رواية العاشقة المجروحة الفصل التاسع 9 بقلم سلمي تامر

 رواية العاشقة المجروحة الفصل التاسع 9 بقلم سلمي تامر

رواية العاشقة المجروحة البارت التاسع

رواية العاشقة المجروحة الجزء التاسع 

رواية العاشقة المجروحة الفصل التاسع 9 بقلم سلمي تامر


رواية العاشقة المجروحة الحلقة التاسعة

البارت التاسع
العاشقه المجروحة
***
مروة لفت بصدمه وشافت مروان واقف بيبصلها بنظرات نارية
مروة برعب:مروان انا ..انا
مروان هجم عليها وشدها من شعرها:يابنت ال*** بقا انتي يازبالهةاللي طلعتي ورا كل المصايب دي...ومين دا اللي كنتي بتكلميه يافاجرة يا بنت ال***
مروة ببكاء ورعب:ابعد يامروان...استنى انت فهمت غلط
مروان بصراخ وهو بيجرها من شعرها:اخرصي ياحقيرة يازباله...وفتح الباب...:عمي صااالح..اطلع ياعمي علشان تعرف مين الطاهر ومين ال*** اطلع 
صالح وسميحه طلعوا بخضه
صالح بغضب:فيه اي يامروان...ومالك ماسك مراتك كده لي انت اتجنيت
مروان بغضب:قوليلهم ..قوليلهم الحقيقه يازباله ياواطيه
مروة صرخت بغضب وجنون:ايوه...ايوه انا اللي عملت الصور دي لمنه علشان افضحها...ولو رجع بيا الزمن تاني هعمل كده برضه
صالح بصدمه:أنتي؟!..انتي اللي عملتي الصور دي لمنه؟؟يعني بنتي مظلومة؟؟!
مروة بصراخ:ايوه انا..انا اللي فبركت الصور علشان تبعد من هنا ومروان يبقى ليا لوحدي
مروان بغضب:انتي طالق طالق طالق...غوري من هنا
مروة بصتله بصدمه وجرت عليه:لأ لأ يامروان انت مستحيل تنهي علاقتنا كده بسهوله...انا بحبك بحبك ومستعده اعمل اي حاجه علشانك
سميحه راحتلها وضربتها بالقلم:اخرسي ..حب اي ده اللي يخليكي تعملي كده؟؟هه ردي...بنتي مالها بأنك تحبي جوزك ولا متحبهوش...تدمري حياة بنت  علشان بتحبي جوزك؟!غوري من هنا منك لله ياشيخه حسبي الله ونعم الوكيل فيكي...بررررة
مروان سحب مروة من ايديها ورماها برة البيت وقفل الباب
مروة من بره بجنون وصراخ:افتتتح ...افتح الباب يامروان...مش هتخلص مني بالسهوله دي...هرجعلك يامروان...هرجعلك وهندمكم كلكم
****
عند فارس ومنه
فارس بصلها بصدمه وتعجب وفهم ان رجعتلها الذاكره
فارس بصوت حزين:انتي مش فكراني ياغزل؟
غزل بجمود:لأ....ولو سمحت قولي انا فين...انا عايزة اروح بيتي
فارس نده الدكتور وفهم حاله غزل
الدكتور:مبروك يا أنسه ذاكرتك رجعتلك
فارس:طب هي مش فكراني لي يادكتور؟!
الدكتور بعمليه:هي رجعتلها الذاكره كامله ..الحقيقه مش قادر افهم ليه مش فكراك ...هو مفيش سبب طبي لعدم تذكرها للي حصل بعد الحادثه...بس اطمن هي اكيد هتفتكر..دي مسأله وقت مش اكتر
فارس بصله وهز دماغه وسكت
دخل تاني لأوضه غزل لقاها بتعدل الجاكيت اللي هي لبساه 
غزل بجمود:انا عايزة اطلع من هنا..انا لازم أروح لعيلتي و..قطع كلامها فتح الباب
دخلت هدير بلهفة وخوف:غزل مالك يا حبيب
:جبتي الفستان والطرحه ياهدير؟؟!
هدير بصت لفارس وهزت راسها 
