رواية حرم الاستاذ سنوسي الفصل الحادي عشر 11 بقلم مي علي

 رواية حرم الاستاذ سنوسي الفصل الحادي عشر 11 بقلم مي علي

رواية حرم الاستاذ سنوسي البارت الحادي عشر

رواية حرم الاستاذ سنوسي الجزء الحادي عشر

رواية حرم الاستاذ سنوسي الفصل الحادي عشر 11 بقلم مي علي


رواية حرم الاستاذ سنوسي الحلقة الحادية عشر

رواية حرم الأستاذ سنوسي
الفصل الحادي عشر
الكاتبة مي علي 
المصائب نزلت ترف ع العيله دي 
وأحمد اللي اختلس الفلوس 
وياريتها فلوس الشركه بس 
والتجاره ده فلوس الناس كمان راحت 
والاب مبقاش عارف يلاقيها منين ولا منين 
من ابنه اللي اختفي وخايف ليكون جراله حاجه 
ولا ابنه التاني اللي سرقه ف حياة عينه كده 
وكان بيدبر سنين لخيانته 
واسما بقت بتلف عليه ف كل حته 
والمشكلة أن تليفونه مفتوح بس مبيردش 
الشخص الوحيد اللي كان عارف فين سنوسي هي محاسن 
الكل كان نسي أنه لما بيتخنق ويختفي كده بيروح الترب 
فلاش باك 
ف اليوم ده نزلت من غير متقول لجوزها 
كان قلبها واكلها عليه 
ضناها 
راحت الترب 
وهي متأكدة ميه ف الميه أنها هتلاقيه هناك 
والتربي كان عارفه 
وكان بيحبه اوي وبيصعب عليه 
فراحت ف اليوم ده تسأل عليه التربي 
وبان اوي أنه بيكدب وأنه شافه 
فضلت تزلله وتقوله هيعمل ف نفسه حاجه 
وقولي ياخويا هو هنا ولا لا متخفش 
خوفت الراجل بكلمها 
لحد ما قلها 
- اه من ايمت 
يومين 
لا لا ياربي امبارح 
جه وهو بيعيط 
حتي عدي من قدامي مكلمنيش 
دخل زي المجنون علي جوه 
بيني وبينك اتخضيت 
ولقيته رمي نفسه قدام قبر الحاج سنوسي وفضل يعيط بحرقه 
صوته كان عالي والترب كانت فاضيه 
انا عيني دمعت عليه 
عمري ما شوفته كده 
مقدرتش اعمله حاجه 
ولا حتي اروح أقوله مالك 
سبته قولت يفضفض منا عارف أنه وحيد ف دنيته
وانو اكيد حصل حاجه كبيره كده وجاي عشان يتونس بيهم 
رجعت بس خليت عيني عليه 
الليل قرب يليل وهو مخرجش 
دخلتله بقي ليكون جراله حاجه ولا اتلبس 
ملقيتوش عند قبر جده 
قولت اكيد عن قبر والدته 
وفعلا دخلت حوش الحريم لقيته نايم يا قلب أمه 
علي قبرها 
روحت صحيته اتفزع واتخض رجع لورا 
طمنته وقومته 
وحاولت اخليه يتكلم مرضيش 
جه يمشي حسيت أنه ملوش حته يروحها 
بيأخر رجل ويقدم رجل 
روحت قايله اقعد معايا لو مش عاوز تمشي 
انا حاسك مش لاقي حته تروحها 
وده انسب مكان للي مش لاقي مكان يروحو  ده المكان الوحيد الحقيقي علي وش الدنيا 
وفعلا وافق وقعد معايا وهتلاقيه جوه دلوقتي قاعد عند قبر أمه يا جده 
باك 
طبعا الكلام ده كان تاني يوم ما اختفي واسما اتصلت بوالده وبهدلت الدنيا 
ومحاسن عرفت اللي حصل 
واستنتجت هو فين 
دخلتله 
لقيته قاعد يسقي الصبارتين اللي علي قبر جده 
