رواية عشقني من تمنيته الفصل الحادي عشر 11 بقلم ياسمين الشافعي

 رواية عشقني من تمنيته الفصل الحادي عشر 11 بقلم ياسمين الشافعي

رواية عشقني من تمنيته البارت الحادي عشر

رواية عشقني من تمنيته الجزء الحادي عشر

رواية عشقني من تمنيته الفصل الحادي عشر 11 بقلم ياسمين الشافعي


رواية عشقني من تمنيته الحلقة الحادية عشر

Yasmin💙✏️:
كاد بأن يدور بالسيارة بعد ما سرح برهه يفكر بحبيبته ليستمع لصوت صراخها 
=عااااا  وااااااااائل 
ترجح و ائل من سيارته بسرعه وجري نحية صراخها وقلبه ينهشه خوفا علي معشوقته..! 
وقف بداخل المبني لا يعلم اين يتصاعد او اي شقه يدقها... استمع لصوت اغلاق باب بالدور الاغلي فخمن انه باب شقتها ليتصاعد مسرعاً ويقف امام تلك الشقه يدق عليها مردفاً 
=جنات انتي هنا.. جنات حبيبتي
منذ 3دقايق
دلفت جنات لشقتها بسعاده غامره وبمجرد ما انارت نور شقتها وجدت امامها شخصاً لتصرخ مستغيثه.. اقترب منها ذاك الشخص وكمكم فمها واردف 
=سمعت صوتك هسويكي بالاسفلت 
ازال يديه لتردف بخوف
=انت مين وعايز مني اي
نظر لها نظرات جريئه ووقحه واردف
=بقا مش عارفاني يا جنتي ده انا حتي متنسيش ولا اي
نظرت له بتقزز واردفت بقوة مصطنعه
=انت لو مخرجتش بالادب هخرجك بفضيحه
اقترب منها اكثر مردفاً 
=فعلا هخرج بفضيحه بس فضيحتك انتي بقي.. ثم وضع يديه علي كتفها بجرائه مردفا.. ماهو مش معقول المدرسه المحترمه تجيب واحد في شقتها 
ازاحت يديه وظهر خوفها لتردف 
=انت لو مبعدتش
اقترب اكثر مردف
=هتعملي اي
ضربته جنات في نقطة ضعفه ليقع متألماً بينما هي صرخت بأعلي صوتها مستغيثه
=اعاااااااا يا وااااااااائل ياووااا... 
كمكم فمها مره اخري واردف بنبره ارعبتها
=وحياة امي لندمك علي الصويت ده ثم برجله زق الباب ليغلق جيداً ثم اردف
=شكلك كده بتحبي المواجهه والتعب ومبتستسلميش اصلي عارفك من زمان يابنت عمي 
زقته بيديها مردفا بتقزز
=دي كانت معرفه و***
ليصدع صوت وائل وهو يدق الباب مردفاً بخوف
=جنات انتي هنا.. جنات حبيبتي.. انتي سمعاني
برق الرجل لها وامرها بالسكوت والا سيقتلها وشاور بيده غلي رقبته.. بينما هي امسكت الفازة واحدفتها عليها واردفت 
=انا هناااااا الحقنااي
جرت لتفتح الباب له ليمسكها من يديها ويدلف بها الي احد الغرف غصباً ويغلق الباب بالمفتاح جيداً ثم للتفت واردف 
=تمام اوي كده ياقمورة انتي اللي اخترتي الطريق الصعب زي زمان
شق ملبسها غصباً تحت صرخاتها بينما وائل يحاول كسر الباب وبعد ثواني كسره وامسك بكتفه من الالم.. هرول ناحية صراخها وحاول فتح الباب لكنه وجده مغلق من الداخل ليردف بانزعاج
=هو انا نجار عشان اكسرلكم في ابواب الشقه كده عادي
امسك بالكرسي الخشبي وهبده بالباب لينكسر الكرسي ويحدث انشاق في منتصف الباب فبدأ وائل بكسره
بينما في الداخل كانت نفزت جميع طاقتها فغشت مستسلمه غائبه عن الوعي...! نظر لها بخوف من ان تموت واردف
=جنات.. بت ياجنات بت.. جنااات
قام من عليها ولم يمض ثواني وانكسر الباب وقبض وائل علي رقبة ذاك الشخص مردفاً بغضب
=انت مين يلااااا واي اللي جابك هنا
علقه بيديه من رقبته والقي نظره علي معشوقته ليجدها كالجثه الهامده نائمه بسلام وبعض ملابسها ممزقه.. غلي الدم بعروقه والقي الرجل من يديه بالارض وانقض عليه يلكمه بوجهه بقوة ولم يتركهه الا ان وقع غائب عن الوعي وفمه ينزف من شدة الضرب
