجزء الثاني
google-playkhamsatmostaqltradent