لمح طيفها وبص ببطئ 
محاسن جريت عليه حضنته 
وهو زي ما يكون كان ف غيبوبه مفيهاش بشر وتايه ف دنيا مش عارف فيها حد 
وفجأة لقي حد يعرفه 
قعدت تتكلم معاه وتتحايل عليه 
يرجع لكن مرضيش 
وطلب منها بس متجبش سيره أنها شافته ولا تعرف مكانه فين لانه كده كده هيمشي بس هيرجع تاني اكيد 
وعرف طبعا اللي احمد عمله ف ابوه 
مستغربش لكنه شاف أنها فرصه كويسه أنه يختفي عشان يقدر يوصله 
بس ازاي ده اللي كان لازم يفكر فيه 
ومشيت محاسن وسابتهم يدورو عليه مكنتش قادره تفتح بوقها 
لأنه قالها اوعديني متعرفيش حد انك شوفتيني 
ولا تعرفي مكاني 
والا محدش هيشوفني تاني 
فسكتت 
وعدت الايام وسنوسي حتي الترب سابها 
اسبوعين ومحدش يعرف عنه حاجه
واسما رافضه تسيب البيت يمكن يرجع 
وبتتصل بالشركه يوميا عشان تعرف هو فين أو ظهر ولا لا مفيش اي اخبار 
لحد ما فيوم صحيت حوالي الساعه تلاته الفجر 
علي صوت تليفونها 
رقم غريب 
ومش متسجل بأي اسم ع التروكولر
ردت اسما ببطئ ...
الو 
صوت سكات 
قالت تاني ...
الو 
الو 
افتكرته سنوسي وعاوز يسمع صوتها 
فضلت تقول ....
الو يا سنوسي ردد ارجوك متقلقنيش 
سنوسي انا عارفه أن انت ارجوك سمعني صوتك بس 
قطع السكات صوت بيقول ...
ده انتي طلعتي حنينه اوي اهو 
اومال لي بقي الفيلم ده 
- أحمد !!! 
- ايوه احمد هممم عامله اي 
- انت متصل بيا ليه يا حيوان انت مش مكفيك اللي عملته 
- تؤتؤ تؤ عيب يا أسما عيب تكلمي اخو جوزك كده 
وبعدين اي موحشتكيش مش عاوزه تسمعي صوتي 
- وحشتني ده اي انت عاوز اي يا مخبول انت 
- عندي ليكي عرض يا سمسمه انتي مش عاوزه سنوسي يرجعلك سليم ومفيهوش خدش 
- هو معاك !! 
انت خطفت اخوك يا حيوان يا واطي 
ده انا هبلغ البوليس يا حرامي 
- متقعديش تزعقي والا هقفل السكه وهتلاقي بكره خبر بينعي حرم الأستاذ سنوسي للفقيد والاسره خالص التعازي 
وانا قدها وانتي عارفه كده 
سكتت اسما وقالت ...
عاوز اي يا احمد قول 
- هتيجي ومعاكي بطاقتك 
يرمي عليكي يمين الطلاق 
وهتفضلي معايا لحد ما عدتك تخلص ونكتب كتابنا 
- هههههههههههه ههههههههه 
- بتضحكي علي اي 
- علي كلامك 
هههه انت عبيط صح 
- ليه يا سمسمه 
- وانت فكرك أن انا هوافق ببساطه كده 
ولا أن أنا أثق فيك 
وحتي لو ضحيت التضحيه دي واتجوزتك مع اني مبطقش ابص ف وشك 
انا اي يضمنلي أن سنوسي هيكون بخير 
- ولا اي حاجه هو ف الحالتين مش هيكون بخير 
وهتفكري تبلغي بلغييييي 
وبردووووو هتلاقي كل حته ف جسمه ف محافظه 
تحبي نجرب اي رأيك
- لا لا استني يا أحمد بس الكلام أخذ وعطي 
طب انا عاوزه أشوفه أو اسمع صوته بس اطمن أنه بخير 
- اسما مبحبش اللت الكتير 