فارس اخد الشنطه منها  وعطاهم لغزل
فارس بصوت مبحوح وحزين:خدي ياأنسه وغيري هدومك دي
غزل بغضب:وهو اي اللي عمل كده فيا اصلا...انا مش فاهمه حاجه
فارس:حادثه بسيطه...وبسببها رجعتلك ذاكرتك
غزل اخدت الهدوم ودخلت تغير هدومها من غير ولا كلمة ذياده
***
بعد مدة غزل طلعت من الأوضه 
غزل بجمود:يلا انا جاهزة
فارس بحزن:احم ..طيب قوليلي عنوانك اي؟!
غزل قالتله عنوانها وركبت معاه العربية هو وهدير 
وراحت فإتجاه بيتها وهدير مش فاهمة اي حاجه
****
بعد ساعات
عند مروان
سميحه ببكاء:شوفت ياصالح..اتأكد ان بنتك مظلومة؟!
صالح بحزن:انا مش هسامح نفسي ابدا على اللي حصل فيها ده...منها لله مروة هي السبب
سميحه ببكاء:ياعيني عليكي يابنتي...انتي فين ياقلب امك بس
مروان كان قاعد وحابس دموعه واتمنى يشوف منه قدامه ويضمها...حس بإشتياق جامد ليها
الباب خبط
مروان راح يفتح واتصدم من اللي شافه
مروان بصدمه:منه؟؟؟؟!
سميحه وصالح جروا لما سمعه اسم منه
سميحه بفرحة وصراخ:منه...وجرت حضنتها وهي مش مصدقه نفسها
صالح بدموع وفرحه:ألف حمد وشكر ليك يارب...الحمدلله انك رجعتلنا بالسلامه يابنتي كنتي فين يامنه؟!
منه كانت جامده ومش بتتحرك ووشخا خالي من المشاعر
منه بجمود:لو سمحتم انا تعبانه اوي..وأظن انه باين عليا ..ممكن استريح شوية؟؟
سميحه بلهفه:مالك ياقلب امك 
:متقلقيش يا مدام هي كويسه
سميحه بصت ولقت شاب متعرفهوش 
صالح:انت مين يا أستاذ
منه بجمود:ده اللي ساعدني ووداني المستشفى لما عملت الحادثه 
سميحه بشهقه:يلهوي..حادثه انتي كويسه يابنتي ادخلي ارتاحي ياحبيبتي
سميحه أخدت منه ودخلتها أوضتها ومنه قبل متدخل بصت لفارس
لقته بيبصلها نظرة هي مفهمتهاش...هل نظرة وداع؟؟
صالح بشكر وامتنان:انا مش عارف اشكرك ازاي يابني انك رجعتلي بنتي بالسلامه
فارس بصوت لاحياة فيه:مفيش داعي للشكر ياعمي..ده واجبي..بعد أذنكم
صالح برفض:لأ طبعا اتغدى معانا الأول احنا ملحقناش نضايفك
فارس :اختي مستنياني فالعربية ولازم نمشي سلام
وبص لأوضه منه بصة اخيرة ومشى
***
في مخزن مهجور
:خرجوني من هنااا انتو ياحمير ياللي بره...مش سيف إمام اللي يتعمل فيه كده
بعد شوية الباب اتفتح ودخل واحد ماسك بنت ورماها جنب سيف وطلع تاني قفل الباب عليهم
سيف بص للي فاقده الوعي جنبه وقال بصدمه:مروة؟؟!
**
:ايوه يافارس بيه عملنا اللي قولتلنا عليه
فارس بغضب وهو سايق وعيون جحيميه:حلووو اوي...عايزك تروقهم عالآخر عقبال مجيلكم
***
تاني يوم منه صحت وحالتها متحسنه شوية لكن بلا روح وبلا حياة
قعدت بره مع أهلها وبعد اعتذارات كتيرة 
أبوها اتكلم:احم بصي يابنتي...ابن عمك طلبك امبارح مني لما رجعتي...وعايز اعرف رأيك
منه افتكرت حاجه وبصت لأبوها بجمود وقالت
:موافقه
استوووووب

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية العاشقة المجروحة
google-playkhamsatmostaqltradent