هرول وائل نحية جنات واردف بخوف
=جنات.. جنات حبيبتي فوق.. جنااات
حملها من بين يديه بعد ما احكم الغطاء عليها جيداً وهرول بها للخارج..! 
.................... 
نظرت رؤي خلفها حتي تتأكد من وجوده لتتعثر قدمها وتسقط.. ليست بتلك الازمة الازمة تعثرت رجل جاسر بنفس الصخره وسقط يعتليها..! اردفت رؤي بنبرة متألمه
=ااااه اااه قوم توور توور وقع عليا يانااس هفطثثث
استند بيديه علي الرمال ليصبح يعتليها وحمل جسده علي يديه.. ضيق عينينه واردف 
=بتقولي عليا تور صح
ابتسمت بتوتر واردفت
=تور اي بس ياروحي انت ارنوبي
رفع حاجبه مردفاً 
=ارنوبك..! انتي جيتي تكحليها عمتيها با رؤي بس علي العموم تمام جه وقت الحساب يا ريري
اختفت ابتسامتها واردفت بغضب
=اي ريري دي بتكلم بنت اختك.. هتردي يعني لما اقولك يا جوجو
=جوجو امممممم
اردفت بخوف وهي تدفن رأسها بالرمال
=في اي بدلعك ياروحي مدلعكش
اقترب من وجهها مردفاً بهمس
=لا مدلعنيش انتي بس اللي تدلعي
ثم اطبق علي ثغرها يقبلها بنهم ورقه شديدة.. حاولت رؤي ابعاده لكنه لم يتزحزح انشاً واحداً.. لم تجد سبيل الا الاستسلام..! استسلمت لقبلته التي تحولت لقبلاته..!! بعد قليل ابتعد عنها واردف بهدوء خلفه نيران..نيران شوق وليس رغبه..!
=يلا عشان اروحك لأننا لو فضلنا كتير مش مسئول عن نفسي
بينما صمتت خجلا.. فبداخلها كانت تستمتع لقبلاته..! اأصابك برمح عشقه يا فتاة..! ابتعد جاسر بصعوبه ومد يديه ليقيفها.. خشت النظر لعينيه فقامت بدون مساعدته وجرت علي السيارة تنتظره هناك...! 
....................... 
افتحت جنات عينيها بتكاسل ثم رمشت لتعداد علي الضوء... وجدت نفسها بمكان غير غرفتها.. امسكت رأسها بين يديها لتعيد تلك الذكري ما حدث بالمساء لتصرخ واردفت
=لا لا لا لا ابعدوا بعيد عنيييي ابعدووا بعيد عننيي
استيقظ وائل مفزوعاً وهرول نحيتيها فكان نائماً علي الاريكة من الليله السابقه.. احتضنها واردف 
=اهدي اهدي ياحبيبتي محصلش حاجه
اردفت ببكاء وخوف
=وأئل وائل الحقني والنبي الحقني منه يا وائل
احتضنها بقوة واردف وهو يقبل رأسها
=مفيش حد هنا غيري ياقلب وائل اهدي
اردفت بخوف ظاهر وهلع
=لا لا انت مش فاهم حاجه 
امسك وجهها بين يديه مردفاً 
=انا فاهم كل حاجه اهدي
انفجرت ببكاء مرير واردفت بشهقات
=رجع تاني يا وائل رجعلي كابوسي تاني
لم يفهم معاني كلماتها لكنه احتضنها وبقوة سامح لكلماتها بالانفجار.. بعد قليل بعدما هدأت قليلاً ابتعدت وهي تشعر بصداع شديد وعينيها حمراء من كثره الدموع.. نظرت له واردف بضعف
=هو انا فين وجيت هنا ازاي
قبل مقدمة رأسها مردفاً بنبرة هدئتها
=انا اللي جبتك هنا دي فلتي ياجنتي
نظرت له وهي علي وشك البكاء
=والنبي يا وائل ماتقول جنتي دي تاني
رفع حاجبيه واردف 
=ليه بس يا قلب وائل
احتضنته تخبئ وجهها به واردف
=هو.. هو كان بيقولها كتير هو
نظر لها باستغراب مردف 
=هو مين.. هو مين الكلب اصلا اللي عمل فيكي كده..؟
اردفت بخوف شديد تعجب منه وائل 
=معرفش معرفهوش معرفهوش
ضيق عينيه بشك واردف
=متعرفهوش ازاي.. هو ازاي دخل شقتك اصلا..؟؟!! 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عشقني من تمنيته)
google-playkhamsatmostaqltradent