وبعدين يا قمرايتي متقلقيش انا مش هخرجه الا لما نتجوز انا وانتي 
وساعتها همشيه مش هكسب حاجه من قتله يعني 
ده ههههه ده اخويا يعني 
سكتت اسما 
قال ...
ولو اني مراهن انك هتسبيه يموت ومش هتضحي عشانه 
ومبتحبيهوش اصلا بس اهو محاوله 
اسما ...
ده انا اضحي عشانه بعمري كله 
وبلاش انت تتكلم عن الحب 
اللي زيك ميعرفش يحب 
وانا اللي عارفاك كويس انت مش عاوزني عشان بتعشق سواد عيوني 
عشان اخوك اخدني 
وانت مبتحبوش يبقي في ايده حاجه 
- هههههه تصحيح 
بس صغير 
مبحبش ياخد حاجه انا عاوزها 
ومع ذلك كونك فهماني ده ميضرنيش ف شيء بالعكس
وعموما برضو هسيبك تفكري وابقي خلي عقلك يوزك تتكلمي مع حد 
قسما بالله لهتلاقي راسو قدام باب شقتك 
وقفل السكه ف وشها 
- ا الو الو الووووووو 
حدفت التليفون وهي مغلوله وبتعيط ...
اعمل اي بس يارب 
هو في كده ف الدنيا 
يارب دبرني يارب دبرني 
انا مش عارفه اعمل اي 
انا بحبه يارب اوي لو جراله حاجه انا ممكن اموت 
ساعدني يارب يارب يارب 
فضلت قاعده ع الحال ده تفكر 
وعارفه أن أحمد يقدر يعمل اي حاجه 
احمد بعد ما قفل 
أمه العقربه كانت جنبه ...
برافو عليك ياواد اقنعتني 
- شوفتي بقي 
- بس انا بردو مش داخله دماغي فكرة انك عاوزها وبتحبها 
متسيبها تغور وفي غيرها 
بالفلوس دي نعيش ملوك 
وكده كده حسرنا قلب الكلب ده علي فلوسه وعلي ابنه 
- وانا عاوزها ومبحبش اعوز حاجه ومخودهاش 
إن شالله ليله بس عاوزها 
وهاخدها يعني هاخدها 
- وتفتكر هتيجي 
- هتيجي متخفيش 
- طب ولو قالتلك سنوسي وبتاع وطلاق وهتتجوزها ازاي وهي مش مطلقه يا واد 
- جواز اي بس بقولك عاوزها ده انتي ام المفهوميه 
وهو كده كده هيطلقها 
انا هعرف ازاي اربيه وكله بالأدب ومسيره هيرجع هيروح فين 
ده اهبل 
يرجع بقي يلاقي سيديهايه حلوه كده للمدام اللي وتسجيل حلو بصوتها كده 
وبعدها نخلع انا وانتي ومحدش هيعرفلنا مطرح وهعوضك ياما عن العذاب اللي شوفتيه كله والمرمطه وهستتك 
الاتنين علي وشهم ابتسامه خبيثه 
وفعلا خير ما ربت الحقيقه 
اسما قعدت تفكر مع نفسها 
وقالت إنها تروحله واكيد لما يفك سنوسي اكيد مش هيسيبها 
بس حسبتها بردو أنه ممكن يقتلو ويتجوزها ويحبسها 
ف لازم تقول لحد يبقي عارف 
بس لو قالت لأهلها مش بعيد يعرف ومن كتر خوفهم عليها وعليه 
هيمنعوها او يعملو تصرف وحش 
طب تعمل اي تعمل اي 
مكنش في غير حد واحد تقدر تقوله علي كل ده 
ويبقي عارف هي فين ويلحقها لو حصل حاجه ....
تفتكرو اسما هتقول لمين وهتروحله ولا لا وأحمد عاوزها ليه يلاا وروني التوقعات كده وفي جزء كمان شويه 
يتبع 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حرم الاستاذ سنوسي)
google-playkhamsatmostaqltradent